مقالات

مروان حبش: عبد الكريم الجندي (2/1)

مروان حبش: عبد الكريم الجندي (2/1)مروان حبش– التاريخ السوري المعاصر

 ينمو العنف عندما يتعمق إحساس لدى فرد أو مجموعة بحتمية مطلقة أنه يمثل بسلوكه أو بفكره الحقيقة المطلقة، ولهذا فإن ممارسة العنف من آليات  النظام الديكتاتوري الفردي وحكم الحزب الشمولي، ويزداد العنف شدة حينما يتحول حكم الحزب من شمولي إلى سلطوي، انطلاقاً من قناعة أنها إحدى الممارسات الضرورية للمحافظة على السلطة.

كان لابد من تلك الكلمات قبل أن أتحدث عن عبد الكريم الجندي الذي يُقيِِِِِِِِِِِِِِِِِِِّمه البعض وخاصة ممن اعتُقل، حين كان رئيساً لمكتب الأمن القومي في القيادة القطرية، تقييمًا سلبياً.ِ

من المعروف أن عبد الكريم الجندي هو أحد الأعضاء السبعة في اللجنة العسكرية البعثية “الثانية” التي تشكلت في الإقليم الجنوبي “مصر” بعد نقل كل أعضاء اللجنة الأولى، باستثناء الرائد محمد عمران، من ملاك القوات المسلحة إلى ملاك وزارة الخارجية، ولعب الجندي دورًا بارزًا في هذه اللجنة، إن كان وقت وجودهم في مصر أو بعد عودتهم إلى سورية في أعقاب انفصام الوحدة ونقلهم من ملاك الجيش إلى وزارات مدنية، وكان له دور قيادي في حركة 28 آذار 1962 انتهت باعتقاله مع العديد من الضباط المسرحين وبعض الضباط العاملين الوحدويين “بعثيين وناصريين”، وبعد إطلاقه بكفالة، في أوائل تشرين الأول 1962عاد لممارسة دوره القيادي في اللجنة، ويعتبر الجندي والمقدم صلاح جديد بأنهما العقل المدبر للتحالفات العسكرية والمدنية التي أدت إلى انقلاب الثامن من آذار 1963، وكُلف ليلة 7- 8 آذار من قبل اللجنة العسكرية الوصول إلى مدينة القنيطرة والاجتماع مع العقيد زياد الحريري وعدد من الضباط  لتنسيق التحرك نحو دمشق، كما كان مكلفاً بتوجيه القطع العسكرية التي يُسيطر عليها الضباط البعثيون، وقاد بنفسه كتيبة مدفعية نحو دمشق.

   بعد نجاح الانقلاب كُلف المقدم عبد الكريم بقيادة لواء المدفعية المرابط في منطقة القطيفة، وأيضاً، قائداً لمعسكر وموقع القطيفة، كما كان أحد مندوبي اللجنة العسكرية إلى المؤتمر القطري الأول، والمؤتمر القطري الأول الاستثنائي شباط 1963، وانتُخب منه إلى عضوية القيادة القطرية، كما انتُخب لعضوية هذه القيادة في المؤتمرات اللاحقة حتى فارق الحياة.

كان الجندي يؤمن بالعمل الجماهيري المنظّم وبضرورة ممارسة الكادحين دوراً في شؤون الوطن، ومن إيمانه هذا بادر منذ الأشهر الأولى للثورة إلى توعية أبناء القرى في منطقته العسكرية لتأسيس ما أُطلق عليه (روابط أبناء الثورة )، ولقد شاركْتُه نشاطه هذا بصفتي أميناً لفرع الأطراف ومنطقة القطيفة تابعة لهذا الفرع.

كان الجندي متفائلاً بهذا النشاط، وكثيراً ما كان يُحدثني عن تفاؤله هذا، ويعرب لي عن قدرة الجماهير المنظمة في دعم الثورة وتحصينها من الانحراف عن أهدافها ومثلها، واستمر تفاؤله هذا بعد تسميته وزيراً للإصلاح الزراعي، رغم أنه كان يرى أن بعض من طرح  اسمه للوزارة “الفريق أمين الحافظ” يهدف إلى إبعاده عن القوات المسلحة التي يشعر بانتماء حقيقي لها، وأنه يستطيع النجاح فيها أكثر من نجاحه في أي مجال آخر، ولقد استمر في هذه الوزارة من :

3تشرين الأول 1964– 23 أيلول 1965وزارة الفريق أمين الحافظ.

24 أيلول 1965 – 27 كانون الأول 1965وزارة الدكتور يوسف زعين.

ترك الجندي الوزارة بسبب صدور قرار القيادة القومية في أواخر كانون الأول 1965بحل القيادة القطرية في سورية وتشكيل وزارة جديدة برئاسة الأستاذ صلاح البيطار.

لعب عبد الكريم دوراً رئيساً في النشاط الحزبي الذي قاد إلى حركة 23 شباط 1966، ونجح ليلة الحركة بالسيطرة على معسكر القطيفة. ثم سُمي وزيراً للإصلاح الزراعي في وزارة الدكتور يوسف زعين واستمر فيها من 1 آذار  – 15 تشرين الأول 1966.

بعد ذلك التاريخ كُلف من قيادة الحزب برئاسة مكتب الأمن القومي فيها، ومديراً لإدارة أمن الدولة.

في فترة استلامه الوزارة عام 1965 عملنا معاً بصفتي عضواً في القيادة القطرية ورئيسا لمكتب الفلاحين فيها، وكان شعوره يجب أن لا نتخلى عن الأمل بقدرة الفلاحين، ومن هذا الشعور كان منهمكاً في تأسيس الجمعيات التعاونية الزراعية في مناطق الإصلاح الزراعي، ويرى بأنها “الجمعيات” بُنية لإدارة العمل يمتلك فيها الفلاحون حلقات التجهيز والتصنيع في سلسلة القيمة المضافة.

شارك عبد الكريم الجندي، وبفاعلية، بالتصدي لكل الأزمات التي مرت بالحزب، ورغم كونه وزيراً، فهو الذي قاد القوات التي توجهت نحو السويداء يوم الثامن من أيلول 1966، وفي اليوم التالي دخل بمفرده إلى كتيبة المغاوير التي كان يقودها الرائد سليم حاطوم وأحاط أفرادها بعنايته وطمأنهم على مستقبلهم. ولقد عمل جاهداً، بعد استلامه لمكتب الأمن القومي على عودة الفارين مع الرائد حاطوم إلى الأردن، وهو الذي كلّف مفارز من إدارته للتمركز في نقاط على خطوط وقف إطلاق النار بعد حرب حزيران والفوضى التي سرت بين صفوف القوات المسلحة أثناء صدور الأوامر لها بالانسحاب الكيفي، وهو الذي اقترح وبإصرار على قيادة الحزب أيام حرب حزيران إطلاق المعتقلين السياسيين، وهو الذي وجه الجهد الرئيس لإدارته باقتفاء أثر العملاء الذين جندتهم القوى الخارجية وذلك بعد أن أذهله حجم الاختراق في المجتمع، وهو المؤمن بالحرب الشعبية والداعم للمقاومة الفلسطينية، وفي احتفال أقيم لدعم المقاومة تبرع بمنزله في دمشق وبراتبه لعدة أشهر، وهو الذي عمل على عدم توريط أي مواطن في مساعي “إسرائيل” لإنشاء دولة درزية في الجولان، وكان ذلك من خلال خطف الأمير حسن الأطرش من الأردن.

 من المعروف أن من أهداف الإستراتيجية الصهيونية تجزئة الأقطار المحيطة بها وإقامة دويلات فيها على أساس طائفي أو مذهبي، وكانت ترى بذلك حلاً لضمان أمن دولة “إسرائيل” وسلامتها.

من هذا الهدف عملت “إسرائيل” بعد احتلال الجولان بنشاط لإنشاء دولة “درزية”، ولهذا السبب لم تلجأ إلى طرد المواطنين السوريين من أبناء الطائفة الدرزية من الهضبة، كما كانت تهدف إلى نقل  عرب الجليل من أبناء الطائفة الدرزية إلى الهضبة، وفي اجتماع في مجدل شمس لضباط من مخابرات الجيش “الإسرائيلي” مع بعض الشخصيات من القرية، أبلغوهم أن عليهم معرفة سبب حسن المعاملة لهم وعدم طردهم يعود لمصلحة مشتركة “إسرائيلية” – درزية وهي إقامة دولة درزية يكون الجولان نواة لها.

في اجتماع في تل أبيب بين كمال كنج أبو صالح من قرية مجدل شمس وبعض السياسيين والعسكريين “الإسرائيليين” وضعوه في صورة مخططهم، وطلبوا منه أن يُرشح شخصية من دروز لبنان، فاقترح عليهم المحامي كمال أبو لطيف، وهو مقدم سابق في الجيش السوري و ينتمي للحزب السوري القومي.

سافر كمال كنج في منتصف الشهر العاشر 1967 إلى روما مع ضابط كبير في المخابرات العسكرية “الإسرائيلية” ومن هناك اتصل مع بيروت بالمحامي كمال أبو لطيف، وألح عليه بضرورة القدوم إلى روما، وجرت عدة اجتماعات بين الثلاثة (كمال كنج – كمال أبو لطيف – ضابط المخابرات الإسرائيلي) وفي نهايتها تم الاتفاق على سفر أبو لطيف إلى عمان ليدعو الأمير حسن الأطرش لزيارة كمال كنج في روما.

   في بيروت أبلغ كمال أبو لطيف الأستاذ كمال جنبلاط والزعيم شوكت شقير، وأخبر جنبلاط الرئيس عبد الناصر بكل ما جرى في روما، وفي طريقه إلى عمان مروراً بدمشق أبلغ أبو لطيف العقيد عبد الكريم الجندي بكل ما دار في اجتماعات روما.

وفي عمان أَبلغ الأمير حسن برسالة كمال كنج وضرورة سفره إلى روما للالتقاء به، فأوفد الأمير حفيده حمد إلى روما ووصل إليها في الثلث الأخير من الشهر الحادي عشر 1967، كما عاد إليها المحامي أبو لطيف.

عُقدت عدة اجتماعات في روما بين الأربعة، وتحدث الضابط “الإسرائيلي” عن الرفاه والازدهار اللذين ستنعم بهما الدولة الدرزية، كما أبلغهم عن خطط “إسرائيل” العسكرية لسلخ المناطق الدرزية في لبنان وجبل العرب في سورية لتنفيذ مخطط قيام دولة درزية.

كان كمال كنج قد التقى قبل سفره إلى تل أبيب مع العقيد حكمت الشهابي رئيس فرع الاستطلاع والنقيب نشأت حبش رئيس فرع مخابرات الجبهة، في قرية حضر وتركز الحديث على الوضع المعيشي والأمني  لسكان القرى الأربع بعد الاحتلال، وبعد عودة كمال كنج من روما إلى مجدل شمس، تسلل إلى قرية حضر واجتمع مع العقيد حكمت الشهابي ومعاونه الرائد ابراهيم العمر والنقيب نشأت حبش، وأطلعهم على ما دار في اجتماعات روما، وفي التزامن مع ذلك نقل المحامي أبو لطيف إلى العقيد عبد الكريم الجندي كل المعلومات عن المخطط “الإسرائيلي”.

   تأكدت المعلومات عند العقيد الجندي بأن حمد بن زيد بن الأمير حسن الأطرش غادر روما إلى  “تل أبيب” كما تسربت معلومات، أيضًا، عن إمكانية نشاطه لتنفيذ المؤامرة الصهيونية، ولمّا لم يبلغ الأمير حسن الحكومة الأردنية أو الحكومة السورية عن هذا الاتصال كما تم الاتفاق في روما بين الكنج وأبو لطيف والأطرش، وخشية من ابلاغ الأمير حسن بعض الشخصيات “الدرزية” وتوريطها بشكل مباشر أو غير مباشر في هذا المخطط ، أوعز عبد الكريم الجندي بجلب الأمير من عمان إلى دمشق، وكانت النية متجهة إلى محاكمته غير أن تقدمه في العمر أدى إلى إطلاقه.

كرس عبد الكريم الجندي حياته للثورة ولحرية الفقراء، وكان يدرك بأن ثورة الثامن من آذار لم تكن هدفاً بحد ذاتها وإنما كانت وسيلة لتحقيق أهداف الكادحين من أبناء هذا الشعب، ومما قاله للفلاحين حين لقاءاته بهم:

“لقد حاول الكثيرون استغلال هذه الثورة لتكون حكماً انتهازياً، إلى أن انتصر التيار اليساري في الحزب والتيار الشعبي للثورة الذي ارتبط ارتباطاً مباشرًا بمصالح الجماهير الكادحة ليضع حدًا لكل التناقضات والانحرافات، وطالما أن منطق التاريخ هو منطق التقدم لذلك كان لا بد للقوى التقدمية مع الحزب أن تتحرك لتبعد القوى الرجعية واليمينية”. آذار 1966

إن توزيع الأرض هو الذي يضعنا حتماً أمام المعركة القادمة، وهي معركة قاسية متعددة الجوانب، وكرفيق لكم، كفلاح مثلكم، يجب علي أن أوضح لكم جوانب المعركة وأبعادها :

إن الجانب الأول لهذه المعركة سيكون مع الطبيعة مع الأرض وعلينا أن نعبئ قوانا للاستفادة بأقصى ما يمكن من مواردها، ولن ننجح في هذه المعركة إلا بالفهم والاستعداد الكلي وحصر إمكانيات الأرض وإمكانياتنا للاستفادة منها.

والجانب الثاني: أن معركتنا ستكون مع أنفسنا وهو استمرار أمراض المجتمع المتخلف الذي أورثنا إياه النظام العشائري والطائفي، فيجب أن نحول علاقاتنا الاجتماعية من العشائرية إلى التعاونية، لأن مجتمعنا ليس إلا جمعية تعاونية، وعشيرتنا ليست سوى اتحاد التعاونيات.

هذه هي صورة مستقبلنا الاجتماعي، وواجبكم أن تسيروا سيراً حثيثاً نحو المجتمع الجديد، المجتمع التعاوني الاشتراكي.

وأما الجانب الثالث لمعركتنا: فهو مع الرجعية المتعاونة مع الإقطاع والاستغلال.  آذار 966

إن الرأسماليين يدّعون أن الاشتراكية لا تنفع وأن الفلاح خسر بعد تطبيقها، والذي يهمنا نحن أن الإنتاج أصبح ملكاً للفلاحين الفقراء وبالتالي ارتفع مستواهم المعيشي والاجتماعي. نيسان 966

كان عبد الكريم الجندي مؤمناً بالمجتمع الاشتراكي وفي حديث له أمام كادر من الحزبيين في آب 1965قال:

إن قيمة الإنسان في المجتمع الاشتراكي لا تقدر بثمن، لأنه يمارس إنسانيته كاملة ضمن الشروط التي يخلقها المجتمع الاشتراكي.

أقول وبمنتهى الصراحة: إذا لم يُكوِّن الحزب نفسه التكوين الاشتراكي الصحيح، وإذا لم تتحقق التوعية وتصل إلى كل عضو فيه لن يكون عندنا تحويل اشتراكي صحيح.

هكذا ينبغي أن نعمل وأن نكون، إن سياستنا هي التخطيط الموضوعي والقيادة الأكثر حيويةً وانطلاقاً.

ومن خلال تحليلنا لظروف المنطقة يجب أن تكون هناك مقاومة لنا، خاصة إذا وضعنا بعين الاعتبار درجة تخلف المنطقة ووجود قوى رجعية وقوى مهادنة للاستعمار وأعداء الطبقات الكادحة، ولأننا نريد فعلاً موقفاً جدياً من الاستعمار فمن الطبيعي أن توجد مقاومة لنا.

إن أوضاعنا معروفة، وإننا نشكل خندقاً أمامياً تجاه الهجوم الاستعماري وإن الذين يعيشون في الخندق الأمامي يتلقون أكثر الطلقات.


انظر:

بطاقة مروان حبش عضو المجلس الوطني للثورة عام 1965

مرسوم منع منح امتياز استثمار الثروة المعدنية والنفطية في سورية

قانون تشكيل المجلس الوطني للثورة وتسمية أعضائه عام 1965

انظر ايضاً:

مروان حبش: نشأة وتكون حزب البعث العربي (1)

مروان حبش: عصبة العمل القومي  (2)

مروان حبش: الحزب القومي العربي (3)

مروان حبش: زكي الأرسوزي وتأسيس الحزب القومي العرب عام 1939 (4)

مروان حبش: تكون حلقة شباب البعث العربي 1942- 1943 (5)

مروان حبش: معارك حركة البعث 1943- 1947 (6)

مروان حبش: صدور جريدة البعث والمؤتمر التأسيسي عام 1947 (7)

مروان حبش: الدمج بين حزبي البعث العربي والعربي الاشتراكي (8)

مروان حبش: دمج الحزبين وزواج لم يُعمِّر (9)

مروان حبش: قضية البعث وحسني الزعيم (10)

مروان حبش: قضية الضابط داود عويس (11)

مروان حبش: قضية انسحاب جلال السيد من حزب البعث (12)

مروان حبش: البعث والقيادة القومية (13)

مروان حبش:البعث والانقلاب على نظام حكم الشيشكلي (14)

مروان حبش: البعث والانتخابات النيابية عام 1954 (15)

مروان حبش: البعث وانتخاب القوتلي لرئاسة الجمهورية عام 1955(16)

مروان حبش: السير نحو الوحدة (17)

مروان حبش: حل حزب البعث عام 1958 (18)

مروان حبش: أزمات حزب البعث بعد الوحدة (19)

مروان حبش: حل حزب البعث عام 1958 وكلمة ميشيل عفلق (20)

مروان حبش: استقالة الوزراء السوريين في عهد الوحدة (21)

مروان حبش : إنقلاب الانفصال 28 أيلول 1961 (22)

مروان حبش: إنقلاب 28 آذار 1962 (23)

مروان حبش: مؤتمر شتورا عام 1962 (24)

مروان حبش: عصيان كتلة النحلاوي العسكرية 1963 (25)

مروان حبش: انقلاب 8 آذار 1963(26)

مروان حبش: المحادثات من أجل الوحدة عام 1963 (27)

مروان حبش: ما بين اللجنة العسكرية واللواء زياد الحريري (28)

مروان حبش: حركة 23 شباط – الدواعي والأسباب – المقدمة (29)

مروان حبش: حركة 23 شباط – الحزب في السلطة (30)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. سقوط حكم حزب البعث في العراق (31) 

مروان حبش: بعد سقوط حكم حزب البعث في العراق 1964 (32)

مروان حبش: أزمات ما بعد المؤتمر القومي السابع لحزب البعث 1964 (33)

مروان حبش: المؤتمر القومي الثامن لحزب البعث عام 1965 (34)

مروان حبش: خلاف على مفهوم ودور الحزب والسلطة عام 1965  (35)

مروان حبش: شرخ في القيادة القطرية وبين القيادتين (36)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. انفجار الأزمة (37)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. رؤية القيادة القطرية المؤقتة للمستقبل (38)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. دواعي التفكير بالعمل العسكري (39)

مروان حبش: حركة 23 شباط .. انتصار منطق الحسم العسكري وتنفيذ الحركة (40)

مروان حبش: حزب البعث بعد حركة 23 شباط وحتى المؤتمر القومي التاسع (41)

مروان حبش: محاولة عصيان سليم حاطوم عام 1966 – المقدمات (42)

مروان حبش: محاولة عصيان سليم حاطوم عام 1966 – التنظيم العسكري السري (43)

مروان حبش: محاولة عصيان سليم حاطوم عام 1966 – احتجاز وفد القيادة في السويداء (44)

مروان حبش: محاولة عصيان سليم حاطوم عام 1966 – مرحلة الأردن (45)

مروان حبش: محاولة عصيان سليم حاطوم عام 1966 – تنفيذ حكم المحكمة العسكرية (46)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 – المقدمات والوقائع .. الوضع العربي (47)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. مشروعات التحويل (48)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. البعث والعمل الشعبي المسلح (49)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. الاعتداءات الإسرائيلية على الحدود (50)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. التحضير للعدوان (51)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. قصة الحشود (52)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. عشية الحرب (53)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. بداية العدوان (54)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. بعض أسباب الهزيمة (55)

مروان حبش: حرب حزيران 1967 .. تقييم نتائج الحرب على الجبهة السورية (56)


مروان حبش: الشركة النفطية التي كانت تتدخل لإسقاط وتعيين حكومات

مروان حبش: حول اللجنة العسكرية

مروان حبش: استثمار النفط وطنياً .. بترول العرب للعرب

حزب البعث

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

مروان حبش

وزير وعضو قيادة قطرية سابق

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي