من الصحافة

صحيفة 1950 – تقرير سري عن تقارب سوري – تركي

في مطلع شهر شباط تناول الأوساط الإعلامية في سورية أنباء تقارب سورية – تركي بعد مرحلة ساد فيها التوتر في العلاقات.

صحيفة الإنشاء نشرت خبراً  في العدد الصادر في الثالث من شباط عام 1950م،عن تقرير سري أرسله السفير السوري في أنقرة إلى الحكومة السورية يتضمن نتائج تلك المحاولات.

عنوان الخبر:

تقرير سري عن تقارب سوري – تركي يعمل له وزير سورية المفوض بأنقرة تمهيداً لمشاريع الكتلات

مبتدئاً بمحادثات واتفاقات تجارية مشتركة لتهيئة الراي العام

نص الخبر:

قال مندوب “الإنشاء” الخاص:

ترامى إلي أن تقريراً سرياً أرسله وزير سورية المفوض في أنقرة إلى الحكومة يتضمن النتائج اتي وصلت إليها مباحثاته الدائرة مع الحكومة التركية بخصوص إخراج مشروع التقارب السوري – التركي إلى حيز الوجود، بعد أن أنزل من “الرف” عدة مرات، ثم اضطرت الحكومة إلى إعادته إليه لما لاقته فكرة التقارب من استنكار في الأوساط السياسية والشعبية قبل إنهاء قضية لواء الإسكندرون المعلقة بين سورية وتركية، والتي يحرص الشعب السوري على عدم التفريط فيها مهما كانت الظروف والأحوال.

وقد بدأ السعي إلى هذا التقارب منذ أن برزت فكرة التكتل على نطاق واسع بين دول الشرق الأوسط، أو ما يسمونه بالكتلة الشرقية التي تنظم تركية وإيران وسورية مع بقية البلدان العربية حتى إسرائيل!

وكان الساعي الأكثر نشاطاً لهذا الاتجاه هو وزيرنا الحالي في العاصمة التركية الأمير عادل أرسلان، فإنه قد ذهب وهو وزير في حكومة دولة السيد العظم قبل الإنقلاب الأول إلى تركية، ثم عاد فذهب في عهد الزعيم أيضاً، وبعد الإنقلاب الثاني اصنرف بكليته إلى العمل لهذا المشروع، بعد أن أصبح وزيراً لسورية في تركية، وقد تابع مساعيه الآن، نظراً للميل الواضح عند الحكومة الحالية لتقوية هذه الرابطة بيننا وبين تركية بأي ثمن.

أما التوصيات الواردة في تقرير الوزير المفوض في أنقرة فتشير إلى أن الخطوات الأولى الواجب اتخاذها للسير في كرة التقارب إلى الأمام وتهيئة الرأي العام لقبولها عند اخراجها فتتلخص بما يلي:

1- تصفية كل مشاكل الحدود بين البلدين لعدم افتتاح المجال لأي شكوى من حوادث الحدود السورية – التركية المتكررة في الصحف السورية.

2- إظهار تركية بالبلد المستورد من سورية، أي لفت أنظار المصدرين والأوساط التجارية السورية بقوة إلى الأسواق التركية وإقناعها بإمكانية التوريد إليها والعمل على عقد بعض الصفقات مقدماً للترغيب.

3- تلبية كل دعوة تعرضها تركيا لإجراء مباحثات بيننا وبينها.

4- عقد مؤتمر يضم المحافظين السوريين والولاة الأتراك كخطوة تمهيدية لإعداد الرأي العام نحو التقارب.

وعملاً بهذه التوجيهات الجديدة أو “الإرشادات الأميرية” دعا الولاة الأتراك المحافظين السوريين المتاخمة محافظاتهم للحدود السورية – التركية كحلب واللاذقية والجزيرة والفرات، إلى مؤتمر لبحث مسائل الحدود. وقد لبت الحكومة الدعوة إلى هذا المؤتمر.

ثم دعت أيضا الحكومة التركية لإجراء مفاوضات تجارية سورية – تركية لعقد بعض الاتفاقات فلبت الحكومة الدعوة أيضاً، ومن المنتظر أن تتوالى الدعوات بهذا الشكل تمشياً مع محتويات التقرير الذي أشرنا إليه.

المصدر
صحيفة الإنشاء، العدد 3152 الصادر في السادس من شباط 1950
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000
زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي