شهادات ومذكرات

الانفصال في مذكرات الفريق جمال الفيصل – ما قبل الانفصال (3/1)

  •   
  •   
  •   

 كتب الفريق جمال الفيصل في مذكراته عن تفاصيل وحوادث الانفصال ما يلي:


امتازت أشهر تموز وآب وأيلول من عام 1961 باضطراب الأحوال في دمشق للأسباب التالية:

  • تذمر الوزراء المستقيلون وإطلاقهم لمختلف أنواع الشائعات التي تنتقد تصرفات المصريين.
  • إصدار القوانين الاشتراكية.
  • توحيد الوزارة ونقل الوزراء السوريين إلى القاهرة.
  • نقل بعض ضباط المخابرات.
  • سوء المواسم الزراعية الناتجة عن الجفاف الذي ضرب سورية في أعوام 1958، 1959 و1960.
  • إغلاق أسواق السعودية والعراق في وجه المنتجات الصناعية السورية بسبب الخلافات السياسية.
  • أدى نقص المواسم الزراعية إلى نقص وجود القطع النادر والذي كانت تحصل عليه سورية من بيع هذه المحاصيل. وبالتالي أدى ذلك إلى نقص السلع الضرورية المستوردة من الخارج في الأسواق. وبالنتيجة هبوط القيمة الشرائية لليرة السورية.
  • إقبال المصريين على شراء السلع الضرورية المستوردة ونقلها من دمشق إلى القاهرة بسبب افتقار مصر لهذه السلع أيضاً.
  • سوء تصرف بعض المسؤولين العسكريين المصريين التي أتيت على ذكرها سابقاً.
  • نشاط العملاء الذين يعملون بوحي من الدول الغربية لإساءة سمعة الدولة وعبد الناصر.

كل هذه الأمور أدت إلى تعيين المشير عبد الحكيم عامر نائباً لرئيس الجمهورية في دمشق وإعطائه صلاحيات رئيس الجمهورية. وقد تعددت زيارات المشير لدمشق وباشر في معالجة الوضع على الشكل التالي:

  • الحد من سلطة رجال المخابرات وإغلاق بعض مكاتبهم.
  • محاولة إعطاء بعض التفسيرات الخيرة لقانون الإصلاح الزراعي في كل ما يتعلق بحصة أفراد العائلة الواحدة وخاصةً فيما يتعلق برجال العشائر.
  • الإسراع في صرف تعويضات الأسهم التي شملها قانون التأميم.
  • إصلاح الوضع في سورية بصورة عامة.

خلاف المشير عامر مع السراج:

اعتقد وزير الداخلية السوري ورئيس المجلس التنفيذي عبد الحميد السراج أن مجيء المشير عامر إلى دمشق معناه سحب السلطة منه وتقليص صلاحياته وخاصةً بعد أن أبدى السراج معارضته لنقله من دمشق للقاهرة . وقام عبد الناصر باستدعائهما للقاهرة لحل الخلاف وأصر السراج على موقفه ثم عاد لدمشق وكان مستاءاً جداً من المعاملة التي لقيها بالقاهرة. فاجتمع بأعضاء الاتحاد القومي بدمشق وأعلمهم بنبأ استقالته لخلافه مع المشير وكأنه يريد منهم دعمهم في موقفه، إلا أن بعض من اجتمع بهم نقل إلى المشير أقوال السراج فاجتمع المشير أيضاً بأعضاء الاتحاد القومي وشرح موقفه. بعدها دعا الرئيس عبد الناصر السراج للسفر ثانيةً للقاهرة فسافر مع المشير بنفس الطائرة ولكن الرئيس فشل في إقناعه بتسوية الخلاف وأصر السراج على الاستقالة وعاد لدمشق. وأثناء وجود السراج في القاهرة للمرة الأولى بعد أن استدعاه الرئيس قدم أحد عناصر المخابرات الحربية تقريراً ذكر فيه أن السراج طلب من أحد ضباط المخابرات المدنية (تنفيذ المتفق عليه في حال عدم عودته من القاهرة)، وعندئذٍ حامت الشبهات حول عناصر مخابرات وزارة الداخلية وخاصةً العسكريين القدماء منهم فاستدعي بعضهم إلى دورة عسكرية تدريبية وأبعد البعض الآخر عن المخابرات كما تم نقل الأسلحة الموجودة في مستودعات وزارة الداخلية في دمشق ودير الزور. وكان هذا التقرير سبباً في عدم الاطمئنان إلى عناصر المخابرات واتهامهم للتحضير بالقيام بانقلاب عسكري.

أخبار عن انقلاب:

الخبر الأول: ذكر لي المشير عامر في بيته أن الشيخ أحمد كفتارو أبلغه بأن المقدم مهيب الهندي قد طلب من الملازم موصلي الاشتراك معه بانقلاب وأن الملازم أقسم اليمين على القرآن بعدم إفشاء السر وقام باستشارة الشيخ كفتارو عن الطريقة التي يتحلل بها من قسمه . ثم أضاف المشير بأنه أوفد أحمد علوي والعقيد اسطمبولي رئيس المخابرات الحربية للتحقيق بالموضوع ، وأنه ينتظر عودتهما لمعرفة حقيقة الأمر . وبعد حوالي الساعة عاد الضابطان المذكوران وأعلما المشير بأن الموضوع لا يستحق الاهتمام ولا يوجد أي شيء مريب وأقول للحقيقة بأني صدمت من هذا التدبير.

الخبر الثاني: في منتصف شهر أيلول 1961 تلقى العقيد جاسم علوان هاتفاً من شخص مجهول طلب منه الانتباه للوائه ومراقبة ضباطه ، فقام العقيد جاسم علوان مع عدد من الضباط باستعراض أسماء ضباط اللواء ولم يرتابوا بأحد منهم (علماً بأن اللواء المذكور هو الذي قام بعملية الانفصال).

الخبر الثالث: تقدم اثنان من ضباط الطيران الحربي في الجيش الأول كلٍ بتقرير يتهم فيه أحدهما الآخر بالمشاركة بالتخطيط بانقلاب لإنهاء الوحدة . ولدى بحث التقريرين مع رئيس شعبة المخابرات الحربية العقيد محمد اسطنبولي اقترح العقيد تشكيل لجنة من ضباط شعبة المخابرات الحربية للتحقيق وقد حدث الانفصال قبل أن تتمكن اللجنة المذكورة من القيام بالتحقيق المطلوب.

الخبر الرابع: في أوائل شهر أيلول من عام 1961 قابلني في فندق بلودان في الساعة الرابعة مساءً السيد خالد العظم رئيس وزراء سورية الأسبق وأعلمني أن أكرم الحوراني قد اتصل معه بواسطة أحد أنصاره وأطلعه على عزمه على القيام بانقلاب عسكري وطلب منه الاشتراك به. ولكن السيد العظم أعلمه بأنه من مؤيدي الوحدة وأنه متأكد من أن إسرائيل ستهاجم سورية في اليوم الأول لحدوث انفصال . ثم سلمني طلباً يطلب فيه رفع الحجز عن بيته وعن أثاث بيته . وعند انتهاء المقابلة مباشرةً اتصل معي هاتفياً المقدم علي شفيق مرافق المشير عامر وأعلمني أن المشير يود مقابلتي، فذهبت لبيته في بلودان وأبلغته أني اجتمعت منذ برهة مع السيد العظم وأعلمته عما دار بيني وبينه. وبعد أسبوع أصدر الرئيس عبد الناصر أمراً برفع الحجز.

الانفصال في مذكرات الفريق جمال الفيصل - ما قبل الانفصال (3/1)
“شعار الجمهورية العربية المتحدة”

اقرأ:

النقيب أحمد عنتر مع جمال الفيصل في الكويت في الستينيات

الفريق جمال الفيصل بريشة الفنان مروان السباعي عام 1957م

المصدر
من مذكرات الفريق جمال الفيصل الغير منشورة
الوسوم
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


نيقولاس فان دام:  الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون
 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

أرشيف جمال الفيصل

الفريق جمال الفيصل قائد الجيش السوري في الإقليم الشمالي - سورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق