وثائق سوريا

نص رسالة فخري البارودي إلى سعد الله الجابري

  •   
  •   
  •   

 

 

نص رسالة فخري البارودي إلى سعد الله الجابري                         

  الشيوعية والفاشستية والتركية في حلب سنة 1937

سيدي الأخ سعد الله الجابري:
    في المدة القليلة التي قضيتها في حلب رأيت وسمعت من عدة نواح أشياء لم يسعني إلا أن أذكرها لك بصفتك  رئيساً للكتلة الوطنية ووزيراً للداخلية ولك رأيك بعد أن تطلع على هذا التقرير الذي أكتبه إليك بملء الإخلاص والصراحة.
     إن الحالة في حلب فوضى أكثر منها في دمشق بالنظر لعدم وجود أحد من معتمدي رجالنا. وقد بدأ نفوذ الكتلة بالتناقض بالرغم من تنظيماتها السابقة، وعدم وجود من يدير دفة الشعب بصورة حازمة غير مغرضة. وقد نشطت الأحزاب بالعمل، وأخض منها الحزب الفاشستي والحزب الشيوعي. وإذا  خلا الجو لهؤلاء يوماً من الأيام فالكارثة واقعة على رأس الكتلة بلا شك ولا مبالغة لكثرة الدس من جميع الجهات الرجعية وتنظيم هذه الأحزاب ومساعدتها على ترويج هذه الإشاعات دون أن يوجد للكتلة دعاة يردون هذه الافتراءات ويفتحون أعين الناس. أضف إلى ذلك فساد أخلاق الشبان لانتشار البطالة بينهم حيث لم يعد ثمة شباب يقدر معنى الإخلاص والتفاني في حفظ القومية العربية. ولا أغالي إذا قلت إن كثيراً منهم أصبح بلا خجل عندما يجادلون بعضهم لا يتورعون عن التصريح باستعدادهم  لتقديم أنفسهم كسلع تسخر لشتى العناصر الرجعية بل الاستعمارية أيصاً. وأرى اللازب إرسال رجل مخلص قادر يندس بين الطبقات يمكنه أن يطلع بمدة قليلة على ما سأذكره لكم بهذا التقرير.
1-الشيوعية:
    تعتبر الهيئة الأولى المنظمة في حلب تنظيماً شعبياً وصل بها إلى قوة تستطيع أن تهدد بها المصالح والأهداف الوطنية السامية. وبرغم التفكك الذي حصل فيها بانسحاب بعض القادة والشباب النشيط لا تزال حركتها في استمرار. فقد أقامت منذ ثلاثة أسابيع حفلة تذكارية للثورة الروسية لوحظ فيها أن اثنين من خطبائها كانا من طلاب معهد التجهيز في حلب. ويجب أن نشير هنا إلى أن تحقيقات أجريت منذ أشهر قليلة في هذا المعهد حول وجود دعاية شيوعية أخرج في أثنائها بعض التلامذة رهن التحقيق، ثم تبرأت ساحتهم رغم مصادرة الناظر بعض كتب شيوعية محضة تدل على وجود دعاية شيوعية فظيعة بين صفوف العمال.
    وفي الحركة الأخيرة التي قامت باسم العمال فأنتجت إضراب ما ينوف عن خمسة آلاف عامل من عمال حلب الذين أوفدوا  نقبائهم إلى دمشق لمفاوضة الحكومة تحت رئاسة نقيب عمال الميكانيك سعيد السواس السكرتير العام للحزب الشيوعي في حلب. ثم إن في تشكيل النقابات في حلب اليوم حركة واسعة يرمي بها بعض الشيوعيين إلى بذر روح المبادئ الشيوعية يسن صفوف العمال.
    أما عمال الأرمن ومؤسساتهم فكلها شيوعية. يوجد للشباب الأرمني ناديان شيوعيان، أحدهما يتخذ اسم أصدقاء الاتحاد السوفيتي، والثاني يتخذ اسم النادي الشيوعي الأرمني، وأعضاؤهما يعملون علناً.
    وينبث الشباب الشيوعي العاطل بين الناس للتبشير بمبادئه مدعماً قوله ببراهين وحجج قوية لا يمكن لعمالنا إنكارها أو الرد عليها.
2-الفاشستية ولا نعني بالفاشستية اعتناق المبدأ الدكتاتوري، لأنه لا يوجد بين الشباب من يخطر على باله اليوم أن يقوم كما قام موسوليني، وإنما نعني بها دعايات القنصل الإيطالي المفضوحة وإقامة الحفلات أمام مرأى ومسمع الكتلة الوطنية.
    أما الدعاية الإيطالية فحدث عنها ولا حرج. فمجيء أحد زعماء الفاشست قبل ثلاثة أشهر. وإقامة القنصل حفلة خطابية ألقيت فيها الخطب والبيانات المسهبة عن حب إيطاليا للعرب ( أخذ بالك لعيونك السود) والإسلام، وعن اتحاد العادات العربية مع المبادئ والعادات الفاشستية، ثم الدعاية التي يقوم بها أكثر الصحيفيين في حلب لإيطاليا التي تغذيهم بأموالهم، ثم استئجار قنصل إيطاليا سينما الأمبير منذ شهر عرض فيه فلماً إيطالياً فاشستياً يمثل انتصار الثورة الفاشستية.
    خلَّ عنك النادي الإيطالي (كازا إيطاليانا) الذي يقبل شباناً على اختلاف درجات ثقافتهم وطبقاتهم الاجتماعية، حيث يجتمع فيه المثقف والأمي والقصاب والتلميذ والزعيم والصحافي…الخ، وتوزع عليهم المشروبات الروحية مجاناً وتقام لهم الحفلات الراقصة  التي يتخللها الرقص والأناشيد الإيطالية الحماسية، ولا يخفى ما لهذا النوع من الدعاية من التأثير في نفوس الشبان والشابات، خصوصاً الأغرار منهم أمثال شباننا.
   خلَّ عنك المدرسة الإيطالية الليلية التابعة للقنصلية التي تعلِّم مجاناً كل مؤيدي الفاشست ويغشاها شبان وفتيات كثيرون، ويقوم على إدارتها راهبات يحسنِّ اللغة العربية، وأكثر دروسهمنِّ دعاية إيطالية. ثم المدارس التبشيرية  (تيراسانتا) بفروعها  الثلاثة، ومدرسة الكازا، اللتان تدأبان على عملها ليل نهار. ثم المستشفى الإيطالي الذي تحول في المدة الأخيرة إلى دار دعاية، والذي أخذ على عاتقه أخيراً توليد النساء مجاناً، ودعايات أطبائه أصبحت بالعلن، ودار عيادة مديره هي اليوم أقرب إلى ناد سياسي منها إلى عيادة طبيب.
    أما بنك ودي روما فإذا روقب مستخدموه من أبناء العرب مراقبة دقيقة تعرفون منها شيئاً من الأموال التي توزع على أنصاره وإرغام كل من يمكن التأثير عليهم ممن له معهم علاقة مالية بوضع الصور في واجهات محلاتهم ليظهروا للشعب العربي التحسينات التي أجراها الإيطاليون وأدخلوا في طرابلس الغرب والحبشة، والكتب التي تشير إلى ذلك. ككتاب الحبشة المسلمة، وكتاب هذا مالا تريد  أن تراه عصبة الأمم في ليبيا، وكتاب إيطاليا في الحرب العالمية، وكتاب الشبيبة الفاشستية، وصوراً تمثل الدوتشي بمظاهر الإنسانية والحنان.
    أما البعثات التي تذهب كل عام لإيطاليا فلا تقل خطراً عن هذه المؤسسات ومما يؤلم أن أكثر الأفراد الذين يعودون يصحبون دعاة خطيرين.
    أما توزيع القنصلية الإيطالية ثلاثين كيساً من الطحين على الفقراء حركة باب، فهذا أتركه لفطنتكم. وأخيراً فقد وصلت أصابعها إلى المدارس بواسطة الحزب السوري القومي. وقد أصبح في مدرسة التجهيز مقدار أربعين تلميذاً من هذا الحزب. وعددهم كل يوم بازدياد، حتى إن بعض العناصر النسائية حتى المسلمة منها دخلت في هذا الحزب.
3-الدعاية التركية:
     ولا تقل الدعاية التركية خطراً عن الدعاية الإيطالية، مع قلة مؤسسات الأتراك في حلب. ولكن الخطر هنا من الأتراك هو ضعف النفوس في الطبقة العامة حتى المثقفة من أبناءنا. وقد وزعت منذ شهر مجموعة  لأجمل مناظر ولأفخم بنايات وأكبر مؤسسات ومدارس تركيا. وهذه المجموعة تضم أكثر من خمسائة رسم. وقد انتشرت الكتب التركية بالأحرف اللاتينية بصورة فظيعة في المناطق الأرمينية على الأكثر. ومع أني لا أخاف على الأرمن من هذه الدعاية ولكنني أوجس شراً من زيادة انتشارها.
     كل هذا يجري في حلب والكتلة نائمة، كما كانت نائمة في دمشق. وإذا دام الحال على هذا فحلب ستخرج من يدنا شئنا أو أبينا:
                 ومن رعى غنماً في أرض مسبعة            ونام عنها، تولى رعيها الأسد
دمشق في 23 كانون الأول 1937
                                                                   فخري البارودي
المصدر: أوراق ومذكرات فخري البارودي، إعداد دعد الحكيم، منشورات وزارة الثقافة ، دمشق 1999م، صـ 138.

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي