شهادات ومذكرات

من مذكرات أكرم الحوراني (23) – فجیعة سوريا باغتیال الغزي

من مذكرات أكرم الحوراني (23)

  •   
  •   
  •   

من مذكرات أكرم الحوراني (23) – فجیعة سوريا باغتیال الغزي


فجیعة سوريا باغتیال الغزي :

في 6 تموز 1929 توفي فوزي الغزي مسموماً، وذھب ضحیة خیانة زوجته وأقربائه، فھز نبأ وفاته البلاد من أقصاھا إلى أقصاھا، وانتشر حزن عمیق في سوريا والبلاد العربیة جمعاء.

وظلت الصحف السورية واللبنانیة والمصرية أكثر من اسبوعین تنشر أصداء الفجیعة في مختلف البلدان العربیة، والقصائد وكلمات

الرثاء، ومنھا قصیدة الشاعر أحمد شوقي التي مطلعھا :

جرح على جرح حنانك جلق حملت ما يوھي                      الجبال ويرھق

وبعد أن يذكر ثورة عام 1925 يخاطب الغزي قائلا :

يا واضع الدستور، أمس كخلقه ما فیه من عوج ولا                 ھو ضیق

نظم من الشورى وحكم راشد أدب الحضارة                         فیھما والمنطق

لا تخش مما ألحقوا بكتابه يبقى الكتاب ولیس                         يبقى الملحق

ويقصد شوقي المادة 116 التي ألحقت بالدستور تحت اسم  “تحفظات الانتداب” ..

ثم يصف الجريمة فیقول :

طلبوك والأجل الوشیك يحثھم ولكل نفس مدة        لا تسبق

لما أعان الموت كید حبالھم علقت، وأسباب         المنیة تعلق

طرقت مھادك حیة بشرية كفرت بما تنتاب منه     وتطرق

عشقت تھاويل الجمال ولم تجد في العبقرية ما      يحب ويعشق

فمشت كأن بنانھا يد مدمن وكأن ظل السم           فیھا الزئبق

كان الناس يرددون بحزن وحرقه وألم العديد من تلك القصائد وكلمات الرثاء، كما كانوا يرددون بعض كلمات الفقید الكبیر التي كان يوجھھا للشباب في بعض المناسبات، مثل قوله في خطاب كان قد ألقاه في مدرسة بعالیه في لبنان:

“سعداء أنتم معشر الشباب لأن الحیاة أمامكم، إن جدل الحیاة انتقل أيھا الشباب من میادين الحروب إلى مقاعد المدارس، فالأمم الضعیفة في ثقافتھا وعلومھا ضعیفة في استقلالھا، أن للشرق دائین: الجھل وضعف الوطنیة، فكافحوا إذن أيھا الشباب الجھل بالعلم، وضعف الوطنیة بتربیة صحیحة”.


اقرأ:

من مذكرات أكرم الحوراني (25) – ذكريات من مكتب عنبر

من مذكرات أكرم الحوراني (24) –  في الكلیة الوطنیة بعالیه في لبنان  

من مذكرات أكرم الحوراني (23) – فجیعة سوريا باغتیال الغزي

 من مذكرات أكرم الحوراني (22): التعرف على الشعراء والزعماء الوطنیین في دمشق

من مذكرات أكرم الحوراني (21) : فرنسا تصطنع الشیخ تاج 

من مذكرات أكرم الحوراني (20) : بدء تفتح الوعي السیاسي للقضیة الوطنیة

من مذكرات أكرم الحوراني (19) – من ھم مواطنونا الدروز؟

من مذكرات أكرم الحوراني (18) – البطل رزوق النصر ينتقم

من مذكرات أكرم الحوراني (17) – فظائع الفرنسیین في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (16)- عثمان الحوراني يتحدث عن ثورة حماة عام 1925

من مذكرات أكرم الحوراني (15) – ثورة عام 1925 في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (14) – الحسین بن علي

من مذكرات أكرم الحوراني (13) – الثورة الوطنیة والثورة الاجتماعیة معاً

من مذكرات أكرم الحوراني (12) – في قصر العظم

من مذكرات أكرم الحوراني (11) – الثورات والأمل

من مذكرات أكرم الحوراني (10) – الإنكليز والفرنسيون في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (9) – طائرة ترمي منشورات في حماة

من مذكرات أكرم الحوراني (8) – مرحبا يا ابن الحسین

من مذكرات أكرم الحوراني (7) -الأمير فیصل يتبرع لانشاء مدرسة في حماه

من مذكرات أكرم الحوراني (6) – صفعة ظالمة من جندي الماني وحاكم سورية في ضیافتنا 

من مذكرات أكرم الحوراني (5) – في مدرسة ترقي الوطن وأيام كئیبة عند الشیخة

من مذكرات أكرم الحوراني (4) – خلفیة الأوضاع الاجتماعیة بحماه في أواخر العھد التركي

من مذكرات أكرم الحوراني (3) – لماذا لم ينجح أبي في الانتخابات؟

من مذكرات أكرم الحوراني (2) – يا حوراني يا أكحل

من مذكرات أكرم الحوراني (1) – من ذكريات الطفولة 


المصدر
مذكرات أكرم الحوراني، الجزء الأول، صـ 55
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق