مقالات

مروان حبش: المؤتمر القومي الثامن لحزب البعث عام 1965

مروان حبش– التاريخ السوري المعاصر

تحملت القيادة القطرية المنتخبة مسؤولية عبء المرحلة الجديدة، وحاولت مع القيادة القومية وضع الصيغ التي قررها المؤتمر في التنفيذ، ولكنها واجهت منها في الوقت نفسه ردود الفعل المختلفة

وأبرزها: “عدم رضا الأمين العام عن القيادة القطرية وعن قرار إعادة الحزبيين”، واعتبر ذلك مساساً بموقعه وبشخصه، وبأن هناك مخططاً للتآمر عليه، يقوده جماعة السعدي وجماعة الشوفي، واللجنة العسكرية، ورغم استقلالهم عن بعضهم فقد كانوا يتفقون في هدف التخلص منه وتغيير معالم الحزب.

في هذه الظروف السلبية التي مهدت لها القيادة القومية، انعقد المؤتمر القومي الثامن في أوائل مايس 1965، ضمن تقديرات بأن الجو قد أصبح مهيئاً لها للانقضاض على مقررات المؤتمر القومي السادس بعد انحسار المد اليساري في الحزب وفصل ما عرف باسم (مجموعة السعدي ) في القطر العراقي خاصة، “هذه المجموعة التي اتخذت من مزايا التنظيم الحزبي قبل ثورة شباط 1963 في العراق ذريعة للتسلط على الحزب القومي كله”، وأنه بالإمكان الآن الإجهاز، ومن خلال المؤتمر، على اللجنة العسكرية وأنصارها في التنظيم الحزبي السوري، والتخلص من محاولة سعي اللجنة للتسلط على الحزب بقطاعيه العسكري والمدني، ومن سعيها، أيضاً، تحريض الصف الثاني من القياديين على الصف الأول، كما كان الأمين يتهم رؤوس اللجنة العسكرية والمخططين فيها، والمقصود “الفريق أمين الحافظ واللواء صلاح جديد والعقيد عبد الكريم الجندي” بأنهم تعاونوا مع القطريين لأن هؤلاء أقرب إليهم في المنطلقات الفكرية والسياسية، وأكثر استجابة وتسليماً لمنطلقاتهم ومخططاتهم.

ناقش المؤتمرون التقارير التي تقدمت بها القيادة القومية، والتي تشمل الأمور العقائدية والسياسية والتنظيمية وتقريراً حول نكسة الحزب قي العراق، ومن خلال التقديرات الخاطئة، تقدم الدكتور منيف الرزاز، بتقرير عقائدي جديد ينسف كل الأسس التي بُنيت عليها (بعض المنطلقات النظرية)، رفضه المؤتمر بأكثرية كبيرة، وقرر استمرار السير في المنهج الثوري الطبقي، كما قرر المؤتمر، وتلافياً لما حصل في 14كانون الأول 1964، تعديل بعض أحكام النظام الداخلي، وخاصة المادة 3 الفقرة 8 من باب الأمور التنظيمية المتعلقة بصلاحيات القيادة القومية، وأصبحت:

“تحقيق الوحدة القومية للحزب وتأمين الفعالية له في عقيدته وتنظيمه ونضاله وجميع نواحي نشاطه وبالتالي حق دعوة أي مؤتمر قطري لانتخاب قيادة قطرية جديدة، إذا رأت حل القيادة القائمة بسبب خروجها على مبادئ الحزب أو سياساته العامة أو اتجاهاته التي أقرها المؤتمر القومي، أما في القطر الذي يقود فيه الحزب ثورة، فعليها أن تدعو لمؤتمر قطري تُعلن فيه الحل والأسباب التي دعت لذلك، وفي حال انتخاب القيادة نفسها ورفض الأسباب التي قدمتها القيادة القومية، تدعو لمؤتمر قومي فوراً لبحث الأزمة حتى لا تكرس انقساماً خطيراً في الحزب، وقرار هذا المؤتمر يعتبر نهائياً يُلزم الجميع بتنفيذه، ومن يخالف قراراته يعتبر خارجاً على الحزب(4 )”.

   وأقرّ هذا المؤتمر صيغة مرحلية لعلاقة الحزب بالحكم، تضمنت: “أن الحكم في القطر العربي السوري هو حكم الحزب ويتمثل الحزب عملياً في أي قطر يحكمه بتنظيم جماهيري وبجيش عقائدي وبسلطة الحكم، والحزب هو الأساس الذي تنبع منه هذه المؤسسات، وهو الذي يجمع بينها ويحدد علاقاتها”، وقرر: “أن وظيفة التنظيم الحزبي في الجيش هي تغذيته بالروح العقائدية وتوجيهه توجيهاً يتلاءم مع اتجاهات الحزب وخططه، ويقود الحزب ممثلاً بقيادته القطرية السلطة التنفيذية بالقطر مسترشداً بقرارات المؤتمر القومي، ويسمي الحزب باجتماع مشترك للقيادتين القومية والقطرية السورية، “أعضاء مجلس الرئاسة ورئيس الوزراء وقائد الجيش ورئيس الأركان العامة”، والأمين القطري هو رئيس مجلس الرئاسة، كما تقرر: “أن يحل مكتب عسكري محل اللجنة العسكرية الحالية في كل ما يتعلق بالقضايا الحزبية والتنظيم الحزبي داخل الجيش، ويكون صلة الوصل بين القيادة القطرية وبين التنظيم الحزبي في الجيش، وتستمر اللجنة العسكرية الحالية في ممارسة أعمالها فيما يتعلق بالأمور العسكرية غير الحزبية أو السياسية حسب القوانين العسكرية”، وسجل المؤتمر، أيضاً، مخالفة القيادة القطرية السورية لمقررات المؤتمر القومي السادس الخاصة بقبول قواعد الوحدويين الاشتراكيين والقطريين ووضعهم تحت التجربة لمدة سنة على الأقل، وسجل عليها تأخرها وتباطوءها في معالجة المنشقين الموجودين داخل الجهاز الحزبي.

وفي ختام أعماله، انتخب المؤتمر قيادة قومية جديدة، ومن الملفت للنظر، أن المؤتمر القومي الثامن بأكثرية أعضائه المطلقة لم يوافق على أطروحات الأستاذ ميشيل عفلق والدكتور منيف الرزاز، ومن المدهش أن الرفيق الرزاز رشح نفسه لعضوية القيادة القومية،رغم رفض تقريره،ك ما أن الأستاذ ميشيل عفلق اعتبر أن انتخابه إلى عضوية القيادة بأصوات قليلة مؤامرة حاكها مندوبو سورية والعسكريون منهم بشكل خاص.

اجتمعت القيادة القومية بعد انتهاء أعمال المؤتمر، وأصرّ الأستاذ ميشيل على ترشيح الدكتور منيف الرزاز إلى منصب الأمين العام، بذريعة عدم وجود أي تصادم أو خلاف سابق بينه وبين العسكريين، ولكن الحقيقة أنه لم يكن راضياً عن مقررات المؤتمر القومي رغم أن تلك المقررات كانت توفيقية ومعبرة عن حلول وسطية، وقررت القيادة القومية إطلاق لقب “القائد المؤسس” على الأستاذ ميشيل عفلق. وبعد فترة وجيزة غادر الأستاذ ميشيل القطر، ثانيةً، إلى ألمانيا، وبقي فيها حوالي ستة أشهر.

أما القيادة القطرية فقد جهدت لتنفيذ ما قرره مؤتمرها، وكان أهم ما أنجزته هو دعوة المؤتمر القطري الثاني إلى دورة استثنائية في حزيران 1965 أقرّ فيها المنهاج المرحلي للحكم، كما دعت مؤتمراً حزبياً عسكرياً انتخب مكتباً عسكرياً من سبعة أعضاء، مهمته الاتصال بالتنظيم الحزبي في الجيش تحت إشراف القيادة القطرية.


انظر:

بطاقة مروان حبش عضو المجلس الوطني للثورة عام 1965

مرسوم منع منح امتياز استثمار الثروة المعدنية والنفطية في سورية

قانون تشكيل المجلس الوطني للثورة وتسمية أعضائه عام 1965

انظر ايضاً:

مروان حبش: نشأة وتكون حزب البعث العربي (1)

مروان حبش: عصبة العمل القومي  (2)

مروان حبش: الحزب القومي العربي (3)

مروان حبش: زكي الأرسوزي وتأسيس الحزب القومي العرب عام 1939 (4)

مروان حبش: تكون حلقة شباب البعث العربي 1942- 1943 (5)

مروان حبش: معارك حركة البعث 1943- 1947 (6)

مروان حبش: صدور جريدة البعث والمؤتمر التأسيسي عام 1947 (7)

مروان حبش: الدمج بين حزبي البعث العربي والعربي الاشتراكي (8)

مروان حبش: دمج الحزبين وزواج لم يُعمِّر (9)

مروان حبش: قضية البعث وحسني الزعيم (10)

مروان حبش: قضية الضابط داود عويس (11)

مروان حبش: قضية انسحاب جلال السيد من حزب البعث (12)

مروان حبش: البعث والقيادة القومية (13)

مروان حبش:البعث والانقلاب على نظام حكم الشيشكلي (14)

مروان حبش: البعث والانتخابات النيابية عام 1954 (15)

مروان حبش: البعث وانتخاب القوتلي لرئاسة الجمهورية عام 1955(16)

مروان حبش: السير نحو الوحدة (17)

مروان حبش: حل حزب البعث عام 1958 (18)

مروان حبش: أزمات حزب البعث بعد الوحدة (19)

مروان حبش: حل حزب البعث عام 1958 وكلمة ميشيل عفلق (20)

مروان حبش: استقالة الوزراء السوريين في عهد الوحدة (21)

مروان حبش : إنقلاب الانفصال 28 أيلول 1961 (22)

مروان حبش: إنقلاب 28 آذار 1962 (23)

مروان حبش: مؤتمر شتورا عام 1962 (24)

مروان حبش: عصيان كتلة النحلاوي العسكرية 1963 (25)

مروان حبش: انقلاب 8 آذار 1963(26)

مروان حبش: المحادثات من أجل الوحدة عام 1963 (27)

مروان حبش: ما بين اللجنة العسكرية واللواء زياد الحريري (28)

مروان حبش: حركة 23 شباط – الدواعي والأسباب – المقدمة (29)

مروان حبش: حركة 23 شباط – الحزب في السلطة (30)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. سقوط حكم حزب البعث في العراق (31) 

مروان حبش: بعد سقوط حكم حزب البعث في العراق 1964 (32)

مروان حبش: أزمات ما بعد المؤتمر القومي السابع لحزب البعث 1964 (33)

مروان حبش: الشركة النفطية التي كانت تتدخل لإسقاط وتعيين حكومات

مروان حبش: حول اللجنة العسكرية

مروان حبش: استثمار النفط وطنياً .. بترول العرب للعرب

حزب البعث

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

مروان حبش

وزير وعضو قيادة قطرية سابق

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي