مختارات من الكتب

مروان حبش: حركة 23 شباط .. دواعي التفكير بالعمل العسكري (9)

من كتاب البعث وثورة آذار

  •   
  •   
  •   

كان توحيد رؤية القيادة القطرية المؤقتة حول الأزمة والمهمات المطروحة أمامها في جميع المجالات، وتوضيح الصعوبات التي تقف عائقاً أمام تحقيقها، شرطاً ضرورياً لوحدة القيادة والحزب، ومن هذه الرؤية انصبّ جهد القيادة القطرية المؤقتة، نحو ترسيخ دور المؤسسات الحزبية صاحبة الصلاحية في حل الأزمة ولم يكن في توجهاتها اللجوء إلى أساليب بديلة، ولكن الأمور على مستوى الحزب والحكم أخذت تتدهور بشكل متسارع، كما كانت أجواء القيادة القومية تتأزم باستمرار ووجهات نظر أعضائها تتباين وتتباعد، كما بدأت الانقسامات تظهر بين أبرز أعضائها، وأخذ البعض منهم يشكك بنوايا البعض الآخر، وكان الأستاذ ميشيل يرى أن مناورات اللواء عمران تُعطل كل إمكانية لحسم الأمور، ويتهمه بأنه يعمل على تعزيز الانقسام داخل صفوف القيادة، ويتهم الأستاذ صلاح بأنه لم يكن يعرف الهدف من قرارات 21/12 إذْ كان يصر على أن تصحيح الحكم مفتاح لتصحيح الحزب، وأنه لم يُطلعه على مضمون المقالات التي كتبها في جريدة البعث ولا على توقيت نشرها وفُهمت وكأنها أيديولوجية تيار القيادة القومية، وكانت عودة إلى القديم متجاهلاً ما طرأ من تطور على فكر الحزب، كما كان الأستاذ ميشيل يتهم الأستاذ صلاح ومجموعته بأنهم غارقون في مشكلات الحكم وبعيدون عن إدراك مناورات اللواء عمران الذي استطاع لفرط تأثيره عليهم أن يشل كل قدرة على التمييز والنقد لديهم تساعدهم على رؤية المخاطر التي تسير فيها الأمور.

لقد انتقلت الأزمة إلى داخل القيادة الحزبية الموسعة، وأدى ذلك إلى عجز هذه القيادة وفقدان قدرتها على إدارة الأزمة وحلها، ورغم ذلك لم يكن لبعض الأعضاء ذوي التأثير فيها، الأستاذين ميشيل وصلاح والدكتور الرزاز والفريق أمين واللواء عمران، سوى طرح تصفية ممن يُسمونهم بالمنحرفين في الحزب والانتقام من أبرز رموز الاتجاه المخالف لهم، كل ذلك تحت شعار عشش في عقولهم: (تصحيح الحزب وإبعاد المنحرفين عنه وعن مؤسسات الحزب والحكم)، وظهرت بوادر عديدة تشير إلى ذلك من أبرزها، رفض كل المقترحات التي تقدم بها الرفاق الذين يمثلون الرأي الآخر، وأهمها دعوة المؤتمر القومي الثامن إلى عقد دورة استثنائية، وإصرارهم على تغيير موازين قوى واقعية تلازم الأزمات وتبرز أثناءها، وخاصة في القوات المسلحة، كما طُرح، وبإصرار، تغيير بعض قيادات الفروع وفصل كل عضو يقف موقفاً غير ما تريده القيادة القومية.

بدأت القيادة الحزبية العليا محاولاتها لتبديل مواقع بعض الحزبيين العسكريين بقصد إضعاف الرأي الآخر، وكان كل من الفريق أمين الحافظ  واللواء محمد عمران يطرح ما يجد فيه مصلحته وتدعيم مواقعه، ويقول الدكتور الرزاز: (كنا ننتظر أن نتسلح بعمران وإذا بعمران ينقلب علينا، وبدلاً من أن يعمل على تنفيذ إرادتنا يبني هو لنفسه بناءه الخاص ويجعل هدفه الأول إضعاف الفريق الحافظ وقواته، متهماً إياه بأنه هو الذي يهيئ للانقلاب وأصبح كل اقتراح يقترحه أو إجراء يتخذه يجد المعارضة الفورية من الفريق ولو كانت لمصلحتنا)، ويضيف (كنا نتخبط في التناقضات، فمن جهة تناقض الفريق أمين الحافظ مع اللواء حافظ الأسد، ثم تناقض الاثنين مع اللواء عمران، ومن جهة ثانية تناقض أكثرية القيادة مع اللواء حافظ والدكتور إبراهيم ممثلي القطريين في القيادة ، ومن جهة ثالثة خلاف أكثرية القيادة مع الفريق أمين الحافظ وخشيتها من تسلطه أيضاً ومن حلوله العسكرية ).

في حمأة هذا الصراع الداخلي في الحزب، والتسيب في السلطة، طرح شعار ( بطيخ يكسر بعضه ) من قبل قسم كبير من المواطنين، وبعضهم ينتمي إلى طبقات لها مصلحة في الثورة، وهذا دليل على أن شرعية حكم الحزب قد اهتزت في ضمير الشعب.

كانت هذه الأجواء السائدة، دافعاً لبعض أعضاء القيادة القطرية المؤقتة، من عسكريين ومدنيين، ومن إحساسهم لما يتهدد الحزب والثورة من مخاطر، كانت دافعاً لأن يطرحوا ضرورة دراسة الاختيار الآخر، أي العمل العسكري بعد أن سُدّت جميع السبل الحزبية من قبل القيادة القومية، وكان كل من  أطراف هذه القيادة يعدّ العدة للقيام بانقلابه، وبالتوازي مع الإصرار على اتباع الأساليب الحزبية حتى اللحظة الأخيرة، بدأت القيادة القطرية المؤقتة بدراسة اختيار العمل العسكري وكان ذلك قي بداية الأسبوع الثاني من شهر شباط1966.

كان أول ما استوقف القيادة القطرية المؤقتة وأخذ حيزاً من النقاش، هو أن حركة عسكرية قد تكون حلقة بداية في سلسلة حكم الحزب وبالتالي قد تفتح باب الانقلابات العسكرية، الذي جاءت ثورة الثامن من آذار لتوصده إلى الأبد، وأن الجيش الذي نجهد لتحويله إلى جيش عقائدي يجب أن ينأى عن التفكير بمثل ذلك، وأن ينصب جهده على  تنفيذ ما يخصه من أهداف الثورة وعلى التزامه العميق بمصالح الطبقات الكادحة.

وكان ثاني ما استوقف القيادة هو التفكير بوحدة الحزب القومية، واتجه الرأي بأن وحدة الحزب القومية تكمن في مصلحة الحزب والثورة، التي هي مصلحة الأمة العربية وجماهيرها المكافحة. لذا يجب بعد العمل العسكري، إذا حدث، العمل مباشرة على تشكيل لجنة تحضيرية، يكون أعضاؤها مرشحين من قيادات المنظمات الحزبية في الوطن العربي والخارج، مهمتها الإعداد لمؤتمر قومي منتخب، وذلك انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية التاريخية للحفاظ على وحدة الحزب وعدم تشتته، وإيماناً لا يتزعزع بحقيقة الحزب القومية.

وكان ثالث ما رأت القيادة القطرية المؤقته ضرورة بحثه هو أن يكون العمل العسكري، إذا حدث،

ترسيخاً لثورة الحزب، ونقلها إلى مواقع جادة في البناء الثوري ومكافحة الإمبريالية.

وكان رابع ما أكدت عليه القيادة المؤقتة، هو دعوة المؤتمر القطري الثاني، فوراً، بعد الحركة لانتخاب قيادة قطرية.

وتمهيداً لتنفيذ الصيغ المقترحة حول فصل السلطات العسكرية عن المدنية، طُلب إلى الرفاق العسكريين في القيادة المؤقتة الذين يفضلون اختيار العمل السياسي وضع استقالاتهم تحت تصرف القيادة، وتقدم كل من صلاح جديد، عبد الكريم الجندي، محمد رباح الطويل باستقالته، بينما رغب الباقون العمل في ميدان الجيش مع تأكيد انضباطهم العسكري بمستوى رتبهم العسكرية.

تتالت اجتماعات القيادة القطرية المؤقتة بشكل يومي لبحث الخيار العسكري وتقدير الموقف من كل جوانبه، ولكن بعض الأعضاء لم يكن بعد قد حسم أمره للقيام بعمل عسكري، ومنهم اللواء حافظ الأسد، بينما كان رأي آخرين، ضرورة الحسم بسرعة ولا ضير من تجاوز موقف اللواء حافظ، وينطلق هؤلاء من فرضية بأن موقفه سيكون إلى جانب القيادة بينما كان رأي أكثرية أعضاء القيادة، ويمثلهم اللواء صلاح جديد، ضرورة الإجماع الكامل من كل أعضاء القيادة حول هذا الأمر، ولا يجوز تجاوز أي رأي أو إهماله، وهذا شرط ضروري ومهم لوحدة القيادة مستقبلاً.

كان التقدير بأن أغلب القطعات العسكرية والفروع الحزبية المدنية والعسكرية تقف إلى جانب القيادة، وكان تقييم القطعات العسكرية كالتالي:

– قطعات الجبهة مؤيدة باستثناء رئيس فرع المخابرات وقائد الشرطة العسكرية وقائد كتيبة الهندسة في مدينة القنيطرة وهؤلاء ليس لهم فاعلية كبيرة.

– الوحدات العسكرية في قطنا مؤيدة.

– الوحدات المحيطة بدمشق، مؤيدة باستثناء الشرطة العسكرية، وهذه الوحدة يمكن السيطرة عليها ومنعها من التحرك.

– اللواء 70 غير مُسيطر عليه، ووضعت خطة من قسمين لتحقيق السيطرة عليه:1-  شل حركته من قبل فوج المدفعية الصاروخية الذي يقوده عضو القيادة القطرية المؤقتة المقدم محمد رباح الطويل وكان يُعسكر وقتذاك بمنطقة اللواء، 2- إدخال عدد من الضباط الذين لا يقودون قطعات عسكرية، حينها، ليستعين بهم آمر اللواء العقيد أحمد المير محمود،  إذا احتاج لهم في قيادة كتائب اللواء، إضافة إلى دعم جوي لمراقبة اللواء إذا تحرك، في حال فشل السيطرة.

– الوحدة العسكرية في السويداء مؤيدة.

– الوحدات العسكرية في القطيفة مؤيدة، باستثناء آمر اللواء المقدم موسى الزعبي.

– موقع حمص وقطعاته العسكرية مؤيدة، باستثناء آمر اللواء العقيد أحمد خضور ومدير الكلية الحربية المقدم بدر جمعة.

– القوى الجوية مؤيدة.

-القوى البحرية وفوج المدفعية الساحلية مؤيدة.

-الوحدات الموجودة في مواقع حماه وحلب والمنطقة الشرقية، هي وحدات غير فاعلة ويمكن التعامل معها بسهولة في حال عدم تأييد أي منها.

اتخذت القيادة القطرية المؤقتة قراراً  بضرورة تكثيف نشاط أعضائها بين قيادات التنظيم الحزبي، وشرح ما آلت إليه الأمور، وتلمس آرائهم حول الممكنات التي يرونها للتخلص من هذا الوضع الذي آل إليه الحزب والسلطة والذي يزداد تأزماً، ويتدهور بسرعة حتى بدأت تظهر بوادر الصدام في القوات المسلحة، وأخذت ظاهرة الأسرى تتفشى، كما تفشت ظاهرة تسيير الدوريات العسكرية  بين القطعات العسكرية في دمشق للتحرش والمراقبة وإثبات الوجود.

هذه هي حال الجيش الذي يفترض فيه أن يكون متماسكاً منسجماً، كما بدأت المنافسات والأحقاد تتعمق بين البعثيين، أكثر فأكثر، والكل يضع يده على الزناد نتيجة التباين في فهم واستيعاب عقيدة الحزب ونتيجة سيادة مفاهيم خاصة بعيدة كل البعد عن المفاهيم الحزبية والمنطق الحزبي، وهذا ما أدى إلى فقد المناعة، وأصبح المناخ ملائماً لكل متصيد يجيد حبك الشائعات وتشويه الحقائق.

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

مروان حبش

وزير وعضو قيادة قطرية سابق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي