من الصحافة

صحيفة 1951- حكومة معروف الدواليبي تجتمع في المعتقل

 
 
 

قام أديب الشيشكلي بإنقلابه الثاني في أواخر تشرين الثاني 1951. كان العقيد الشيشكلي غير مرتاحاً لسياسة حزب الشعب وخاصة معروف الدواليبي الذي تم تكليفه حديثاً بتشكيل الحكومة.

علم الشيشكلي أن مشروعاً لتسريحه من الجيش كان يعد بين رئاسة الوزارة والقصر مما دعا الاستعجال في حركته الانقلابية، خشية من أن يصبح ثانية خارج القوات المسلحة، وهو لم يحقق بعد مراميه».

والخلاف بين الشيشكلي والدواليبي لم يكن مجرد خلاف شخصي، أو لغايات شخصية، وإنما كان خلافاً بين حزب الشعب الذي يتمسك بحرفية الدستور، ويطالب الجيش بالابتعاد عن السياسة تاركاً الحكم لأصحاب الحق فيه وهم أعضاء الحكومة ومنهم وزير الدفاع الذي يجب أن يكون مدنياً مثل زملائه في بقية الحقائب الوزارية، وبين قيادة الجيش التي ترى أن وزارة الدفاع هي وزارة فنية وليست سياسية ولهذا ينبغي أن يتولاها ضابط عسكري يحوز ثقة رئاسة الأركان العامة.

يقول سهيل العشي لو قدر لحكومة معروف الدواليبي أن تستقر في الحكم بضعة أشهر لكان من المؤكد أن تقوم بفصل الدرك والشرطة عن وزارة الدفاع وإعادتهما إلى وزارة الداخلية من جهة، ولكان من المحتمل أن يضرب وزير الدفاع(الدواليبي نفسه)ضربته ويقوم بتسريح العقيد أديب الشيشكلي ومجموعة الضباط الاشتراكيين، لكي يبسط هيمنته من جديد على الجيش، كما كان عليه الحال في زمن الحناوي، من جهة ثانية.

 صحيفة الجزيرة نشرت في العدد 1728 الصادر يوم الأحد في الثاني من كانون الأول عام 1951خبراً عن تطورات إنقلاب الشيشكلي،وأنباء استقالة حكومة معرول الدواليبي، وتصريح حسن الحكيم رئيس الحكومة الاسبق حول الموقف.

عنوان الخبر:

الجيش السوري يجنب البلاد بإنقلابه الأخير الانحراف إلى سياسة اليسار

توقع استقالة الدكتور الدواليبي

تصريح مهم لدولة السيد حسن الحكيم عن الموقف

نص الخبر:

دمشق- عقد الدكتور معروف الدواليبي رئيس الوزارة السورية وأعضاء وزارته إجتماعاً في المعتقل الذي يقيمون فيه الليلة الماضية للبت في موقفهم من العرض الذي تقدم به العقيد أديب الشيشكلي، والذي يقضي بإطلاق سراحهم إذا وافقوا على الاستقالة في الحال، أو عمدوا إلى حل البرلمان.

وقد عقدت الوزارة إجتماعها بإذن من العقيد الشيشكلي وزملائه العسكر الذين دبروا الإنقلاب العسكري الرابع في سوريا قبل يومين.

وعلم أنه بات مفهوماً أن الدكتور الدواليبي قبل الإنذار الذي وجهه إليه قادة الجيش بهذا الخصوص بعد أن كان قد رفض ذلك عدة مرات خلال نهار أمس، وأصبح من المنتظر أن تحل الأزمة في القريب العاجل بالنظر لهذا التطور كما أصبح من المنتظر أن يتلو ذلك تأليف وزارة جديدة لإجراء الانتخابات في سوريا، وقد استمرت المباحثات سعياً وراء التواصل إلى مخرج للأزمة التي نجمت عن إعتقال أعضاء الوزارة السورية.

وعلم من مصادر موثوقة أن رئيس الجمهورية كان في حكم المعتقل في قصره حتى مساء أمس وعندما أخفقت المساعي التي قام بها العسكريون لحل الأزمة السياسية عمدوا إلى منح رئيس الجمهورية حرية نسبية للحصول على مساعدته لإقناع وزراء حزب الشعب بالإستقالة.

وقد ترأس فخامة السيد هاشم الأتاسي إجتماعاً عقده أعضاء الكتل النيابية في القصر الجمهوري الليلة الماضية وصرح ناطق بلسان هيئة أركان حرب الجيش السوري في دمشق أن العقيد الشيشكلي لم يفرض حكومة على البلاد ولم يتقدم بأي شرط، وإنما ترك الأمر لرئيس الجمهورية ورؤساء الكتل النيابية.

وصرح دولة السيد حسن الحكيم رئيس الوزارة السورية السابق والتي كانت استقالتهما قد سببت الأزمة الوزارية في سوريا في السابع من الشهر الماضي، فقال:

(بأنه كان قد حذر جميع الكتل أثناء توليه الحكم من التدخل في الجيش)، وقال: (أنه إذا جاز لنا أن نطلب من الجيش عدم التدخل في أمور الحكم فمن الأولى أن يمتنع ساستنا ونوابنا من التدخل في شؤون هذا الجيش.

وقد أعادت السلطات السورية العسكرية الليلة الماضية العمل بالمواصلات التلفونية الداخلية والخارجية، وذكرت الأنباء أن الهدوء كان يشمل سوريا الليلة الماضية.

وجاء في رسالة أخرى أن الأوساط المطلعة في العاصمة اللبنانية تعتقد أن الإنقلاب السوري قد يقرب سوريا من وجهات نظر الدول الغربية حول شؤون الدفاع.

وعلقت صحف اليمين في باريس على الإنقلاب قائلة أنه ضربة للعناصر المناوئة للغرب وللعناصر الداعية إلى الفوضى في سوريا.

ويقول نبأ من دمشق أن الإنقلاب الرابع الذي حدث أول أمس تم إثر علم رئاسة أركان الجيش السوري بنيات حزب الشعب الرامية إلى إقصاء أكثر من ثلاثين من كبار ضباط الجيش عن عملهم وكان حزب الشعب قد دبر مؤامرة لاعتقالهم وإبعادهم عن مناصبهم ومن بين هؤلاء الضباط العقيد أديب الشيشكلي وذلك لكي يخلو الجو لحزب الشعب ليتجه بالبلاد إلى الناحية السياسية التي يراها.

ويقول هذا النيأ أن الدكتور الدواليبي كان يرمي من احتفاظه لنفسه بمنصب وزير الدفاع إلى تنفيذ هذه المؤامرة ولكي يصبح هو المسيطر على شؤون الدفاع في سوريا ولكي تتاح له الفرصة لينفذ سياسته المتطرفة الرامية إلى مناصبة العداء للكتلة الغربية.

هذا وتنتظر الدوائر السورية أن يعلن الدكتور الدواليبي استقالة حكومته اليوم لإتاحة الفرصة أمام فخامة رئيس الجمهورية ليؤلف حكومة أخرى يرضى عنها الجميع أما أبرز المرشحين لتولي رئاسة هذه الحكومة فهم دولة الأستاذ فارس الخوري، ودولة السيد خالد العظم ودولة الأستاذ حسن الحكيم رئيس الوزارة السابقة.

المصدر
صحيفة الجزيرة، عمان، العدد 1728 الصادر في الثاني من كانون الأول عام 1951
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي