شهادات ومذكرات

من مذكرات أكرم الحوراني – “الرجل” الذي ينتقم من النساء ومعركة الحشيش

من مذكرات أكرم الحوراني (40)

  •   
  •   
  •   

من مذكرات أكرم الحوراني (40)  –  “الرجل” الذي ينتقم من النساء ومعركة الحشيش


 “الرجل” الذي ينتقم من النساء

تحت ھذا العنوان كتب نجیب الريس ابن حماه مقالا طويلا تحدث فیه عن انتقام حسني البرازي من أبناء مدينة حماه، ذلك الانتقام الذي تحدثنا عن بدايته وأسبابه، والذي استمر وتطور الى حد جعل الصحافة الوطنیة لا تطیق السكوت عنه، رغم تعرضھا لعقوبات الاغلاق والسجن والاضطھاد من حكومة الشیخ تاج المتعاونة مع الفرنسیین.

فقد استغرب الاستاذ نجیب الريس أن يبلغ الحقد والتشفي بحسني البرازي حدود الانتقام من مدينة بأسرھا رجالا ونساء وأطفالا، فكتب في جريدته “القبس”:

“لقد بدأ حسني بك البرازي انتقامه من حماه ومن رجالھا المخلصین، فحل رغما عن القانون لجنة الأمناء في دار العلم والتربیة، لینتقم من عدوه وعدو الاقطاعیة القديم الشھید الدكتور صالح قنباز” وبلغ به الحقد تشريد فريق من معلمي حماة ومعلماتھا الذين لم يقو على الانتقام من آبائھم وأخوتھم وأقاربھم بعد أن طرد بعض أطفالھم من المدارس وأحال على التقاعد مدير التجھیز عارف الرفاعي الرجل الذي أبى أن يكون مطیة للانتقام، أحاله وھو في أنضج سني علمه وتربیته ولما يبلغ الخامسة والعشرين من خدمته”… وأسھب الكاتب في تعداد أوجه انتقام حسني البرازي من حماة الوطنیة الصامدة.

 (القبس: 15 تشرين الأول 1934

معركة الحشیش:

على أنه سرعان ما أتیح لحماة أن تنتقم من حسني البرازي. فقد كان فلاحو قرية تقسیس – التي يملكھا حسني البرازي – ينقلون الى معارفھم في حماة أنباء المساحات الواسعة من الأراضي التي زرعھا حشیشا في تلك السنة، وتربص البعض الى أن تم نقل الحشیش من البساتین الى بیت حسني البرازي في القرية، فدسوا خبرا بذلك الى ضابط الدرك الفرنسي في حمص، فداھم مع رجاله قرية تقسیس، ودخلوا “قصر الأغوات وكبسوا الغرف فوجدوا غرفتین ملآنتین بحشیش لا يزال في ورقه لم يدق ولم ينخل، ووجدوا في القبو الكبیر حشیشا مدقوقا وآخر معجونا بعد الدق، وعلم قائد الدرك من الفلاحین أن الحشیش .( للأغوات”..(القبس 23 تشرين الأول 1934

وقع المستشار الفرنسي – حاكم حماة الاداري – في حرج كبیر ومع ذلك فقد حاولت السلطة ستر فضیحة وزير المعارف الذي قال فیه الشاعر الكبیر شفیق جبري:

أيبیت الحشیش ھم وزير                 يرتع النشء في حمى آدابه؟

وحاولت سلطة الانتداب محاصرة أخبار الفضیحة، فضغطت على الصحف لعدم نشر الأسماء والتفاصیل، ولكن الفضیحة ھزت البلاد ھزا. فقد “كان الخبر قد سرى في مدينة حماة خلال ساعة واحدة، اذ وزعت 50 الف نشرة على 50 الف شخص قرأوھا وفھموھا في ساعة واحدة”. وعقد الوطنیون في حماة الاجتماعات والندوات، وزارت وفود منھم “المتصرف” و ” المستشار” للاحتجاج على ھذه الوصمة الشنیعة، بل إنھم فضحوا الوزير على مستوى عالمي ببرقیات الاستنكار التي أرسلوھا الى الحكومة الفرنسیة بباريس وإلى عصبة الأمم المتحدة في جنیف.

وما لبثت قصة “حشیش معالي الوزير” ان أصبحت الشغل الشاغل لتعلیقات الصحف وغمزاتھا، فنشرت القبس دراسة عن الحشیش في أدب ادغار ألان بو وبودلیر، كما نشرت موضوعا عن ابن تیمیة الذي كانت له اھتمامات خاصة بموضوع الفرق الباطنیة ومنھا الحشاشون، ومن الطريف ان القبس نشرت بعض تلك الدراسات مرتین.

وبذلك انتقمت مدينة حماة من حسني البرازي، وانتقم الوطنیون في سورية عموما من المتعاونین مع الانتداب، الذين كان الشیخ تاج الدين الحسني على رأسھم وفیه قال ايضا الشاعر شفیق جبري يصف عمامته البیضاء:

لف بالدس والنفاق قفاھا     ما أرى لله مستح مع عقابه


اقرأ:

من مذكرات أكرم الحوراني (1) – من ذكريات الطفولة 

من مذكرات أكرم الحوراني (2) – يا حوراني يا أكحل

من مذكرات أكرم الحوراني (3) – لماذا لم ينجح أبي في الانتخابات؟

من مذكرات أكرم الحوراني (4) – خلفیة الأوضاع الاجتماعیة بحماه في أواخر العھد التركي

من مذكرات أكرم الحوراني (5) – في مدرسة ترقي الوطن وأيام كئیبة عند الشیخة

من مذكرات أكرم الحوراني (6) – صفعة ظالمة من جندي الماني وحاكم سورية في ضیافتنا 

من مذكرات أكرم الحوراني (7) -الأمير فیصل يتبرع لانشاء مدرسة في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (8) – مرحبا يا ابن الحسین

من مذكرات أكرم الحوراني (9) – طائرة ترمي منشورات في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (10) – الإنكليز والفرنسيون في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (11) – الثورات والأمل

من مذكرات أكرم الحوراني (12) – في قصر العظم

من مذكرات أكرم الحوراني (13) – الثورة الوطنیة والثورة الاجتماعیة معاً

من مذكرات أكرم الحوراني (14) – الحسین بن علي

من مذكرات أكرم الحوراني (15) – ثورة عام 1925 في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (16)- عثمان الحوراني يتحدث عن ثورة حماة عام 1925

من مذكرات أكرم الحوراني (17) – فظائع الفرنسیین في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (18) – البطل رزوق النصر ينتقم

من مذكرات أكرم الحوراني (19) – من ھم مواطنونا الدروز؟

من مذكرات أكرم الحوراني (20) : بدء تفتح الوعي السیاسي للقضیة الوطنیة

من مذكرات أكرم الحوراني (21) : فرنسا تصطنع الشیخ تاج 

 من مذكرات أكرم الحوراني (22): التعرف على الشعراء والزعماء الوطنیین في دمشق

من مذكرات أكرم الحوراني (23) – فجیعة سوريا باغتیال الغزي

من مذكرات أكرم الحوراني (24) –  في الكلیة الوطنیة بعالیه في لبنان  

من مذكرات أكرم الحوراني (25) – ذكريات من مكتب عنبر

من مذكرات أكرم الحوراني (26) – تأسیس أول ناد رياضي في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (27) – الصدمة الأولى في الجامعة الیسوعیة

من مذكرات أكرم الحوراني (28) – في لبنان عام 1931

من مذكرات أكرم الحوراني (29) – الشعب السوري يثور ضد تزيیف الانتخابات

من مذكرات أكرم الحوراني (30) – محاولة اغتیال صبحي بركات

من مذكرات أكرم الحوراني (31) – جذور الحركة الشعبیة في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (32) – أهل الصفة  

من مذكرات أكرم الحوراني (33) – لقاء مع ابراهیم هنانو

من مذكرات أكرم الحوراني (34) – وفاة الملك فیصل بن الحسین

من مذكرات أكرم الحوراني (35) – وحدة القضیة السورية الفلسطینیة

من مذكرات أكرم الحوراني (36) – في معھد الحقوق بدمشق

 من مذكرات أكرم الحوراني (37) – تخلف معھد الحقوق

 من مذكرات أكرم الحوراني (38) – التراث عامل تطوير لا تجمید

من مذكرات أكرم الحوراني (39)  – مقال لم ينشر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق