مقالات

عمرو الملاح: في الذكرى المئوية ليوم الاستقلال .. تعرف على الآباء المؤسسين للدولة السورية

  •   
  •   
  •   

عمرو الملاّح- التاريخ السوري المعاصر

كلمة لا بد منها

ستبقى تجربة الحكومة العربية بدمشق بين عامي 1918-1920، التي توجت بإعلان الاستقلال، وتنصيب فيصل الأول ملكاً، وإقرار أول دستور عرفته البلاد على يد المؤتمر السوري العام (البرلمان) الفترة الذهبية في تاريخ سوريا الحديث.

فقد كانت سمتها الأبرز هي محاولة “الآباء الدستوريين” المؤسسين لدولة الاستقلال الأول إحداث أمر واقع مناقض للأمر الواقع الآخر البريطاني-الفرنسي المفروض عليهم، متعمدين في ذلك تجاهل التبعية لقيادة قوات الحلفاء في الشرق الأوسط، والانتقال إلى إقامة حكم وطني حضاري وعادل وآمن يكون مرجعه الأعلى فيصل الأول دون سواه بوصفه مليكاً للبلاد في منطقة عربية حدودها سوريا-بلاد الشام كافة، رغم مخططات ساسة أوروبا الذين كانوا يجاهرون في معارضتهم إقامة هذه الدولة الوليدة..

وعلى النقيض من الصورة النمطية السلبية التي لطالما نُسجت عن النخب السورية ومؤداها عجزها عن قراءة المشهد السياسي الإقليمي والدولي آنذاك، فقد اتسمت النخب تلك التي كان لها حضورها القوي في المؤتمر السوري العام (البرلمان) بالوعي السياسي. وكانت مطلعة على المخططات الغربية لاقتسام النفوذ في المنطقة، ولا سيما بعدما تسربت المخططات تلك في أعقاب الثورة البلشفية القريبة العهد آنذاك (1917)، فضلاً عما كان يصل البلاد من أنباء تتعلق بالتصريحات التي أطلقها وزير الخارجية الفرنسية الموسيو بيشون بشأن ما زعمته فرنسا من أن لها حقوقاً تاريخية في سوريا. وهو ما رفضه السوريون ونظموا الاحتجاجات المناهضة له.

لقد بذلت النخب والزعامات السورية الغالي والنفيس في سبيل تحقيها استقلال سوريا بحدودها الطبيعية استقلالاً تاماً في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وطور تفكك الامبراطورية العثمانية التي منيت بالهزيمة في الحرب العالمية الأولى، ورسم الخرائط الاستعمارية، ووضع الحدود المصطنعة لاقتسام النفوذ بين القوتين العظميين آنذاك بريطانيا وفرنسا المنتصرتين واللتين كانت لديهما قوات عسكرية تحتل الأرض السورية آنذاك.

أولاً- تسمية “المؤتمر السوري العام” ومدلولاتها:

لم يكن “المؤتمر السوري العام” المنعقد بدمشق (1919-1920) تجمعاً لشخصيات سياسية تحت عنوان محدد لمعالجة قضية بعينها كما قد يوحي الاسم، وإنما كان عبارة عن “هيئة تشريعية منتخبة” اتخذت هذا الاسم على غرار “الكونغرس” أو مجلس النواب الأمريكي، وهو يترجم إلى الإنكليزية على النحو التالي  (The Syrian National Congress)

ولقد كان نواب المؤتمر من الناحية التمثيلية عمومًا ممثلين “طبيعيين” لمناطقهم بسبب ما كانوا يتمتعون به من صفات اجتماعية وثقافية تؤهلهم لذلك.

ولئن ضم المؤتمر- البرلمان مجموعة من أعيان المدن، إلا أنه كان يضم في عضويته أيضاً مجموعة متنوعة من شيوخ العشائر، وعلماء الدين المسلمين، والمثقفين أو ما يعرف بـ”الانتلجنسيا” ممن تلقوا تعليمهم في المعاهد والجامعات العثمانية و/ أو الأوروبية الحقوقية أو الحربية.

كما مثل المؤتمر-البرلمان في عضويته المسلمين على اختلاف مذاهبهم وطوائفهم واليهود والمسيحيين، مما يجعله “مجلسًا تمثيليًّا بالمعنى الصحيح لهذه الكلمة” على حد تعبير المؤرخ جورج أنطونيوس في كتابه المرجعي “يقظة العرب”.

ثانياً- إعلان الاستقلال:

اتخذ “الآباء الدستوريون السوريون الكبار” بالإجماع في اجتماعهم التاريخي المنعقد في 7 آذار من العام 1920 قراراً بـ “إعلان استقلال سوريا” بحدودها الطبيعية استقلالاً تاماً بما فيها فلسطين، ورفض ادعاء الصهيونية في إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، وانحلال الحكومات الاحتلالية في المناطق- عنينا الداخلية (الخاضعة للحكم العربي المباشر)، والساحلية (الخاضعة للفرنسيين)، والجنوبية (الخاضعة للبريطانيين)- على أن تقوم مقامها حكومة ملكية مدنية مسؤولة أمام المؤتمر السوري الذي هو بمثابة مجلس نيابي وجمعية تأسيسية معاً، ومبايعة فيصل الأول ملكاً دستورياً على “المملكة السورية العربية”.

ثالثاً- دستور سوريا 1920:

تمثلت ثاني المهام التي اضطلع بها “الآباء الدستوريون السوريون الكبار” في وضع أول دستور سوري عرف باسم “القانون الأساسي”. وكانت قد انبثقت عن المؤتمر- البرلمان لجنة برئاسة هاشم الأتاسي رئيس المؤتمر السوري أنجزت وضع الدستور الذي تألف من (12) فصلاً و(147) مادة.

وإنه لمن نافلة القول إن الدستور العام 1920 الذي وضعه “الآباء الدستوريون” كان أكثر الدساتير التي عرفتها المنطقة العربية تقدمية؛ إذ نص على أن سوريا ملكية مدنية نيابيّة، عاصمتها دمشق ودين ملكها الإسلام، وتضمنت بنوده المساواة بين جميع السوريين، وحرية إنشاء الجمعيات والأحزاب والمشاركة في النشاط السياسي والاقتصادي، وسلامة الأفراد، وتجريم التعذيب والاعتقال التعسفي، والحريّة الدينيّة، ونشر المطبوعات، ومنع النفي، والعقاب دون محاكمة، والمصادرة.

وترك الدستور للملك تشكيل الوزارة من غير أشخاص الأسرة المالكة، وجعلها مسؤولة أمام المؤتمر- البرلمان الذي يحقّ له استجوابها وسحب الثقة منها، وحدّ من صلاحيات الملك بإلزام أي قرار يتخذه بتوقيع رئيس الوزراء والوزير المختص، وبيّن أن المؤتمر العام يتكون من غرفتين هما مجلس النواب المنتخب من جانب الشعب على درجتين، ومجلس الشيوخ المنتخب من مجلس النواب بمعدل ربع عدد أعضاء نواب المقاطعة الواحدة في مجلس النواب على أن يعين الملك نصف العدد المنتخب عن كل مقاطعة أيضًا. ونص على إحداث المحكمة الدستورية العليا من 16 عضوًا نصفهم منتخبون من جانب مجلس الشيوخ والنصف الآخر من رؤساء محاكم التمييز. كما نص على أن البلاد تدار على القاعدة اللامركزيّة، وأن لكل مقاطعة مجلسها النيابي المصغر، وحكومتها الخاصة، وحاكمها المعيّن من الملك ولا يتدخل أحد في إداراتها وشؤونها الداخليّة إلا في الأمور العامة التي هي من اختصاص الحكومة المركزية.

عمرو الملاح: في الذكرى المئوية ليوم الاستقلال .. تعرف على الآباء المؤسسين للدولة السورية
لوحة تذكارية تظهر عدداً كبيراً من نواب المؤتمر السوري المصدر: موقع عائلة الصلح

رابعاً- ثبت بأسماء “الآباء الدستوريين المؤسسين للدولة السورية الأولى”:

“الآباء الدستوريون” المؤسسون للدولة السورية الأولى هي التسمية التي يطلقها المؤرخ السوري “جمال باروت” للدلالة على النواب أو المندوبين الممثلين للأمة السورية العربية في مناطقها الثلاث الداخلية (الخاضعة للحكم العربي المباشر)، والساحلية (الخاضعة للفرنسيين)، والجنوبية (الخاضعة للانكليز) الذين تشكلت منهم أول هيئة تشريعية منتخبة في تاريخ سوريا الحديث اتخذت اسم “المؤتمر السوري العام الأول” المنعقد بدمشق في الفترة (3 حزيران 1919 – 19 تموز 1920)، والمؤسسون أيضاً لـ “المملكة السورية العربية”، وهي أول دولة سورية مستقلة بعد زوال الدولة العثمانية ونهاية الحرب العالمية الأولى شملت بلاد الشام بحدودها الطبيعية، ونستعرض فيما يلي أسماءهم:

النواب (المندوبون) عن دمشق

محمد فوزي باشا العظم

عبد الرحمن باشا اليوسف

فوزي البكري

عبد القادر الخطيب

تاج الدين الحسني

محمود البارودي

أحمد القضماني

مسلم الحصني

إلياس عويشق

يوسف لنيادو

النواب (المندوبون) عن حلب

مرعي باشا الملاّح

الشيخ رضا الرفاعي

سعد الله الجابري

الدكتور عبد الرحمن الكيالي

المحامي محمد المدرس

حكمت النيال

رشيد المدرس

الشيخ نوري الجسري

سليم جنبرت

تيودور أنطاكي

النواب (المندوبون) عن حمص

هاشم الأتاسي

وصفي الأتاسي

مظهر رسلان

مرشد سمعان

النواب (المندوبون) عن دير الزور

فاضل العبود

نوري أفندي الفتيح

إبراهيم الحاج حسين

النواب (المندوبون) عن نابلس

محمد عزة دروزة

إبراهيم القاسم

عادل زعيتر

أمين التميمي

النواب (المندوبون) عن حماة

خالد البرازي

عبد الحميد البارودي

الشيخ عبد القادر الكيلاني

النواب (المندوبون) عن بيروت

سليم علي سلام

عارف النعماني

جميل بيهم

أمين بيهم

جورج حرفوش

النواب (المندوبون) عن القدس

راغب النشاشيبي

سعيد الحسيني

عارف الدجاني

يعقوب فراج

النواب (المندوبون) عن يافا

الشيخ راغب الدجاني

يوسف العيسى

النواب (المندوبون) عن حيفا

رشيد الحاج إبراهيم

معين الماضي

النواب (المندوبون) عن الخليل

أمين التميمي

كما انتدبت الشخصيتان التاليتان عن الخليل، وهما ليسا من الخليل:

أحمد قدري

رفيق التميمي

النواب (المندوبون) عن طرابلس

رشيد رضا

توفيق البيسار

عثمان سلطان

يوسف الحكيم

الشيخ عبد المجيد المغربي

النواب (المندوبون) عن اللاذقية

محمد الخير

محمد الشريف

منح هارون

صبحي الطويل

النواب (المندوبون) عن صيدا وصور

رضا الصلح

رياض الصلح

عفيف الصلح

النواب (المندوبون) عن أنطاكية

صبحي بركات

مصطفى لطفي الرفاعي

النواب (المندوبون) عن إدلب

زكي يحيى

فؤاد عبد الكريم

أحمد العياشي

النواب (المندوبون) عن حوران

‏فارس الأحمد الزعبي

ناصر الزعبي

عبد الرحمن الزعبي

النواب (المندوبون) عن السلط

سعيد أبو ناجي

سعيد الصليبي

النواب (المندوبون) عن جبل لبنان

الدكتور سعيد طليع

الشيخ إبراهيم الخطيب

النواب (المندوبون) عن اعزاز

فاتح المرعشي

جلال القدسي

نواب عن مناطق أخرى (مندوب واحد عن كل منطقة)

نسيب الأطرش عن السويداء

الأمير محمود الفاعور عن القنيطرة

عبد الرحمن ارشيدات عن إربد

شريف الدرويش عن الباب

ناجي علي أديب عن جبلة

مصطفى الأسعد الدندشي عن جبل الحصن- اللاذقية

إبراهيم هنانو عن حارم

يوسف الكيالي عن حارم

فائز الشهابي عن حاصبيا

دعاس الحاج حسن عن حصن الأكراد

محمود الشيشكلي عن دوما

سليمان السودي عن عجلون

عبد الفتاح الشريف عن عكار

عيسى مدانات عن الكرك

توفيق مفرج عن الكورة

رشيد نفاع عن المتن

مراد غلمية عن مرجعيون

خليل التلهوني عن معان

الشيخ عبد الحميد الجابري عن جبل سمعان

حكمت الحراكي عن معرة النعمان

محمود نديم عن منبج

خليل أبو الريش عن النبك

خليل أبو الريش عن النبك


مراجع للاستزادة:

– يوسف الحكيم. 1980، سورية والعهد الفيصلي، بيروت، دار النهار، ط2؛

– محمد عزة دروزة. 1986. مذكرات وتسجيلات. الجزء الثاني. الجمعية الفلسطينية للتاريخ والآثار.


اقرأ :

من الأرشيف العثماني.. اليهود من تجار حلب يطالبون بإبقاء الملاح رئيسا لمحكمة التجارة
عمرو الملاّح : زكي الكوراني … حاكم دولة حلب المنسي
الدكتور رضا سعيد في ضيافة مرعي باشا الملاح عام 1925
مؤرخ حلب الغزّيّ ومنهجه في البحث التاريخي… كتاب نهر الذهب أنموذجاً
عمرو الملاّح: الشيخ كامل الغزّيّ.. مؤرخ حلب
عمرو الملاّح: هكذا ودع مندوب المفوض السامي الفرنسي بيوت حاكم دولة حلب المحلي الملاح
عمرو الملاّح : الفهم الصحيح للانتداب بوصفه مساعدة فنية اقتصادية .. الجنرال بيوت أنموذجاً
عمرو الملاّح : نواب مناطق بلاد الشام في مجلس النواب العثماني
 عمرو الملاّح : مائة عام على إنقاذ فندق بارون من الدمار
عمرو الملاّح : الوزير وأمير الأمراء.. باشوات حلب في عصر التنظيمات العثمانية
عمرو الملاَح : مجموعة الطوابع التذكارية المهداة إلى مرعي باشا الملاح
عمرو الملاّح : حديقة مرعي باشا الملاح بحلب
عمرو الملاّح : الآباء الدستوريون المؤسسون للدولة السورية الأولى
عمرو الملاّح : حلب في العام 1926.. المتحف القديم أو قصر الناعورة
عمرو الملاَح: الصورة الرسمية لنائب حلب مرعي باشا الملاح في مجلس المبعوثان
عمرو الملاَح : البطاقة النيابية العثمانية لمرعي باشا الملاح
 عمرو الملاّح:سنجق الاسكندرون لا يفصل عن حلب
عمرو الملاّح : حلب بين الأمس القريب واليوم
عمرو الملاح: قصر والي حلب المشير جميل باشا- قناق الملاح
عمرو الملاّح :مراسم تلاوة الفرمان السلطاني بتعيين ولاة حلب العثمانيين
عمرو الملاّح : حديقة مرعي باشا الملاح بحلب.. من التخريب المنهجي إلى الإزالة
عمرو الملاّح : فارس الخوري
عمرو الملاّح : يوم هب رجالات سورية للذود عن الأقصى والدفاع عنه عام 1911
عمرو الملاّح : حلب- عمارة نصري البلدي 1920

عمرو الملاح: في الذكرى المئوية ليوم الاستقلال .. تعرف على الآباء المؤسسين للدولة السورية

للإطلاع على تسلسل أحداث التاريخ السوري المعاصر  بحسب الأيام

عمرو الملاح: في الذكرى المئوية ليوم الاستقلال .. تعرف على الآباء المؤسسين للدولة السورية

انظر أيضاً :

أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات

سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

 

الوسوم
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


نيقولاس فان دام:  الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون
 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

عمرو الملاح

كاتب ومترجم وباحث في التاريخ السوري المعاصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق