شهادات ومذكرات

من مذكرات أمين أبو عساف (34): كيف سارت الأمور في دمشق والسويداء عام 1945

 
 
 

التاريخ السوري المعاصر - من مذكرات أمين أبو عساف (34): كيف سارت الأمور في دمشق والسويداء عام 1945من مذكرات أمين أبو عساف (34): كيف سارت الأمور في دمشق والسويداء

ذهبت إلى قريتي “سُليم” باللباس المدني مع الكوفية والعقال، الأكثرية لم توافقني على عملي، أخي أبو طلال “فهد” قال: بما أنك مقتنع بما فعلت لا تسأل عن رأي أحد.

أحد أعمامي قال لي: لو كان والدك حياً هل يوافق على ما قمت به؟ أجبت: لو كان والدي حياً كان سألني أولاً لماذا فعلت ذلك وبعد سماع رأيي يقرر التأييد أو التأنيب ولربما الحياد، أي لاي يتدخل بهذا الأمر بل يوافقني عليه. لا كما فعلتم. وقد سمعت كثيراً من الهمس الخفي: لماذا ترك وظيفته ورتبته وماذا ينتظره، أتى لتعب البال.

إن الوطن له حق وهو أحقُ بخدمتنا. عندما رأينا الفرنسيين قد نكثوا بعهدهم  في إعطائنا الاستقلال وقفنا مع حق الوطن علينا. إذا نجحنا نكون قمنا بواجبنا. وإلا فالجهاد حتى النصر أو الاستشهاد.

تمكنت من الإطلاع على المعركة. لأننا في المعسكر البولوني كما معزولين عن العالم، المعركة التي خاضها السوريون حكومة وشعباً وبعض ضباط الجيش ضد الاستعمار.

كانت الحكومة تتفاوض مع المفوض السامي من أجل استلام الجيش والمصالح المشتركة بالاتفاق مع الحكومة اللبنانية. كان المفوض السامي يطلب أن تبقى قوات الشرق الخاسة تحت القيادة الفرنسية حتى انهاء الحرب. ولما أوشكت الحرب أن تنتهي طلبوا عقد معاهدة تُمنح بموجبها فرنسا قواعد بحرية في لبنان وقواعد جوية في سوريا مع امتيازات لمصالحها الاقتصادية والثقافية والعسكرية، وهذا ما رفضته الحكومتان السورية واللبنانية.

في /8/ أيار الهدنة واستسلام ألمانيا ونهاية الحرب معها. ومنذ التاسع من أيار بدأ جنود فرنسا يتجولون في الشوارع مع مصفحاتهم وسيارات ملأى بالجنود، يطلقون النار في الهواء احتفاء بانتهاء الحرب. ولكن في الحقيقة يستنفزون الأهالي. وأتوا بتعزيزات من جنود المستعمرات أنزلتهم البواخر في بيروت قبيل الهدنة وبعدها استعداداً لمعركة تحضر لها.

جرت مظاهرات وإضرابات وصدامات عنيفة في كل المدن السورية. وفتح باب التطوع في دمشق حيث تطوع بعض النواب وكثير غيرهم من أبناء الشعب، وعاد بعض الضباط والعسكريين المسرحين إلى الخدمة حيث التحقوا بهذه القوات للدفاع عن الوطن.

أما أبناء الجبل فكانوا السباقين لخدمة وطنهم. فقد بحث رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء مع نائب الجبل “يوسف باشا الأطرش” إمكانية القيام بعمل ما لتخفيف الضغط الفرنسي على دمشق وحلب وباقي المحافظات وقاموا باستدعاء الأمير “حسن الأطرش” الذي كان عضواً في تنظيم سري مدني وعسكري. وكان هذا التنظيم قد أعد خطة للعصيان يتم خلالها القبض على الفرنسيين في السويداء وأن تلتحق الكتيبة الدرزية بالحكومة وتتلقى الأوامر منها وتكون تحت تصرفها. فتم عرض هذه الخطة على الحكومة وعاد المحافظ مفوضاً من قبلها بتنفيذ ذلك.

وفي ليل 28 -29 أيار عقد اجتماع في دار الدكتور “توفيق عز الدين” حضره نخبة من أبناء الجبل “لم أكن حاضراً حتى أذكر الأسماء”! وفي الوقت المعين نفذوا حركتهم واعتقلوا كل الفرنسيين الموجودين في السويداء وعلى رأسهم الكومندان “سارازان” مندوب المفوض السامي وتم حجزهم في منزل الأمير “حسن الأطرش” حتى حضر البريطانيون واستلموهم.

ورفع أول علم سوري على ثكنات الجيش في السويداء. وزال كل أثر للاستعمار في محافظة السويداء. إنه عمل بطولي نفذه أبناء هذه المحافظة الأشاوس.

في 29 / 5 الساعة الخامسة عشرة وجه الجنرال “أوليفاروجيه” إنذاراً إلى رئيس المجلس النيابي الأستاذ “سعد الله الجابري” بأن تقوم حامية البرلمان.. من الشرطة والدرك بأداء التحية إلى العلم الفرنسي عند إنزاله في المساء في بناية الأركان المجاورة. رفض الجابري الإنذار، وألغى جلسة كانت مقررة في المساء للمجلس لأنه شك في نوايا الجنرال وعلم أنه نوع من التحرش.

في الساعة السابعة عشرة والنصف قام الفرنسيون بمهاجمة البرلمان، قصفته مدفعية الدبابات والهاون ثم اقتحمته المشاة. دافعت حاميته بأسلحتها الفردية ولكن المهاجمين احتلوه وقتلوا حراسه، ومثلوا بهم. كذلك أمطرت المدفعية دار الحكومة، بلدية العاصمة، مديرية الشرطة، والقلعة مقر الدرك، السجون، ومصلحة مياه الفيجة، وبعض البنايات المجاورة خلال الليل وأحدثوا تدميراً وخسائر بالأرواح.

استمر القصف بالمدفعية والطائرات ورشاشات الطائرات متقطعاً خلال يومي / 30 – 31 /5  في  1 / 6 استلم الجيش البريطاني الأمن وأوعز إلى القيادة الفرنسية بسحب جيشها من الشوارع وواكبته إلى ثكناته خارج المدن.


اقرأ:

من مذكرات أمين أبو عساف (1): الثورة العربية الكبرى

من مذكرات أمين أبو عساف (2): بدايات الحكم الفرنسي في السويداء 

من مذكرات أمين أبو عساف (3): أسباب الثورة السورية الكبرى 1925 

من مذكرات أمين أبو عساف (4): اشتراك حوران وعرب اللجاة في الثورة السورية الكبرى 

من مذكرات أمين أبو عساف (5): متابعة دراستي وانتسابي إلى الصف الخاص

من مذكرات أمين أبو عساف (6): الدخول إلى الكلية العسكرية 

من مذكرات أمين أبو عساف (7): الدراسة في الكلية العسكرية 

من مذكرات أمين أبو عساف (8): التخرج من الكلية العسكرية وتعييني في الكوكبة الثالثة 

من مذكرات أمين أبو عساف (9): نقلي إلى كتيبة شمال سورية الكوكبة /25/ 

من مذكرات أمين أبو عساف (10): إجراءات السفر إلى “سومير” 

من مذكرات أمين أبو عساف (11): مدرسة سومير للفرسان والمدرعات

من مذكرات أمين أبو عساف(12): زيارة باريس 

من مذكرات أمين أبو عساف (13): إعلان فرنسا الحرب على ألمانيا النازية 

من مذكرات أمين أبو عساف(14) : نقلي إلى الكوكبة الثالثة مدرباً لطلاب الكلية العسكرية 

من مذكرات أمين أبو عساف (15) : محاضرة عن الدروز في “جبل الدروز” 

من مذكرات أمين أبو عساف (16): الحرب عام 1941 بين قوات فيشي وقوات فرنسا الحرة والجيش البريطاني

من مذكرات أمين أبو عساف (17): ذهاب الكتيبة إلى الحدود الفلسطينية

من مذكرات أمين أبو عساف (18): معركة فيق

من مذكرات أمين أبو عساف (19):الانسحاب من تل الفرس

من مذكرات أمين أبو عساف (20): العودة إلى حمص بالقطار من محطة القدم

من مذكرات أمين أبو عساف (21): إعادة تشكيل الرعيل واستلامي مهمات دفاعية على طريق تدمر ودمشق

من مذكرات أمين أبو عساف (22): تعييني أمراً لرعيل المدرعات الثاني عام 1941

من مذكرات أمين أبو عساف (23): عودة الرعيل إلى ثكنته في اللاذقية

من مذكرات أمين أبو عساف (24): نقلي معاوناً لقائد الفرسان والمدرعات

من مذكرات أمين أبو عساف (25): نقلي إلى الكتيبة الخفيفة للمنطقة الشمالية آمراً للتشكيلات الآلية

من مذكرات أمين أبو عساف (26): تشكيل أول كوكبة آلية وتعيين قائداً لها عام 1942

من مذكرات أمين أبو عساف (27): نقلي إلى الكتيبة الدرزية

من مذكرات أمين أبو عساف (28): تعييني معاوناً لآمر المجتمع الرابع

من مذكرات أمين أبو عساف (29): إبعاد الضباط النظاميين إلى بيروت

من مذكرات أمين أبو عساف (30): عودتي معاوناً لآمر المجتمع الرابع

من مذكرات أمين أبو عساف (31): استلامي قيادة الكوكبة الخفيفة الرابعة

من مذكرات أمين أبو عساف (32): وضع المفرزة

من مذكرات أمين أبو عساف (33): الانسحاب عن الفرنسيين 

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

أرشيف أمين أبو عساف

لواء في الجيش السوري

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي