مقالات

مساجد دمشــــق ..مسجد أحمد شمسي باشا

  •   
  •   
  •   

 جامع أحمد شمسي باشا        960ه/1553م

موقعه: تقع المدرسة الأحمدية أو ما يسمى اليوم جامع شمسي أحمد باشا داخل أسوار مدينة دمشق القديمة وتحديداً في قلب سوق الحميدية بالنصف الغربي منه، بالقرب من سوق الأروام.

تاريخه: وقد أنشأ الوالي العثماني شعبان أحمد شمسي باشا[1] عام 960ه /1553م، المدرسة في عهد السلطان العثماني سليمان القانوني، وحول لاحقاً إلى جامع أطلق عليه مسجد أحمد شمسي باشا وهو اسم الوالي الذي أنشأه بعد عام من ولايته على الشام سنة 959ه[2]، حيث استمر الوالي في أداء مهامه حتى عام 962ه، وحُوّل أيضاً إلى تكية سميت تكية أحمد باشا أو التكية الأحمدية.

عمارته:  هو عبارة عن مسجد ومدرسة عظيمة لها باب بقنطرة من الحجر الأبيض والأسود، مزخرفة على النمط العثماني، وفوق الباب توجد ساكفة من الحجر عليها لوحة قاشاني؛ ومنم الباب يدخل إلى صحن كبير مربع فيه بركة ذات عشرين ضلعاً، يجري فيها ماء بانياس، ويحيط بالصحن عشرون غرفة، وفي الجهة الغربية من الصحن حديقة صغيرة وإلى جانبها الباب المؤدي للحرم

كما يوجد باب في الجهة اليسرى للداخل إلى حرم بيت الصلاة يؤدي الى سوق السجاد المعروف بسوق الأروام من مدخل عمارة حديثة أقيمت بجوار المسجد في أربعينات القرن العشرين، فيما جرى تحويل الجامع إلى مطبخ عسكري خلال الحرب العالمية الأولى في الفترة الممتدة بين عامي 1914-1918م.

 أما الحرم فهو ذو قف خشبي يقوم على ثلاث قناطر من الحجر الأسود ولها محراب عادي ومنبر خشبي بسيط، ويظهر أن الحرم مجدد البناء؛ وفي الجهة الشمالية منه قبة تقوم على أربعة قناطر وفيها المحراب المزخرف، وإلى جانبيه بابان يدخل إليهما إلى الحرم، ويظهر أن هذه القبة والباب هما البناء الوحيد لباقي من المدرسة القديم. يقول ابن جمعة أن المسجد قد هدم بأكمله لتوسعة الطريق[3].

مئذنته: تتوضع المئذنة فوق عقد الباب، وهي حجرية لها قاعدة من الحجر المنحوت ومن فوقها ثمانية أعمدة من الحجر الأصفر الجميل.

مساجد دمشــــق ..مسجد أحمد شمسي باشا

[1] كان الوالي أحمد شمسي باش ينسب إلى سلالة ملكية قديمة، وقد قدم إلى دمشق سنة 959ه، فكان كريم الطباع قليل الخطر، وطالت مدته في دمشق، ثم عزل ونقل إلى سيواس، ومن بعدها أصبح مرافقاً للسلطان حتى وفاته (انظر: العلبي، أكرم. (1989). خطط دمشق، دمشق: دار الطباع ، ص306)

[2] بن جمعة، محمد. (1949). ولاة دمشق في العهد العثماني. دمشق: المجمع العلمي العربي، ص14

[3] عبد الهادي، يوسف. (1943). ثمار المقاصد في ذكر المساجد. بيروت: المعهد الفرنسي، ص192.

المصدر
قصقص (هلا)، مساجد دمشق في العصر العثماني
الوسوم

هلا قصقص

الباحثة "هلا قصقص" من مواليد "دمشق" عام 1983، حاصلة على الماجستير من كلية "الفنون الجميلة" بجامعة "دمشق" عام 2007، وتتابع حالياً الدكتوراه. كما تدرس فن الانيميشن والمؤثرات البصرية في جامعة شيريدن في كندا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق