الحكومات السورية

حكومة خالد العظم الثانية

1948 - 1949

  •   
  •   
  •   

حكومة خالد العظم 20 -12-1948

عمد رئيس الحكومة جميل مردم بك في الأول من كانون الأول 1948م، إلى تقديم استقالة حكومته، تاركاً البلاد تتخبط في الفوضى.

ظلت سورية، طوال أسبوعين كاملين، تعيش حالة من الفراغ السياسي وبدون حكومة، رغم كل الجهود الحثيثة التي بذلها رئيس الجمهورية شكري القوتلي، وبالرغم من المشاورات الطويلة التي أجراها مع زعماء الأحزاب السياسية ورؤساء الكتل النيابية لتشكيل وزارة جديدة.

في بداية الأمر قام شكري القوتلي، بناء على اقتراح زعماء حزب الشعب، بتكليف هاشم الأتاسي رئيس الجمهورية الأسبق، بتشكيل وزارة ائتلافية، ولكن جهود هاشم الأتاسي باءت بالفشل، فجرى تكليف عادل أرسلان بمهمة تشكيل الوزارة، بيد أن جهود الأخير باءت بالفشل.

ثم لجأ شكري القوتلي إلى دعوة خالد العظم، وزير سورية المفوض في باريس وقتئذ، للحضور إلى دمشق لتشكيل حكومة جديدة تنقذ البلاد من خطر الفوضى والضياع.

توصل خالد العظم في السادس عشر من كانون الأول 1948، وبعد مشاروات طويلة إلى تشكيل وزارة إنقاذ وطنية، تضم عدداً من رجالات سورية المعروفين بالحياد، وحسن السمعة، وعدم التورط في المنازعات الحزبية، بالرغم من أن بعضهم كان ينتمي إلى الحزبين السياسيين الكبيرين، الحزب الوطني وحزب الشعب المتصارعين على الحكم في سورية:

 خالد العظم رئيساً للحكومة ووزيراً للخارجية وللدفاع الوطني
 أحمد الرفاعي وزيراً للعدلية
 عادل العظمة وزيراً للداخلية
 حسن جبارة وزيراً للمالية
 حنين صحناوي وزيراً للاقتصاد الوطني
 محسن البرازي وزيراً للمعارف
 محمد العايش وزيراً للزراعة
 مجد الدين الجابري وزيراً للأشغال العامة

مثلت الوزارة الجديدة أمام المجلس النيابي في العشرين من كانون الأول، وألقى خالد العظم البيان الوزاري، ونالت الوزارة ثقة المجلس بأكثرية 73 صوت مقابل 35 صوتاً معارضاً[1].

[1] الكيالي (نزار)، درسة في تاريخ سورية السياسي، صـ 306

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق