صورة وتعليق

دمشق 1896 – شجرة الدلب المقدسة في سوق السروجية (3)

  •   
  •   
  •   

صورة ضوئية ثانية لشجرة الدلبة الضخمة ( الشجرة المقدسة ) ملتقطة بعدسة المصور ( سليمان حكيم ) عام 1896 للميلاد ، والظاهر توقيعه في أسفل يمين الصورة تحت اسم (S.HAKIM ) وهي ملتقطة من الشرق إلى الغرب للشجرة ولسوق المحايرية ، وسوق السروجية ذو السقف الخشبي الجملوني الظاهر في منتصف يمين الصورة .

و تبدو شجرة الدلب الضخمة ( الشجرة المقدسة ) حين كانت قائمة عند التقاء شارع الملك فيصل مع سوق السروجية من المدخل الشرقي للسوق ، ذكرها المؤرخ الاسكتلندي جيوسيس ليسلي بورتر بكتابه خمس سنوات في دمشق 1850 ؛ وحدد محيطها بأربعين قدماً .

وقال الباحث التاريخي النمساوي ألفريد فون كريمر وهو مستشرق ودبلوماسي ورجل سياسة نمساوي ؛ قام برحلة إلى سورية دامت عامين من 1849 إلى 1851 للميلاد ؛ وكان من ثمار رحلته هذه كتابه ” طوبوغرافية دمشق” وذكر أن الروايات الشعبية أكدت أن سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام هو الذي زرعها في هذا المكان ، ولذلك سُميت بالشجرة المقدسة ، وكان بداخلها دكان لضخامة جذعها ، وهي مشهورة أيضاً باسم شجرة المحايرية : نسبة لسوق المحايرية الموجودة في بدايته .

كما ذكرها المستشرقان كارل ولتسينجر و كارل واتسينجر في كتابهما / الآثار الإسلامية في مدينه دمشق تعريب عن الألمانية الدكتور قاسم طوير، تعليق الدكتور : عبد القادر الريحاوي وحددا قطرها بحوالي 12.5 قدم ، وقيل أنها تحوي في داخلها على دكان ، وقد اشتهرت باسم شجرة المحايرية .

تم قصها و قطع جذعها بعد رحيل الأتراك من الشام عام 1918 للميلاد ، كان موقعها في شارع الملك فيصل و متاخمة لسوق السروجية . مكانها اليوم بجانب مسجد الدلبة القائم مقابل مدخل سوق الهال القديم بدمشق.

 استعراض الصورة بالحجم الكامل
الوسوم

عماد الأرمشي

باحث في تاريخ دمشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق