أعلام وشخصيات

عصام العطار

  •   
  •   
  •   

عصام العطار

ولد عصام العطار في دمشق عام 1927م لأسرة عريقة عاشت قروناً تقضي بين الناس في المذهب الشافعي وعلم الحديث، تلقى معارفه الإسلامية والعامة الأولى في أسرته.

له من الأبناء هادية وأيمن، وهو شقيق نجاح العطار نائبة الرئيس السوري للشؤون الثقافية والإعلامية

درس العطار سنوات تعليمه الأولى في دمشق، في مدرسة التجهيز قرب المنشية، وعَلَّم في مطالع شبابه الدين والتاريخ والأدب والفلسفة في المعهد العربي وبعض المعاهد والمدارس الخاصة في دمشق.

انضم إلى جمعية شباب محمد.

في سنة 1955م، تمّ اختياره بالإجماع أميناً عاماً لهيئة المؤتمر الإسلامي.

في سنة 1961م، تمّ انتخابه نائباً عن مدينة دمشق، وانتخاب المرشحين الذين قدمهم للشعب، كما تمّ انتخابه بالإجماع رئيساً للكتلة الإسلامية في البرلمان الجديد، التي تكونت من مختلف المناطق والتيارات الإسلامية في سورية.

في سنة 1962م، انتخب بالإجماع مراقباً عامّاً للإخوان المسلمين في سورية، وبقي ـ رغم الانقلاب العسكري البعثي ـ يقود “الإخوان” والأكثرية الكبرى من التيار الإسلامي والديمقراطي الشعبي بمختلف انتماءاته الدينية والعرقية والاجتماعية، ويمارس نشاطه العلني الواسع، إلى أن خرج للحج سنة 1964م، فسدّ عليه النظام السوريّ طريق العودة، وحال بينه وبين الرجوع إلى البلاد.

وفي سنة 1964م، انتخب رئيساً للمكتب التنفيذي للإخوان المسلمين في البلاد العربية، سافر إلى أوروبا بسبب التضييقات والتقييد على حريته.

استقر في المانيا بمدينة آخن، وتعرّض لعدد من محاولات الاغتيال في أكثر من مكان، وفي إحداها ذهبت زوجته، بنان علي الطنطاوي (أم أيمن)، ضحية لها في  السابع عشر من آذار 1981م.

شارك عصام العطار في تأسيس المنتدى الإسلامي الأوروبي للتربية والثقافة والتواصل الإنساني والحضاري وما زال يتولى رئاسته حتى الآن(1).


(1) عصام العطار، العربي الجديد

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق