المسارح في سورية

تطور المسرح في سورية

  •   
  •   
  •   

تعود البدايات الأولى للمسرح السوري إلى أواخر القرن التاسع عشر عندما أسس “أحمد أبوخليل القباني”البداية المسرح السوري في عام  1871 ، في  دمشق وقدم عروض مسرحية وغنائية كثير

في بداية القرن العشرين ظهرت فرق مسرحية سورية كثيرة، وذلك بعد فرقة “أبو خليل القباني”، وأخذت هذه الفرق تتزايد ، وقدمت الكثير من المسرحيات العالمية، وعروض مسرحية كوميدية، واستعراضية، وغنائية، وسياسية، واجتماعية، ودرامية، وتاريخية.

وكذلك يعد  اسكندر فرح من أهم رواد المسرح السوري  حيث عمل مع “ابي خليل القباني” وكون بعد ذلك فرقته المسرحية الخاصة وكان المعلم الاول للكثير من رواد المسرح في “سورية” و”مصر”.

ولد “اسكندر فرح” بدمشق عام/ 1851 / وتوفى عام/ 1916 / وقدم مسرحيات هامة في تاريخ المسرح العربي : شهداء الغرام – صلاح الدين – مملكة اورشليم – مطامع النساء – حسن العواقب – اليتيمين – الولدان الشريدان – الطواف حول العالم وغيرها الكثير

المسرح القومي في سورية

تأسس المسرح القومي في سورية في نهاية الخمسينيات، وتضمن قرار التأسيس الذي صدر بعد تأسيس المسرح:

ينشأ في وزارة الثقافة والإرشاد القومي ثلاثة مسارح:

1-الأول للتمثيل ويدعى “المسرح القومي”.

2- الثاني للفنون الشعبية ويدعى “فرقة أمية للفنون الشعبية”.

3- الثالث للعرائس ويدعى مسرح “العرائس

اقرأ:
 المسرحية السورية المعاصرة

إنّ الاتجاهات الفكرية التي احتضنت المسرحية المعاصرة في سورية وحّركتها، كانت كثيرة، لكن أهمها ثلاثة اتجاهات:

1- الاتجاه القومي، ويمثله علي عقلة عرسان.

2- الاتجاه الوجودي، ويمثّله وليد إخلاصي.

3- الاتجاه الماركسي، ويمثّله سعد الله ونوس وفرحان بلبل.

إن هذه الاتجاهات جعلت المسرحية المعاصرة تقترب من الالتزام بقضايا الشعب، وتحقّق مقاربتها من المشكلات اليومية الحسّاسة بموضوعاتها المختلفة من جهة، وتتطور المسرحية المعاصرة في سورية من جهة أخرى.
وموضوعات المسرحية المعاصرة كثيرة، منها ماهو اجتماعي، ومنها ماهو ثقافي، ومنها ما هو سياسي، والفصل بين الاجتماعي والثقافي والسياسي في أي عمل أدبي عمل تعسّفي، وهو ضرب من العبث، فإننا نجد الاجتماعي في الثقافي، والثقافي في السياسي، والسياسي في الاجتماعي والثقافي، ولكن لابدّ في أيّ عمل أدبي من أن يبرز جانب على حساب الآخر، وأن يهيمن موضوع على حساب الموضوعات الأخرى، ونحن في هذه المرحلة المصيرية الحرجة في الوطن العربي بعامة وفي سورية بخاصة، نهتمّ، ولاسيما بعد حزيران، بالجانب السياسي وتحليلاته المتفاوتة بين مؤلف وآخر حسب المنظور الذي ينطلق منه والاتجاه الذي يلازمه، ولذلك كثرت المسرحيات السورية المعاصرة التي تتناول الجوانب السياسية والاجتماعية وأهم موضوعات المسرحية السورية المعاصرة:

هزيمة حزيران

كانت الصدمة التاريخية في حزيران كبيرة، استطاعت أن تكون نقطة تحوّل في الأدب العربي بعامة والمسرحية بخاصة، ومن أهم الأعمال التي تناولت هذا الموضوع مباشرة مسرحية “حفلة سمر من أجل حزيران” لسعد الله ونوس، وقد حاول فيها المؤلف أن يعرّي الأنظمة الفاسدة المسؤولیة عن الهزيمة، فهي في واد والشعب في واد آخر، والأنظمة تحاول دائماً طمس الحقائق وتغييب الشعب عن مسرح الحياة، وإبعاده عن مشكلاته وتسخيره لمصلحة النظام،وتهميشه، وإلغاء دوره، إضافة إلى تجزئة الوطن الواحد ولذلك كانت هزيمة حزيران متوقعة، وهي نتيجة للخرافات والعطالة والفساد وتزييف الواقع والجري خلف الشعارات البرّاقة، ولذلك نجحت هذه المسرحية نجاحاً باهراً، وكان نجاحها في جرأة المؤلف وطرحه لموضوعات يومية يحسّها الشعب، وقد كانت من قبل مهملة، فوضع ونوس يده على الجرح كما يقول المثل الشعبي.  

حرب تشرين

وهي مسرحيات سريعة تقوم على الانتصار والابتهاج به وتحجيم دور العدو الصهيوني، وأهمّ المسرحيات التي تناولت هذا الموضوع مسرحية يوم اسقطنا طائر الوهم لوليد إخلاصي ، ومسرحية أيها الإسرائيلي حان وقت الاستسلام، لمصطفى الحلاج، وهما مسرحيتان فيهما الكثير من المباشرة والتسجيلية، وبخاصة في المسرحية الثانية.  

القضية الفلسطينية

وهي تتجلّى في أعمال علي عقلة عرسان، ففي الفلسطينيات يتحدث عن القضية الفلسطينية منذ هجرة اليهود إلى فلسطين إلى حرب1948م و خروج الفلسطينيين عن وطنهم، ثم ظهور العمل الفدائي، وفي “الغرباء” يصّور عرسان الصراع العربي الإسرائيلي من خلال الصراع بين جماعة أبي داود وأهل القرية، ثم إن موضوعات هزيمة حزيران وحرب تشرين وسواهما لاتخلو من الإشارة إلى القضية الفلسطينية مباشرة أو لامباشرة.

السلطة والقمع

هو الموضوع المحبّب في المسرحية والمسرح العربيين المعاصرين، فالعلاقة بين المواطن والسلطة علاقة مرضية، فلا تقوم السلطة إلاّ على القمع والبطش، وأجهزة القمع جاهزة دائماً لكبح جماح المواطن وسلب حريته وإرادته وتسخيره لمصالحها دون النظر إلى مصالحه وحياته، ويمكننا ان نضرب على ذلك مثلاً بمسرحية “المهرّج” لمحمد الماغوط، ففيها إدانات سطحية وشعارات زائفة تُردّدها بعض الشخصيات، وفيها كذلك تمثيل لرموز من التاريخ العربي، فصقر قريش مؤسس الدولة الأموية في الأندلس لايحارب شارلمان لانه يدافع عن الحدود، لكنه يحاربه لأنه حرمه من الجارية كهرمان، ولذلك فإن شارلمان متآمر حقير، وهو مستعد للتخلي عن مملكته، ولكنه لايتخلى عن قلامة ظفر من أظافرها، والمؤلف يريد من خلال هذا الإسقاط التاريخي بيان الحالة التي وصلت إليها العلاقة بين السلطة والوطن من جهة وبين السلطة والشعب من جهة أخرى.  
وهو يبيّن في هذه المسرحية أن السلطة حوّلت الإنسان العربي إلى أرنب أو صرصور، وأن السلطة طوّرت نفسها للدفاع عن مصالحها ، وأن الانسان العربي لايستطيع أن يحارب العدو الصهيوني إذا ظل يعيش في ظلّ الإرهاب، وأن السلطة بهذا الشكل قادرة على إلغاء دور أيّ مواطن شريف، بل هي قادرة على اتهامه وتحويله إلى خائن وعميل.

الفساد العام والموات

في مسرحيات سعد الله ونوس الأخيرة سواد يهيمن على المجتمع والواقع، ورجاء مفقود من إعادة التوازن إلى عالم ينهار أو انهار بانهيار القيم والمثل التي كنّا نتغنّى بها، ومسرحيته “يوم من زماننا” شاهدٌ جيّد على هذا الموضوع، فالشخصيات فيها قد وصلت إلى أقصى مايصل إليه الفساد والانحلال، ففي المشهد الأول يبيّن معلم الرياضيات فاروق الرجل المثالي الوحيد في المسرحية أنّ الدعارة وصلت إلى المدرسة التي يعلّم فيها، ويشرح ذلك لمدير المدرسة عبد العزيز الذي لايهتم بما يقصّه عليه فاروق، وهو يرى أنّ الفساد في الكتابات السياسية التي انتشرت على جدران المراحيض، وأن واجب المدير أن يحمي المدرسة من جرثومة السياسة، ولكن فاروق ويصرخ في وجه المدير إن بيت الستّ فدوى يمدّ أروقته داخل المدرسة، ويهدمنا من الداخل. 
إنّ هذه المسرحية بأحداثها وشخصياتها المختلفة وعباراتها تشير إلى أنه لامستقبل للفرد أو للمجتمع في عالم خربٍ عشش فيه الفساد، وتسلّل إلى أصقاعه الموات، وتلوّن فيه الناس بألف لون، وتقنّعوا بألف قناع، وطلوا وجوههم بالمساحيق وهي مسرحية النذير لاالمبشر، ولذلك تنغلق على رؤاها وتهدّم كل الجسور مع العالم.

بعض الفرق المسرحية السورية منذ بداية القرن العشرين
• فرقة نادى الاتحاد 1906
• فرقة الصنائع ( حلب 1928)
• فرقة ايزيس 1931 ( جودت الركابي- سعيد الجزائرى – علي حيدر كنج – نصوح دوجى- أنور المرابط-ممتاز الركابي )
• فرقة ناديا المسرحية ( ناديا العريس )
• الفرقة السورية ( الثلاثينات )
• الفرقة الاستعراضية ( الثلاثينات )
• فرقة الكواكب ( الاربعينات ) محمد على عبده
• فرقة عبداللطيف فتحى
• فرقة اتحاد الفنانين
• فرقة العهد الجديد
• نادى الفنون ( توفيق العطرى )
• فرقة حسن حمدان ( الثلاثينات )
• فرقة سعد الدين بقدونس ( الخمسينات )
• فرقة فنون الاداب
• فرقة نهضة الشرق
• فرقة المسرح الحر ( رفيق جبرى – توفيق العطرى – نزار فؤاد )
• ندوة الفكر والفن ( الستينات ) رفيق الصبان
• النادى الفنى ( منذر النفورى )
• فرقة المسر الكوميدى
• فرقة المسرح الشعبى
• فرقة الفنانين المتحدين ( محمد الطيب )
• فرقة الاخوين قنوع ( فرقة دبابيس )
• فرقة زياد مولوى
• فرقة هدى شعراوي
• فرقة مظهر الحكيم
• فرقة محمود جبر
• فرقة مسرح اقهوة ( طلحت حمدي )
• فرقة مسرح الشوك ( عمر حجو – دريد لحام – أحمد قبلاوى)
• فرقة ناجي جبر
• فرقة رفيق السبيعي
• فرقة تشرين
• فرقة ياسين بقوش
• فرقة المسرح القومى
المصدر
مهرناز مويسات- المسرحية السورية؛ ظهورها، روافدها، وموضوعاتهاتاريخ المسرح السوري، موقع أوراهاي
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق