شهادات ومذكرات

من مذكرات أكرم الحوراني – ثورة 1936 في فلسطين

من مذكرات أكرم الحوراني (60/1)

  •   
  •   
  •   

1936- ثورة الشعب العربي على الاستعمار في سورية وفلسطين ومصر

ثورة 1936 في فلسطين


انتقل مشعل الثورة بسرعة من سوريا الشمالية إلى سوريا الجنوبية، ففي أواخر شهر نيسان 1936 قامت ثورة شعبية في فلسطين قال عنها معلق السياسة الخارجية في جريدة “الجورنال” الفرنسية:

(إن الكلمة في فلسطين أصبحت للمدافع الرشاشة، ولا ندري إذا كان الإنكليز ينتبهون إلى الخطأ الذي اقترفوه في تحطيم تضامن الشعوب البيض في الوقت الذي تنمو فيه الروح الوطنية في وادي النيل والعالم العربي.

لا يجهل أحد ما كان للمساعدة التي أبدتها إنكلترا للحبشة من صدى بعيد في العالم، وقد تحملنا نحن نتائجها في سورية واضطررنا إلى تأليف وفد سوري جاء إلى باريس ليشهد نزاعاتنا الأنتخابية! كما اضطر الأنكليز من ناحيتهم إلى مفاوضة المصريين. وهذه حوادث فلسطين الأخيرة تدلنا على صعوبة موقف إنكلترا في هذه البلاد التي تعد بالنسبة إليها مركزاً عظيماً جداً بالنظر إلى الموقع الممتاز الذي تحتله في طريق الهند والذي يجعل الأنكليز بنظرون إلى الحوادث الدائرة نظرة قلق واضطراب، وليست فلسطين الأخيرة تدلنا على صعوبة موقف إنكلترا في هذه البلاد التي تعد بالنسبة إليها مركزاً عظيماً جداً بالنظر إلى الحوادث الدائرة نظرة قلق واضطراب، وليست فلسطين موقعاً ممتازاً للمواصلات فحسب بل أنها تؤلف النقطة الأولى لسيل أنابيب البترول، وليست هي المرة الأولى التي تقع مثل هذه الحوادث في فلسطين فقد اعتدنا أن نسمع بمثل هذه الأضطرابات منذ نفذ وعد بلفور الذي دل على تضامن الأنكليز مع أبناء إسرائيل. لقد أثارت حوادث الحبشة عواطف العرب على اختلاف نزاعاتهم فاتحدوا وراحوا يطلبون بشدة إنشاء حكومة مستقلة ديمقراطية يسود فيها العرب على الأقلية اليهودية ومنع بيع الأراضي، وهم  في هذا الطلب يستندون إلى المبادئ الأنسانية التي بشرت بها إنكلترا وهكذا جنت أوربا على نفسها وقدمت للشرقيين خدها ليصفعوها).

كانت ثورة 1936 في فلسطين نبتة البذرة الطيبة التي غرسها استشهاد الشيخ عز الدين القسام بذلك الشكل البطولي، وكان زعماء الأحزاب الفلسطينية قد اجتمعوا قبل أسبوع من استشهاد القسام بالمندوب السامي البريطاني وحددوا له مطالب البلاد وأمهلوه شهرين للإجابة عليها.

وفي 28 /1 / 1936 أبلغ المندوب السامي رؤساء الأحزاب بأن وزارة المستعمرات وقد درست مطالبهم، رفضت منع الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وبدأت استعدادها لوضع بئر السبع ومناطق المدن والأراضي المغروسة بالأشجار الحمضية، وأنها قبلت موضوع المجلس التشريعي.

في هذا الطلب يستندون إلى المبادئ الأنسانية التي بشرت بها إنكلترا وهكذا جنت أوربا على نفسها وقدمت للشرقيين خدها ليصفعوها.

كانت ثورة 1936 في فلسطين نبتة البذرة الطيبة التي غرسها استشهاد الشيخ عز الدين القسام بذلك الشكل البطولي، وكان زعماء الأحزب الفلسطينة قد اجتمعوا قبل أسبوع من استشهاد القسام بالمندوب السامي البريطاني وحددوا له مطالب البلاد وأمهلوه شهرين للإجابة عليها.

وفي الثامن والعشرين من كانون الثاني عام 1936 أبلغ المندوب السامي رؤساء الأحزاب بأن وزارة المستعمرات وقد درست مطالبهم، رفضت منع الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وأبدت استعدادها لوضع تشريع يمنع انتقال الأراضي العربية لليهود باستثناء قضاء بئر السبع ومناطق المدن والأراضي المغروسة بالأشجار الحمضية، وأنها قبلت موضوع المجلس التشريعي.

وبعد مناقشات ومداولات ومناورات قبلت جميع الأحزاب الفلسطينية إرسال وفد إلى لندن، وظلت مختلفة حول مشروع المجلس التشريعي ومهمة هذا الوفد، وفي التاسع عشر من نيسان 1936 انفجر الوضع، فأصدرت لجان يافا والقدس ونابلس بيانات بإعلان الإضراب العام إلى أن تتحقق المطالب التالية:

1- وقف الهجرة حلاً.

2- سن تشريع يمنع تسرب الأراضي.

3-تشكيل حكومة وطنية.

كان التوتر بين العرب واليهود يزداد حدة بإطراد وفي شباط عام 1936 تعاقدت الحكومة مع أحد المقاولين اليهود على بناء ثلاث مدارس في يافا، ورفض ذلك اليهودي تشغيل عامل عربي واحد، فتألفت حامية من العمال العرب لتطويق موقع أحد المدارس المراد بناؤها ومنع العمال اليهود من الوصول إليه، فكان ذلك بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير وكشفت تقدم الجماهير علي قياداتها السياسية المساومة.

وفي يوم التاسع عشر من نيسان عام 1936 عمت الإضرابات والمظاهرات جميع أنحاء فلسطين، واستمرت الثورة الشعبية الدامية ستة أشهر.. حتى أصبحت وقائع هذه الثورة العربية بحاجة إلى سجل يومي خاص، لذلك كانت الصحف تنشر أخبارها على النحو التالي: “وقائع اليوم السابع والثمانيين للأحداث الدامية بفلسطين”. وهي وقائع مثيرة لما فيها من بطولات وتضحيات.

وفي هذا الجو تشكلت “اللجنة العربية العليا” برئاسة الحاج أمين الحسيني وعضوية رؤساء الأحزاب التقليدية : عوني عبد الهادي، أحمد حلمي عبد الباقي، راغب النشاشيبي، جمال الحسيني، حسين الخالدي، عبد اللطيف صلاح، يعقوب الغصين، الفرد روك، وجيه فراج، وقد زاد من اندفاع الجماهير وحماستها ظهور قيادة موحدة وأكثر فعالية من القيادات السابقة.

وعلى الرغم من ضعف وسائل الإعلام في تلك الفترة فإن هذه الثورة أحدثت منذ يومها الأول دوياً هائلاً في الأوساط الشعبية في كافة الأقطار العربية، وقد يكفيني هنا أن أنقل صدى وصول أنباء شراراة هذه الثورة إلى حماة كما ذكره مراسل “القبس” فيها:

(فوجئ الناس أمس بالحوادث الدامية في فلسطين الشهيدة، فكأنك ألقيت عليهم قطعاً من الحزن، وأخذوا يتسقطون أخبار سوريا الجنوبية وما آلت إليه الفواجع الدامية فيها، وأخذ الناس يتحدثون بضرورة المعاونة المالية والأدبية لعائلات الشهداء في القسم الجنوبي من الوطن السوري، وراح الطلاب يقفون قبل الدرس حداداً على الشهداء العرب في تلك البقة المقدسة، وتوجه علماء الدين إلى الله تعالى بالدعاء في جموع المصلين أن يصون ثالث الحرمين من المظالم برفع كابوس السياسة الجائر عمن حوله من العرب).

(على أن ذهول اليوم الأول أعقبه تحرك نشيط في الأوساط الشعبية بالتطوع للقتال، فأقبل المجاهدون من الأقطار العربية إلى فلسطين ليشتركوا بالثورة، وقد أربى عدد الثائرين وتعاظم إلى أكثر من عشرة آلاف ثائر).

وفي الثلاثين من آب أعلن فوزي القاوقجي، باسم “قيادة الثورة العربية في سوريا الجنوبية” البيان الأول لقوات المجاهدين التي انتظمت في صفوفه، قال فيه بعد المقدمات وعبارات الحث على الجهاد: (إنه ليغبطني، وقد شرفني إخواني المجاهدون بقيادة الثورة العربية في سوريا الجنوبية أن أدعو القادرين من اشبال العرب إلى السلاح، أجل إلى السلاح يا أشبال العرب تحقيقاً للأماني القومية وأنقاذ فلسطين العزيزة من براثن العبودية والغزوة الصهيونية والمطامع البريطانية.. إلى السلاح ايذاناً بسقوط الحكم الأجنبي الحاضر  في فلسطين لمنافاته حقوق الشعب المشروعة، وقيام حكومة ثورية عربية مؤقتة تستمد وجودها من إرادة الأمة إلى أن:

1- تسحب الجيوش البريطانية.

2- تمنع الهجرة اليهودية منعاً باتاً.

3- تجلى الجماعات الصهيونية التي هبطت فلسطين على أساس وعد بلفور الباطل.

4- يقوم مجلس تأسيسي منبثق من إرادة الشعب يضع دستوراً للبلاد يعين شكل الدولة وتقوم بمقتضاه حكومة وطنية مسؤولة أمام مجلس نيابي تنتخبه الأمة انتخاباً حراً.

إلى السلاح غير مترددين ولا متقاعدين، بل مؤمنين بحقكم مستبسلين في الدفاع عن الجوزة والكرامة، مستهزئين بجبروت المستعمر الغاصب مطمئنين لما وعدكم به الله: وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض .. الخ).

وفيما كانت هذه الثورة الشعبية تتصاعد وتتسع خلال ستة شهور، ويتمثل فيها الوجه القومي لا القطري أعلنت الهيئة العربية العليا “إنهاء الاضطرابات” دون قيد أو شرط ابتداء من 12 تشرين الأول عام 1936 بناء على نداء رؤساء العرب الموقع من الملك عبد العزيز آل سعود، والملك غازي ملك العراق، والإمام يحيى حميد الدين ملك اليمن والأمير عبد الله أمير شرق الأردن، هذا النداء الذي يطلب من الشعب الإخلاد للسكينة اعتماداً على حسن نوايا بريطانيا ورغبتها المعلنة لتحقيق العدل.

وفيما يلي النداء ذي النص الموحد الذي وجهه كل على حدة وفي وقت واحد ملوك العرب والأمير عبد الله إلى الشعب في فلسطين وإلى اللجنة العربية العليا:

عن عنيزة – نجد في  8 – 10- 36

إلى أبنائنا عرب فلسطين – القدس

لقد تألمنا كثيراً للحالة السائدة في فلسطين فنحن بالاتفاق مع اخواننا ملوك العرب والأمير عبد الله ندعو للاخلاد إلى السكينة حقناً للدماء معتمدين على حسن نوايا صديقتنا الحكومة البريطانية ورغبتها المعلنة لتحقيق العدل وثقوا بأننا سنواصل السعي في سبيل مساعدتكم

عبد العزيز آل سعود

ملك المملكة العربية السعودية

عن بغداد 8 – 10 -362

القدس بواسطة رئيس اللجنة العربية العليا

إلى أبنائنا عرب فلسطين

لقد تألمنا كثيراً من الحالة السائدة الآن في فلسطين فنحن بالاتفاق مع إخواننا الملوك والأمير ندعو للاخلاد إلى السكينة حقناً للدماء معتمدين على حسن نوايا حليفتنا الحكومة البريطانية المعلنة في تطبيق العدل وثقوا بأننا سنواصل السعي في سبيل مساعدتكم

غازي

عن المقر – عمان 9 -10 -36

بواسطة رئاسة اللجنة العليا

إلى أبنائنا عرب فلسطين – القدس

لقد تألمنا كثيراً من الحالة السائدة الآن في فلسطين فنحن بالاتفاق مع اخواننا الملوك ندعوكم للاخلاد إلى السكينة معتمدين على حسن نيات الحكومة البريطانية المعلنة في تطبيق العدل وثقوا بأننا سنواصل السعي في سبيل مساعدتكم

عبد الله

وقد ردت اللجنة العليا على نداء ملوك العرب والأمير عبد الله ببيان وجهته إلى شعب فلسطين كما أصدرت قراراً بوقف الإضراب، وفيما يلي نص البيان والقرار:

بيان اللجنة العربية العليا إلى الأمة العربية في فلسطين:

تلقت اللجنة العربية العليا البرقيات المنشورة أعلاه من أصحاب الجلالة وصاحب السمو يدعون فيها الأمة العربية في فلسطين إلى إنهاء الإضراب وإيقاف الإضطراب.

لقد أعلنت الأمة العربية في فلسطين الإضراب والاستمرار عليه للأخطار الجسيمة التي أحدقت بها من جراء السياسة الحاضرة المتبعة في فلسطين وحرماتها من حقوقها السياسية في البلاد، وقد برهنت الأمة العربية الكريمة على قوة إرادتها في ضرورة تغيير السياسة الحاضرة بصورة أثارت فيها إعجاب العالم أجمع.

ولما كان الامتثال لإرادة أصحاب الجلالة والسمو ملوك العرب وأمرائهم والنزول على إرادتهم من تقاليدنا العربية الموروثة، وكانت اللجنة العربية العليا تعتقد اعتقاداً جازماً بأن أصحاب الجلالة والسمو لم يأمروا أبناءهم إلا بما فيه مصلحتهم وحفظ حقوقهم. لذلك فاللجنة العربية العليا امتثالاً لإرادة أصحاب الجلالة والسمو الملوك والأمراء واعتقاداً منهم بعظم الفائدة التي تنجم من توسطهم وموآزرتهم تدعو الشعب العربي الكريم إلى إنهاء الإضراب والاضطراب انفاذ لهذه الأوامر السامية التي ليس لها من هدف إلا مصلحة العرب.

ولا يسعد اللجنة العليا إلا أن تسدي جزيل الشكر إلى هذه الأمة الكريمة في موقفها التاريخي المجيد على ما بذلته من تضحيات غالية وما تكبدته من خسائر فادحة في الأنفس والأموال وما أظهرته من جلد ليس فوقه جلد وما تذرعت به من صبر ليس فوقه صبر، وأنا لواثقون بأن جميع أفراد هذا الشعب يقابلون عطف أصحاب الجلالة والسمو واهتمامهم بالشكر الجزيل والثناء الجميل.

قرار اللجنة العليا بموعد حل الإضراب ووقف “الإضطراب”

قررت اللجنة العربية العليا بالإجماع، وبعد استشارة مندوبي اللجان القومية والحصول على موافقتهم باتفاق الآراء، أن تلبي نداء أصحاب الجلالة ملوك العرب وسمو الأمير بالبيان المنشور أعلاه وأن تدعو الأمة العربية في فلسطين للاخلاد إلى السكينة وانهاء الاضراب والاضطرابات ابتداء من صباح يوم الاثنين المبارك الواقع في 26 رجب 1355 وفي 12 تشرين الأول 1936 وان يبكر أفراد الأمة الكريمة في صباح ذلك اليوم إلى  معابدهم لإقامة الصلاة على أرواح الشهداء ورفع الشكر لله تعالي على ما الهمهم به من صبر وجلد، ثم يخرجون من المعابد لفتح مخازنهم وحوانيتهم ومزاولة أعمالهم المعتادة، والله ولي التوفيق.

وبعد أن صدر بيان اللجنة بحل الإضراب في فلسطين غادرها المجاهدون العرب برئاسة فوزي القاوقجي والشيخ محمد الأشمر إلى شرق الأردن فضغط الإنكليز لإخراجهم منها، فعاد القاوقجي إلى بغداد والأشمر إلى دمشق.


اقرأ:

من مذكرات أكرم الحوراني (1) – من ذكريات الطفولة 

من مذكرات أكرم الحوراني (2) – يا حوراني يا أكحل

من مذكرات أكرم الحوراني (3) – لماذا لم ينجح أبي في الانتخابات؟

من مذكرات أكرم الحوراني (4) – خلفیة الأوضاع الاجتماعیة بحماه في أواخر العھد التركي

من مذكرات أكرم الحوراني (5) – في مدرسة ترقي الوطن وأيام كئیبة عند الشیخة

من مذكرات أكرم الحوراني (6) – صفعة ظالمة من جندي الماني وحاكم سورية في ضیافتنا 

من مذكرات أكرم الحوراني (7) -الأمير فیصل يتبرع لانشاء مدرسة في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (8) – مرحبا يا ابن الحسین

من مذكرات أكرم الحوراني (9) – طائرة ترمي منشورات في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (10) – الإنكليز والفرنسيون في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (11) – الثورات والأمل

من مذكرات أكرم الحوراني (12) – في قصر العظم

من مذكرات أكرم الحوراني (13) – الثورة الوطنیة والثورة الاجتماعیة معاً

من مذكرات أكرم الحوراني (14) – الحسین بن علي

من مذكرات أكرم الحوراني (15) – ثورة عام 1925 في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (16)- عثمان الحوراني يتحدث عن ثورة حماة عام 1925

من مذكرات أكرم الحوراني (17) – فظائع الفرنسیین في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (18) – البطل رزوق النصر ينتقم

من مذكرات أكرم الحوراني (19) – من ھم مواطنونا الدروز؟

من مذكرات أكرم الحوراني (20) : بدء تفتح الوعي السیاسي للقضیة الوطنیة

من مذكرات أكرم الحوراني (21) : فرنسا تصطنع الشیخ تاج 

 من مذكرات أكرم الحوراني (22): التعرف على الشعراء والزعماء الوطنیین في دمشق

من مذكرات أكرم الحوراني (23) – فجیعة سوريا باغتیال الغزي

من مذكرات أكرم الحوراني (24) –  في الكلیة الوطنیة بعالیه في لبنان  

من مذكرات أكرم الحوراني (25) – ذكريات من مكتب عنبر

من مذكرات أكرم الحوراني (26) – تأسیس أول ناد رياضي في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (27) – الصدمة الأولى في الجامعة الیسوعیة

من مذكرات أكرم الحوراني (28) – في لبنان عام 1931

من مذكرات أكرم الحوراني (29) – الشعب السوري يثور ضد تزيیف الانتخابات

من مذكرات أكرم الحوراني (30) – محاولة اغتیال صبحي بركات

من مذكرات أكرم الحوراني (31) – جذور الحركة الشعبیة في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (32) – أهل الصفة  

من مذكرات أكرم الحوراني (33) – لقاء مع ابراهیم هنانو

من مذكرات أكرم الحوراني (34) – وفاة الملك فیصل بن الحسین

من مذكرات أكرم الحوراني (35) – وحدة القضیة السورية الفلسطینیة

من مذكرات أكرم الحوراني (36) – في معھد الحقوق بدمشق

 من مذكرات أكرم الحوراني (37) – تخلف معھد الحقوق

 من مذكرات أكرم الحوراني (38) – التراث عامل تطوير لا تجمید

من مذكرات أكرم الحوراني (39)  – مقال لم ينشر

من مذكرات أكرم الحوراني (40) – “الرجل” الذي ينتقم من النساء ومعركة الحشيش

من مذكرات أكرم الحوراني (41) – أولئك المحجبات الباسلات

من مذكرات أكرم الحوراني (42) – العید الألفي لأبي الطیب المتنبي

من مذكرات أكرم الحوراني (43)  – الوباء

من مذكرات أكرم الحوراني (44) – سلطة الانتداب تجمد نادي أبي الفداء

من مذكرات أكرم الحوراني (45) – بوادر صراع النفوذ السعودي والھاشمي في سورية

من مذكرات أكرم الحوراني (46) – عصبة العمل القومي 

من مذكرات أكرم الحوراني  (47) – الكتلة الوطنية تتجه نحو التنظيم الحزبي

من مذكرات أكرم الحوراني (48) – إيطاليا تهاجم الحبشة

من مذكرات أكرم الحوراني (49) – وهوى الصقر .. الزعيم إبراهيم هنانو

من مذكرات أكرم الحوراني (50) – الحزب السوري القومي

من مذكرات أكرم الحوراني (51) – إهانة الشيخ تاج في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (52) – منير الريس ينتقم من حسني البرازي

من مذكرات أكرم الحوراني (53) – أربعون الزعيم هنانو عام 1935

من مذكرات أكرم الحوراني (54)  – الإنفجار الكبير .. إضراب الستين يوماً في سوريا

من مذكرات أكرم الحوراني (55) – الإضراب الستيني .. والكتلة الوطنية

من مذكرات أكرم الحوراني (56) – كيف انتهى الإضراب الستيني؟

من مذكرات أكرم الحوراني (57) – المظاهر الخادعة

من مذكرات أكرم الحوراني (58) – تنظيم الشباب الوطني

من مذكرات أكرم الحوراني (59) – مفاوضات باريس عام 1936

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي