العادات والتقاليدمقالات

ريهام الصواف: من عادات الزواج في سورية..

  •   
  •   
  •   
تختلف عادات الزواج في سوريا من منطقة إلى أخرى، وذلك تبعًا لطبيعة المنطقة الجغرافية التي عادة ما تترك أثرها على العرف السائد وأيضا تماشيًا مع العادات المتوارثة فيها.
يبدأ موسم الزواج عادة مع بداية الربيع، ويستمر حتى أواخر شهر نوفمبر، باستثناء شهر رمضان المبارك، وقلما يتزوج أحد خارج هذه الشهور، حيث يكون الناس قد باعوا محاصيلهم وأصبح لديهم المال الكافي.
بعد التقدم والموافقة يتم عقد القران أو “عقد الشيخ” كما يسمى، يكون على نطاق أوسع من قراءة الفاتحة، حيث يدعى الأهل والأصدقاء ووجهاء البلد إلى المناسبة التي تتم في بيت العروس، حيث يعقد شيخ البلدة القران، ويتم ذلك بدخول الشيخ وولي أمر العروس أو وكيلها والشهود إلى غرفة خالية من الناس، وذلك خوفًا من الحسد، ليخرجوا بعدها معلنين خطبة فلان على فلانة، فتصب “القهوة المرة” وتوزع الحلويات بهذه المناسبة.
ويضاف إلى مراسم عقد القران تلبيس الذهب الذي كان العريس اشتراه مسبقًا برفقة عروسه وأحد ذويها، ويلاحظ في مناسبة عقد القران أن هناك من العائلات من ترجئ العقد إلى حين ليلة الزفاف ضمانًا لاستكمال ما للعروس من حقوق أو رغبة من أهل العروس في عدم دخول وخروج العريس إليهم خلال فترة الخطوبة، وذلك كفًّا لألسنة الناس.
في اليوم التالي من عقد القران يوجه والد العريس دعوة إلى العروس وأهلها لتناول طعام العشاء أو الغداء في منزله.
وتشهد الشوارع والساحات الاحتفال سبعة أيام، وخلال هذه الفترة يقام ما يسمى بـ”التعليلة”، حيث تعقد الدبكات وتقام الرقصات والفقرات الفنية التراثية الخاصة بمثل هذه المناسبة، حيث يتم التعاقد مع أحد عازفي (المجوز) وهي الآلة الموسيقية الأشهر في المنطقة.
وتبدأ أيام العرس السبعة حيث يأتي الأصحاب والأقارب إلى منزل العريس ويشاركونه الفرحة، أما “المجوز” فيكون يومي الأربعاء والخميس، وحاليا اقتصر على يوم الخميس حيث يكون يومًا صاخبًا حافلًا بالدبكات والرقصات والغناء، وبالمقابل هناك من يجلب في هذه المناسبة فرقة إنشاد ديني، على اعتبار أن ذلك من الأمور التي تجلب البركة والتيسير.
والليلة التي تسبق يوم الزفاف هي الأهم، وتسمى ليلة الحنة “الحناء”، وفي ليلة الحنة تجلس العروس مع صديقاتها وقريباتها بانتظار أهل العريس الذين سينقلون الحنة إلى العروس، فتقوم إحدى النساء الماهرات بتجهيز الحناء ووضعها على يدي العروس وقدميها، وفي أماكن مختلفة من جسدها، مستخدمة الرسوم والنقوش وسط الأغاني والزغاريد.
أما العريس فهو الآخر يدعى من قبل أحد أصدقائه للحنة وللغسول عنده في اليوم التالي، وغالبًا ما يكون الداعي (الصديق) قد حجز مسبقًا وأخذ ملابس العريس وطقمه الجديد قبل يومين من الزفاف، وبعد انتهاء الحفلة يذهب الجميع إلى منزل الذي عنده الحنة ويقومون بتحنية العريس وتناول العشاء.
أما يوم الزفاف وغالبًا ما يكون يوم الجمعة، فهو حافل من أوله إلى آخره، وخاصة بالنسبة للعريس الذي ينشغل أهله بإقامة بيت الشعر وذبح الذبائح والطبخ لاستقبال الوافدين، وما إن يخرج المدعوون من صلاة الجمعة حتى تبدأ مراسم الاحتفال والتي تختلف من عائلة لأخرى تبعًا للحالة المادية، ولكن في الغالب يتوافد المدعوون تباعًا إلى بيت الشعر بعد الصلاة، وبعد أن يكون العريس قد أتى من الزفة حيث يذهب إلى بيت أحد أصدقائه الذي دعاه مسبقًا فيلبس عنده، ثم تدخل أم العريس وخالاته وعماته إلى داخل الغرفة ويقمن بتبخيره، وبعد ذلك يخرج العريس ويزف في بعض شوارع القرية.
ويذهب الجميع إلى مكان نصب بيت الشعر ويقومون بالدبكة لفترة، ثم بعد ذلك يأتي شباب البلد بـ “المناسف”، وهي عبارة عن أوانٍ مملوءة بالبرغل المطبوخ يوضع عليها اللحم مع الكبة المطبوخة أيضًا، ومع مرقة اللحم، وهي من الأكلات الشعبية ذائعة الصيت في المنطقة.
يرسل أهل العريس أيضًا من الطعام ما تيسر للمرضى وكبار السن ممن لا يستطيعون المجيء.
ينتهي الجميع من تناول طعام “القِرَى” وهي كلمة ما يزال كبار السن يستخدمونها كناية عن طعام العرس، وتبدأ بعد صلاة العصر زفة العروس فيسير العريس أمام أصدقائه ومعهم أقرباؤه ووجهاء القرية، ويغنون أغاني تتغنى بصفاته ومزاياه، وباتجاه العروس التي عادة ما تكون مدعوة إلى بيت عمها أو خالها، أو تكون في بيت أبيها، ويتجه الموكب بعدها إلى بيت العريس .
وما إن يصل الجميع أمام بيت العريس حتى يكون العريس قد أخذ موضعه فوق الباب وبيده كيس من الحلويات يبدأ برشها على عروسه وعلى المشاركين، بينما تقف أم العريس في الزاوية الجانبية وبيدها عجينة من الحناء تنتظر وضعها في يد العروس لتضعها في واجهة الباب التماسًا للخير في قدومها وتيمنًا بالبركة على وجهها، وجرت العادة أيضًا أن تكتب العروس بالحناء بعض عبارات مثل “باسم الله الرحمن الرحيم”، أو “ما شاء الله”.
وبعد دخول العروس بيتها يؤدي الموجودون صلاة المغرب، ويأتي بعد ذلك وقت (المرزح)، أي “النقوط”، حيث يأتي أهالي القرية إلى تنقيط العريس، وهذا أيضًا نوع من التكافل الاجتماعي والمساعدة لوالد العريس الذي ينتظر (المرزح) لسداد الديون التي ترتبت عليه، ويبدأ الجمع ويقف منادٍ ليصيح باسم صاحب النقوط وبالمبلغ قائلًا عبارة تقليدية هي: “خلف الله عليك يا فلان وابن فلان والمحبة برأس قرايبك صغير كبير، ومن أحب النبي يصلي عليه”، أما المسجل فيكتب ما سمعه في دفتر خاص يحتفظ به والد العريس، وبعد الانتهاء ينصرف الجميع بعد أن أدوا ما عليهم.
المصدر:
ريهام الصواف- موقع بوابة فيتو
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق