صورة وتعليق

دمشق – صحن المدرسة الشامية الكبرى و حرم بيت الصلاة (9)

  •   
  •   
  •   

صحن المدرسة الشامية الكبرى و حرم بيت الصلاة

في عام 793 للهجرة الموافق 1390 للميلاد ، احترقت المدرسة الشامية البرانية تماما أثناء فترة حكم السلطان المملوكي الظاهر سيف الدين برقوق ، و قد أعيد بناؤها من جديد .

وقد ذكر ابن خلكان ، وعماد الدين ابن كثير : أن ست الشام أعطتنا درساً في أصول الرحمة وصلة الرحم حين أمرت ببناء تربة بجانب المدرسة لتضم رفات شقيقها الأكبر ، المحبب إلى قلبها ، الملك المعظم شمس الدولة فخر الدين تورانشاه بن نجم الدين أيوب المتوفى في الإسكندرية بشهر صفر عام 576 للهجرة الموافق شهر تموز 1180 .

وكان الملك تورانشاه كريما ، جوادا ، شجاعا ، باسلا ، عظيم الهيبة كبير النفس ، واسع الصدر ، افتتح بلاد اليمن عن أمر أخيه السلطان صلاح الدين الأيوبي .

فمكث فيها حينا واقتنى منها أموالا جزيلة ، ثم استناب فيها ، وأقبل نحو أخيه إلى الشام شوقا إليه ، وكان قدومه إليه في سنة إحدى وسبعين ، فشهد معه مواقف مشهودة وغزوات محمودة ، واستنابه على دمشق مدة ، ثم سار إلى مصر فاستنابه على الإسكندرية ، فلم توافقه ، وكان يعتريه القولنج فمات بها .. رحمه الله تعالى ، ودفن بقصر الإمارة فيها .

 

 استعراض الصورة بالحجم الكامل
الوسوم

عماد الأرمشي

باحث في تاريخ دمشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق