You dont have javascript enabled! Please enable it!
Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
صورة وتعليق

دمشق – مسجد التوبة في حي العقيبة (1)

يقع جامع التوبة المبارك خارج عتبات أسوار مدينة دمشق القديمة من الجهة الشمالية لسور المدينة القديمة و المتاخمة لباب الفراديس بمحلة العُقيبة و لمحلة العمارة .

وذكر والدي المرحوم الأستاذ محمد شحادة الأرمشي المفتش الأول بوزارة التربية والتعليم السورية :
أن كلمة ” العُقيبة ” هي تصغير لكلمة عَقَبةَ ، وقد أخذت هذا الاسم لوقوعها على المنحدر الذي يعقب وادي الأنهر .. وهي : ( نهر بردى ، و نهر بانياس ، و نهر العقرباني ، و نهر المليحي ) شمالي أسوار دمشق ، ويُطلقْ عليها أهل الشام من العوام اسم ( العئـيبة ) بتخفيف وقلب حرف القاف إلى همزة .. أو ” العيبة ” .

وكانت ” العُقيبة ” ضاحية أنشئت في العصر الفاطمي ، يقطن فيها كبار الأئمة منهم ” الإمام العز بن عبد السلام ” و الإمام الكبير الشيخ ” الأوزاعي ” عبد الرحمن بن عمرو بن محمد الأوزاعي ، نسبة إلى محلة ” الأوزاع ” قرية خارج باب الفراديس من قرى دمشق .

وذكر أبو عمرو الشامي الدمشقي: ” أن الإمام الأوزاعي ” إمام أهل الشام في عصره بلا مدافعة ولا مخالفة ، ولد بمدينة بعلبك عام ثمان وثمانين للهجرة ، ونشأ بالبقاع يتيماً في حجر أمه التي كانت تنتقل به من بلد إلى بلد إلى أن حطت رِحلها بدمشق ، فصار” إمام دمشق الشام ” وعاد لبيروت وسكن فيها مرابطاً إلى أن مات في الحي الذي ينسب إليه ” حي الأوزاعي ” عام سبع وخمسين ومائة للهجرة ، وعمره يوم ذاك سبع وستون عاماً .

خان الزنجاري
وكان مكان جامع التوبة في الأصل أيام الفاطميين … خاناً كبيراً للأمير فخر الدين عثمان الزنجاري ، ولقد أسُيء استعمال هذا الخان فصار حانة – قره خانة – يستعمل للرذيلة و المعازف و المحرمات ، تمارس به المنكرات جهارا ، وترتكب فيه أنواع الموبقات شيء كثير .

فشق ذلك على الملك الأيوبي الأشرف موسى ابن الملك العادل ( طيب الله ثراهما ) أن يكون فعل هذا الخان في معقل أرضي المسلمين .. وفي حاضرته دمشق الشام ، ولا ينبغي التغاضي عنه …
فاشتراه … و دفع ثمنه غاليا مفرطا .. وأمر بهدم الخانة وتحويله إلى جامع .. وتم ذلك في عام 632 هجرية الموافق 1234 للميلاد بالقرن الثالث عشر للميلاد .

وجعله جامعاً كبيراً ، وأوقف عليه أربع عشر دكانا كانت تقع شماله . وذُكر أنه لما فَرَغَ من بنائه سأل علماء ومشايخ الشام عما يسميه ، فأشاروا عليه بأن يسميه ” بـ جامع التوبة ” ففعل .

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

عماد الأرمشي

باحث في تاريخ دمشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى