أعلامأعلام وشخصيات

عبد الرحمن الشهبندر

1879 - 1940

 
 
 

عبد الرحمن الشهبندر

ولد الدكتور عبد الرحمن الشهبندر في  دمشق عام 1879م.

 حصل على الشهادة الثانوية عام 1901م.

تابع تعليمه في الكلية الأميركية في بيروت وتخرج طبيباً  منها عام 1906م.

اشترك في حركة تركيا الفتاة، ولما أعلن الدستور العثماني عام 1908م، انضم إلى جمعية الاتحاد والترقي، وبقي فيها ثلاث سنوات، ثم انسحب منها وانتقل بعدها إلى أوربا.

عاد إلى دمشق في عام 1912 تلبية لطلب عبد الحميد الزهراوي، وناضل في سبيل اللامركزية الادارية.

لما تولى أحمد جمال قيادة الجيش الرابع في سورية، كان الشهبندر طبيبه الخاص.

بعد هزيمة الجيوش التركية في معركة القناة، أصدر أحمد جمال باشا أمراً يقضي بالقبض على الشهبندر مع غيره من الزعماء العرب، وحكم عليه بالإعدام.

وحين أعدم رفاقه الشهداء في السادس من أيار 1916م، وقبل دقائق من إعدامه، استطاع حمدي الجلاد  المساعدة في  فراره إلى الضمير وأقام في مضارب البدو وارتحل معهم إلى بصرى، حيث قبضت عليه القوات البريطانية ونقلته إلى شرق الأردن ومنها إلى مصر وبقي فيها حتى بداية العهد الفيصلي في سورية. ومن هنا أطلق الشهبندر على نفسه لقب الشهيد الحي.

اشترك عبد الرحمن الشهبندر في حكومة هاشم الأتاسي الأولى التي تشكلت في الثالث من أيار 1920 أي في أواخر العهد الفيصلي، وكان الشهبندر أول وزير خارجية في سورية.

عندما زار كراين سورية للمرة الثانية رافقه في جولته التي سادتها الاضطرابات فألقت السلطات الفرنسية القبض على الشهبندر، وأودع في سجن جزيرة أرواد.

أسس حزب الشعب في الخامس من حزيران 1925م وهو أول حزب سياسي اعترفت فيه سلطة الانتداب الفرنسي حينها.

شارك في إشعال الثورة السورية الكبرى في دمشق وريفها منذ  آب عام 1925م.

في عام 1927 نزح مع سلطان الأطرش إلى الأزرق ثم إلى العراق واستقر به المقام في مصر.

ساهم بصورة فعالة في اللجنة السورية – الفلسطينية وعاد إلى سورية في عام 1937م، بعد قرار العفو وألف (الهيئة الشعبية) التي كانت بمثابة المعارضة للكتلة الوطنية.

قاد المظاهرات الشعبية ضد المعاهدة السورية – الفرنسية، وضد سلخ لواء اسكندرون.

ألف كتاباً في علم الاجتماع ووضع مذكرات حول زيارة كراين والثورة السورية الكبرى، وترجم كتاباً حول السياسة الدولية.

بعيد اندلاع الحرب العالمية الثانية في الأول من أيلول عام 1939م، شكل هيئة سياسية جديدة باسم “الهيئة الشعبية” والتي أطلق عليها في الأوساط الشعبية “الهيئة الشعبية الشهبندرية”، وكان تنظيمها يشمل معظم المناطق في سورية.

وفاته:

اغتيل الدكتور عبد الرحمن الشهبندر يوم الأحد السادس من تموز 1940 في عيادته، وشيع في اليوم التالي إلى مثواه الأخير، ودفن في جوار صلاح الدين الأيوبي.

عبد الرحمن الشهبندر


انظر:

اغتيال الدكتور عبد الرحمن الشهبندر

مرسوم إحالة قضية مقتل عبد الرحمن الشهبندر على المجلس العدلي عام 1940

عبد الرحمن الشهبندر: قصة الاجتماع الأول للثورة السورية الكبرى عام 1925

من مذكرات أكرم الحوراني- الشهبندر يعارض من منفاه ويدافع عن عروبة لواء الاسكندرون

هل كان عبد الرحمن الشهبندر موظفاً في الاستعلامات البريطانية؟

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي