You dont have javascript enabled! Please enable it!
أعلام وشخصيات

عطا الأيوبي

1887- 1951

ولد محمد عطا الأيوبي في عام 1887 .

والده محمد علي بن عطا بن محمد سعيد بن أحمد بن محمد نجيب الأيوبي الأنصاري.

زوجته شقيقة الأمير سعيد الجزائري.

أولاده: سنية، خالد، محمد علي(1).

درس الإدارة العامة في استنبول.

بدأ حياته المهنية في الخدمة المدنية العثمانية.

اختير عضواُ عن الكرك – ولاية سورية في مجلس المبعوثان – الدورة التشريعية الثانية (المشروطية الثانية) 1912(2).

عين متصرفاً في اللاذقية عام 1913م(3).

اختير عضواً في مجلس شورى الحكومة المحلية المؤقتة – حكومة سعيد الجزائري في دمشق والتي أدارت الأمور ما بين انسحاب الأتراك من دمشق ووصول القوات العربية – البريطانية(4).

أصبح وزيراً للداخلية في حكومة علاء الدين الدروبي التي تشكلت في الخامس والعشرين من تموز واستمرت حتى الحادي والعشرين من آب عام 1920م(5).

كان عطا الأيوبي ضمن الوفد الحكومي الذي تعرض للهجوم في حادثة خربة غزالة واستطاع النجاة بنفسه(6).

بعد مقتل علاء الدين الدروبي رئيس الحكومة في خربة غزالة شكل جميل الألشي حكومة جديدة في السادس من أيلول عام 1920 وكان عطا الأيوبي وزيراً للداخلية فيها(7).

عين مديراً للداخلية  في حكومة دولة دمشق التي شكلها حقي العظم  في الأول من كانون الأول عام 1920 وحتى الثامن والعشرين من حزيران 1922م(8).

عين رئيساً لعدلية الاتحاد السوري بموجب القرار رقم 30 الصادر في الرابع والعشرين من شباط عام 1923م(9).

سمي وزيراً للعدلية في حكومة صبحي بركات الثانية – دولة سورية، وفي السابع والعشرين من آب 1925م، تمت إحالة عطا الأيوبي على التقاعد(10).

في تلك الفترة كان عطا الأيوبي رئيساً لمجلس إدارة معمل الكونسروة في دمشق.

أصبح وزير العدل في حكومة تاج الدين الحسني التي تشكلت في عهد الرئيس محمد علي العابد في السابع عشر من آذار 1934 واستمرت حتى الثالث والعشرين من شباط 1936م(11).

شكل حكومة عطا الأيوبي الأولى  في الثالث والعشرين من شباط عام 1936م واستمرت حتى الحادي والعشرين من كانون الأول عام 1936م(12).

خلال الحرب العالمية الثانية وبعد إعادة سيطرة القوات البريطانية وفرنسا الحرة وإعلان الجنرال كاترو إستقلال سورية طرحت عدة أسماء لتولى الرئاسة وكان من بينها عطا الأيوبي الذي كانت له شروط لتولي هذا المنصب على عكس الشيخ تاج الحسني.

عند وفاة الرئيس تاج الدين الحسني في السابع عشر من كانون الثاني عام 1943 انتقلت رئاسة الدولة تكليفاً لـ جميل الألشي.

وفي الخامس والعشرين من آذار عام 1943 سمي عطا الأيوبي رئيساً للدولة بموجب قرار الجنرال كاترو المفوض السامي الفرنسي كما تشكلت حكومة عطا الأيوبي الثاني وبهذه المناسبة ألقى الأيوبي كلمة من أمام دار الحكومة على المحتشدين والمهنئين أكد فيها أنه سوف يبذل كل طاقته لضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية القادمة.

وقال: “إن الحكومة تمثل أماني الشعب فعلى الشعب أن يأخذ بيدها ويساعدها حتى تستطيع تحقيق أمانيه وتصل به إلى أهدافه”، وتابع: “وعليكم أن تعملوا منذ الآن على نشر لواء الطمأنينة حتى نستطيع أن نعمل لخدمة البلاد في ظل السكينة والهدوء”(13).

استمر عطا الأيوبي في رئاسة الدولة تكليفاً ورئاسة الحكومة حتى السابع عشر من آب عندما انتخب شكري القوتلي رئيساً(14).

وفاته:

توفي في التاسع والعشرين من كانون الثاني وشيع ودفن في دمشق عام 1951.

أطلقت محافظة دمشق اسم عطا الأيوبي على شارع في منطقة نوري باشا، حيث قصره الذي عاش فيه.


قيل عنه:

كتب الصحيف نصوح بابيل:

“إن عطا الأيوبي شخصية كريمة تتمتع باحترام مختلف الهيئات والأوساط لما عرف عن صاحبها من صفات حميدة ومزايا رفيعة من أبرزها دماثة الخلق والحكمة والأتزان والاعتدال، وهو واقعي في خلقه وتصرفاته، يكره التطرف الغوغائي، ويجنح دائماً إلى جانب الحق، ويسمي الأشياء بأسمائها.

لهذا لا غرابة إذا سمع الجميع الجنرال كاترو يشيد في بيانه بشخصية الأيوبي فيقول إنها شخصية معروفة بوطنيتها وبنزاهتها واستقامتها وتجردها”(15).


(1) الصواف (محمد شريف عدنان)، موسوعة الأسر الدمشقية، تاريخهاا – وأنسابها، وأعلامها، الطبعة الثانية، دمشق عام 2010م، صـ 330-332.

(2) السوريون في مجلس المبعوثان – الدورة التشريعية الثانية (المشروطية الثانية) 1912م.

(3) صحيفة المفيد – بيروت، العدد 1250 الصادر في يوم السبت الثاني عشر من نيسان عام 1913م.

(4) حكومة الأمير سعيد الجزائري في دمشق عام 1918م.

(5) حكومة علاء الدين الدروبي

(6) حادثة خربة غزالة ومقتل رئيس الحكومة.

(7) حكومة جميل الألشي الأولى 1920

(8) حكومة حقي العظم الأولى

(9) حكومة صبحي بركات الأولى – الاتحاد السوري

قرار تعين عطا الأيوبي مديراً عاماً لعدلية الاتحاد السوري

(10) حكومة صبحي بركات الأولى – الاتحاد السوري

قرار إحالة عطا الأيوبي وزير العدلية على التقاعد عام 1925

(11) حكومة تاج الدين الحسني الثانية

(12) حكومة عطا الأيوبي الأولى عام 1936.

(13) صحيفة 1943- نصيحة عطا الأيوبي رئيس الدولة إلى الشعب السوري

(14) صحيفة 1943 – تعيين دولة عطا الأيوبي بك رئيساً للدولة

حكومة عطا الأيوبي الثانية عام 1943.

(15) بابيل (نصوح)، صحافة وسياسة- سورية في القرن العشرين، الطبعة الثانية، دار رياض الريس عام 2001م، صـ 187م.


انظر:

قرار تعين عطا الأيوبي مديراً عاماً لعدلية الاتحاد السوري

توقيع عطا الأيوبي وزير العدلية في سورية عام 1935

قرار إحالة عطا الأيوبي وزير العدلية على التقاعد عام 1925



 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى