مقالات

بدر الدين تلجبيني: تجربَةُ عليّ والسينما في أعزاز

مرويات من التراث الشعبي - ريف حلب- أعزاز

التاريخ السوري المعاصر - بدر الدين تلجبيني: تجربَةُ عليّ والسينما في أعزازبدر الدين تلجبيني –  التاريخ السوري المعاصر

كان (عليٌّ) شابا في الخامسة والعشرين من عمره، طموحٌ منفتحُ الأفكار، يعيش في بلدةٍ نائمةٍ تحتاج إلى الكثير من العناية والتطوير، ليس فيها نادٍ رياضي ولا دارٌ للسينما ولا مركز ثقافي، فكان عليٌّ يبحث عن مناسبةٍ يخدم فيها بلدته ويسهم بالنهوض بها ودفعها إلى الأمام.

في إحدى ليالي أوائل السبعينات من القرن الماضي كان عليٌّ يجلس في سهرة من السَّهرات مع أصدقائه، وكانوا يتحدثون عن فيلمٍ سينمائي هندي إسمه (جانكلي) ظلَّ يُعرض في دور السينما في مدينة حلب لمرّات ومرّات، فيتحدثون عن بطل الفيلم (شامي كابور) وغرامُهُ بالجميلة واسعة العينين الممثلة (سايرا بانو) والتي غنى لها اغنيته الشهيرة ( ايّيّا سوكو سوكو ) ، هذه الأغنية التي انتشرت بين الناس انتشار النار في الهشيم وحفظها الكبير والصغير، حتى أن معامل النسيج أنتجت قماشاً أطلقوا عليه (سوكو سوكو) يشبه قماش الثوب الذي كانت ترتديه بطلة الفيلم.

كان علي يرى الشباب وهم يذهبون إلى مدينة حلب لمشاهدة الأفلام السينمائيةويسأل نفسه : لماذا لا يكون في البلدة صالة للسينما تلبي رغبة هؤلاء الشباب ، وتغنيهم عن السفر والجيئة والذهاب .

قام علي باستشارة أصدقائه في موضوع انشاء دار للسينما فأجمعوا على أن فكرته فكرة سديدة، فقام بإستئجار مقهى (حسن وقاص) غربي البلدة وبدأ بتجهيزه وتهيئته ليكون صالةَ للعرض، فوضع فيه كراسي خشبية وشاشة بيضاء في صدر الصالة، وقام بالإتصال بأصحاب دور السينما في مدينة حلب لتزويده بالأفلام، فأعلموه أن هناك أفلاماً شهيرةً باهظةُ الثمن مثل ( جنكلي ـ و الخطايا ـ ولحن الخلود ـ والبدوية العاشقة ـ وعنترة ) وتحتاج إلى حضورٍ جماهيريِّ كثيف لتغطية نفقاتها . ونصحوه بفيلم (رخيِّص وكويِّس وإبن ناس) يحكي عن أحداث الحرب العالمية الثانية!!

قام عليٌ بدعوة أصدقائه ومثقفي البلدة لحضور حفل الإفتتاح. فوضع مكبِّر الصوت أمام باب الصالة ليصدح بأغنية أم كلثوم (دارت الأيام).

امتلأت الصالةُ عن آخرها لأن الدخول في اليوم الأول كان مجانياً، وقامَ أصدقاؤه المقربين بمساعدته في ضَبط نظام الصّالة وتنظيم دخول المدعوّين وحتى في تشغيل الة العرض، إنتهى عرض الفيلم وخرج الناس من الصالة بآراءَ مختلفةٍ، فمنهم من أثنى على الفيلم وإعتبره فيلماً تاريخياً رائعاً ليس له نظير، و منهم من لم يجد فيه غناءً فلم يُعجبه من أوله إلى الأخير، ومنهم من ازعجته ضوضاء الطائراتٍ التي تطير، ودبّاباتٌ ذات هدير، وقذائفُ ذاتُ صفير !!

في اليوم التالي كان الدخول مأجوراً فإشترى قسم من الجمهور بطاقات ودفع كل منهم ليرة ثمن البطاقة، لكن فئةً منهم كانوا يدخلون إلى الصالة دون أن يمرّوا بقاطع التذاكر.

لم يستسغ علي سؤالهم عن البطاقة لأنه يعرِف جوابهم، وأنهم سيردون عليه : ما شاء الله !! أليس من المعيب ان تطلب منا ثمن البطاقة؟ انسيت موقف كذا ومعروف كذا الذي عملناه معك !؟ ويختمونها بعبارة (يا عَيبَ الشّوم ..حيفٌ على الخبز والملح) ويرددون بحقه موال (عاشر اصيلاً) !!

والمشكلة الأخرى التي صادفته هي الأطفال الذين كانوا يتَجَمهَرون أمام باب الصّالة ويعلو ضجيجهم، فلا هم يدفعون نصف ليرة ويدخلون، ولا هم يغادرون ويريحون، واذا ما خطر له أن يرأف بهم ويدخلّهم مجاناً تصبح الصالة حينها صفاً مدرسياً يحتاج إلى معلمٌ وعصا!!

مضّت ثلاثة اشهرٍ على إفتتاح الصالة بذل فيها جهودا جبارة فاختار افلاما جيدة واستضاف (شمشون) ذو البنية الجسدية الخارقة والذي كسروا على صدره صخرة، لكنه رغم ذلك لم يجن من المال ما يسدُّ الرمق ويطعم العيال، ويوماً بعد يوم بدأ شباب المدينة ينصرفون إلى صالات السينما في مدينة حلب مستمتعين بمكيفاتها وشاشاتها الكبيرة ومقاعدها الوثيرة، ليشاهدون أفلاماً كثيره، أمثال ( الماشسستي ( و ( فريد الاطرش وعبد الحليم ونجاة الصغيره، والبدوية ابنَةُ توفيقٍ المدعوة سميره )!!

كان علي يملكُ نظرة متأنيةً وواقعيَّة، ويدرك حجم المغامرة التي قام بها وقدر المسؤوليه، فلم يحزن لفشل المشروع وأخذ الموضوع بروحٍ رياضية، فقام بإغلاق المقهى وتسليمه إلى أصحابه، ورغم ان محاولته في سبيل خدمة بلدته قد باءت بالفشل ولم تلق النجاح المطلوب، لكن ترفَعُ له القبعة تقديرا لحماسه وحبه لبلدته ولهمَّتِهِ العليَّة، ولجهوده التي بذلها لتطويرها ودفعها الى مصاف المدن الحَضارِيَّة .


 انظر:

بدر الدين تلجبيني: حلاّقون في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: رحلة الى السينما في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: دخول القوات الفرنسية إلى أعزاز عام 1920

بدر الدين تلجبيني: أيام شهر رمضان في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: نجارة المحاريث القديمة في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: حديث عن مدرسة ابن المقفع في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: السرايا الحكومية في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: جولة في ليل أعزاز

بدر الدين تلجبيني: الزودة في قديم أعزاز

بدر الدين تلجبيني: المولد النبوي الشريف في أعزاز 

بدر الدين تلجبيني: مقاهي أعزاز

بدر الدين تلجبيني: عيد الأضحى في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: المصارعة الزيتية في أعزاز

بدر الدين تلجبيني: خان بيع الحبوب في أعزاز

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي