صورة وتعليقالباحث عماد الأرمشي: دراسات عن مدينة دمشق

مصب عين القصارين في نهر بردى

  •   
  •   
  •   

مصب عين القصارين في نهر بردى

تبدو محلة (عين القصارين) حين كانت عامرة في أسفل محلة النيرب الأدنى غربي ( المدرسة الفروخشاهية و التربة الأمجدية) .
وهي عين صافية فياضة رقراقة باردة تُدعى (عين القصارين) وعلى أطراف العين أرض واسعة معشبة، محفوفة بأشجار الحور والصفصاف، وكان القصارون يأتونها عند مصبها على بردى فيخرجون بالقماش المراد تقصيره و تنصيع بياضه، فيغسلونه بماء تلك العين عدة مرات، وينظفونه وينشرونه على ذلك المرج الأخضر حتى يقصر وينصع بياضه.

وكانت بالوقت نفسه ملاذاً صيفياً لسكان أهل الشام من المتنزهين في نهايات القرن التاسع عشر يقصدونها و يحضرون معهم طعامهم و يتناولونه على العشب تحت ظلال الأشجار الوافرة (سيران).

للآسف الشديد : جفت هذه العين ، وغارت مياهها مع الزمن … وانحسرت أصابعها حين كانت إحداها تغذي نهر بردى مقابل محلة مرج الحشيش.
و الثانية تسير بمحاذاة حديقة الأمة و جنينة الدفتردار والشرف إلى الجسر التحتاني عند جسر وفندق فيكتوريا ، ولم يبق لها أثر .

 
 
الوسوم

عماد الأرمشي

باحث في تاريخ دمشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق