مقالات

ياسر  مرزوق: وجوه من وطني.. الأمير  مصطفى  الشهابي

 
 
 

ياسر مرزوق-  مجلة سوريتنا 

  ولد  الأمير  مصطفى  بن  الأمير  محمد  سعيد  بن  الأمير  جَهْجَاه  بن  الأمير  حسين  الشهابي،  في  قرية  حاصبيا  مقر  بني  شهاب  في  وادي  التيم  في  سفح  جبل  حرمون  بلبنان،  عام  1893  وكان  بنو  شهاب  قد  دخلوا  الشام  في  الفتح  الإسلامي  بقيادة  أبي  عبيدة  بن  الجراح،  وعُرفوا  بمُزاولتهم  الأدب  والسياسة.

نشأ  الأمير  في  بلدة  حاصبيا،  وبها  تلقى  تعليمًا  ابتدائيًّا،  ثم  انتقل  إلى  مدرسة  المطران  في  بعلبك،  ثم  مدرسة  المَوارنة  في  زحلة،  ثم  التحق  بالمدرسة  البطريركية  الكاثوليكية؛  حيث  تلقى  دروسًا  في  العربية  والفرنسية  ومبادئ  العلوم  العصرية،  وفي  سنة  1907  سافر  مع  شقيقه  عارف  الشهابي  إلى  الأستانة،  وفيها  دخل  مدرسةً  إعداديةً  فرنسيةً،  ودرس  في  أثناء  تلك  الفترة  اللغة  العربية  وآدابها  وتاريخ  العرب  والإسلام  على  يد  أخيه  الأمير  عارف،  وفي  سنة  1910  عاد  الشقيقان  إلى  دمشق،  فالتحق  مصطفى  بالمدرسة  السلطانية  الثانوية  لمدة  سنة  ”  مكتب  عنبر  “،  أُرسل  بعدها  إلى  فرنسا  فحصل  فيها  على  شهادة  الدروس  الابتدائية  العليا  للزراعة،  ثم  دخل  مدرسة  غريغنون  لمتابعة  تعليمه  العالي،  وحصل  منها  سنة  1914  على  شهادة  مهندس  زراعي.

عاد  إلى  الأستانة  مع  بداية  الحرب  العالمية  الأولى،  فدخل  المدرسة  الحربية  ثم  تخرج  منها  ليشغل  عدة  وظائف  عسكرية،  ومع  نهاية  الحرب  ودخول  الملك  فيصل  دمشق،  تقلد  الأمير  الشهابي  مديرية  مدير  الزراعة  والخراج  حتى  عام  1923  ثم  مديراً  لأملاك  الدولة  حتى  عام  1934،  ثم  مديراً  للاقتصاد  الوطني  عام  1935.

عام  1936  تولى  الشهابي  وزارة  المعارف  في  حكومة  الرئيس  عطا  الأيوبي،  وعندما  تقلد  الوزارة  بعث  إليه  الأديب  والشاعر  الدكتور  زكي  المحاسني  هذين  البيتين:

ما  عجبنا  لما  غدوت  وزيراً  فلقد  كنت  في  علاك  أميراً

يا  “شهاباً”  على  البيان  تلالاً  أسطع  اليوم  في  “المعارف”  نوراً

كان  الأمير  أحد  أعضاء  الوفد  السوري  المفاوِض  لوضع  معاهدة  بين  سورية  وفرنسة،  ومحافظاً  لحلب  عام  1937،  وفي  عام  1939  تولى  وزارة  المالية  في  حكومة  سعيد  الألشي،  ثم  وزارة  المالية  والاقتصاد  الوطني  والإعاشة  والتموين  في  حكومة  عطا  الأيوبي  الثانية،  ثم  محافظاً  للاذقية  عام  1943،  والأمين  العام  لرئاسة  مجلس  الوزراء  عام  1945،  ومحافظ  حلب  للمرة  الثانية  بين  عامي  1946  –  1947،  ومحافظ  اللاذقية  للمرة  الثانية  بين  عامي  1948  –  1949،  ووزيراً  للعدل  عام  1949،  ووزير  سورية  المفوَّض  في  مصر  بين  عامي  1951  –  1954،  وكان  أول  سفير  لسورية  في  مصر.

انتخب  الأمير  مصطفى  الشهابي  في  العام  1926  عضواً  عاملاً  في  المجمع  العلمي  العربي  بدمشق.  وانتخب  في  العام  1948  عضواً  مراسلاً  لمجمع  اللغة  العربية  في  مصر.  وانتخب  غير  مرة  عضوا  في  مجلس  المعارف  الأعلى  في  سورية،  وفي  مجلس  إدارة  المتاحف  والآثار،  وفي  جمعيات  علمية  وأدبية  مختلفة.  وعين  عضوا  في  المجلس  الأعلى  لرعاية  الفنون  والآداب  والعلوم  الاجتماعية  في  القاهرة  ودمشق،  كذلك  مثل  جامعة  الدول  العربية  ثلاث  مرات  في  حلقة  الدراسات  الاجتماعية.  وفي  14  شباط  1956  انتخبه  المجمع  العلمي  العربي  بدمشق  نائباً  لرئيس  المجمع.  وفي  15  تشرين  الأول  1959  انتخب  بالإجماع  رئيساً  للمجمع  خلفاً  لرئيسه  المرحوم  خليل  مردم  بك.  فكان  بذلك  الرئيس  الثالث  للمجمع،  بعد  مؤسسه  ورئيسه،  الأول  المرحوم  محمد  كرد  علي،  ورئيسه  الثاني  شاعر  الشام  خليل  مردم  بك.  وظل  رئيساً  له  حتى  رحيله  في  العام  1968.

كان  الأمير  مصطفى  الشهابي  من  أكثر  الرجال  ثقافة،  ومن  أغزرهم  اطلاعا  على  العلوم  الحديثة  والقديمة،  ومن  أكثرهم  خبرة  في  شؤون  الحكم  والدولة.  وهو  مطبوع  على  حب  الأدب  بشتى  ألوانه..  قرأ  كتب  الأدب  العربي  القديم،  قراءة  درس  وفهم،  وتابع  مسيرة  الأدب  الحديث  منذ  أوائل  هذا  القرن.  واطلع  على  آثار  كبار  الأدباء  الفرنسيين،  وتثقف  بما  حوته  من  أفكار  وآراء  مختلفة  الأشكال  والاتجاهات.  ومن  هنا  استطاع  أن  يجمع  بين  الثقافتين  العربية  والغربية.  وحين  بدأ  يكتب،  ظهر  إنشاؤه  عالي  الأسلوب،  واعتبر  من  كتاب  العصر  المرموقين.  غير  أن  تعلقه  بالعلم  خاصة،  جعله  في  عداد  العلماء،  ولم  يصنف  بين  الأدباء.  على  أن  شاعر  القطرين  خليل  مطران  أصر  على  تسميته  ب  العالم  الأديب”.

إلى  جانب  هذه  المناصب  والأعمال  الإدارية  والرسمية  الشاقة،  التي  شغلها  الأمير  الشهابي،  استطاع  أن  يدرس  ويحقق  ويؤلف  عددا  من  الكتب  والمعاجم  في  علوم  الزراعة  تعتبر  دون  ريب،  أهم  مرجع  لأرباب  الزراعة.  كذلك  يعتبر  معجمه  الزراعي  أهم  مرجع،  يرجع  إلى  ألفاظه  الأساتذة  والمدرسون.  وأهم  كتبه  التي  تركها  هي:

1  –  كتاب  الزراعة  العملية  الحديثة.  ويقع  في  506  صفحات.

2  –  الأشجار  والأنجم  المثمرة  –  ويقع  في  450  صفحة.

3  –  كتاب  البقول  –  طبع  بدمشق  في  العام  1927

4  –  كتاب  الدواجن  232  صفحة.  ويبحث  في  تربية  الخيل  والبقر  والضأن  وغيرها.

5  –  الدفاتر  الزراعية  –  طبع  بدمشق  عام  1923

6  –  معجم  الألفاظ  الزراعية  –  وهو  معجم  فرنسي  –  عربي  لألفاظ  العلوم  الزراعية  الحديثة،  ويقع  في  700  صفحة.

7  –  المصطلحات  العلمية  في  اللغة  العربية  في  القديم  والحديث  –  259  صفحات.

8  –  كتاب  الاستعمار  –  يبحث  تاريخ  الاستعمار  في  الأرض  (جزآن).

9  –  القومية  العربية  وتاريخها  –  360  صفحة.

10  –  معجم  المصطلحات  الحراجية  –  عربي  –  فرنسي  –  إنكليزي

11  –  أخطاء  شائعة  في  ألفاظ  العلوم  الزراعية  والنباتية.

12  –  الشذرات  –  وهو  مختارات  من  محاضراته  1966.

وهناك  كتب  أخرى  شارك  بوضعها  أو  نظر  فيها.

للأمير  الشهابي  إلى  جانب  أعماله  العلمية،  ومحاضراته،  ونشاطاته  المختلفة،  بعض  الشعر،  ولكنه  قليل.  وهو  لم  يعرف  كشاعر،  لأنه  لم  يول  الشعر  شيئاً  من  اهتمامه.  غير  أنه  قال  بعض  الشعر  في  مناسبات  قليلة،  ونشر  بعضه  أيضاً.  نشر  قصيدتين  في  مجلة  الهلال”،  الأولى  بعنوان  حنين”،  والثانية  بعنوان  وداع  القاهرة”.  كذلك  نشر  في  مجلة  المجمع  العلمي  العربي  محاضرة  بعنوان  “رحلة  إلى  دير  الزور  والجزيرة  ختمها  بأبيات  رقيقة  في  وداع  تلك  الربوع.  وله  كذلك  مجموعة  من  الرباعيات،  لم  ينشر  منها  شيئاً،  وهي  تتناول  أمورا  فلسفية  واجتماعية  وسياسية.

وقارن  بين  حياة  جاهل  غرِ  ينعم  بالمال  والغنى،  وعالم  فطن  يكاد  يمزقه  الجوع  فقال:

غر  ينغم  في  الثراء  وعالم  فطن،  يجالد  في  سبيل  القوت

أشرعة  الله  المهيمن  هذه  أم  هذه  مشروعة  الطاغوت!

ومن  المساجلات  بينه  وبين  بعض  الشعراء،  أن  شاعر  العرب  بدوي  الجبل  دعي  ذات  يوم  لإلقاء  قصيدة  في  حفل  تأبين  الزعيم  الخالد  إبراهيم  هنانو  التي  أقيمت  في  حلب.  فسافر  بدوي  الجبل  إلى  حلب،  ولكنه  نسي  أن  يصحب  قصيدته  معه.  فهتف  إلى  صديقه  الشهابي،  وكان  محافظا  لجبل  العلويين،  راجيا  أن  يسعفه  بالقصيدة،  فلبى  الطلب،  وأرسلها  إليه،  وكتب  على  حاشيتها  بيتين  من  وزن  القصيدة  وقافيتها  وهما:

أيا  شاعر  العرب  الذي  سار  شعره  يدوي  فلا  يثنيه  بر  ولا  بحر 

تذكر  بثغر  اللاذقية  صاحبا  إذا  دب  فيه  اليأس  انعشه  الذكر

فأجابه  بدوي  الجبل  بأبيات  رائعة  مطلعها:

أمير  الندى  والأريحية  والعلى  أحب  من  النعمى  شمائلك  الغر

بيانك  لا  عطر  الجنان  وسحرها  وطبعك  لا  الشهد  المصفى  ولا  الخمر

وذات  يوم  زار  الأمير  مصطفى  المجلس  النيابي.  فلما  رآه  بدوي  الجبل”،  وكان  واحدا  من  النواب،  نظم  البيتين  التاليين  مداعبا،  وبعث  بهما  إليه  مع  أحد  السعاة:

ما  قول  مولانا  الأمير  بمجلس  جمع  الغباء  طريفه  وتليده

وبسادة  لولا  السنون  وحكمها  كانوا  بقانون  الرقيق  عبيده

فأجابه  الأمير  مصطفى  على  الفور  بقوله:

الله  يعلم  أن  شاعر  شامنا  يبدي  من  الرأي  الحكيم  مديده

هذي  “النوائب”  لو  تركن  وشأنها  هدمت  قديم  بنائنا  وجديده

عاش  الأمير  هاجس  الحفاظ  على  اللغة  العربية  وتطويرها،  وظل  هاجِسَا  اللغةِ  العربية  والوطن  العربي  يَشغلانه  حتى  وافاه  الأجل  متأثِّرًا  بداء  السكري  في  14  أيار  عام  1968  ودفن  في  مقبرة  جبل  قاسيون  بدمشق،  وكان  قد  أوصى  أن  يُكتَب  على  قبره:

أمُّ  اللغات  قضيتُ  العمرَ  أَخدُمُها

فهي  الشفيعةُ  في  غُفرانِ  زلاَّتِي

أخبارنا:  بريطانيا  قدّمت  50  مليون  استرليني  للاجئين  السوريين

الملف:  الإسلام  السياسي..  بين  حتمية  الصعود..  والسقوط

ملف  خاص:  الثورة  السورية:  نقد  ذاتي  أم  جلد  للذات؟!

رأي:  الثورة  السورية  بين  الشّباب..  والشّيّاب

كلمة  في  الثورة:  خــــذلان  الثـــــورة

دندنات  اندساسية:  من  قتل  يوسف  الجادر  (أبو  الفرات)

نبض  الروح:  معركة  الأمعاء  الخاوية..  من  دمشق  إلى  كاليفورنيا..  إضراب  النساء  عن  الطعام  في  سجن  عدرا

حقوق  وحريات:  الحرية  والمصداقية  الإعلامية

رصيف  سوريتنا:  هنا  دمشق

المصدر:  سوريتنا  |  العدد  الخامس  والتسعون  |  14  تموز  2013

ياسر  مرزوق: وجوه من وطني.. الأمير  مصطفى  الشهابي

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي