مقالات

إياد محفوظ: من أعلام الشهباء .. الحاج باكير فكرة مستت

من كتاب حكايات الجميلية

التاريخ السوري المعاصر - إياد محفوظ: من أعلام الشهباء .. الحاج باكير فكرة مستتإياد محفوظ – التاريخ السوري المعاصر

من أعلام الشهباء .. الحاج باكير فكرة مستت

(1889 – 1979)

ولد في حي العقبة العريق سنة (1889) لأسرة حلبية معروفة تجلّ العلم والتقى والاستقامة، والده الحاج محمد سعيد مستت كان من تجار المدينة البارزين، يعمل في تجارة القمح والحبوب (مال قبان)، في أحد أسواق حلب العامرة.

بداية تلقى تعليمه في الكتاتيب على غرار ما كان سائداً في تلك الحقبة، على أنّه سرعان ما انخرط في المدارس العامة، وأظهر حباً للعلم وشغفاً في امتلاكه، وإزاء حصوله في نهاية العقد الأول من القرن العشرين على شهادة الثانوية العامة في المكتب الإعدادي السلطاني (ثانوية المأمون) بحلب أرسلته أسرته لمتابعة دراسته الجامعيّة في الكلية العسكرية في الأستانة (إستنبول) عاصمة الدولة العثمانيّة.

انضم إلى جيش السلطنة بعد أن حصل على شهادة عليا في الرياضيات والعلوم الهندسية – قسم سلاح المدفعية، وهو من أهم الاختصاصات العسكرية في بداية القرن العشرين، حيث شارك في الحرب العالمية الأولى (السفر برلك) التي بدأت عام (1914)، وفي حرب (جنق قلعة) عام (1915)، كضابط برتبة (يوزباشي طوبجي)، أي نقيب في سلاح المدفعيّة، وقد كان مسؤولاً خلال تلك المعارك عن كتيبة تضم إثني عشر رأساً من الخيل، تختصّ ستة منها في جرّ المدفع، ويقع على عاتق المجموعة الأخرى من الأحصنة سحب الذخائر والمواد التموينيّة، إضافة إلى أنّ عدداً وافراً من الضباط والجنود كانوا تحت إمرته.

في أيام الانتداب الفرنسي عزف عن الانضمام إلى المؤسسة العسكريّة المنضوية تحت سلطة المحتل، وفضّل العمل في مهنة التدريس، فأمضى شطراً طويلاً من حياته وهو يعمل أستاذاً لمادة الرياضيات في المكتب السلطاني (ثانوية المأمون)، ومسؤولاً في الوقت نفسه عن القسم الداخلي في المدرسة لسنوات عدّة.

ظهر الحاج باكير فكرة مستت في أغلب الصور التي تضم الكادر التدريسي للتجهيز الأولى المنشورة في الكتب التراثيّة الحلبيّة الصادرة حديثاً، والتي أرّخت تلك الفترة، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر صورة تعود للعشرينيّات من القرن الماضي، يظهر فيها مجموعة من المدرسين والأعيان مع مرعي باشا الملاح (حاكم حلب) آنذاك، منشورة ضمن كتاب مائة أوائل من حلب لصاحبه الباحث الأستاذ عامر رشيد مبيض، المجلدان الأول والثاني، الصفحة (203).التاريخ السوري المعاصر - إياد محفوظ: من أعلام الشهباء .. الحاج باكير فكرة مستت

تعدّ فترة الاستعمار الفرنسي من الفترات المهمة والمجيدة في تاريخ ثانوية المأمون، حيث دأب هذه الصرح العريق على تخريج عقول مناهضة لوجود المحتل الفرنسي على الرغم من التضييق الشديد الذي فرضته السلطات الفرنسية المحلية، والإجراءات التعسفية الدائمة، وكان جدّي واحداً من أولئك الذين اعتادوا تحريض التلاميذ على الإضراب والتظاهر إزاء إشارة من زعيم الأمة المجاهد إبراهيم هنانو، الذي كان يطلقها من شرفة منزله المطلة على المدخل الرئيس للتجهيز الأولى.

غير أنّ أساتذة الثانوية بما فيهم جدّي كانوا يبادرون إلى تعويض تلامذتهم، عبر إجراء دروس مسائية، بعيداً عن أنظار المسؤولين التابعين للمحتل.

عاد والتحق بالجيش العربي السوري إثر الاستقلال برتبة شرفيّة وهي (رئيس)، وكان بلغ عمره آنذاك (57) عاماً، وقد تحول اسم هذه الرتبة لاحقاً إلى (نقيب)، وشغل منصباً إداريّاً، ساهم من خلاله مع أقرانه من الضباط المخضرمين في تأسيس الجيش الوطني الوليد، وتنظيم إداراته وتأهيلها، وقد أحيل إلى التقاعد وهو في رتبة رائد عام (1950).

كما أنّه يعدّ واحداً من مؤسّسي رابطة المحاربين القدماء في حلب، وقد بادر مجلس إدارتها إلى تكريمه كواحد من الرواد المؤسّسين لها ضمن احتفاليّة أقامتها الرابطة في بداية القرن الواحد والعشرين، كرّمت فيها عدداً من أعضائها المؤسّسين.

تزوج من السيدة الفاضلة (نهيدة فرّا) عام (1920)، والدها الحاج محمد فرّا أحد التجار المعروفين في سوق المديْنة التاريخي، أنجب منها فتاتين، الكبرى (وجيهة)، عملت مدرسة إثر حصولها على شهادة الثانوية العامة في بداية الأربعينيّات من القرن الماضي، قبل أن تقترن بالدكتور علي رضا السنكري عام (1947)، والصغرى (عزيزة)، فضّلت أن تكون ربّة منزل، والاكتفاء بالوصول إلى المرحلة الثانوية، حيث تزوجت من الدكتور جميل محفوظ في عام (1951).

بعد عمر مديد حافل بالعطاء على المستويين المهني والإنساني، انتقل الحاج باكير فكرة مستت إلى جوار ربه بهدوء وسكينة، في منزله بحي الجميليّة الكائن في شارع القدسي، أمام ثانوية المأمون بتاريخ (23/09/1979)(1).

التاريخ السوري المعاصر - إياد محفوظ: من أعلام الشهباء .. الحاج باكير فكرة مستت
وقوفاً السادس من اليمين الأستاذ باكير فكرة مستت خلال مأدبة أقامها حاكم حلب مرعي باشا الملاح عام (1925) على شرف وزير المعارف السوري الدكتور رضا سعيد مؤسس الجامعة السورية – المصدر أرشيف الباحث عمرو الملاح

(1) وردت هذه الترجمة في كتاب حكايات الجميلية – تأليف إياد جميل محفوظ.

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي