مختارات من الكتب

مروان حبش: قضية انسحاب جلال السيد من حزب البعث

من كتاب البعث وثورة آذار (12)

  •   
  •   
  •   

       مروان حبش:  قضية انسحاب جلال السيد من الحزب (12) 


إن جلال السيد هو أحد الأساتذة الثلاثة الذين أعلنوا عن تأسيس حزب البعث العربي عام 1943، وترأس المؤتمر التأسيسي للحزب نيسان 1947، ونائب الحزب في المجلس النيابي السوري 1949.

بدأ بعض قياديي الصف الثاني يوجهون التهم إليه بأنه يجرُّ الحزب سياسياً للسير في ركاب سياسة حزب الشعب المعروفة بارتباطها بالعرش الهاشمي في العراق، كما كانوا يتهمونه بأنه شوفيني، وأن مقالاته في مجلة الثقافة التي كان يصدرها في دير الزور لم يتورع فيها عن احتقار القوميات الأخرى، و من الاتهامات ضده، أيضاً، أنه كان يُشوه مفهوم الحزب للاشتراكية في أكثر من مقالة نشر بعضها في جريدة البعث.

   أقر مجلس الحزب الذي انعقد في السادس من نيسان 1955م، تشكيل لجنة تنفيذية من خمسة أعضاء لتنظيم الحزب، انتخب ثلاثة أعضاء هم الدكتور مدحة البيطار ومنصور الأطرش وخليل الكلاس وترك للقيادة اختيار الاثنين الآخرين ولم تعمر هذه اللجنة إلاّ ثلاثة شهور وانتهت إثر انعقاد الدورة الثانية للمجلس في آذار 1955.

   وقع اصطدام بين البعثيين و السوريين القوميين في دير الزور أدى إلى مصرع أحد السوريين القوميين. أقنع جلال السيد أعضاء اللجنة التنفيذية والقيادة القومية بتفويضه معالجة الوضع،  وبهذا التفويض حانت له الفرصة للتخلص من منتقديه في الفرع، فأقدم على اتخاذ إجراءات منها حل فرع الحزب وترك المشكلة للقضاء للبتّ في موضوع سقوط قتيل. قوبل قراره هذا بثورة من أعضاء الحزب في الفرع وعلى مستوى الحزب في القطر، واعتبروا أن ما أقدم عليه جلال السيد يُعتبر إدانة مسبقة للحزب كله، كما اعتبر حزبيو الفرع أن الهدف مما قام به الأستاذ جلال هو التخلص من قادة الجيل الثاني في الفرع الذين كانوا ينتقدون سلوكه وعلاقاته على مستوى المنطقة، وسياسته بشكل عام. وهرع قسم منهم إلى دمشق لمقابلة القيادة ووضعها بحقيقة ما ينوي جلال السيد الإقدام عليه.

   سافر اثنان من أعضاء اللجنة التنفيذية “منصور الأطرش، خليل كلاس ” إلى دير الزور للإطلاع على ما حدث ومعرفة الدوافع التي كانت خلف البيان الذي أصدره جلال السيد ويشتم منه تحميل البعثيين مسؤولية الصدام مع السوريين القوميين، وبعد عودتهما رفعا توصية إلى القيادة القومية بالتراجع عن قرار تفويض جلال السيد بمعالجة القضية وإلغاء الإجراءات التي اتخذها وتجاوز فيها صلاحياته. كما قررت القيادة القومية تأليف مجلس مشترك من القيادة القومية واللجنة التنفيذية لمحاكمته. مما اضطره بتاريخ 21/8/1955  إلى تقديم كتاب “إلى حزب البعث العربي الاشتراكي بواسطة: حضرة الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الموقر” وهذا نصه:

(ظهرت بوادر خلاف بيني وبينكم في وجهات النظر، في ما يتعلق بالقضايا القومية والاجتماعية والخلقية، ولمّا لم أستطع تصحيح الخطأ وفقاً لآرائي ومعتقداتي فإني لم أجد بداً من الانسحاب من الحزب. وآمل أن تبقى علاقات الود قائمة بيننا رغم الانسحاب.

   تعلمون يا حضرة الأمين العام أني ضحيت بكل شيء في سبيل صنع الحزب ورعايته فلمّا شبّ الحزب وترعرع تبين لي أنه أتى على غير الصورة التي رسمتها وعلى غير المثال الذي مثلته في خاطري.

   إن إنساناً متجاوباً مع حاجات أمته مرهف الحس يستطيع أن يتصور ما يعتلج في نفسي من حرق الآلام لهذا الانسحاب. ولكن القدر لا يغالب.

   وختاماً أرجو أن يسدد الله خطاكم ويلهمكم من أمره رشداً والسلام عليكم).

                                                                                                                                          جلال السيد

    هناك واقعتان وردتا في مقالة الأستاذ محمد السيد إحداها أن المكتب الذي استأجره الحزب بعد سقوط نظام الشيشكلي في منطقة عرنوس هو منزل الدكتور عبد الرحمن الشهبندر، ومن المعروف أن منزل الشهبندر يقع في منطقة دمشق القديمة بـ “طالع الفضة” خلف بناء البطركية باتجاه ساحة الدوامنة وتحول الآن إلى مطعم، بينما عيادته التي اغتيل فيها كانت في ” الشهدا ” بحي الصالحية.

 ثانيتهما تتعلق بموعد عودة الأستاذ عفلق من البرازيل، ولا خلاف أن سفره كان في النصف الأول من عام 1950، أي بعد انتهاء جلسات مجلس الحزب في نيسان 1950 وتوضح المعلومات أن إقامته دامت عدة شهور بينما هذه الإقامة تمتد لأكثر من عام ونصف العام وفق ما ورد عند الأستاذ محمد السيد وعودته كانت بعد طرح قضية دمج الحزبين للمناقشة في وقت ما من عام 1952.

                            دمشق 30/7/2009                                     مروان حبش


اقرأ :

مروان حبش: قضية الضابط داود عويس (11)

مروان حبش: قضية البعث وحسني الزعيم (10)

مروان حبش: دمج الحزبين وزواج لم يُعمِّر (9)

مروان حبش: الدمج بين حزبي البعث العربي والعربي الاشتراكي (8)

مروان حبش: صدور جريدة البعث والمؤتمر التأسيسي عام 1947 (7)

مروان حبش: معارك حركة البعث 1943- 1947 (6)

مروان حبش: تكون حلقة شباب البعث العربي 1942- 1943 (5)

مروان حبش: زكي الأرسوزي وتأسيس الحزب القومي العرب عام 1939 (4)

مروان حبش: الحزب القومي العربي (3)

مروان حبش: عصبة العمل القومي  (2)

مروان حبش: نشأة وتكون حزب البعث العربي (1)

حزب البعث

مروان حبش: حركة 23 شباط – الدواعي والأسباب – المقدمة (1)

مروان حبش: حركة 23 شباط – الحزب في السلطة (2)

مروان حبش: حركة 23 شباط.. سقوط حكم حزب البعث في العراق (3) 

الوسوم
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


نيقولاس فان دام:  الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون
 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق