بطاقات

من الحكايات الشعبية الشامية – زهرة الرمان

  •   
  •   
  •   

من الحكايات الشعبية الشامية – زهرة الرمان

وثقها الباحث نزار الأسود .

المكان: دمشق – حي الميدان.

الراوية: امرأة عجوز.


كان ياما كان حتى كان، كان في قديم الزمان ملك وملكة، ولهما ابنة وحيدة اسمها زهرة الرمان. وذات يوم مرضت الملكة مرض الموت.

خافت الملكة أن تشقى ابنتها من بعد موتها، وأن تعذبها الخالة زوجة الأب، فأوصت وصيفاتها أن تقطع يدها بعد موتها، وأن تلفها بالحرير على شكل عصا، وأن تعطي هذه العصا، إلى الخالة زوجة الأب (الملكة الجديدة).

وبالفعل ماتت الملكة ونفذت الوصيفة وصيتها، وأعطت العصا للملكة الجديدة، فكانت كلما عذبتها “زهرة الرمان” ضربتها بهذه العصا.

كانت يد الأم، حتى بعد موتها، رحيمة بالبنت، فلم تؤذها ولم تؤثر فيها..

فتعجبت الخالة زوجة الأب من ذلك وأرادت أن تعرف ما سر العصا السحرية التي لا تؤثر في البنت؟؟ فأمرت وصيفتها أن تفتحها، فظهرت يد الأم الحنون ملفوفة بالحرير.. مما أغضب الخالة غضباً شديداً، فألقت يدَ الأم بعيداً، وقررت أن تتخلص من زهرة الرمان!.

أمرت الملكة الراعي أن يأخذ، “زهرة الرمان”، إلى الغابة، وأن يضيّعها فيها. فذهب الراعي إلى الغابة ومعه البنت. وكانت زهرة الرمان قد ملأت جيبها حصى، وأخذت تلعب به في الطريق، ثم تلقيه حصاة حصاة إلى أن وصلت إلى الغابة.

انتظر الراعي في الغابة غفلة من البنت، فتركها وحيدة ومضى عائداً إلى القصر، إلا أن زهرة الرمان- التي كان يمشى رضا أمها أمامها- كانت تشعر بما يخبأ لها، فعادت إلى القصر ثانية، على آثار الحصى. وعندما وصلت سألتها الملكة: كيف عدت يا زهرة الرمان؟؟ فأجابت البنت: مشيت إلى القصر على آثار الحصى التي كنت ألقيتها في الطريق..!!

وفي اليوم التالي، أمرت الملكة الراعي أن يذهب بزهرة الرمان إلى الغابة، وأن يذبحها، وكي تتأكد الخالة من موت زهرة الرمان، قالت للراعي : يجب أن تأتيني بكأس من دمها..

ذهبت زهرة الرمان، البنت الحلوة، إلى الغابة مع الراعي.. إلا أن الراعي، الذي أشفق على البنت، ذبح غزالاً..!! وعاد بكأس من دمه إلى الملكة على أنه من دم زهرة الرمان.. وترك البنت في الغابة..

في هذه المرة، ضاعت زهرة الرمان في الغابة، ولمّا حل المساء، وخيم الظلام، امتلأ قلبها خوفاً، ولاسيما عند سماعها أصوات وحوش الغابة.!

تسلّقت زهرة الرمان شجرة، ونامت بين أغصانها حتى أشرف شمس الصباح. ثم نزلت من الشجرة، وأخذت تمشي وتمشي حتى وصلت إلى بيت، فنظرت من النافذة فرأت ساحرة..

دخلت زهرة الرمان إلى البيت، وسلّمت على الساحرة، وأخذت تمشط شعرها برفق، وتنظفها، وتعتني بها.

سألت السّاحرة زهرة الرمان: ماقصتك. فقصت عليها زهرة الرمان قصتها، فرّق قلب الساحرة، وأشفقت على البنت الحلوة. فأعطتها الساحرة كثيراً  من الجواهر، وألبستها ثيابها الجميلة. وقدمت لها عربة ملوكية لتركبها في طريق عودتها إلى القصر. وحين أرادت البنت أن ترحل، قدمت الساحرة إليها كل ما تحتاج إليه..!!

استغربت الملكة عودة زهرة الرمان إلى القصر، وفي السهرة أخذت تسألها عمّا جرى معها، وابنة الملكة الشريرة القبيحة إلى جانبا تسمع كلامها.

كانت زهرة الرمان تروي قصتها، بصدق، فوصفت كيف ذبح الرّاعي غزالاً وملأ الكأس من دمه، ثم روت قصة الساحرة. وكيف أعطتها الثياب والجواهر، والعربة الفاخرة، بعد أن مشطت شعر السّاحرة واعتنت بها..

امتلأ قلب الملكة حسداً وغيرة من ابنة زوجتها، فقررت أن تفوز ابنتها بهدايا الساحرة.

أرسلت الملكة ابنتها إلى بيت الساحرة، وأوصتها أن تفعل ما فعلته ابنة زوجها، وأن تعود بالمجوهرات والذهب، والهدايا الثمينة.

وصلت الأميرة بنت الملكة إلى بيت الساحرة، فدخلت وسلّمت عليها، ثم أخذت تمشط شعرها، إلا أنها لجهلها كانت تؤذي الساحرة وهي تمشطها.

وقفت الساحرة وسط الدار وعدت على ابنة الملكة قائلة: أدعو الله أن ينبت على جسمك أذن حمار كلما نطقت كلمة فإذا قطعتها نبتت أذنان اثنتان.

عادت البنت إلى أمها باكية، وقد نبت على جسمها أذن حمار. فحزنت الملكة على ابنتها، وأوصتها أن لا تتكلم بعد الآن.

خُطبت “زهرة الرمان” لشاب غني، هو ابن ثري من أثرياء الملكة، وكتبُ الكتاب، وجّهزت “زهرة الرمان”، وجاءت ليلة زفافها.

غارت الملكة من زهرة الرمان، ابنتها في القصر لا يسأل عنها أحد، ولا يطلب يدها أحد، وزهرة الرمان يتهافت عليها الخطاب، وتفوز بعريس ثري وجميل.

في ليلة الزفاف، أمسكت الملكة بزهرة الرمان، وحبستها في تنور القصر، ثم ألبست ابنتها ملابس زهرة الرمان، وأسدلت على وجهها ملاءة كيلا تعرف. وأجلست الملكة ابنتها على الأريكة إلى جانب العريس، وهي ما تزال توصيها، إيّاك أن تتكلمي.

أخذ العريس عروسه ابنة الملكة، وانطلق بها من القصر إلى بيته في عربة جميلة. وكانلزهرة الرمان قطة وديعة، تحب زهرة الرمان لأنها ربتها، وحنت عليها!

لحقت القطة العربة وهي تموء وتقول للعريس: (ميو ميو زهرة الرمان في التنور، ميو ميو هذه ليست زهرة الرمان!!) وابنة الملكة لا تستطيع أن تتكلم خوف أن ينبت على جسمها أذن حمار.

تعجب العريس من كلام القطة فأوقف الجياد وكشف الملاءة على وجه عروسه – على ضوء السراج- فعرف كل شيء، وأدرك مكيدة، الملكة، زوجة الأب التي تكيد لابنة زوجها، فترك ابنة الملكة، وعاد إلى القصر حيث أنقذ زهرة الرمان من التنور ثم انطلق بها إلى بيته.

وتوته توته خلصت الحتوتة، حلوة أمّا مفلوتة(1).


(1) (تشبه هذه الحكاية حكاية سندريلا، وأيضاً حكاية، عروسة الحناء، واليمنية في بعض جزئياتها، وقد استبدل القصاص الشعبي بجزئية ضياع فردة الحذاء جزئية القطة، وكذلك أضاف جزئية العصا التي لا تؤذي البنت).


انظر:

الحكايات الشعبية في دمشق

الحكايات الشعبية في سورية

من الحكايات الشعبية الشامية – شجاعة حطاب

من الحكايات الشعبية الشامية – الشجرة والطفلة الصغيرة

من الحكايات الشعبية الشامية – ثلاثة عشر “13”

المصدر
الأسود (نزار)، الحكايات الشعبية الشامية، الكتاب الثاني
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي