مقالات

مروان حبش: عصيان كتلة النحلاوي العسكرية 1963

  •   
  •   
  •   

مروان حبش– التاريخ السوري المعاصر

آلت  تلك الأحداث والمصاعب التي واجهت حكومة العظمة إلى تقوية الفئة التي تمثل اليمين المتطرف في الجيش ورجال السياسة، وتحارب فكرة إعادة الوحدة تحت حكم الرئيس عبد الناصر، وباشرت تلك الفئة نشاطها وبدعم من الرئيس ناظم القدسي لإسقاط حكومة العظمة، وتمّ لها ذلك في 17 أيلول، وتمّ كذلك إبعاد الضباط المحسوبين على الحزب الشيوعي عن مراكز القيادة، والإجهاز على ما تبقى من مقررات مؤتمر حمص، وفي الناحية الأخرى خطط النحلاوي للانتقام من الضباط الوحدويين لأنه اعتبر أن الرئيس عبد الناصر قد غرّر به وخدعه ثانية، واستغل النحلاوي اتصال الضابطين  السوريين الناصريين، الوزير أكرم الديري و العقيد السابق وفيق إسماعيل – كان قد نُقل إلى السلك الدبلوماسي- به في بون، وتحدثا إليه بأن الرئيس عبد الناصر لا علم له بما حدث  في حمص وحلب (حركتا العصيان ) وأنه فوجئ بالأحداث تماماً، كما حثّه على العودة مع مجموعته إلى دمشق بأية واسطة.

   استغل النحلاوي هذا الاتصال، وبدءاً من شهر أيار طلب من اثنين من ضباطه، وهما صدقي العطار وصفوان جبري، التظاهر بالتعاون مع الضباط الوحدويين للتخطيط لانقلاب وفي الوقت نفسه طلب منهما القيام بإعلان الولاء لقيادة الجيش وإبلاغها عن كل تفاصيل الاتصالات التي سيجريانها، بهدف التخلص من الضباط الوحدويين وإزاحتهم من ساحة الصراع ليخلو له الجو ويعيد الكرّة للإطاحة بالنظام القائم، وبالفعل وبواسطة عضو الاتصال السوري الناصري مع السفارة المصرية في لبنان اجتمع الضابطان في بيروت ولأكثر من مرة، مع  محمد نسيم، مسؤول المخابرات المصري،  وطلبا منه التعرف إلى العسكريين والمدنيين الوحدويين كي ينسقا معهم، واستجاب لطلبهم.

   وفي اجتماع يوم18/7 لضابط من كتلة النحلاوي مع  رئيس اللجنة العسكرية البعثية المقدم المسرح محمد عمران، بيّن المقدم عمران لذلك الضابط بأن الكتلة البعثية قوية في وحدات الجيش الموجودة حول دمشق، وعقَّب الضابط مؤكداً لعمران بأن البعثيين، أيضاً، يسيطرون تمام السيطرة في حمص وخاصة في اللواء الخامس، ثم أكّد له  محمد عمران بأن التعاون ما بين الكتلتين ستكون له نتائج حسنة، وأن البعثيين لا صلة مباشرة لهم مع القاهرة وأنهم يعملون من دون توجيهاتها، وفي اجتماع ثان يوم 22/7 بَيْن عمران وضابط آخر من كتلة النحلاوي، تكلم محمد عمران عن الوحدة ومفهومها وأسسها، وفق ما ورد في قرارات المؤتمر القومي الخامس للحزب، وأهمية توحيد الرأي حول العناصر الاستعمارية والمتعاونة مع الاستعمار والانتهازية، وتتالت الاجتماعات بين عمران والضباط والمدنيين الوحدويين وبين ضباط النحلاوي الذين تعرفوا إلى أسماء عدد آخر من الضباط، في الخدمة وخارجها.

   وفي لقاء تم يوم 25/7 بين الرائد وصفي العطار، المتعاطف مع الإخوان المسلمين ، وبين الرائد البعثي عثمان كنعان، طلب العطار منه أسماء المندوبين من الضباط الواجب التعارف بهم قبل الحركة حسب الاتفاق مع محمد عمران ووعده بتسليمه الأسماء المطلوبة في اجتماع لاحق، ونشط ضباط النحلاوي بالاتصال مع الوحدويين من العسكريين والمدنيين واتفقوا معهم، بعد مسح شامل للقوى العسكرية، على ضرورة تنفيذ الحركة في آخر شهر تموز أو أول شهر آب على أقصى تقدير, وتبادلوا كلمة السر للتعارف (زهر الزيزفون)، وقال الناصريون: “إن يوسف مزاحم هو موجه حركتهم، وإن هناك عدداً من ضباط حركة 28أيلول متعاونون معهم، وإن البعثيين و المقدم زياد الحريري وكتلته سيشتركون في الحركة، ولكنهم يخشون استغلال الحركة من البعثيين أو من الحريري”.

   على إثر خطاب الرئيس عبد الناصر المشار إليه في الفقرة السابقة، أدرك البعثيون أن الناصريين يريدون استغلالهم والإطاحة بهم وبكتلة الحريري وكتلة النحلاوي بعد نجاح الحركة.

   قامت قيادة الجيش وقوى الأمن الداخلي باعتقال القسم الأكبر من العناصر الوحدوية (عسكريون ومدنيون) التي كانت ستقوم بالحركة، وبذلك تكون كتلة النحلاوي قد انتقمت من بعض ناشطي الكتلتين الـ “البعثية والناصرية”، وصفّت حسابها معهم.

   بدأ النحلاوي، مجدداً، يخطط لانقلابه التالي، وفي الوقت نفسه تسارعت جلسات المحكمة الخاصة التي كانت قد تشكلت لمحاكمة المتهمين بأحداث حمص وحلب 28 آذار و 1-2 نيسان، وأصدرت أحكامها في الشهر الأول من عام 1963 وحكمت بالإعدام على الفار جاسم علوان ، وعلى الملازم أول محمد ابراهيم العلي، وبالسجن المؤبد على الملازم أول محمد سعيد دباح، وعلى الآخرين “لؤي الأتاسي، حمد عبيد, حسن شهوان، محمد حاج رحمون 000” بالسجن من سنة إلى عشر سنوات.

   بعد استقالة وزارة العظمة، وتشكيل وزارة جديدة برئاسة خالد العظم ومن بين أعضائها، خليل كلاس وعبد الحليم قدور من مجموعة الأستاذ أكرم الحوراني، ومنصور الأطرش “مرتبط بالقيادة القومية ورفض المشاركة”، ابتدأت فترة جديدة من البلبلة والفوضى السياسية والتناحر على كل الأصعدة وفي مختلف المجالات داخل الوزارة وبين أفراد القوات المسلحة وفي الشارع، وحدثت معارك دامية بين طلاب جامعة دمشق أثبت فيها الطلاب الوحدويون مدى قوتهم، كما هوجم رئيس الوزراء وصحبه بالحجارة وحبات البندورة الفاسدة أثناء زيارتهم لمدينة درعا، وحدثت إضرابات شعبية في بعض المحافظات السورية.

   وفي هذه الفترة من حكم وزارة العظم أُلغي قانون الطوارئ في سورية باستثناء منطقة الجبهة، كما عاد المجلس النيابي للاجتماع لجلسة واحدة أقر فيها إعادة العمل بدستور 1950، وحَلّ نفسه.

   استمرت كل الكتل العسكرية بنشاطها للوصول إلى غاياتها، واستلم الرائد صلاح جديد رئاسة اللجنة العسكرية البعثية بعد اعتقال المقدم محمد عمران, كما واصل النحلاويون، وكذلك الناصريون العمل لتنفيذ انقلاب. وفي هذه الفترة، وبعد ما جرى في حلب، فتر التنسيق بين البعثيين وبين الناصريين.

   بعد الاعتقالات التي تمت في صفوف الضباط البعثيين وبعض الناصريين، قررت لجنة الضباط في قيادة الجيش إيفاد عدد من كبار الضباط “زياد الحريري، موفق عصاصة، مسلم الصباغ، سليم شرف وآخرين” إلى الاتحاد السوفييتي لإتباع دورة عسكرية، ولكن هؤلاء الضباط طلبوا شطب أسمائهم واعتذروا عن السفر، وكذلك قررت تلك اللجنة إحالة عبد الكريم النحلاوي ورفاقه، ممن أوصى مؤتمر حمص بإبعادهم عن سورية، إلى التقاعد وتعيينهم في ملاك وزارة الخارجية واتخاذ التدابير اللازمة لمنع عودتهم إلى سورية حتى يصبح الوقت ملائماً.

   بدأ النحلاويون في أوائل عام 1963 نشاطاً محموماً للترتيب لانقلابهم, ولاحظ البعثيون  والناصريون ذلك وأوهموهم بأنهم سيشتركون معهم بقصد توريطهم “والعين بالعين”، وكذلك تظاهرت كتلة مطيع السمان ومحمد التل ومصطفى الدواليبي بتأييدهم، بهدف التخلص من قوتهم في الجيش.

   تسلل العقيد عبد الكريم النحلاوي، الذي كان يرى في نفسه أنه “خلّص البلد من أكبر طاغية وأقسى حكم ديكتاتوري”، مع الضباط مهيب الهندي و فايز الرفاعي  وفخري عمر  وهم من الضباط الذين قرر مؤتمر حمص العسكري الذي انعقد في 1 نيسان 1962 نقلهم من الجيش إلى وزارة الخارجية وترحيلهم فوراً خارج سورية، تسللوا يوم 10 / 1 / 1963 من مخفر “باب الهوى” على الحدود السورية – التركية ودخلوا البلد، وأوعز النحلاوي إلى بعض أنصاره  في القطعات العسكرية القريبة من دمشق، قطنا والكسوة والقابون، للقيام بحركة عصيان.

   نفّذت القطعات الموالية عصيانها ظهر يوم 13 / 1 / 1963، وطالب قادتها، وجلَّهم من الضباط الدمشقيين ومن ذوي الرتب الصغيرة، قيادة الجيش بـ:

       -إعادة العقيد عبد الكريم النحلاوي ورفاقه إلى الجيش وإلغاء أمر نقلهم إلى وزارة الخارجية.

       -إخراج ثلاثة من الضباط،  اللواء وديع مقعبري – العميد خليل موصلي – العقيد عدنان عقيل،

  المتهمين بميولهم الشيوعية، من لجنة الضباط.

     -تنفيذ مقررات مؤتمر حمص التي لم تنفذ حتى الآن.

   -الإسراع بمحاكمة الضباط المتهمين بحركة حلب 1-2 نيسان  وتنفيذ الأحكام التي ستصدر بحق الذين ارتكبوا جرائم القتل أثناء الحركة.

   -الدعوة إلى وحدة فورية مشروطة مع مصر شريطة تبديل قيادة الثورة المصرية.

    تحركت القوى العسكرية التي أوهمت جماعة النحلاوي بالاشتراك معها، وأعلنت عن تأييدها لقيادة الجيش وضرورة تحطيم العصاة، وتحرك رتل من قيادة الجبهة يضم دبابات ومشاة ومدفعية، تمركز في سعسع على بعد 30 كم من دمشق لمراقبة التطورات ومنع النحلاوي من تحقيق أهدافه، وبذلك لم يعد أمام العصاة سوى الاستسلام.

   انتهى عصيان كتلة النحلاوي يوم 14/1/1962 وغادر النحلاوي ورفاقه سورية، وأعقب ذلك اعتقال ما يقارب الـ30 ضابطاً، وأحيلوا إلى القضاء بناءً على قرار مجلس الدفاع، وبالتوازي مع ذلك صدرت عن رئيس الأركان اللواء نامق كمال لائحة تنقلات لضباط صغار شملت مَنْ بقي مِن الضباط الموالين للنحلاوي من قطعاتهم المجاورة لدمشق إلى قطعات بعيدة عنها.

   وبرز تناقض آخر بين من بقي من كبار ضباط 28 أيلول وهو التناقض بين العميد مطيع السمان قائد قوى الأمن الداخلي، الذي أصبح مركز قوة، وبين قائد الجيش وعدد آخر من ضباط القيادة،

   ولأجل ذلك قررت لجنة الضباط بتاريخ 22/2/3 6 إجراء تشكيلات وتنقلات جديدة ببعض المراكز عُيِّن بموجبها العقيد زياد الحريري ملحقاً عسكرياً في بغداد، وأُنهي ندب العميد مطيع السمان إلى قوى الأمن الداخلي ووضع تحت تصرف القيادة العامة، وعُيّن العميد الناصري راشد قطيني رئيساً لشعبة المخابرات، على أن تُنفذ هذه التشكيلات اعتباراً من 1/3/1963.


انظر:

بطاقة مروان حبش عضو المجلس الوطني للثورة عام 1965

مرسوم منع منح امتياز استثمار الثروة المعدنية والنفطية في سورية

قانون تشكيل المجلس الوطني للثورة وتسمية أعضائه عام 1965

انظر ايضاً:

مروان حبش: مؤتمر شتورا عام 1962

مروان حبش: إنقلاب 28 آذار 1962

مروان حبش: الشركة النفطية التي كانت تتدخل لإسقاط وتعيين حكومات

مروان حبش: حول اللجنة العسكرية

مروان حبش: استثمار النفط وطنياً .. بترول العرب للعرب

مروان حبش : إنقلاب الانفصال 28 أيلول 1961 (22)

مروان حبش: استقالة الوزراء السوريين في عهد الوحدة (21)

مروان حبش: حل حزب البعث عام 1958 وكلمة ميشيل عفلق (20)

مروان حبش: أزمات حزب البعث بعد الوحدة (19)

مروان حبش: حل حزب البعث عام 1958 (18)

مروان حبش: السير نحو الوحدة (17)

مروان حبش: البعث وانتخاب القوتلي لرئاسة الجمهورية عام 1955(16)

مروان حبش: البعث والانتخابات النيابية عام 1954 (15)

مروان حبش:البعث والانقلاب على نظام حكم الشيشكلي (14)

مروان حبش: البعث والقيادة القومية (13)

مروان حبش: قضية انسحاب جلال السيد من حزب البعث (12)

مروان حبش: قضية الضابط داود عويس (11)

مروان حبش: قضية البعث وحسني الزعيم (10)

مروان حبش: دمج الحزبين وزواج لم يُعمِّر (9)

مروان حبش: الدمج بين حزبي البعث العربي والعربي الاشتراكي (8)

مروان حبش: صدور جريدة البعث والمؤتمر التأسيسي عام 1947 (7)

مروان حبش: معارك حركة البعث 1943- 1947 (6)

مروان حبش: تكون حلقة شباب البعث العربي 1942- 1943 (5)

مروان حبش: زكي الأرسوزي وتأسيس الحزب القومي العرب عام 1939 (4)

مروان حبش: الحزب القومي العربي (3)

مروان حبش: عصبة العمل القومي  (2)

مروان حبش: نشأة وتكون حزب البعث العربي (1)

حزب البعث

مروان حبش: حركة 23 شباط – الدواعي والأسباب – المقدمة (1)

مروان حبش: حركة 23 شباط – الحزب في السلطة (2)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. سقوط حكم حزب البعث في العراق (3) 

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

مروان حبش

وزير وعضو قيادة قطرية سابق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي