مقالاتسلايد

هولاكو متين: الخط الحديدي الحجازي – دوافع الإنشاء (2)

  •   
  •   
  •   

 

لا شك أن الدافع الرئيسي الكامن وراء إنشاء سكك خط حديد الحجاز هو الطموح السياسي والعسكري، بالإضافة إلى الدافع الديني أيضاً. فإقامة خط بين إسطنبول ومكة المكرمة سيقلل من عناء السفر إلى شبه الجزيرة العربية خلال موسم الحج والأوقات الأخرى، حيث يكون أداة تقل الآلاف من الحجاج إلى الأراضي المقدسة لتأدية مناسكهم الدينية براحة واطمئنان.

وكما هو معروف أن الحجاج كانوا – من قبلُ- يأتون إلى الحرمين الشريفين مشاةَ وركباناً على ظهور الجمال والدواب، وكانت رحلتهم هذه تستمر شهرين ونيفاً يتحملون خلالها كل أنواع المعاناة والمشقة والتعب، إذ كانت الرحلة بين دمشق ومكة المكرمة تستغرق 40 يوماً كاملة ذهاباً على ظهور الجمال، وشهرين آخرين إياباً تحت وطأة ظروف قاسية من برد الشتاء القارس أو حرار الصيف الحارق، بالإضافة إلى غارات واعتداءات بعض البدو وقلة المدن والمناطق السكنية أثناء رحلتهم هذه.

كان عدد الحجاج قبل إنشاء خط حديد الحجاز لا يتجاوز عن80 ألف حاج، كما كان 2500-3000 من هذا العدد يسافر إلى الأراضي المقدسة عن طريق البر. وبعد إنشاء الخط ازداد العدد وأصبح السفر إلى الحرمين الشريفين أسهل بكثير من السابق، حيث قصرت مدة الرحلة التي كانت تستغرق شهرين وتنفس الحجاج الصعداء من المعاناة التي كانوا يواجهونها أثناء سفرهم هذا، وتمكنوا من اجتياز المسافة التي تبلغ 1200 كم في 72 ساعة، أي ثلاثة أيام فقط.

ولابد أن ننوه هنا إلى أن حركة القطار ومواقفه كانت منظمة حسب أوقات الصلوات الخمس، هذا وقد خصصت قاطرة من القاطرات للعبادة والصلاة أثناء السير، كما عين إمام يؤم بالمصلين، فبذلك تحولت تلك القاطرة إلى مسجد سيار يؤدي الحجاج فيه فرائضهم وواجباتهم الدينية.

لقد تم إنشاء وتفعيل خط حديد الحجاز – كما ذكرنا سابقاً- بتاريخ 1 أيلول 1908، مما ساعد في ازدياد عدد الحجاج القادمين من كافة أرجاء الأراضي العثمانية إلى 300 ألف حاج، وذلك حتى عام 1912، وأيضاً أدى تشغيل الخط هذا، إلى إزدياد النشاط التجاري وتوثيق الصلات التجارية بين المدن العثمانية، بالإضافة إلى وصول عدد الزائرين القادمين بنية الحج وغيرها إلى المدينة المنورة إلى حوالي 300 ألف زائر حتى عام 1914.

وفي هذا الصدد قامت الحكومة العثمانية ببناء العدد من المخافر (القصور) على مدى الخط لتأمين احتياجات الحجاج، من ماء وغذاء أثناء رحلتهم من جانب، ولحمايتهم من غارات البدو الذين يعيشون في الصحراء من جانب آخر. من هذه القصور على سبيل المثال قصر القطرانة وقصر الضبعة وقلعة الحسا.

ولكن رغم كل هذه الاحتياطات لم تستطع الدولة العثمانية منع غارات هؤلاء البدو بكل معنى الكلمة، إذ كان الحجاج يتعرضون في بعض الأحيان إلى مثل هذه الغارات. ولعل السبب الرئيسي الكامن وراءها، هو عدم الاستقرار في سياسة الإدارة والضعف العسكري في الدولة العثمانية. وقد كانت الدولة العثمانية في بداية القرن العشرين في حقبة الاضمحلال والانهيار، الأمر الذي أدى بدوره إلى شلل بكل مناحي الحياة التجارية والزراعية والصحية والاقتصادية. وعلى أثر ذلك بدأت البلدات والقرى تخلو نتيجة هجرة أهاليها منها، ولكن البدو كانوا مستقرين في الصحارى منذ مئات السنين أو بالأحرى ظلوا ساسة أقاليم الصحراء منذ أن ولدتهم أماتهم.

ولا شك أن أهم خدمة قدمها خط حديد الحجاز كانت حمل “المحمل النبوي الشريف” أو “الصرة السلطانية”، إذ اعتاد سلاطين بني عثمان على إرسال الصرة مرفقة بالهدايا الثمينة إلى الأراضي المقدسة منذ تأسيس دولتهم، وبعد إنشاء الخط الحجازي أصبحت هذه الصرة ترسل في مدة أقصر وبطريقة أسهل إلى الأراضي المقدسة. وقد تغيرت طريقة إرسال الصرة السلطانية إلى أراضي الحجاز مع مرور العصور وتطور أداة النقل، فكانت رحلة قافلة الصرة – على سبيل المثال- حتى عام 1864 تتم عن طريق البر، ولكن في التواريخ  اللاحقة أصبحت ترسل عن طريق البحر على متون الباخرات البخارية، حيث استمر استخدام الطريق البحري حتى عام 1908. وبعد إتمام مشروع سكة حديد الحجاز عام 1908 وتشغيل الخط، أصبحت رحلة الحجاج إلى الأراضي المقدسة مع الصرة السلطانية، تتم عن طريق السكك الحديدية الجديدة.

ومن المعروف أن الدولة العثمانية بدأت تنهار وتتفتت في مطلع القرن العشرين، مما جعل الدول الأوربية تصفها بـ “الرجل المريض”. إلا أن الدول العثمانية اعتبرت خط حديد الحجاز وسيلة هامة في تعزيز سلطة الدولة وجعل إقليم غرب الجزيرة العربية يعتمد على مركز سلطتها ويبدي ولاءه لها أكثر من ذي قبل، في حين أصبح من الممكن أن تصل القوات العسكرية العثمانية عبر خط الحجاز إلى أبعد نقطة داخل أراضي الجزيرة العربية بشكل سهل وطريقة سريعة.

ولعل إنشاء خط الحجاز كان أداة تؤيد وتعزز السياسة الإسلامية في أرجاء العالم كافة، إذ كان السلطان عبد الحميد الثاني- مع عدم اعتماده على الغربيين- يعرف حق المعرفة أن امتداد سكة حديدية حتى مكة المكرمة والمدينة المنورة، سيعيد له هيبته ويتعزز مكانته كخليفة للمسلمين في العالم الإسلامي عامة، وفي الجزيرة العربية خاصة، ثم أدرك أن هذه الفعاليات ستمكن العالم الإسلامي أيضا من استرداد مكانته المسلوبة منه في التوازن العالمي من جديد.

ولابد أن ننوه هنا أن الغرض الديني كان يكمن وراء سياسة عبد الحميد الثاني، لذلك فضل أن يستخدم صفة الخليفة بدلاً من السلطان، وأن يقدم نفسه كخليفة للمسلمين إلى العالم. فمن ثم أيد دون أي تردد، إنشاء سكة حديد الحجاز الحميدية التي ستمتد من دمشق إلى المدينة المنورة.

والحقيقة أن امتداد هذا الخط لعب دوراً مهماً – قبل الإنشاء وبعده- في سياسة ذلك العهد من حيث العلاقات الدولية، إذ مكن السلطان عبد الحميد الثاني من أن يقف أمام دول العالم أجمعها كخليفة للمسلمين وكأمير لهم، أو بعبارة أخرى، فإن تنفيذ مشروع خط الحجاز من قبل السلطان عبد الحميد الثاني، لعب دوراً كبيراً في جمع المسلمين تحت علم الدولة العثمانية العلية، وفي تعزيز نشاطاتهم تحت اسم الاتحاد الإسلامي في السياسة العالمية، كما لعب دوراً أساسياً في تخييب آمال الدول الإمبريالية التي طمحت دائماً في التهام الجزء الأكبر من الدولة العثمانية[1].

[1] هولاكو (متين)، الخط الحديدي الحجازي- المشروع العملاق للسلطان عبد الحميد العثماني، ترجمة محمد طواش، دار النيل، القاهرة، صـ 19-20.

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي