أعلام وشخصيات

حسني باقي

1843 - 1907

  •   
  •   
  •   

حسني باقي

ولد حسني بن الحاج أحمد بن عبد القادر أغا باقي في حلب عام 1843م.

ينحدر حسني من عائلة أل باقي الحلبية [1] .

تلقى علومه الدينية وتعلم اللغة العربية والتركية، واهتم والده بتثقيفه، فاتقن التركية والفارسية والفرنسية والإيطالية.

التحق في ديوان مجلس ولاية حلب، وترقى إلى رئاسة ديوان تمييز الولاية، ثم صار عضواً فيها، وبعدها عين قائمقام لقضاء بيره جك.

انتخب نائباً عن حلب في مجلس المبعوثان، واهتم بوضع قانون البلديات، كما أسندت إليه عضوية هيئة التحقيق بنظارة الضابطة.

بعد إحالته على التقاعد عام 1894م، عاد إلى الإسكندرية وقام بتطبيق طرق وأساليب الزراعة الحديثة في أملاكه الواسعة في ناحية أسوز.

من مؤلفاته كتاب منهاج في تاريخ العرب، وله مؤلفات عديدة باللغة التركية.

توفي في السابع من تشرين الثاني 1907م، إثر إصابته التي نجمت عن جموح جواده، ودفن في مدفنه الخاص في قلعة صغيرة بالاسكندرية.

أنجب سامي وعبد العزيز وثريا ورشدي وأحمد إقبال.


[1] عبد الباقي أغا جدهم الأعلى، ومن أحفاده ناصر أغا باقي صاحب الأوقاف الخيرية، وأحمد بن عبد القادر بن عبد الباقي بن علي بن ناصر بن عبد الباقي الذي أنشأ القلاع والحصون الحربية في جهات السويدية وكسب والبسيط، وقد توفي عام 1869م. ونقش على قبره لوحة فيها ثلاث أبيات جاء في الشطر الأخير منها:(في جنة الفردوس يرقد أحمد)، وهو تاريخ وفاته. ومن أحفاده شوكت باشا باقي الذي صار شيخاً للحرم النبوي، وقد أعقب عدة اولاد انتقلوا من حلب إلى الآستانة، وغيرها وتولوا اسمى المناصب، منهم رشيد باشا باقي رئيس شورى الدولة العسكرية، وهو جد الفريق علي رضا باشا وأمير اللواء وصفي باشا، والمشير إسماعيل حقي باشا الذي كان مشيراً للجيش الخامس في الشام عام 1903م، والمتوفى في الآستانة عام 1909م.

المصدر
الجندي (أدهم)، الأعلام، الجزء الثاني، صـ 10
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق