مقالات

محمد بدر أبو صالح – أهميّة الفحوصات الجّينيّة في تحقيق الأنساب التّأريخيّة

  •   
  •   
  •   

محمد بدر أبو صالح(1) – التاريخ السوري المعاصر

ممّا يُتّفق عليه الآن في الوسطين العلمي والدّيني أنّ كل البشر الحاليين يعودون (بالنّسبين الذّكوري المُباشر والأُنثوي المُباشر) إلى رجل وامرأة كانا يعيشان في نفس الفترة الزّمنية… تكاثرا، ثمّ بدأت ذرّيتهما بالازدياد، هاجر بعضٌ من بلد المنشأ، وبعضٌ بقي، ثمّ في كلّ بلدٍ جديد يُهاجر بعضٌ ويبقى البعض الآخر فيه حتّى توسّعت رقعة البشر، لتشمل الأرض من أقصى الشّرق لأقصى الغرب. وارتسمت عادات وتقاليد تدلُّ على بلد المنشأ في بلد الهجرة الّذي يليه، وتجتمع معاً لتشكّل صورةً يمكن من خلالها استنتاج الأصل المُشترك لجميع البشر.

حصل الاختلاف لديهم في 3 أمور:

1-      اسم الأبوين: حيث يُنص على اسميهما (آدم وحوّاء) في الكتاب المُقدّس، واسم (آدم وزوجه) في القرآن، بينما يصطلح العُلماء على اسمين آخرين Y-Chromosomal Adam وMitochondrial Eve ليخلصوا من هذا الاختلاف.

2- مكان الأرض الأولى الّتي سكنها الأبوين: حيث تذكر بعض الكتب الدّينيّة المُتأخّرة أماكن جغرافيّة محدّدة، بينما يتّفق العُلماء على أنّ أفريقيا، بالتّحديد أثيوبيا، هي المكان الأرجح للأصل الأوّل للبشر.

3- زمن معيشة الأبوين: بينما يذكر العهد القديم أنساباً وأجيالاً يُمكن من خلال حسابها بحسب الأعمار المذكورة تصوّر أنّ آدم كان يعيش بين الألفيّات الرّابعة – السّادسة قبل الميلاد، تجد العُلماء يُرجّحون ما هو أقدم من ذلك، حوالي 250 ألف سنة قبل الحاضر.

قد نسمع عبارة: (هذا الأمر تمّ تأكيده أو نفيه من خلال الفحص الجّيني). ما هو الفحص الجّيني؟

يتألّف جسم كل إنسان من الخلايا، كل خليّة فيها حمض نووي DNA يكون نفسه تماماً في كل خلايا الشّخص، 23 شفع من الصّبغيّات، 22 منها تسمّى الأشفاع الصّبغيّة الجّسميّة، 1 يُسمّى الشّفع الصّبغي الجّنسي (لأنّه المسؤول عن تحديد الجّنس).

أ-  الذّكر يكون عنده الشّفع الصّبغي الجّنسي مُؤلّفاً من قسمين: X من الوالدة وY من الوالد. فتكون صيغته الجّنسيّة النّهائيّة XY.

ب‌ – الأنثى يكون عندها الّشفع الصّبغي الجّنسي مُؤلّفاً من قسمين: X من الوالدة وX من الوالد. فتكون صيغتها الجّنسيّة الأخيرة XX.

لاحظ كيف أنّ Y ينتقل فقط من الذّكر إلى الذّكر عبر العصور -فهو ليس موجوداً عند الإناث-؟ (لذا، فهو ثابت ينتقل بطريقة عموديّة يُمكن الاعتماد عليه في دراسات علم الأنساب).

محمد بدر أبو صالح - أهميّة الفحوصات الجّينيّة في تحقيق الأنساب التّأريخيّة

لاحظ كيف أنّ X ينتقل بطريقة عشوائيّة من الإناث إلى الذّكور والإناث؟ (قد تجد أخّين شقيقين: أحدهما أخذ X من والدته غير أخيه الّذي أخذ X الثّاني من نفس الوالدة… لذا، لا يُمكن الاعتماد عليه في علم الأنساب).

محمد بدر أبو صالح - أهميّة الفحوصات الجّينيّة في تحقيق الأنساب التّأريخيّة

بالإضافة إلى ذلك،

1-       فإنّ الميتوكوندريا (معمل الطّاقة في خلايا الجّسم) يُمكن استخدامها لترسم الخط الأُنثوي، لأنّها تنتقل دائماً من أُنثى إلى أولادها الذّكور والإناث عبر العصور، فتتوقّف السّلالة عند الولد الذّكر ولا ينقلها إلى أولاده -الّذين سيأخذون الميتوكوندريا من والدتهم-، بينما تنتقل من البنت الأُنثى إلى أولادها الإناث والذّكور. لذا، يُمكن استخدامها لإثبات الأُمّهات المُشتركات.

2-      الصّبغيّات الجّسميّة Autosomes (هي نفسها الـ 22 شفع صبغي جسمي الّتي ذُكرت أعلاه) تنتقل مُناصفةً في كُلّ جيل من الوالدين إلى الولد. حيث يقوم كلٌّ من الوالدين بإعطاء نصف مادّته الوراثيّة -بشكلٍ عشوائيّ- إلى ولده، فينتج ولد نصف مادّته الوراثيّة (الصّبغيّات الجّسميّة) من والدته، والنّصف الآخر من والده. ولهذا الاعتبار، فإنّها افتراضيّاً سيكون ربعها من الجدّين والجّدتين، وثمنها من والدي الأجداد…. وهكذا دواليك. يُمكن استخدامها لإثبات النّسب المُشترك والمصاهرات (من الطّرفين غير الّذكوري المُباشر الّذي يُعني بهY-chromsomal DNA ، وغير الأُنثوي المُباشر الّذي يُعني به Mitochondrial DNA).

محمد بدر أبو صالح - أهميّة الفحوصات الجّينيّة في تحقيق الأنساب التّأريخيّة

كيف نُوظّف هذه المعلومات في تحقيق التّراث النَّسَبي للشّعوب والقبائل؟

1-      الصّبغي الجّنسي الذّكوري Y: إنّ الصّبغي Y سريع التّطفّر، تحصل طفرة فيه في كل جيل تقريباً، كل شخص تنشأ عنده طفرة مميّزة له في موقع ما من 58 مليون موقع من الصّبغي واي، يحتفظ بها، وينقلها إلى أولاده الّذين بدورهم سينقلونها إلى أولادهم مع طفراتهم، هكذا دواليك إلى آخر جيل حي.

الأب الأوّل (سمّوه اصطلاحاً Y-Chromosomal Adam) هو صاحب الطّفرة الأولى في الصّبغي واي الّتي لم تسبقها طفرات من قبل. هو ورَّث من بعده، لكنّه لم يرث ممّن قبله، لأنّه لا أب له.

أي شخص يعيش الآن، في حال فحص الصّبغي Y لديه سنجد أنّه يحمل طفرات آبائه من عنده إلى الأب الأوّل. بمُقاطعة طفراته مع شخص آخر سنتمكّن من تحديد عدد الأجيال الّذي كانوا فيه معاً (يملكون نفس الأب) من عند الأب الأوّل، وعدد الأجيال الّذي ينفرد فيه كلٌّ منهما عن الآخر بخطّه الخاص. عند زيادة عدد المفحوصين سنجد أنّا حصلنا على شجرة نَسَبيّة جينيّة بشريّة  Phylogenetic Treeتصل كلّ الذّكور مع بعضهم البعض (سواءً قبل جيل أو جيلين، مثل أبناء العائلة الواحدة… أو قبل 50-60 جد مثلاً، كما في أبناء القبيلة الواحدة… أو قبل 10 آلاف أو 100 ألف سنة -ممّا يدل على التّباعد في النّسب). هذه التّفاصيل الصّغيرة عند تضخيمها سنجد أنّ البشر على الرّغم من أنّهم من أصلٍ واحدٍ، إلا أنّ سلالاتهم تتباين بتباين المناطق الجّغرافيّة والقبائل والشّعوب الّتي ينتسبون إليها. هاك خريطة لتوزّع السُّلالات الذّكوريّة الكُبرى عبر بلدان الأرض وأقاليمها.

محمد بدر أبو صالح - أهميّة الفحوصات الجّينيّة في تحقيق الأنساب التّأريخيّة

خريطة تحتوي على الهجرات عبر العصور للبشر والسّلالات الطّاغية في الأماكن الجّغرافيّة (تظهر سوريا ضمن نطاق التقاء السّلالتين J1-J2).

كون هناك أشخاص ينتسبون إلى جد واحد، يجب لإثبات هذا أن يلتقوا جينيّاً عند فحص الصّبغي واي في طفرة جينيّة (تمثّل جيل) نشأت في نفس الفترة الزمنيّة للجد المُفترض. إن التقت عيّنتان تدّعيان الانتساب إلى جد واحد في فترة زمنيّة أبعد أو أقرب من الجد المُفترض، هذا يُفيد الاختلال في موروث صاحبي العينتين، أو أحدهما.

أصحاب المواريث الصّحيحة يُعرفون بالتّكتّلات الحقيقيّة (حيث تتجمّع مثلاً مئات العيّنات من أشخاص مُختلفين ذوي أنساب وبلدان مُختلفة كلّهم أو جلّهم يحتفظ بموروثه المدوّن المُشتهر به ويلتقون عند جد جيني يطابق في الزّمن والموقع الجّيني الجد المُفترض).

2-      الصّبغيات الجسميّة والصّبغي الجنسي X: يُمكن استخدامها لإثبات وجود نسب (جد أو جدّة) مُشترك بين شخصين، ومعرفة الجيل الّذي يلتقي عنده شخصين من أحد أطراف الإنتساب، وإثبات الأبوّة والأمومة، وإحصاء الأعراق والبلدان الجّغرافيّة التّي ينحدر منها جميع أسلاف الشخص خلال الـ 7 أجيال الأخيرة. مثلاً، يجب على البنت ووالدها أن يملكا نفس الصّبغي X، لأنّها ترث قطعاً إحدى الصّبغيّين X من والدها، والآخر من والدتها. ومثلاً: يجب أن تكون المادّة المُشتركة بين الوالد والولد 50% تقريباً، لأنّ الولد يرث نصف مادّة والده الوراثيّة.

3-      الميتوكوندريا: تُستخدم لتأكيد الانتساب من خلال خط الأمّهات. فمثلاً، يجب أن يكون أولاد الخالة والخال والخالات وخالات وأولاد خالات الأمهات كلهم يملكون نفس السّلالة الميتوكوندريّة.

هذا العلم هو علم جليل يتم استخدامه في الأوساط العلميّة الأوروبّيّة بكثرة، وذلك لتوثيق الأنساب والمصاهرات بين العائلات الملكيّة المُختلفة والتّفرّعات من مؤسّسي الأُمم المختلفة. وتأكيد حصول أو عدم وقوع حالات من أحداث عدم الأبوّة في العائلات الملكيّة لتوثيق أو نفي الوثائق التّاريخيّة. في البلدان العربيّة، يُستخدم لتأكيد الانتساب للقبائل العربيّة المُختلفة أو انتساب بعض العائلات إلى علي ابن أبي طالب مثلاً. وهذا كما قال لي أحد النّسّابين يُسمّى بعلم المُفاجآت، كونه يكشف أصول بعض الأفراد والعائلات بصورة قد تخالف موروثهم الشفاهي، وفي نفس الوقت، يُثبت في بعض العائلات نسباً ضاع منهم، فيُصحّح انتسابهم. لذا، تجد المُرجفين والمُتردّدين ممّن لا يُريد أن يُغيّر ما هو عليه يخاف من إجراء الفحص، بينما تجد من يريد توثيق نسبه بطريقة علمية وليعرف الحقيقة، يهرعون إلى هذا العلم الجديد الّذي يكشف خفايا التّاريخ والنّسب.


(1) محمد بدر أبو صالح: صيدلاني من مدينة حلب، باحث في علم الأنساب، مدير مشروع الدنا السوري ضمن شركة فاميلي تري دنا (FTDNA) الأمريكية ووكيل شركة (YSEQ) الألمانية

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي