ملفات وقضايا

دخول القوات الفرنسية دمشق عام 1920

  •   
  •   
  •   

دخول القوات الفرنسية إلى دمشق

دخلت القوات الفرنسية مدينة دمشق في اليوم التالي لمعركة ميسلون في الخامس والعشرين من تموز عام 1920م.

واستعرض الجنرال غوابيه قواته في شارع النصر، ومر من الشوارع الرئيسية فيها، ثم قام بتوزيع تلك القوات على الثكنات العسكرية(1).

وأمرت السلطات الفرنسية بوضع الرسائل والبرقيات تمت المراقبة إعتباراً من السابع والعشرين من تموز، وطلبت من السكان إبقاء مغلفات رسائلهم مفتوحة، وأن تكون الرسائل مختصرة لا تتجاوز الصفحة الواحدة(2).


موقف حكومة هاشم الأتاسي من دخول القوات الفرنسية إلى دمشق:

قررت حكومة هاشم الأتاسي الأولى قبيل وصول القوات الفرنسية مغادرة دمشق، وأن تنتقل الوزارة إلى الكسوة بالقطار، على أن يذهب فيصل بن الحسين إليها بالسيارة.

ويذكر ساطع الحصري في مذكراته انه اقترح إصدار بيان رسمي تعلن فيه الحكومة إلى الشعب،  خروج الحكومة من العاصمة، بغية مواصلة الدفاع عن حقوق البلاد واستقلالها. ويضيف في مذكراته أن الرئيس هاشم الأتاسي بعد توقيع البيان قبيل مغادرته محطة القطار، أرسل البيان إلى علاء الدين الدروبي لضمان نشره بوسائل مختلفة، ولكن الأخير أهمل البيان ولم ينشره(3).


(1) العمري (صبحي)، مذكرات، الجزء الثالث، صـ 180

(2) الجريدة الرسمية، العدد 142 الصادر في التاسع والعشرين من تموز 1920م.

(3) الحصري (ساطع)، يوم ميسلون – صفحة من تاريخ العرب الحديث، مطبوعات وزارة الثقافة، دمشق 2004م، صـ 148.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق