مقالات

خالد محمد جزماتي : الشيـخ سعيـد عبد الـغني الجابي (1)

1879 - 1948

التاريخ السوري المعاصر - خالد محمد جزماتي : الشيـخ سعيـد عبد الـغني الجابي (1)خالد محمد جزماتي – التاريخ السوري المعاصر

مـقـدمـة :

الشيخ سعيد عبد الغني الجابي (1879 – 1948) شيخ وطني عظيم عاش بدايات ما نسميه عصر النهضة في الربع الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي الى أواخر النصف الأول من القرن العشرين ….  وجده الشيخ مصطفى الجابي ….هو من عائلة طيبة السمعة يجنح كثير من أفرادها نحو العلم في زمن خيم عليه الجهل والفقر ، تزوج أبوه الحاج عبد الغني اثنتان من النساء :

الأولى –  من اّل الهلالي، أنجبت له الشيخ سعيد وأخوه أحمد وابنتان، إحداهما هي السيدة  “كـوكـب” تزوجها بشكل مبكر السيد محمود الريس وأنجبت له الصحفي الكبير نــجــيــب الــريـــس ” ( 1898 – 1952 ) صاحب جريدة القبس .

الثانية – من اّل القصاب ، أنجبت له خمسة ذكور وابنتان . أما الذكور فهم : الشيخ الجليل القاضي محمد خير الجابي وأخوته عمر وابراهيم ومصطفى ومحمد سالم ، وأما البنتان فهما ” أمــيــنــة ” (والدة الأستاذ عبد الكريم زهور عدي) …وســكــيــنــة”

وأما محمد سالم الجابي فأولاده من خيرة شباب حماة تربية وثقافة ونظافة يد عند تسلمهم مسؤوليات وظيفية كاللواء ممدوح الجابي ( شرطة مدنية ) والمحامي نصوح الجابي والعميد غازي الجابي والمهندس ناصر الجابي ( صديق العمر ) والدكتور

الصديق خلدون الجابي ..

وقبل ختام هذا الجانب من المقال لا بد لي من أشرح وبشكل موثق موضوع المرحومة ” كــوكــب الــجــابــي ” التي كان زواجها الأول من المرحوم محمود الريس والذي كان موظفاً مرموقاً وتربطة صلات وثيقة بالجمعيات العربية التي ناضلت ضد الاتحاديين الأتراك في ذلك الزمان، وخاصة عندما كان موظفا في لواء الكرك.

لقد تم استدعاؤه للجيش الرابع التركي ومن ثم تعيينه في الشرطة العسكرية في دمشق، وبعد قيام جمال باشا السفاح بإعدام بعض القادة العرب في أيار 1916 وهو على علاقة قوية مع بعضهم هرب من وحدته العسكرية والتحق بجيش الشمال الهاشمي وقربه الأمير فيصل منه، ولما استتب الأمر للملك فيصل عينه قائدا للشرطة في حمص.

وهناك عدة روايات حول الفراق بينه وبين زوجته، ولكن الثابت أن السيدة كوكب تزوجت من الشيخ الصوفي النقشبندي محمود الحامد بعد طلاقها من زوجها محمود الريس بشكل مبكر وأنجبت منه ثلاثة ذكور هم من أعلام حماة الخفاقة وكل واحد منهم له تاريخه الناصع وصفاته الخاصة به والتي عرفها مجتمعهم بكل التفاصيل وهم : شاعر العاصي الكبير بدر الدين الحامد (توفي عام 1961 ويُخطىء البعض في ذكر تاريخ مولده والصحيح أنه أصغر من أخيه غير الشقيق نجيب الريس والمولود عام” 1898-1952 “) والشيخ الجليل محمد الحامد (1910- 1969) والأستاذ الفاضل عبد الغني الحامد (1914- 1989) فهم الأخوة غير الأشقاء للصحفي البارع نجيب محمود الريس …..

انتسب الشيخ سعيد الجابي بشكل مبكر لأحد الكتاتيب في زمانه وكان التصوف سمات مجتمعات ذلك الزمان، وأبدى نباهة وذكاء في حفظ القراّن وفي علوم اللغة العربية.

بدأ نبوغه يظهر لجميع من علمه ومن رافقه، ولكن صعوبة العيش وضيق الحال جعلاه يلجأ للعمل نهاراً، ولمتابعة الدراسة ليلاً.. فكان يعمل في صباغة النسيج ويكسب رزقه بجهده وعرق جبينه، وفي المساء بعد قضاء فترة من الزمن يأكل فيها ويقضي بعض حوائجه، يلتحق بحلقات الدروس الشرعية في مختلف المساجد وخاصة في جامع النوري والجامع الأعلى الكبير.

وهنا لا بد من التذكير بأن القرن التاسع عشر الميلادي كان فيه بدايات الاصلاح في الدولة العثمانية بعد طول تعثر في مختلف المجالات الادارية المدنية منها والعسكرية، وفيه أيضاً حدثت حروب شديدة متعددة وثورات في بعض الأقاليم ابتداءً بالثورة الوهابية والقضاء عليها عام 1818 بمساعدة الجيش المصري، ثم الثورة اليونانية وحصول اليونانيين على الاستقلال، وأيضا احتلال بلاد الشام من قبل مصر محمد علي باشا عام 1831 ثم انسحابه الى مصر بمساعدة الانكليز والفرنسيين للعثمانيين عام 1840، وأيضا قيام حرب شرسة بين العثمانيين وروسيا القيصرية (1853-1856) سميت بحرب القرم كان من نتائجها اصدار كثيرمن القوانين العصرية نتيجة تدخل الدول الأوربية، والأحداث الطائفية المؤسفة عام 1860 وامتدادها الى دمشق، والأهم من كل ذلك اعتلاء العرش العثماني السلطان عبد الحميد الثاني عام 1876 واعلانه الدستور وقيام انتخابات حرة في مجمل الولايات العثمانية ومنها بلاد الشام تمخض عنها ما يسمى بمجلس المبعوثان …..

ولكن ذلك لم يدم سوى أشهر معدودة بسبب حرب 1877 التي شنتها روسيا القيصرية على الدولة العثمانية ..في ذلك الزمان بدأت الطروحات القومية ودعوات الاصلاح والمطالبة بالحقوق القومية وبالحريات السياسية من قبل مختلف مكونات الشعوب الخاضعة للحكم العثماني ، ومنهم العرب ..ولكن النخب العربية كان لها وضع يختلف تماما عن الاّخرين ، فأكثرية الزعماء العرب طالبوا بالاصلاحات الادارية ضمن الدولة العثمانية …وفي أواخر حكم السلطان عبد الحميد كانت النخبة العربية يقودها اصلاحيون من المشايخ المتنورين مثل الشيخ طاهر الجزائري والشيخ سالم البخاري من دمشق والشيخ عبد الحميد الزهراوي من حمص ومشايخ حماة أحمد الصابوني وحسن رزق وسعيد الجابي وغيرهم من المدن الشامية متوافقين مع أفكار وتطلعات الشيخ محمد رشيد رضا والشيخ محمد عبده والداعية جمال الدين الأفغاني وفكرتهم الأساسية المعلنة هي : ” تنقية الاسلام من أجل التمكن في الاستجابة لتحديات العقلانيات الغربية “.

وفي المقابل كان في لواء حماة بزمن حكم السلطان عبد الحميد الثاني (1842- 1918) ثلاث طرق صوفية تدعم الحكم في استامبول أولها الطريقة القادرية نسبة الى الشيخ الجليل عبد القادر الكيلاني، ويقوم بتبني هذه الطريقة مشايخ من اّل الكيلاني يعاونهم مشايخ من اّل الدباغ الكرام، والثانية هي الطريقة الرفاعية التي قام بها الشيخ محمد الحريري ( 1856 – 1912 ) بتكليف من شيخ الطريقة الرفاعية أبي الهدى الصيادي المقرب من السلطان عبد الحميد الثاني والذي تزوج فتاة من اّل الكيلاني، والثالثة هي الطريقة النقشبندية الذي قام بها الشيخ محمود الحامد المتوفي عام 1916 وهو والد العلامة الشيخ محمد الحامد وزوجته أخت الشيخ سعيد الجابي …..


 المصادر :

– الشيخ سعيد الجابي رائد الاصلاح الديني في حماة ( وليد قنباز )

– من الانتداب الى الانقلاب ” سورية زمان نجيب الريس ” ( سعاد جروس )

– المجتمع ومكوناته …..( عثمان أحمد عدي )

-الكتاب الذهبي الحزء الأول لمنير الريس

– العلامة المجاهد الشيخ محمد الحامد ( عبد الحميد محمود طهماز )

– معلومات من ابن أخيه المهندس ناصر الجابي

– معلومات من الصديق أحمد عبد الغني الحامد

– معلومات من الذاكرة بعد تدقيقها .

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي