أعلام وشخصيات

سعيد الغزي

  •   
  •   
  •   

سعيد الغزي

وُلِدَ عام 1892م حسب القيد العثماني، ودرس في  مكتب عنبر بدمشق. سافر إلى اسطنبول لدراسة الحقوق. عاد بعد افتتاح معهد الحقوق  بدمشق وتخرج عام 1922، وشهادته تحمل الرقم (1). انصرف إلى المحاماة والعمل السياسي.

شغل عدداً من الوزارات والمديريات العامة أيام الانتداب الفرنسي وبعده، وكان وزيراً للعدل في أثناء العدوان الفرنسي.

انتخب نائباً بالمجلس النيابي لدورات عدة قبل الاستقلال وبعده، ثم انقطع عن العمل السياسي وانصرف إلى المحاماة.

في عام 1954 دعاه الرئيس هاشم الأتاسي إلى تأليف وزارة مستقلة لتتولى الإشراف على الانتخابات النيابية، واستمر في إشغال رئاسة الوزارة إضافة إلى
وزارة الدفاع الوطني عام 1954، ثم كلفه الرئيس شكري القوتلي تأليف وزارة ثانية في 13 أيلول عام 1955، وشغل منصب وزير الخارجية أيضاً.

سعى إلى إطلاق الديمقراطية كاملة لكنه ووجه بعقبات كثيرة، فاستقال من الحكم، وترك السياسة عام 1958. وبتاريخ 28 أيلول عام 1961 انتهت الوحدة بين سورية ومصر، وأصبح رئيساً للمجلس النيابي في كانون الأول 1961 بصفته رئيس السن. ثم تقدم بترشيح نفسه لرئاسة المجلس النيابي لكنه لم يفز،  وبقي نائباً حتى عام 1963م، حين تقاعد نهائياً من السياسة وعاد إلى المحاماة وخدمة  العدالة والقانون إلى أن توفي عن عمر يناهز السادسة والسبعين وهو في مكتبه[1]

سعيد الغزي
رئيس مجلس نواب مؤقت عام 1963

 

سعيد الغزي

 

سعيد الغزي
في قصر القبة بالقاهرة مع رؤساء وفود مؤتمر المحامين العرب الثاني 1956
سعيد الغزي
مع أنور السادات في حمص 1955
سعيد الغزي
مع هاشم الاتاسي

 

سعيد الغزي
مع الرئيس جمال عبد الناصر
سعيد الغزي
أثناء وضع حجر الأساس لمبنى نقابة المحامين بدمشق

 

سعيد الغزي
الرئيس القوتلي ورئيس الوزراء سعيد الغزي يستقبلان السفراء الأجانب عام 1956

[1] غازي الغزي، الموسوعة العربية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق