دراسات وترجمات

الإضراب الستيني في سورية

 
 
 

أطلق فخري البارودي أحد أقطاب الكتلة الوطنية، في تشرين الأول عام 1934م مشروعاً وطنياً  لتنوير الشعب وتوحيد اتجاهاته وللدعاية للمسألة الوطنية  دولياً.  وأسس البارودي مكتباً مركزياً لهذا المشروع في دمشق، ونشر المكتب كراس صغير يتحدث عن المشروع وأهدافه وشعاره الذي كان: “السنتيم أساس المليون” وبدأ يجمع التبرعات من أجل الدعاية للقضية السورية في إطار “مشروع الفرنك”. وشرع المكتب منذ تأسيسه بتصنيف وتوثيق ما ينشر في الصحف حول سورية منذ العهد الفيصلي، بالإضافة إلى جمع الوثائق السياسية والاقتصادية المتصلة بهذه المرحلة. كما وجه نداء إلى الشعب من أجل حماية الصناعة الوطنية، ومقاطعة البضائع الأجنبية.

في العاشر من كانون الثاني عام 1936م، أقامت الكتلة الوطنية حفل تأبين بذكرى مرور أربعين يوماً على وفاة إبراهيم هنانو. وأعلنت الكتلة الوطنية الميثاق الوطني.

تزامن هذا الإعلان مع دعوة فخري البارودي إلى مقاطعة شركة التنوير والجر الفرنسية بدمشق. وما أن حدثت حركة مقاطعة الشركة حتى تبنتها الكتلة الوطنية.

رداً على ذلك أقدمت السلطات الفرنسية في الثامن عشر من كانون الثاني على اقتحام وتفتيش وختم مكتب البارودي ومكتب الكتلة في دمشق وحلب بالشمع الأحمر، بالإضافة إلى اعتقال فخري البارودي ونقله مباشرة إلى مكان غير معروف خارج مدينة دمشق.

بعد حادثة إعتقال البارودي وإغلاق مكتبه ومكاتب الكتلة، انتقلت المقاطعة إلى حركة سياسية فتوالت المظاهرات وبدأ في اليوم التالي في التاسع عشر منه إضراب في دمشق وانتقل إلى بعض المدن السورية(1).

عقدت الكتلة اجتماعاً في منزل جميل مردم بك وأصدرت بياناً يتضمن استنكار إقفال مكاتب الكتلة الوطنية والاستمرار في سياسة الشدة وخنق الحريات. واختتم البيان بالاحتجاج الشديد على خرق حرمة الدور. وأكد فيه أن الكتلة ستوصل الجهاد والعمل وليكن ما يريده الله. وأرسلت احتجاجاً إلى المفوض الفرنسي الكونت دي مارتل أشارت فيه إلى الحالة الحاضرة وإلى إغلاق السلطات لمكاتب الكتلة الوطنية كما احتجت الكتلة ايضاً على اعتقال النائب فخري البارودي(2).

وذكر أكرم الحوراني في مذكراته أنه في تلك الفترة كان الجو في البلاد العربية الأخرى معبأ للانفجار أيضاً، ففي مصر كانت تضطرم حركة الطلاب ومظاهرات حزب الوفد، وفي فلسطين كانت أحداث الثورة المسلحة المتفرقة مستمرة، والوضع العربي العام يشبه سلسلة متصلة الحلقات ما أن تهتز حلقة منها حتى تستجيب لها بقية الحلقات.. وقد تنطلق الشرارة الأولى من حادث بسيط جداً كما حدث في دمشق. ويضيف : (فبدأت ثورة عام 1936 بحملة احتجاج قادها فخري البارودي ضد شركة كهرباء دمشق لرفعها تعرفة الترامواي نصف قرش.. ومن هنا انطلقت شرارة أعظم اضراب وأطول موجة احتجاج جرت في العالم حتى ذلك الحين، فما أن أعلن الإضراب العام وقامت التظاهرات في دمشق حتى عمت المدن السورية جميعاً، وفوراً انقلب الاحتجاج على شركة الكهرباء إلى المطالبة بالاستقلال)(3).

كانت القيادات السياسية في الكتلة الوطنية غائبة عن هذه الحركة التي لم تكن تتوقع لها كل هذا التصاعد والاستمرار والصمود وقد صرح جميل مردم للصحف، بعد أسبوع من بداية الاضرابات: “ان الكتلة الوطنية لم تقرر الاضراب حتى تذيع بياناً بانهائه. ولقد أظهرت دمشق خلال هذا الأسبوع شعورها الوطني واحتجاجها .. وأرى انها كافية”.

في الثامن والعشرين من كانون الثاني عام 1936م، استقبل المفوض السامي الفرنسي وفداً من السوريين الذين قدموا له المطالب التالية:

1- إعادة الدستور كما وضعته الجمعية التأسيسية.

2- إلغاء نظام الانتداب، وإعلان استقلال سورية.

3- إعلان وحدة البلاد السورية.

4- إعادة المبعدين وإطلاق سراح المسجونين.

استمرت هذه الحالة ستين يوماً، ودمشق والمدن السورية الأخرى مغلقة جميعها من أقصى البلاد إلى أقصاها، وتشكلت في عدة لجان شعبية في بعض الدول العربية مثل مصر وفلسطين والتي تولت عمليات التموين وجمع التبرعات وتوزيعها، وكان التجار والأغنياء أسخياء في تبرعاتهم، وأعلن كثير من أصحاب بيوت السكن أنهم أعفوا المتسأجرين من دفع الأجور طول مدة الأضراب، ومر عيد الأضحى والمدينة مغلقة فتبرع الأطفال بعيدياتهم لأبناء الشهداء وللعائلات الفقيرة و الحركة الوطنية.

 لم تلبث وزارة الشيخ تاج الدين الحسني أن سقطت، وأصدر الرئيس محمد علي العابد مرسوم قبول استقالة حكومة الشيخ تاج الدين الحسني الثاني في الثالث والعشرين من شباط عام 1936م.

وغادر الشيخ تاج إلى بيروت ومنها إلى فرنسا.. أما حسني الرازي فقد توارى، وكانت الحراسة الفرنسية مشددة على بيوت أولئك الوزراء خوفاً من انتقام الشعب.

وفي 24 شباط 1936م، تألفت وزارة عطا الأيوبي الانتقالية للإشراف على الحكم مدة المفاوضات بين الكتلة الوطنية وفرنسا.


(1)  فرزات (محمد حرب)، الحياة الحزبية في سوريا، منشورات دار الرواد، الطبعة الأولى حزيران 1955، ص 129.

(2) صحيفة عام 1936- مظاهرات دمشق وإعتقال البارودي

(3) من مذكرات أكرم الحوراني – الإنفجار الكبير .. إضراب الستين يوماً في سوريا


اقرأ:

صحيفة عام 1936- مظاهرات دمشق وإعتقال البارودي

بيان اللجنة الفلسطينية لدعم الإضراب الستيني في سورية عام 1936

من مذكرات أكرم الحوراني – الإنفجار الكبير .. إضراب الستين يوماً في سوريا

جميل مردم بك والإضراب الستيني

اقرأ ايضاً:

مرسوم قبول استقالة تاج الدين الحسني رئيس مجلس الوزراء عام 1936

حكومة تاج الدين الحسني الثانية

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي