شهادات ومذكرات

النضال الوطني .. فترة المطالبة بالجلاء.. من مذكرات محمد حسن بوكا (14)

  •   
  •   
  •   

النضال الوطني .. فترة المطالبة بالجلاء.. .. من مذكرات محمد حسن بوكا (14)


في هذه الفترة كان هناك تنسيق بين لجان جميع المدارس في سوريا منها مدرسة التجهيز الأولى والتجهيز الثانية والصنائع والتجارة والفرير واللاييك والكلية الوطنية وغيرها .

ذهبت أنا ولجنة طلاب مدارس دمشق الى رئيس الجمهورية شكري القوتلي أثناء حكمه الفترة الاولى عام 1943 – 1949 وسألناه عن عدم امتلاكنا أسلحة لمقاومة الفرنسيين ،  فأجابنا بأن الاستعمار يحاصر جميع الدول المستعمرة

ويرفض بيع السلاح لها ولأى دولة تناضل للاستقلال .

و كانت لجان الطلاب تنسق فيما بينها على خطة للإضراب والعودة للدراسة ومقاومة الاستعمار . وكانت العلاقة بين الحكومات وشعوبها في ذلك الوقت جيدة جداً لخطورة المرحلة ولوجود هدف واحد مشترك هو الاسـتعمار فكان التنسيق بالأهداف والتوجهات. في عام 1944 ويوم افتتاح دار التوليد قمنا بمظاهرة واتجهنا الى القصر الجمهوري بالمهاجرين نؤكد المطالبة بتسليم الجيش السوري الذى كان تحت القيادة الفرنسية الى الحكومة السورية .

فاعلمنا الحرس أن الرئيس شكري بك القوتلي ذهب لافتتاح دار التوليد فعدنا الى هناك فخرج الينا الرئيس مستاءاً لتعكير حفل الافتتاح ، فطلب من الطلاب العودة الى الدراسة وترك الأمر للرئيس والحكومة فحصل وجوم بين الطلاب وصرخ أحد الطلاب يندد بالحكومة ، فادركنا خطورة الإيقاع بين الحكومة و الشعب ففرقنا المظاهرة فورا .

فوجئت مساء ذلك اليوم بأن الشرطة السرية (التحري كما كانوا يسمونه ذلك الحين) يطرق باب دارنا  في حارة العبيد يطلبونني للحضور الى مدير الشرطة فوراً ، وعند دخولي المديرية وجدت أغلب زملائي من لجان الطلاب موجودين هناك .

جمعنا مدير الشرطة العام / صبحي العمري و مدير شرطة دمشق / عبدالكريم العائدي  واعلمنا بأن الرئيس شكري بك مسـتاءاً منا لتصرفنا أثناء افتتاح دار التوليد وأنه ينتظرنا لمقابلته فوراً ، وطلب منا اختيار اثنين للتكلم باسم الطلاب .

فكلفنا الطالب / عبد المجيد تجار ، والطالب / بشير الأحمر من كلية الحقوق للتحدث باسم الطلبة مع رئيس الجمهورية شكري بيك القوتلي برفقة مدير الشرطة .

ولدى دخولنا خرج الينا سيادة الرئيس معاتباً ، فاعتذرنا له ووعدناه بالتصرف بالحكمة والعقلانية . وطلب منا التوقف عن المظاهرات عدة أيام خوفاً من استغلالها من قبل الفرنسيين وأعداء الوطن ولتفادى وقوع الفتنة بين الشعب والحكومة ، وقد أعلمنا فخامته بأن الحكومة تسعى للحصول على السلاح لمقاومة الفرنسـيين .

في عام 1945 انتخبتُ كرئيس للجنة الطلاب وكان من ضمن أهدافنا مقاومة الإستعمار الفرنسي والمطالبة  بتسليم البلاد  للجيش السوري ، الذي كان تحت تصرف الحكومة الفرنسية .

اذكر مرة اقيمت مباراة كرة القدم بين منتخب مدارس العراق مع منتخب مدارس سوريا في الملعب البلدي على ضفاف نهر بردى و كانت برعاية وزير التربية السيد / نصوح البخاري وضابط كبير بالجيش الفرنسي ، وكان يحكم المباراة الحكم الدولي / فوزي تللو والملعب محاط  بثكنات عسكرية فرنسية فيها جنود عرب ، وكانوا مخططين للإعتداء على اللاعبين وبث الفوضى في الملعب . فجلس عدة جنود على الخط التماس بالملعب وطلب منهم الحكم الرجوع عن الخط فرفضوا فاستعان الحكم بالشرطة المتواجدين لحفظ النظام (تابعين للشرطة السورية) ولما أقبل الشرطي / محمد أنارة وطلب منهم الرجوع رفضواواستعملوا احزمتهم لضربه ، فما كان منه إلا أن أشهر مسدسه وأطلق بعض الأعيرة النارية بالفضاء لإرهابهم ، ولكنهم لم يهابوا ذلك فأطلق رصاصة على أحدهم فأرداه قتيلا ، وهنا عمّت الفوضى في الملعب ونزل الجنود من الثكنات لقمع المتظاهرين .

النضال الوطني .. فترة المطالبة بالجلاء.. من مذكرات محمد حسن بوكا (14)

فأخذ وزير التربية / نصوح البخارى – الذى كان ضابطاً في الجيش التركى سابقاً – الكرسي الذي يجلس عليه و ضرب الضابط الفرنسي به ، وهنا سارع الطلاب كالعادة بإستعمال الحجارة ضد الفرنسيين وأقاموا حائطاً بوجه الفرنسـين لإتاحة الفرصة للجمهور الذي يحوى نساء وأطفال للخروج من الملعب بسلام .

وأحطنا بالشرطي / محمد أناره لحمايته من القبض عليه أو قتله لأنه أصيب برأسه أثناء المشاجرة الى أن وصل الى سيارة الإسعاف ، وتم نقله الى المستشفى الإنجليزي في القصاع ومن ثم تم نقله الى مديرية الشرطة بجسر فيكتوريا ، وحراسته من قبل زملائه من الشرطة ومن الطلاب ، واحضر له سرير وطبيب وممرضة لمديرية الشرطة للاهتمام به ، و حصل وجوم عام في مدينة دمشق كلها واصدرت الحكومة الفرنسية بيانا تطلب تسليمها الشرطي وإلا تقصف مدينة دمشق .. رفضت الحكومة السورية الطلب ، وعادت الحكومة الفرنسية بتوجيه انذار وحددت مدة 24 ساعة لتسليمه فرفضت الحكومة السورية مرة أخرى بل بالعكس صدر قرار بترفيع الشرطي الى ملازم تقديراً له على بسالته .


انظر:

تعريف .. من مذكرات محمد حسن بوكا (1)

مرحلة الطفولة .. من مذكرات محمد حسن بوكا (2)

التاجر الصغير .. من مذكرات محمد حسن بوكا (3)

مجيد الفوال .. من مذكرات محمد حسن بوكا (4)

المرحلة الابتدائية .. من مذكرات محمد حسن بوكا (5)

مرحلة الشباب .. من مذكرات محمد حسن بوكا (6)

العرفان بالجميل .. من مذكرات محمد حسن بوكا (7)

التلميذ المدلل .. من مذكرات محمد حسن بوكا (8)

مقابلة الشيخ تاج الدين الحسني .. من مذكرات محمد حسن بوكا (9)

مرضي بذات الجنب .. من مذكرات محمد حسن بوكا (10)

الحياة العائلية ما بين 1940- 1950 .. من مذكرات محمد حسن بوكا (11)

رهان مقبوضة .. من مذكرات محمد حسن بوكا (12)

 البطل الكردي أحمد البارافي .. من مذكرات محمد حسن بوكا (13)

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي