أعلام وشخصياتسلايد

عمر بهاء الدين الأميري

  •   
  •   
  •   

عمر بهاء الدين الأميري

هو عمر صدقي بن محمد بهاء الدين بن عمر صدقي بن هاشم آغا بن الحاج عيسى آغا بن الحاج موسى آغا بن الحاج حسن حلبي بن الحاج أحمد أمير بن محمد بن علي بن ظفر البصري، الشهير نسبه بأمير زاده. وقد غير اسمه بعد وفاة والده إلى عمر بهاء الدين الأميري ليحمل اسم أبيه وجده، كما عرف أحياناً باسم عمر بهاء الأميري.
ولادته:

ولد في مدينة حلب في شمال سورية . وقد اختلف في تحديد سنة ولادته: إذ تم تسجيله في سجلات النفوس بحلب عام ( 1918م )، بينما يشير العديد من الوثائق إلى سنوات أخرى، غير أن المرجح أن تكون في 29 من جمادى الآخرة عام 1334 الموافق للثاني من أيار / مايو 1916. 
دراسته:

درس في المدرسة الفاروقية بحلب حتى الصف العاشر (الثاني الثانوي)، ثم انتقل إلى مدرسة التجهيز الأولى حيث حصل على الشهادة الثانوية (البكالوريا) في الآداب والعلوم ثم في الفلسفة. توجه بعد البكالوريا إلى باريس حيث حصل من جامعة السوربون على شهادتين في الآداب وفقه اللغة، وعاد بسبب وفاة والده دون أن يتمكن من إكمال دراسته في باريس بسبب الحرب العالمية الثانية، فأكمل دراسته في الحقوق في (معهد الحقوق العربي بدمشق) ونال شهادته النهائية بتفوق عام 1359هـ ( 1940م ).
أسرته:

ينتمي إلى أسرة كانت ذات إمارة ووجاهة في البصرة في العراق، وهاجرت إلى الشام في العهد العثماني. و تفخر أسرته بانتسابها إلى آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي الإشارة إلى هذا قال الشاعر رحمه الله على لسان أمه وهي تخاطبه:

وكم ذا دعونــا الله في أمـــــــــلٍ معــاً نرى بك نفحاً من سنا جدِّك النبي

يُعدُّ والده محمد بهاء الدين الأميري من أبرز وجوه حلب وأعلاهم صيتاً في زمنه، وكانت له صلات واسعة برجالات الإصلاح والسياسة والشريعة في سورية، وكان نائباً عن حلب في مجلس “مبعوثان” العثماني. وحين استولى الفرنسيون على مقاليد البلاد عُرض عليه أن يكون وزيراً فرفض، ثم عرض عليه أن يكون رئيساً للدولة السورية فأبى إباءً شديداً.
عمله:

تعددت الساحات التي عمل فيها الأميري بعد إنهاء دراسته الجامعية، وشغل العديد من الوظائف والمناصب خلال حياته الحافلة يمكن اختصارها فيما يلي:

عين ناظراً على أوقاف الأسرة الأميرية مكان والده.

التعليم داخل سورية: إذ درَّس الحضارة الإسلامية، والتاريخ الإسلامي، والأخلاق، وعلم الاجتماع في ثانويات حلب ودمشق. كما عُيِّن مديراً للمعهد العربي الإسلامي بدمشق حوالي عام 1949 م.
المحاماة:التي لم يكن متفرغاً لها، وعمل فيها من بعد تخرجه حتى عام 1950 م.
الدبلوماسية:عندما تأسست دولة باكستان الإسلامية منفصلة عن الهند اختير وزيراً مفوضاً فيها ا من 1950 م إلى 1952، ثم عين سفيراً في المملكة العربية السعودية عام 1954.
السياسة:لما قامت في سورية بعض الانقلابات العسكرية، أسس صحبة مجموعة من الوطنيين الأحرار السياسيين والعسكريين حركة “سورية الحرة” وكان رئيس الجانب السياسي فيها وذلك بين العامين 1952 و1954.
التدريس في دار الحديث الحسنية: بالرباط في المغرب أستاذاً لكرسي الإسلام والتيارات المعاصرة من عام 1967 م إلى حوالي عام 1985 م. كما حاضر أستاذاً زائراً في المملكة العربية السعودية، وقطر، والكويت والإمارات العربية المتحدة.

نشاطاته العامة:

حمل آلام أمته وآمالها، فشارك في حرب فلسطين عام 1948، واتصل بالعديد من حركات التحرير والاستقلال في فلسطين والعراق ومصر وتونس والجزائر والمغرب.
سعى دائماً خلال لقاءاته مع العديد من الزعماء العرب والمسلمين والأجانب لدفع قضية أمته والدفاع عنها.
شارك في العديد من المؤتمرات العربية والإسلامية بصفة رسمية أو شخصية وكان عضواً مؤسساً في بعض الهيئات غير الرسمية.

وفاته رحمه الله:

وهنت صحته في الفترة الأخيرة من حياته، وأدخل مصحة “الرياض” في رباط الفتح في المغرب، ثم نقل إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض حيث وافته المنية مساء يوم السبت 22 شوال 1412 هـ الموافق 25 أبريل 992 م، ونُقِل إلى المدينة المنورة حيث دفن في البقيع بالقرب من آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وعمره 78 عاماً هجرياً و 76 عاماً ميلادياً. رحمه الله وغفر له وأكرم نزله.

المصدر:

موقع عائلة عمر بهاء الدّين الأميري 

عمر بهاء الدين الأميري

 

عمر بهاء الدين الأميري

 

عمر بهاء الدين الأميري

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق