شهادات ومذكرات

أكرم الحوراني: الأمير فیصل يتبرع لانشاء مدرسة في حماه (7)

من مذكرات أكرم الحوراني

  •   
  •   
  •   

الأمير فیصل يتبرع لانشاء مدرسة في حماه ويرفض أن تسمى باسمه

في سنة 1919 كنت مع إخوتي واصل وعبد الحلیم في جملة أول فوج من التلامیذ الذين انتسبوا لمدرسة دارالعلم والتربیة لدى افتتاحھا، وقد زودني الاستاذ أحمد الوتار أحد أساتذتي في المدرسة، بصفحات مكتوبة بخطه تبین تاريخ وكیفیة انشاء ھذه المدرسة ورد فیھا ما يلي :

“ولما تم انسحاب الجیوش التركیة من سورية، زار حماه سمو الأمیر فیصل بن الحسین رحمه لله، قائد الجیوش العربیة التي حاربت الأتراك، يوم 30 محرم 1337 ھ و 9 تشرين الثاني1918 م، ونزل ضیفا في قاعة آل العظم الأثرية، وفي أثناء حفل الاستقبال الذي أقیم لسموه ألقى السید نورس الكیلاني كلمة

ترحیبیة وطالب بمعاونة حماه على تأسیس مدرسة أھلیة، فبادر سموه وتبرع بألف جنیه مصري حینذاك، وافتتح باب الاكتتاب بحضوره فاكتتب اكثر الحاضرين بمبالغ دفع بعضھا وبعضھا لم يدفع وقد اقترح البعض تسمیتھا باسم سموه فرفض وسماھا: دار العلم والتربیة، وقد طلب سموه بكتابه المرسل إلى متصرف حماه

السید بدر الدين الكیلاني المؤرخ 10 صفر 1337 و 15 تشرين ثاني 1918 لزوم المباشرة بالعمل حالا ووضع لھا منھاج العمل حیث قال :

“مدرسة تبث في نفوس الناشئة الجديدة مباديء الخیر والوطنیة والاخلاق الحسنة، وتحثھم على السعي والعمل لیكونوا أعضاء خیر وفلاح لأمتھم ووطنھم”.

ويثبت الاستاذ الوتار في رسالته نص كتاب متصرف حماه

إلى ھیئة تأسیس المدرسة.

لحضرة نورس أفندي الكیلاني رئیس ھیئة تأسیس المدرسة: انقل إلیكم صورة الأمر العالي الذي تلقیته من ملاذنا المعظم قائد الجیوش العربیة الشمالیة سمو الأمیر فیصل أعز لله أنصاره، فسیروا على منواله، وفقكم لله تعالى لما فیه الخیر والفلاح والسلام علیكم.

17 تشرين الثاني 1918 – 13 صفر 337

متصرف حماه : بدر الدين الكیلاني

كما يقول الاستاذ الوتار في رسالته :

” وقد الفت فیما بعد ھیئة تأسیسیة سمیت ھیئة الأمناء مؤلفة من السید نورس الكیلاني رئیسا والدكتور صالح قنباز رئیسا للعمدة أي مشرفا على المدرسة، والحاج أحمد المشنوق خازنا

والدكتور توفیق الشیشكلي والسید توفیق الأحدب أعضاء”.

ويقول :”ومنذ تأسیس المدرسة بدأ أساتذتھا وطلابھا يشاركون في الحیاة العامة التي كانت النفوس تغلي فیھا وتفور”

أما بالنسبة لرأسمال المدرسة فیقول الاستاذ الوتار :”وقد أضیف إلى رِأسمال المدرسة قیمة سمن كان قد تركه الجیش التركي في حماه ووضعت المدرسة يدھا علیه بإذن من الحاكم العسكري بسورية السید رضا الركابي حین زيارته حماه فبیع بمبلغ 2749.4 لیرة مصرية، ثم أضیف له مبلغ 192.52 لیره عثمانیة كان الفرنسیون وضعوھا غرامة على سوق الطويل ثم استردھا متصرف حماه منھم وھكذا أصبح مجموع رأسمال 5368 لیرة عثمانیة”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق