مقالات

عمرو الملاّح: حسين ناظم باشا في سطور

1854- 1927

  •   
  •   
  •   

عمرو الملاّح – التاريخ السّوري المعاصر

ولد حسين ناظم باشا في إسطنبول في العام 1854، ونشأ في أسرة عريقة تعود بأصولها إلى مدينة باتومي في جورجيا، وكان والده تحسين أفندي يشغل منصب كاتب في قلم النفوس لدى نظارة الحربية العثمانية.

وقد تلقى تعليمه في كل من إسطنبول وقبرص، وحصل على إجازة في الحقوق من جامعة باريس. وأجاد إلى جانب التركية الفارسية والفرنسية.

عمل في سلك الإدارة العثمانية، معيناً على التوالي: موظفاً في أوضة التحريرات الأجنبية ثم أوضة الترجمة لدى نظارة النافعة (الأشغال العامة والمواصلات)، فمعلماً لمادة اللغة التركية في مكتب غلطة الرشدي، ثم كاتباً في جمعية الهلال الأحمر العثماني؛ وذلك قبل إشغاله منصب متصرف بك أوغلو (إحدى مقاطعات العاصمة إسطنبول) في العام 1889، ثم أسندت إليه نظارة الضبطية (وزير الأمن العام) في الدولة العثمانية في العام 1890.

تولى حسين ناظم باشا ولايات عديدة: بيروت للمرة الأولى (1897)، سورية للمرة الأولى (1897-1906)، جزائر بحر سفيد- إيجة (1906-1908)، بيروت للمرة الثانية (1908)، سورية للمرة الثانية (1908-1910)، أيدين-أزمير (1910-1913).

كان حسين ناظم باشا شاعراً وكاتبًا ومترجمًا، ولديه اهتمام بالصحافة، ونشر مقالاته في كبريات الصحف الصادرة في إسطنبول، ومنها “اتحاد” و”حقيقت” و”تقويم وقائع” و”وقت” و”خلاصه أفكار”. وتشتمل قائمة أعماله الأدبية على ثلاث مسرحيات، بالإضافة إلى مذكراته.

بلغ حسين ناظم باشا رتبة “الوزارة” التي هي أعلى رتبة تشريفية في الهرمية العثمانية، بالإضافة إلى منحه أعلى الأوسمة والميداليات في الدولة العثمانية.

توفي حسين ناظم باشا في إسطنبول سنة 1927، ووري الثرى في مقبرة قره جه أحمد.

 استعراض الصورة بالحجم الكامل
المصدر
Sinan Kuneralp, Son Dönem Osmanlı Devlet Erkan ve Ricali (1839-1922): Prosopografik Rehber (İstanbul: ISIS Yayınevi, 1999), s. 81.
الوسوم

عمرو الملاح

الكاتب والباحث والمترجم عمرو الملاح، ولد بدمشق في العام 1972 في أسرة حلبية عريقة في الثقافة والسياسة. يحمل إجازة في اللغة الإنكليزية وآدابها، عمل ولا يزال في حقل الترجمة منذ العام 1994. نشر العديد من الكتب والأبحاث والمقالات التي تتناول التاريخ السياسي والاجتماعي والعمراني لبلاد الشام في الفترة الممتدة من المرحلة المتأخرة من العهد العثماني ووصولاً إلى عهد الانتداب الفرنسي المنشورة في العديد من الصحف والمجلات السورية والشابكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق