مختارات من الكتب

جريدة الشرق وإلياهو ساسون

من كتاب "غرب كنيس دمشق"

 
 
 

نشطت الحركة الصهيونية في جميع المجالات داخل دمشق، وليس فقط في القطاعات الاقتصادية والخدمية والصحية، بهدف كسب أكبر عدد ممكن من يهود الشام، من كل الأعمار والخلفيات الاجتماعية. فعلى سبيل المثال، شجعت على تأسيس صحف يهودية للوقوف في وجه المطبوعات الأربعين الصادرة في سورية أيام العهد الفيصلي، والتي كانت جميعها ناطقة باللغة العربية.

وتقدم عدد من الصحافيين اليهود بطلب تأسيس جريدة اسمها (الشرق) تصدر ثلاث مرات أسبوعياً باللغتين العربية والعبرية، فوافق على الطلب رضا الصلح، وزير الداخلية في حكومة رضا الركابي، وكان مقرها دمشق، ولها الحق في تعيين مراسلين في جميع المدن السورية وفتح  مكاتب نظامية لهم.

وحُدد اشتراكها بخمسة وعشرين قرشاً في السنة الواحدة، وعين إبراهيم طوطح أحد وجهاء الطائفة، مديراً للتحرير، يعاونه الصحافي الشاب إلياس ساسون، المتخرج من مدارس “الأليانس” وجامعة بيروت اليسوعية. كان ساسون شاباً طموحاً لا يتجاوز عمره العشرين حينها، ذاع صيته في الأوساط الدمشقية خلال الحرب العالمية كأحد أبرز المتحمسين للثورة العربية ضد الحكم العثماني. كان مقرباً من وجهاء دمشق، وعلى معرفة شخصية بالأمير فيصل. وعند سؤاله عن ميوله السياسية كان يقول دوماً:” في الوطنية السورية نحن والمسلمون أخوة، وفي الدين نحن وإياهم أولاد عم”.

تعهد القائمون على جريدة “الشرق” بأن يهتموا فقط بالقضايا السورية العامة، والا يتطرقوا نهائياً إلى قضية فلسطين والهجرة اليهودية، ولا يقتربوا من الصهيونية إلا بما يتناسب مع الموقف الرسمي للحكومة العربية. ومع ذلك، وبالرغم من الغطاء الحكومي الممنوح للصحيفة، فإن الشكوك ساورت بعض الأهالي بشأن الهدف الحقيقي من وراء تأسيس جريدة سورية ناطقة باللغة العبرية، وفي هذا الوقت بالتحديد، وقوات الاحتلال الفرنسي تقضم الساحل السورية قطعة قطعة، وتستعد للزحف نحو العاصمة.

وقبل في المجال الخاصة إن جريدة ” الشرق” كانت ممولة من الحركة الصهيونية، وتهدف إلى تلميع صورة التنظيم العالمي، وبدأت بعض الأقلام السورية تتسائل عن الميول السياسية لمؤسسيها ولهيئة تحريرها. وفي آذار 1920م، وصلت إلى دمشق مطبعة حديثة من حيفا، بالأحرف العبرية، لطباعة النسخة العبرية من “الشرق”، فثار الناس أكثر، واتقلوا من النقد المبطن إلى الاحتجاج العلني، وكان المشروع يُجهض قبل أن يرى النور بسبب شدة المعارضة لهذه الجريدة، ليس فقط في الأوساط الثقافية، بل على مستوى الشارع السوري كله.

صدر بعد طول انتظار، العدد الأول من “الشرق” بأربع صفحات، اثنتان بالعربية واثنتان بالعبرية، وحملت مقالاً افتتاحياً في صفحتها الأولى، عن يهود الشام ودورهم الوطني، موقعاً من إلياس ساسون، فيه الكثير من المديح لراعي المشروع الأمير فيصل بن الحسين.

بعد أقل من أسبوع، وقبل صدرو العدد الثاني من الجريدة، دخل شرطي سوري مكاتب “الشرق” في ساعة متأخرة بعد منتصف الليل، ومعه شخص من نابلس، والصحافي الفلسطيني المعروف عارف عارف رئيس تحرير جريدة ” سورية الجنوبية” المعروفة بميولها القومية. اقتحم ثلاثتهم المكان على طريقة المداهمة البوليسية، مطالبين عامل المطبعة بإعطائهم العدد المقبل من “الشرق” لمراقبته قبل النشر، فظن أنهم موفودون من قبل الحكومة لوجود رجل أمن بينهم مسلح وبلباسه الرسمي، فأعطاهم العدد من دون أي تردد، فوصل في الصباح الباكر إلى يد يوسف العيسى، مؤسس جريدة “ألف باء” الدمشقية، الذي دخل البرلمان السوري غاضباً وملوحاً بمسودة العدد المقبل من “الشرق”، وصارخاً بأعلى صوت:”هل يعقل أن تصدر في دمشق، وهي قلب العروبة وعاصمتها، صحيفة عبرية لها أهداف مشبوعة؟ باسمي وباسم الزملاء نطالب الحكومة بإغلاقها فوراً، فإنها عار علينا كقوميين عرب وكمواطنين سوريين”.

طالبت أسرة “الشرق” أمير البلاد بتدخل سريع، ولكن فيصل كان مشغولاً بمفاوضاته مع الدول الكبرى، ولا يرغب في الدخول في أي مواجهة سياسية مع الشارع القومي في سورية، بعد إدراكه أن وعد بلفور قد بات حقيقة لا مفر منها، وكذلك اتفاقية “سايكس بيكو” التي أعطيت بموجبها سورية ولبنان لفرنسا، وأعطيت فلسطين والعراق لبريطانيا، لتقيما انتداباً على تلك الدور العربية وتطيحا استقلالها الذي وعدتا به خلال الثورة العربية.

رفض الأمير التدخل في قضية “الشرق”، فصدر العدد الثاني منها يوم 9 تموز 1920م، واختصرت الصفحات إلى ثلاث، اثنتان بالعربية وواحدة فقط بالعبرية، فيها مقال طويل يُذكر يهود دمشق بعلاقتهم بحكومة بلادهم وأميرها الشاب، ولا يتطرق إلى قضية المداهمة.

صدر العدد الثالث يوم 12 تموز، وسقطت منه جميع الصفحات العبرية تفادياً لأي صدام. ولم يصدر العدد الرابع بسبب وقوع معركة ميسلون الشهيرة، يوم الرابع والعشرين من تموز 1920م، بين الجيش الفيصلي والجيش الفرنسي، والتي سقط خلالها وزير الحربية السوري يوسف العظمة، وخلع الأمير فيصل عن العرض، واحتلت دمشق، وفرض الانتداب عليها وعلى جميع المدن السورية، تنفيذاً لاتفاقية “سايكس بيكو”[1].

[1] مبيض (سامي)، غرب كنيس دمشق، محاولات الحركة الصهيونية لاختراق المجتمع الدمشق 1914-1954، دار رياض الريس للطباعة والنشر، لندن 2017، الطبعة الأولى ، صـ 59-62

جريدة الشرق وإلياهو ساسون

المصدر
مبيض (سامي)، غرب كنيس دمشق، محاولات الحركة الصهيونية لاختراق المجتمع الدمشق 1914-1954، دار رياض الريس للطباعة والنشر، لندن 2017، الطبعة الأولى ، صـ 59 – 62.
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي