You dont have javascript enabled! Please enable it!
أعلامأعلام وشخصيات

هاشم الأتاسي

1875- 1960

ولد الرئيس محمد هاشم الأتاسي بحي الباب المسدود في مدينة حمص عام 1875م.

والده خالد الأتاسي مفتي حمص، وعضو مجلس المبعوثان  عن متصرفية حمص وحماة في الدورة التشريعية الأولى (المشروطية الأولى) عام 1877م .

جدّه مفتي حمص محمد أبو الفتح الأتاسي.

والد جدّه مفتي حمص الأديب والشاعر عبد الستار الأتاسي بن مفتي حمص وطرابلس ابراهيم الأتاسي.

والدته السيّدة رقية السيد سليمان الأتاسي.

إخوته من والدته: مظهر، عبد الهادي، خليل.

إخوته من زوجة والده من آل السباعي: طاهر، محمد أبو الخير، محمد أبو النصر، عبد الكريم.

اقترن هاشم الأتاسي بابنة عمّه السيدة وردة شان الأتاسي، بنت مفتي حمص عبد اللطيف الأتاسي،

فأنجبت :محمد سرّي، ناظم، عدنان، محمود رياض، شهيمة زوجة حسن الأتاسي، صبيحة زوجة صلاح الأتاسي، روحية زوجة وجيه الأتاسي.

تعليمه:

أخذ علوم الدين والشريعة والأدب عن والده وأعمامه، ودرس كذلك على يد الشيخ سليمان الكيّالي.

أتمّ دراسته الابتدائية والإعدادية في حمص.

تابع دراسة المرحلة الثانوية في المدرسة السلطانية ببيروت (جامعة الحكمة حاليًا)، فدرس فيها سنة واحدة قبل أن يتوجّه إلى العاصمة استنبول عام 1888م ليتابع دراسته ضمن الكُلية المُلكية الشاهانية [للإدارة والحقوق] بمعية الوجيه الحمصي كامل بك دوامة؛ الكاتب الخامس للسلطان عبدالحميد الثاني في المقرّ الإداري لشؤون السلطنة بقصر يلدز (ما بين همايون/ المابين السلطاني)، فأكمل في الكلية المُلكية تعليمه الثانوي والعالي،

تخرّج الكُلية المُلكية الشاهانية في استنبول في الثامن عشر من آب عام 1893م، بدرجة “قريب الأعلى” (جيد) للمرحلة الثانوية، ودرجة “أعلى” (جيد جدًا) لمرحلة التعليم العالي.

كما أتقن خلال سنوات دراسته اللغة التركية تكلمًا وكتابةً وتعلّم الفرنسية.

الحياة العملية:

بدأ عمله في سلك الدولة الإداري في الرابع عشر من كانون الأول 1894م، حيث عيّن متدربًا بمعاش ثابت مساعدًا لوالي بيروت بالمعية لما يقارب ثلاث سنوات.

عيّن في السادس من أيلول عام 1897م وكيلًا لقائم مقام المرقب (بانياس)، وظلّ في هذا المنصب إلى صدور قرار تعيينه قائمقام بشكل رسمي في 28 كانون الأول من ذات العام، بعد انتهاء مدة معيّته لدى والي بيروت.

ثم عيّن قائمقام لقضاء صهيون (الحفة) في كانون الأول 1898م، وقد أبدى متصرّف اللاذقية شمس الدين باشا إعجابه بهاشم أفندي وذكر اقتداره ودرايته وعفّته واستقامته، وهو ما أيّده وصدّقه كذلك والي بيروت رشيد بك، الذي أوصى بترفيعه إلى “الرتبة الثالثة” نتيجة حسن خدماته في جمع المتهرّبين عن الخدمة العسكرية وجهوده في نفع الخزينة العامة في تشرين الأول 1899م.

أُعيد تعيينه في تشرين الثاني 1899م قائمقام لقضاء المرقب، وأعطي في شباط 1902م منشور ترفيعه إلى قائمقامية من الصنف الثاني.

في الثامن والعشرين من أيار عام 1899 عيّن قائمقام لقضاء صفد في ولاية بيروت، ثم قائمقام لقضاء صور وجبل عامل في ولاية بيروت في آذار 1903م.

وبعد برقية من والي سورية ناظم باشا ذكر فيها أهلية وكفاءة هاشم الأتاسي؛ عيّن بموجب إرادة سنيّة قائمقام لقضاء السلط بولاية سورية في 3 نيسان 1904م.

ثم عيّن قائمقام لقضاء السلط في ولاية سورية في الثالث من نيسان 1904م، وقد جرى بإشرافه إسكان عائلات الشراكس المهاجرين الذين استقرّوا في صويلح بقضاء السلط.

في أيار 1906م وتم ترفيعه  ليتولّى قائمقامية من الصنف الأول بعد إتمام المدة النظامية.

وبناءً على حسن خدماته في وظيفته وجّهت إلى عهدته “الرتبة الثانية” في أيلول من ذات العام بموجب إرادة سنية من السلطان عبدالحميد الثاني بعد تذكرة من الصدر الأعظم محمد فريد باشا.

وفي أيلول 1907م عيّن هاشم قائمقام لقضاء عجلون بعد عزله عن قضاء السلط بسبب حادثة اصطدام البدو مع الشراكس في عين صويلح.

وفي تشرين الثاني 1908م عيّن قائمقام لقضاء جبلة، كلّف أثناء فترة عمله فيها بإجراء التحقيقات فيما يخصّ الضرائب الزراعية (الأعشار) بقضاء السلميّة بعد فساد الموظفين هناك وذلك لما عرف عنه من الاستقامة والخبرة الإداريةالأرشيف العثماني COA, DH.SAİD.d.76/849، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط].

أصبح قائمقام لبعلبك في أيلول 1909م، ولكونه من “أرباب الأهلية وأصحاب الخلق الحسن” صدر قرار تعيينه قائمقام لقضاء حاجين في أضنة في أيلول 1910م، إلا أنه قدم استعفائه من منصبه في شباط 1912م بسبب بعض المشاكل الصحية التي واجهها نتيجة مناخ المنطقة، فتم تعيينه قائمقام لقضاء يافا ذي الأهمية الكبيرة براتب متصرّف (محافظ) بعد تذكرة من ناظر (وزير) الداخلية طلعت بك ذكر بها أنه من أهل الاقتدار ومن المتحدثين بلسان المنطقة العربي واستمر في منصبه هذا ما يقارب سنة ونصف، إلى أن تم ترفيعه إلى منصب المتصرّف (محافظ) وتعيينه متصرفًا للواء حماة الذي يضمّ حماة وحمص في أيلول 1913م، ثم متصرفًا للواء عكا في تشرين الثاني 1913م.

وبعد اندلاع الحرب العالمية عمل رجال حزب الاتحاد والترقي على تأمين نفوذهم في المنطقة السورية، فأبرق والي بيروت وعضو الحزب المذكور جمال عزمي بك ثلاث برقيات إلى نظارة الداخلية خلال شهر واحد يطالب فيها بعزل هاشم بك عن لواء عكا الفائق الأهمية، متعلّلًا بافتراض عجزه عن تدبير الأمور في حال هجوم القوات البحرية للعدو، موعزًا بتعيين أحد أعضاء حزب الاتحاد والترقي ومتصرف اسبارطة حقي بهيج بك بدلًا منه.

 في العهد الفيصلي:

عاد بعد عزله من بوردور إلى مدينته حمص، فانتدب عن السلطة العربية لتشكيل متصرفية حمص الجديدة، ثم عيّن متصرفًا لها في كانون الاول 1919م خلفًا للقائم مقام عمر بك الأتاسي.

وانتخب رئيسًا للمجلس التأسيسي للدستور (1920)، بينما انتخب وصفي بك الأتاسي عضوًا للهيئة الإدارية في المجلس، فكان هاشم بك ووصفي بك من الآباء المؤسسين للدستور العربي الأول.

 في شهر شباط عام 1920 صدر قرار بتعيينه عضواً في مجلس الشورى بدمشق.

انتخب في السادس من آذار 1920م  لرئاسة المؤتمر السوري العام. / كما اختير رئيسًا للمؤتمر السوري العام (1919)م.

تشكيل الحكومة الأتاسية عام 1920:

كلفه الملك فيصل بن الحسين بتشكيل الحكومة في سورية في الثالث من أيار عام 1920والتي استمرت حتى دخول القوات الفرنسية دمشق في الخامس والعشرين من آب عام 1920م.

المفاوضات مع فرنسا ومشروع المعاهدة:

في عام 1936 كان رئيساً للوفد المفاوض لفرنسا وبعد إنتهاء المفاوضات انتخب رئيساً للجمهورية.

في عام 1939م، استقال من رئاسة الجمهورية بسبب نكول الفرنسيين عن المعاهدة التي اتفق عليها الطرفان في مفاوضات عام 1936م، وبسبب تشجيع الفرنسيين للحركات الإنفصالية في الجزيرة واللاذقية والسويداء فعاد إلى تزعم النضال الوطني ورفض عام 1943م، العودة إلى رئاسة الجمهورية ورشح عوضاً عنه شكري القوتلي.

النفي إلى أرواد:

عاد هاشم بك إلى حمص بعد سقوط المملكة السورية، وفي عام 1926 نفي إلى جزيرة أرواد لثلاثة أشهر عام 1926م لرفضه التعاون مع الفرنسيين ومقاطعته الانتخابات التي أرادوا إدارتها بقيادته عام 1925م.

الكتلة الوطنية:
أسّس مع نخبة من كبار الوطنيين الكتلة الوطنية عام 1927م، وانتخب رئيسًا لها.

عضوية الجمعية التأسيسية عام 1928:

وبعد عزمه سحب ترشيحه من النيابة مع مظهر رسلان عام 1928م، انهالت عليه البرقيات من جميع الأنحاء “تستحلفه بشرف الأمة وشهدائها” أن لا ينسحب من الترشيح، وقابله عبد الحميد كرامي وحسني البرازي فأجاب رجاء الجميع وتراجع عن الانسحاب، فانتخب نائبًا عن حمص عام 1928م، ثم رئيسًا للمجلس التأسيسي النيابي للمرة الثانية، وترأس الجمعية التأسيسية لوضع دستور جديد للبلاد، والذي عطّلته السلطة الفرنسية لعدم اعترافه بشرعية انتدابها.

هاشم الأتاسي في المجلس الاستشاري عام 1931:

في التاسع عشر من تشرين الثاني عام 1931م أحدث هنري بونسو المفوض السامي الفرنسي بموجب القرار رقم 1 المجلس الاستشاري لتنفيذ القانون الأساسي في سورية. وكان الهدف من تشكيل المجلس هو مساعدة المفوض السامي لتنفيذ القانون الأساسي في سورية، بالإضافة إلى إبداء الرأي للمفوض السامي حول الأوضاع في سورية وما تتطلبه تلك الأوضاع من تدابير لضمان الاستقرار فيها.

تألف المجلس من الذين سبق لهم القيام برئاسة الدولة ورئاسة المجلس التمثيلي منذ بدء الانتداب، بالإضافة إلى رئيس محكمة التمييز ورؤساء غرفة تجارة حلب ودمشق، رئيس الجامعة  في دمشق، بالإضافة إلى هاشم بك الأتاسي رئيس الجمعية التأسيسية.

عضواُ في برلمان عام 1932:

انتخب نائبًا عن حمص للمرة الثالثة عام 1932م.

في السعودية والوساطة عام 1934:

اختير عام 1934م لعضوية وفد عربي عالي المستوى للصلح بين ملك السعودية عبد العزيز وبين إمام اليمن يحيى عبد الحميد. وكان من ضمن ذلك الوفد الأمير شكيب أرسلان من لبنان، والحاج أمين الحسيني من فلسطين، وعلي علوبة باشا من مصر.

وقد كان من عادة المملكة أن تهدي كساء الكعبة كل عام لأحد الزعماء المسلمين، فوقع اختيارهم على الأتاسي عرفاناً له بالجميل.

رئيساً للكتلة:

في شباط من عام 1934م اجتمع أعضاء الكتلة الوطنية في حمص في منزل عميد آل الأتاسي آنذاك هاشم بك، وانتخبوه رئيساً للكتلة، وأصبح فارس الخوري نائباً، وجميل مردم بك سكرتيراً، وشكري القوتلي أميناً للصندوق، وسعد الله الجابري وعفيف الصلح عضوين. وسرعان ما باشرت الكتلة عملها على نشر روح الوحدة السلمية وانشاء المكاتب لها في المدن المختلفة، فعقد أعضاؤها اجتماعاً في بعلبك في 21 تشرين الأول من عام 1935م برئاسة هاشم الأتاسي وقرروا البدء ببث أهداف الجمعية في نفوس السكان من أجل استقلال البلاد.  إلا أن السلطات الفرنسية ممثلة في الكونت دي مارتيل، المفوض السامي آنذاك، قررت إغلاق مكاتب الحزب وقامت بالإعتقالات.  فما كان من الكتلة الوطنية إلأ أن دعت إلى إضراب كبير في البلاد في 19 كانون الثاني عام 1936، وكان تجاوب الشعب لذلك فعالاً وكبيراً جداً فاستمر الإضراب 60 يوماً وتضمن جميع المرافق حتى المدارس والجامعات والأسواق والخدمات العامة والقضاء، بالتزامن مع مظاهرات قامت في مختلف مناطق سورية.
وامتدّت أصداء هذا الإضراب لجميع الدول والمناطق العربية، فأضرب طلال الأزهر وأرسلوا برقية احتجاج إلى عصبة الأمم تأييدًا لمطالب سورية، وكذا أرس مجلس الشيوخ العراقي ومجلس النواب، وزار وفد من الشيوخ العراقيين دار المفوضية الفرنسية ليسجلوا احتجاجهم. كما أضربت بيروت وطرابلس وصيدا وأنطاكية والقدس.

وفي انتخاب رئيس الكتلة يقول يوسف الحكيم أن المؤتمرين انقسموا قسمين: “قسماً جنوبياً مؤلفاً من ممثلي دمشق ومحافظات حمص وحماة وحوران، وقسماً شمالياً يضم ممثلي حلب و شمالي سوريا.  فأجمع القسم الأول، وهو يضم الأكثرية، على انتخاب هاشم الأتاسي رئيساً للكتلة، في حين كان القسم الثاني يرجح انتخاب ابراهيم هنانو.  والفرق بين هذين الزعيمين، المتكافئين في عدة مزايا عالية، هو أن أولهما، الأتاسي، حسن الإدارة، لطيف المعشر، طويل الأناة، ويعتمد مشورة إخوانه في كل أمر، كما ثبت ذلك في سابق رئاسته للمؤتمر السوري ومجلس الوزراء، بينما كان الثاني حازماً، قوي الإرادة، متصلب الرأي، بطلاً في ميادين النضال والكفاح في سبيل الإستقلال”.

الإضراب الستيني:

في أوائل شهر شباط (فبراير) عام 1936 تفاوض المفوض السامي الكونت دي مارتيل مع الزعيم الأتاسي وأخبره عن عزم الحكومة الفرنسية على استقبال وفد سوري للمساومة على معاهدة بين البلدين، فألقت الكتلة الوطنية في 28 شباط من ذلك العام بياناً في الإذاعة باسم رئيسها الأتاسي معلنة رغبتها بقبول العرض الفرنسي والمفاوضة على معاهدة تضمن حقوق واستقلال ووحدة البلاد السورية على غرار معاهدة العراق مع بريطانيا.  ثم قام الزعيم الأتاسي، ومعه زعماء الكتلة وأعيان دمشق، وبحضور الملأ من الجماهير، بقص شريط الحرير الأخضر على باب سوق الحميدية، معلناً نهاية الإضراب التي كان قد دعت إليه الكتلة، وعادت الحياة إلى متاجر وأسواق المدن االسورية.

وفي غرة آذار عام 1936م اجتمعت الكتلة في مقر المفوضية الفرنسية وحصل اتفاق بينها وبين المفوض الفرنسي والحكومة السورية على تشكيل وفدٍ يرأسه هاشم الأتاسي ويتألف من فارس الخوري وسعدالله الجابري وجميل مردم بك مندوبين عن الوطنين، وإدمون الحمصي والأمير مصطفى الشهابي ممثلين للحكومة، ونعيم الأنطاكي سكرتيراً للوفد ومستشاراً حقوقياً، وادمون رباط أميناً للسر، وأحمد اللحام خبيراً عسكرياً.

ترأس هاشم بك الوفد السوري المغادر إلى باريس في آذار 1936م للتفاوض مع الحكومة الفرنسية حول الإستقلال السوري، واستحصل على توقيع رئيس الحكومة الفرنسية على معاهدة الإستقلال التي ضمنت استقلالًا مشروطًا وتدريجيًا لسورية، وذلك في 9 أيلول 1936م بعد مفاوضات شاقة لستة شهور.

وحين عودته من باريس انتخب نائبًا عن حمص للمرة الرابعة، فرئيسًا للجمهورية السورية في ذات العام (كانون الأول 1936م) حتى استقال معترضًا على رجوع فرنسا عن اعترافها بالمعاهدة وسلخ لواء اسكندرون من الأراضي السورية.

رئيساً للجمهورية:

انتخاب هاشم الأتاسي رئيساً للجمهورية عام 1936

كاترو في منزل هاشم الأتاسي:

ومع اندلاع الحرب العالمية الثانية، ومن ثمّ استعادة فرنسا من يد ألمانيا النازية وانتصار الحلفاء؛
أَرسل الجنرال ديغول إلى حمص قائد القوات الفرنسية في سورية، الجنرال كاترو، فزار الأخير الزعيم الأتاسي في منزله، وطلب منه أن يعود إلى منصب الرئاسة، وجرت مفاوضات بينهما حول إعادة الإعتراف بمعاهدة 1936، وحول إعادة مجلس النواب المنحل، وتمت الوعود من قبل كاترو بتحقيق إستقلال البلاد، إلا أن الأتاسي رفض العودة إلى سدة الرئاسة لفقدانه الثقة بالسلطات، وقد خالفت وعودها المبرمة من قبل.  فاضطر الرئيس الجنرال ديغول أن يزور الأتاسي بنفسه في منزله بحمص، ولكن أماله بعودة الأتاسي لم تتحقق، فعهدت السلطات الفرنسية إلى الشيخ تاج الدين الحسني بالرئاسة مضطرة.

الاستنكاف عن المشاركة في تشكيل الحكومة عام 1948

في أواخر عام 1948م دعى الرئيس القوتلي هاشم الأتاسي لتأليف وزارة، فرضي الرئيس الجليل بذلك فكانت هذه ثاني الوزارات التي يدعى لترأسها، لكن الأتاسي سرعان ما عاد عن قراره في تأليف الوزارة لما علم أن القوتلي ينوي تمديد فترة الرئاسة التي حددها الدستور، ولم يكن الرئيس الجليل ليقبل بأي تعديل على الدستور أو أي تجاوز عليه فاستنكف عن أن يشارك في الحكومة، فقام خالد العظم بتأليف الوزارة.

تشكيل الحكومة بعد إنقلاب الزعيم:

شكل الحكومة في الثاني في الرابع عشر من آب 1949م، عند الإنقلاب على الزعيم حسني الزعيم، واستمرت حتى الرابع عشر من كانون الأول 1949م.

أشرفت وزارة الأتاسي على انتخابات لمجلس تأسيسي جديد يضع دستوراً للبلاد.

انتخابه رئيساً عام 1949م

انتخب رئيساً للجمهورية بعد إجراء الانتخابات للجمعية التأسيسية في الرابع عشر من كانون الأول عام 1949م

في السابع والعشرين من كانون الأول عام 1949 قدم الأتاسي استقالته إلى الجمعية التأسيسية التي رفضت الطلب وأبدى أعضاء الجمعية رغبتهم بأن يتابع هاشم الأتاسي مهامه.

لما أكمل وضع الدستور انقلب المجلس التأسيسي مجلساً نيابياً، وجدّد إنتخاب الأتاسي لرئاسة الجمهورية في 9 إيلول عام 1950م.

الولاية الثالثة:

كان  أديب الشيشكلي قد قام بانقلاب أثناء الفترة الرئاسة الثانية لهاشم بك، وذلك في 19 كانون الأول عام 1949.  وجدّد انتخاب الأتاسي رئيسًا والشيشكلي هو الحاكم العسكري للبلاد.

وقامت محاولات كثيرة لتشكيل وزارات باءت بالفشل لتدخل الجيش المستمر.  ولما ألف الدكتور معروف الدواليبي وزارته في 28 تشرين الثاني 1951 محتفظاً بوزارة الدفاع، بالرغم من إرادة الجيش السيطرة عليها، قام الشيشكلي بانقلابه العسكري الثاني في الأيام التالية واعتقل رئيس الوزراء الدواليبي وغالب أعضاء حكومته.  ولما رأى الأتاسي أن الجيش قد تمادى في فرض سلطته قدم استقالته للمجلس النيابي وعاد إلى حمص في أوائل كانون الأول عام 1951م.

مؤتمر حمص:

وفي حمص حمل هاشم بك لواء المعارضة، وشجع شبان الجيش وباقي الفئات والأحزاب على التمرد وإعادة الحياة المدنية. وكانت جريدة ابن أخيه فيضي بك الأتاسي؛ السوري الجديد الصادرة في حمص، تعارض الشيشكلي، والذي نصب نفسه رئيساً للدولة.

وبذل هاشم الأتاسي ما بوسعه ليعزل الشيشكلي عن باقي الدول العربية، فأرسل إلى الحكومات العربية ينبههم ويعلمهم بأن زعماء البلاد الحقيقيين غير راضين عن حكم الشيشكلي، وإلى جامعة الدول العربية يناشدهم بالتدخل قبل أن يمتد إليهم تأثير الدكتاتور السلبي.

وفي 4 تموز 1953م عُقد المؤتمر الشهير بزعامة الأتاسي، وفي منزله بحمص ، حضرته كافة الأحزاب والزعماء، وتم الإتفاق على إنهاء حكم الشيشكلي المستبد، وعدم الإعتراف بسلطته من الناحية الشرعية، وأضاف الحاضرون تواقيعهم على ما عرف “بالميثاق الوطني”.

وفي 25 شباط 1954 قاد أمين أبو عساف، وفيصل الأتاسي، ومصطفى حمدون انقلاباً على الشيشكلي بتحريض من الرئيس الجليل، ونفوا الشيشكلي إلى خارج البلاد.

تسلم السلطة:

 رئيساً في السادس من أيلول عام 1955.

 بعد انتهاء عهد الشيشكلي في 25 شباط 1954 اجتمعت الأحزاب ورجال السياسة في منزل هاشم الأتاسي بحمص، وطلبوا منه بالإجماع العودة إلى الحكم، ليكمل مدة رئاسته الدستورية.  ومن أجل مصلحة الوطن، وافق الرئيس الأتاسي على هذا الطلب، رغم أنه كان في سن متقدمة جداً، وكان قد تجاوز الثمانين.  واستمر هاشم الأتاسي في رئاسته حتى السادس من إيلول 1955م، وفي هذا التاريخ جرت أول عملية انتقال دستوري للسلطة في البلاد، للرئيس  شكري القوتلي.

وفاته

استقر هاشم الأتاسي في منزله في حمص وانتقل إلى جوار ربه في السادس من كانون الأول عام 1960م ووري الثرى في حمص”.

نعته العديد من الصحف ومنها صحيفة النيو يورك تايمز الأمريكية New York Times.
أرشيف باسل الأتاسي
أرشيف باسل الأتاسي

جنازته:
لما أعلن عن وفاته تدفقت برقيات التعازي من الملوك والرؤساء العرب والدول الشقيقة والصديقة وكبار الشخصيات في كل مكان.

مصدر الصورة: موقع آل الأتاسي
مصدر الصورة: موقع آل الأتاسي

 

تشييع جنازة هاشم الأتاسي
تشييع جنازة هاشم الأتاسي

قبره:

دفن في مقبرة عائلته آل الأتاسي، ورقم على قبره:
هنا يرقد هاشم بن خالد الأتاسي رئيس الجمهورية السابق. المتوفى يوم الثلاثاء في 16 جمادى الآخرة سنة 1380 الموافق 6 كانون الأول 1960. تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جنانه.

قبر الرئيس هاشم الأتاسي في حمص
قبر الرئيس هاشم الأتاسي في حمص

 

 قبر الرئيس هاشم الأتاسي عندما كان قائما في مقبرة آل الأتاسي القديمة في حي باب التركمان (خارج أسوار حمص القديمة) وقد تحولت هذه المقبرة الدارسة إلى مسجد ضخم يعرف بإسم (مسجد آل الأتاسي).


برقيات التعزية:

وطارت البرقيات من ملوك ورؤساء العالم إلى أسرته، وإلى رئيس الجمهورية العربية المتحدة آنها جمال عبدالناصر، للتعزية في مصاب الأمة، وكان منها كتاب ملك المغرب الملك محمد الخامس الذي أرسل إلى عبدالناصر ما نصه:
“تلقينا بمزيد الأسى والأسف نعي الوطني العربي الكبير السيد هاشم الأتاسي رحمه الله، فتأثرنا لهذا المصاب الجلل، وإنا نبعث إلى فخامتكم وإلى شعب الجمهورية العربية المتحدة الشقيق تعزيتنا وتعازي حكومتنا وشعبنا، سائلين الله أن يتغمد الفقيد برحمته ويرزق الأمة العربية الصبر والعزاء
محمد الخامس”

حفل التأبين في نيسان عام 1961:

أقيم للرئيس هاشم الأتاسي حفل تأبين كبير في حمص (نيسان 1961م) تكلم فيه رجال السياسة والأدب وأصدقاء الفقيد الكبير، وعددوا مناقبه ومآثره وأعماله.  ورثاه شاعر الشام، شفيق جبري، بقصيدة من رائع شعره، تفيض حزناً ولوعة وأسى.  وقد بلغ عدد أبيات هذه القصيدة ستين بيتاً”.


سمّيت باسمه العديد من المدارس في حمص ودمشق، وأحد شوارع حمص الرئيسية المتّجهة إلى ساحة الساعة في مركز المدينة.


قيل وكتب عنه:

الشاعر خير الدين الزركلي:

قال الشاعر الزركلي في نهاية ترجمته لهاشم بك في كتابه الشهير “الأعلام”: “كان نقي السيرة، عف اليد واللسان، قوام زعامته النزاهة والإخلاص”.

تعليق صحيفة فلسطين عند انتخابه رئيساً عام 1936:

في تعليق لصحيفة فلسطين حول انتخاب هاشم الأتاسي عام 1936، ذكرت: (لقد كان دولة هاشم بك الأتاسي منذ جلاء الترك عن البلاد السورية مثالاً قيماً للزعامة النزيهة، وكان ومقره حمص- لا يبالي بتجشم السفر دوماً إلى دمشق وحلب للإشراف بنفسه على كل حركة وطنية تقام لمكافحة رجال الحكم البائد أو لصد حركة أفرنسية تريد الوقيعة بالبلاد، وكان يدير دفة العمل بحنكة ودهاء وقد يكون لوجوده قائمقاماً في العهد العثماني مدة طويلة تأثير بين علي خطته هذه أضف إلى ذلك تأثير اختباراته عندما ترأس الحكم في أواخر عهد جلالة المغفور له الملك فيصل في الديار السورية.

وأذكر أني اجتمعت إلى دولته في داره بحمص في عهد الوزارة التاجية الأولى ودار الحديث بيننا حول أعمال هذه الوزارة وماكان يتمتع به فخامة الشيخ محمد تاج الدين الحسني رئيس الوزارة من ثقة الأفرنسيين فقال دولته بصوت ينم عما تنطوي عليه نفسه العفيفة الزاهدة في الحكم :”ليس يابني للشيخ ما يحسد عليه، فرجال السلطة الأفرنسية قوم لا يضعون ثقتهم في مثل هذه العناصر إلا لآجال وأسباب معلومة، والأمة السورية لا يفوتها مثل هذه الثقة وأسبابها وعواملها ومهما طال الزمن فإن الكلمة العليا للحق”.

وقد كان دولة الأتاسي بك طيلة أيام حياته عف اللسان في نقد خصومه السياسيين، دمث الأخلاق إلى حد بعيد، ولكنه كثيراً ما كان يتصلب في آرائه في الشؤون الوطنية، ولو صدرت القرارات وأتت بإجماع آراء الكتلة الوطنية التي هو رئيسيها.

وأستطيع أن أجزم هنا أن دولته لو أراد إعتلاء منصب رئاسة الجمهورية على أسس تفضل بكثير الأسس التي أوصلت رجال الحكم الماضي إلى مناصب السلطة لما استطاع أحد مزاحمته، ولكنه كان شديد الثقة بانتصار الحق على الباطل، فحقق الله آماله).

كتب مصطفى السباعي عنه:

كتب في مثل هذا اليوم الدكتور مصطفى السباعي، في مجلة “حضارة الإسلام”، راثياً الرئيس  هاشم الأتاسي :

“انطفأت شعلة من شعل الجهاد العنيد النبيل الذي أضاء للعرب عامة ولأبناء الإقليم السوري خاصة طريقهم إلى الحرية قرابة سبعين عاماً، منذ تولى العمل الحكومي بعد تخرجه من حقوق استانبول عام 1894م، إلى أن لقي ربه في الشهر الأخير من عام 1960م. تاريخ أمة، وأمجاد شعب، وعنوان كفاح، ورمز استقامة، ومثل نزاهة، ذلك هو الفقيد العظيم: هاشم الأتاسي. قاد هاشم الأتاسي معركة الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي في سورية مع عدد من إخوانه في وقت كان الاستعمار يرمي بأثقاله على البلاد، والأمة تغلي غليان المحموم من وطأة الطغاة المستعمرين وأذنابهم، فوجدَتْ فيه القائد الأمين، والربان الماهر، والزعامة الحكيمة التي لا تضطرب عند اصطراع الأهواء، ولا تجبن عند اشتداد الأنواء، وسلمت له برئاسة الجمعية التأسيسية عام 1928م، ثم برئاسة الجمهورية عام 1936م، فاشتد إيمانها بقيادته وزعامته للقضية الوطنية وللحكم الوطني في حين تزعزت ثقتها في كثيرين ممن كانوا يتعاونون معه في الكفاح السلبي، ثم في دور البناء الإيجابي، وما كاد يغادر منصة رئاسة الجمهورية طائعاً مختاراً عام 1939م بعد ما بدا من سوء نوايا الفرنسيين وتصميمهم على جعل استقلال سورية أمراً شكلياً يخفي وراءه أبشع مطامع الاستعمار الفرنسي وأخسها حتى أصبح هاشم الأتاسي زعيم الأمة غير منازَع، وبطل القضية الوطنية غير متهم ولا مغموز في سيرته وإخلاصه”. حتى قال رحمه الله: “لقد قدر لي أن أعرف الفقيد العظيم وما تنطوي عليه نفسه الكبيرة من شمم ونقاء خلال السنوات التي انقضت بين وضع الدستور السوري في الجمعية التأسيسية عام 1949م وبين انتهاء رئاسته الثانية (بل الرابعة) للجمهورية عام 1955م، وشهد الله ما رأيت أنبل منه نفساً، ولا أصفى منه وطنية، ولا أبعد منه بصيرة، ولا أعف منه يداً ولساناً” رحمهما الله.


هاشم الأتاسي في الصحافة:

صحيفة 1949 – الجمعية التأسيسية ترفض استقالة الرئيس هاشم الأتاسي

صحيفة 1931- هاشم الأتاسي وتفاصيل المناقشات التي دارت في المجلس الاستشاري


زيارات وجولات هاشم الأتاسي:

زيارات وجولات واستقبالات هاشم الأتاسي الداخلية

زيارات وجولات واستقبالات هاشم الأتاسي الخارجية


الحكومات التي شكلها هاشم الأتاسي:

حكومة هاشم الأتاسي الأولى عام 1920

حكومة هاشم الأتاسي الثانية عام 1949


انظر:

كلمات ومقابلات ورسائل هاشم الأتاسي

مراسيم وقرارات هاشم الأتاسي

صور هاشم الأتاسي


مواد ذات صلة:

 انتخاب هاشم الأتاسي رئيساً للدولة عام 1949

مرسوم تخصيص راتب تقاعدي لـ هاشم الأتاسي وتاج الدين الحسني عام 1943 

توقيع الرئيس هاشم الأتاسي عام 1938

بيان هاشم الأتاسي حول انسحاب الكتلة الوطنية من المجلس النيابي عام 1932


توقيع الرئيس هاشم الأتاسي عام 1938
توقيع الرئيس هاشم الأتاسي عام 1938

توقيع الرئيس هاشم الأتاسي عام 1938

المراجع والهوامش:

(1). حسب الأرشيف العثماني 1865م، ولكن يذكر حفيده محمد رضوان في ترجمته له أنه اضطر لتكبير عمره سبعة أعوام في سجلّ النفوس ليصبح سنّه مناسبًا لتحقيق شروط التوظيف بمعية والي بيروت. الأتاسي، (محمد رضوان)، هاشم الأتاسي- حياته وعصره، دمشق (2005)، 33، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(2). السوريون في مجلس المبعوثان - الدورة التشريعية الأولى (المشروطية الأولى) عام 1877

(3). الأرشيف العثماني COA, DH.MKT.2267/ 100، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(4). الأرشيف العثماني COA, DH.ŞFR.320/ 71، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(5). الأتاسي، باسل حبيب، بغية الناسي والعقد الألماسي في مناقب السادة آل الأتاسي. مادة: أبو الدستور هاشم بك الأتاسي. عن تصريح للوزير الأردني من أصل قوقازي سعيد بينو لقناة الجزيرة- شبكة الجزيرة.، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(6). كان والي سورية ناظم باشا قد أبرق إلى نظارة الداخلية بترفيع هاشم بك إلى رتبة “المتمايز” الرفيعة إثر انضباطه والتزامه في تأدية المهام الموكلة إليه، لكن الترفيع لم يكن ممكنًا بسبب عدم تحقيقه للرتبة التي تسبق رتبة المتمايز، وهي الرتبة الثانية، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(7). الأرشيف العثماني COA, DH.MKT.2908/ 58، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(8). الأرشيف العثماني COA, İ..DH..1500/ 75، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(9). الأرشيف العثماني COA, BEO.4233/ 317441، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(10). الأرشيف العثماني COA, DH.ŞFR.491/ 12، نقلاً عن: الأتاسي، (فارس)، مئة شخصية وشخصية من حمص [مخطوط]

(11). صحيفة لسان الحال – بيروت العدد 292 – 7942 الصادر يوم الثلاثاء التاسع من كانون الاول عام 1919م.

(12). جريدة العاصمة، العدد 103 الصادر يوم الاثنين الثالث والعشرين من شباط عام 1920م.

(13). المجلس الاستشاري في سورية 1931

(14). انتخاب هاشم الأتاسي رئيساً للدولة عام 1949

(15). صحيفة 1949 - الجمعية التأسيسية ترفض استقالة الرئيس هاشم الأتاسي

(16). قبر الرئيس هاشم الأتاسي في حمص

(17). الزركلي (خير الدين)، الأعلام، الجزء الثامن، ص 65،

(18). صحيفة فلسطين- يافا، العدد 222 -3413 الصادر يوم الأربعاء الثالث والعشرين من كانون الأول عام 1936

 مواد الوسم ذات الصلة
العنوانالتاريخ
زعماء الكتلة الوطنية عند ابواب فندق بارون في حلب سنة 1932
عبد الحميد القلطقجي
العلاقات السورية – السعودية
إنقلاب سامي الحناوي1949-08-14
الاستفتاء على الدستور وانتخاب أديب الشيشكلي رئيساً عام 1953
مظهر رسلان
سعيد الغزي
مكتب تفتيش الدولة – رياض الأتاسي
جمال الفيصل
عمرو الملاّح : الآباء الدستوريون المؤسسون للدولة السورية الأولى
أعضاء من الكتلة الوطنية في باريس 1936
الرئيس هاشم الاتاسي ورئيس الحكومة فارس الخوري مع ممثلي الهيئات المسيحية
سياسيون انضموا سراً إلى مخطط الإنقلاب على الزعيم
نوري السعيد وحسني الزعيم
حافظ قرقوط: سعد الله الجابري
شكري القوتلي
هاشم الأتاسي
عمرو الملاّح :الرئيس الجليل الأتاسي والانتقال الدستوري للسلطة الرئاسية
هاشم الأتاسي حياته وعصره
هاشم الأتاسي يهنئ شكري القوتلي
تشييع الرئيس هاشم الأتاسي
المهندس خليل الفرا – تاريخ مدينة في حياة رجل
الرئيس الأسبق هاشم الاتاسي ورئيس الوزارء الأسبق نبيه العظمة 1954
رئيسا سورية هاشم الاتاسي و شكري القوتلي
مرسوم منح وسام الاستحقاق السوري إلى مجموعة من العسكريين الفرنسيين عام 1939
افتتاح أول معرض دولي في دمشق عام 1954
عبد الله عطفة
حكومة هاشم الأتاسي الثانية
حكومة خالد العظم الثانية
حكومة هاشم الأتاسي الأولى
(غرب كنيس دمشق)… محاولات صهيونية لاختراق المجتمع السوري
كاريكاتير – هاشم الأتاسي وعبد الحميد كرامي
بطاقة دعوة على العشاء من الرئيس هاشم الأتاسي إلى ناظم القدسي
رسالة هاشم الأتاسي إلى الشريف حسين بعيد إعلان استقلال سورية
محمد سري الأتاسي
قبر الرئيس هاشم الأتاسي في حمص
رؤساء وحكام سورية
مرسوم تعيين حامد الخوجة قائمقام لقضاء الزورية في حوران
حامد الخوجة
بادية الأتاسي
مرسوم تعيين كاظم الداغستاني قائمقام على قضاء المعرة
مرسوم ضم قرية زملكا إلى بلدية عربين عام 1939
مرسوم منح وسام أمية الوطني لـ محمد رضا بهلوي ولي العهد الإيراني
تثبيت حدود قضاء عين العرب عام 1938
عمرو الملاّح: الحلبيون ودورهم في المؤتمر السوري العام (3/2)
أعضاء المؤتمر السوري العام 1919
عمرو الملاّح : الحلبيون ودورهم في المؤتمر السوري العام (3-3)
مرسوم نقل الآلات الزراعية التي تملكها مؤسسة الميرة إلى المصرف الزراعي
بادية الأتاسي: سورية بعد الاستقلال
وثائق سورية 1939- مرسوم تصديق اتفاق تنوير بلدة القامشلي بالكهرباء
محمّد قجّة: الزعيم الوطني إبراهيم هنانو
مرسوم ترخيص مدرسة السريان الكاثوليك في تل أبيض عام 1939
الدمشقيون ودورهم في إجهاض بيع أراضي البطيحة للوكالة اليهودية عام 1934
دمشق 1946 – شكري القوتلي وهاشم الأتاسي- احتفال الكتلة الوطنية في عيد الجلاء
عمرو الملاّح: سورية والانتقال الدستوري للسلطة الرئاسية عامي 1936 و1955
المؤتمر السوري العام (1919- 1920)
بهاء الدين الخوجة يتسلم براءة وسام الاستحقاق من صبري العسلي عام 1954
الموقف في سورية من إنذار غورو
الإعلان المنسوب لـ هاشم الأتاسي حول تأييده لإنقلاب الزعيم
وقائع تنشر للمرة الأولى عن مقتل فتى الشام فوزي الغزي (4 / 6)
جميل مردم بك والعهد الملكي الفيصلي
هاشم الأتاسي و سعيد الغزي  
باسل الأتاسي: الرئيس الجليل هاشم الأتاسي وموقفه من انقلاب حسني الزعيم
جميل مردم بك وانتخاب الرئيس هاشم الأتاسي عام 1936
جميل مردم بك واستقالة حكومته الأولى عام 1939
جميل مردم بك .. لواء إسكندرون واسطة العقد السوري
 عبد الناصر والتأميم ووقائع الإنقلاب الإقتصادي في سورية
ميشيل كرشة
خالد الأتاسي
مرسوم تغطية نفقات سفر فارس الخوري لتشييع كمال اتاتورك
مرسوم تأليف لجنة أعضاء بلدية دير الزور عام 19391939-01-11
دخول القوات الفرنسية دمشق عام 1920
ساطع الحصري: يوم ميسلون والأسبوع الذي يليه..
عمرو الملاح: في الذكرى المئوية ليوم الاستقلال .. تعرف على الآباء المؤسسين للدولة السورية
من مذكرات أكرم الحوراني – الشعب السوري يثور ضد تزيیف الانتخابات
هاشم الأتاسي وعدنان خدام على شرفة السرايا في بانياس عام 1950
توفيق الشيشكلي
خالد محمد جزماتي: تأسيس الدولة العربية في دمشق 1918- 1920
مروان حبش:البعث والانقلاب على نظام حكم الشيشكلي
الرئيس هاشم الأتاسي وأمين عام الأمم المتحدة في دمشق 1951
المحافظون في حمص
مرسوم ندب نسيب البكري محافظاً لمحافظة جبل الدروز عام 1937
قانون تصديق معاهدة التحالف والصداقة بين الحكومتين الفرنسية والسورية 1936
مرسوم تحديد إعانات رؤساء العشائر في سورية عام 19371937-01-04
مرسوم تكليف توفيق الأطرش بوكالة محافظة جبل الدروز عام 1937
مرسوم حول سفر جميل مردم بك رئيس مجلس الوزراء إلى باريس عام 1937
من مذكرات أكرم الحوراني – الإضراب الستيني .. والكتلة الوطنية
من مذكرات أكرم الحوراني – كيف انتهى الإضراب الستيني؟
لجنة القانون الأساسي عام 1919
من مذكرات أكرم الحوراني- مجلس عام 1936 وانتخاب الأتاسي رئيساً للجمهورية
فيديو- هاشم الأتاسي يسلم السلطات الرئاسية إلى شكري القوتلي عام 1955م
كتاب استقالة هاشم الأتاسي من رئاسة الجمهورية عام 1951
هاشم الأتاسي يستقبل السفير المصري بدمشق عام 1950
زيارات وجولات واستقبالات هاشم الأتاسي الداخلية
من مذكرات أكرم الحوراني – تنازلات جميل مردم .. وتراجع فرنسا عن تصديق معاهدة 1936
صحيفة 1955- القصر الجمهوري يرفع دعوى على حكومة صبري العسلي
هاشم الأتاسي في المأدبة التي أقامها الشيخ عزيز الخاني عام 1950
قرار إنشاء مجلس استشاري لتنفيذ القانون الأساسي في سورية عام 1931
زيارة الدوق فيليب قائد المدمرة البريطانية “تشيكرز” إلى سورية 1950
هاشم الأتاسي والدوق فيليب في دمشق 1950
المجلس الاستشاري في سورية 1931
انتخاب هاشم الأتاسي رئيساً للدولة عام 1949
كلمة هاشم الأتاسي في تأبين عبد الرحمن الشهبندر
استقالة الرئيس هاشم الأتاسي وحكومة نصوحي البخاري عام 1939
زيارة الملك العراقي فيصل الثاني إلى سورية 19541954-10-23
صحيفة 1949- الجمعية التأسيسية تنتخب هاشم الأتاسي رئيساً
من مذكرات أكرم الحوراني – حكومة المديرين
برقية هاشم الأتاسي إلى الملك فاروق عام 1949 بمناسبة ذكرى وفاة محمد علي الكبير
زياد الأتاسي
رسالة نزيه مؤيد العظم إلى عبد الرحمن الكيالي عام 1928
هاشم الأتاسي وخالد العظم وجمال الفيصل عام 1949
جمال الفيصل في جنازة سليمان المعصراني 1955
هاشم الأتاسي مع شوكت شقير وجمال الفيصل عام 1954
من مذكرات أكرم الحوراني – في مجلس النواب.. متاعب .. إلى حدود الإغماء
مرسوم تعيين نافع القدسي مديراً عاماً لدوائر الشرطة في سورية عام 1937
مرسوم تعيين نزهت المملوك مديراً للشرطة في حلب عام 1937
مرسوم اعتماد العداد في توزيع مياه عين الفيجة في دمشق عام 1938
مرسوم تحديد إعانات رؤساء العشائر في سورية عام 1938
مرسوم وضع الطبيب خليل بيرقدار تحت تصرف جيش الشرق عام 1938
مرسوم قبول استقالة نعيم الأنطاكي مدير الخارجية عام 1938
مرسوم تأسيس خط حافلات مشترك بين مدينة حلب والضواحي عام 1938
عرض مسرحي لطلاب مدرسة هاشم الأتاسي في دمشق 1954
من مذكرات أكرم الحوراني – احتفال تجار دمشق بانتخاب القوتلي رئيساً
مرسوم منع صحيفة أبابيل في سورية عام 1938
طوابع سورية 1938 – بريد عادي – الرئيس هاشم الأتاسي
صحيفة 1951 – خالد العظم يوضح أسباب تقديم إستقالة وزارته
مرسوم تعيين سعيد اليوسف محافظاً لمدينة دمشق الممتازة عام 1950
صحيفة 1951- حكومة معروف الدواليبي تجتمع في المعتقل
صحيفة 1951 – تكليف حامد الخوجة بتأليف الوزارة واستقالة الرئيس هاشم الأتاسي
بلاغ رئاسة الجمهورية حول تقديم السفير الإيراني الجديد أوراق اعتماده عام 1949
بلاغ رئاسة الجمهورية حول تقديم السفير المصري الجديد أوراق اعتماده عام 1949
صحيفة 1951 – أديب الشيشكلي يعين الزعيم فوزي سلو رئيساً للدولة
الأمر العسكري القاضي باستلام العقيد أديب الشيشكلي مهام رئيس الدولة
بيان أديب الشيشكلي رئيس المجلس العسكري حول إستقالة الرئيس هاشم الأتاسي عام 1951
هاشم الأتاسي وبهاء الدين البكري في النجف
مرسوم تشكيل مجلس إدارة مؤسسة الجر والتنوير الكهربائي في دمشق عام 1951
مرسوم تشكيل مجلس إدارة مؤسسة الكهرباء والمياه والحافلات في حلب عام 19511951-11-07
من مذكرات أمين أبو عساف (33): الانسحاب عن الفرنسيين عام 1945
صحيفة 1936 – البوليس يداهم مكاتب الكتلة الوطنية في دمشق وحلب
برقية تهئنة هاشم الأتاسي لـ عبد العزيز آل سعود في عيد الأضحى عام 1949
برقية تهئنة بشارة الخوري لـ هاشم الأتاسي في عيد الأضحى عام 1949
مرسوم تخصيص عقار لإقامة مدرسة في المعهد العربي الإسلامي بدمشق عام 1951
مرسوم إحالة علي الطنطاوي على مجلس القضاء عام 1951
مرسوم تشكيل مجلس بلدية محافظة مدينة دمشق الممتازة عام 1951
مرسوم ترفيع رقباء في الجيش إلى رتبة ملازم عام 1951
مرسوم تشكيل الوفد السوري لاجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 1951
برقية شباب عكا للكتلة الوطنية في دمشق عام 1936
برقية تهئنة هاشم الأتاسي لـ الإمام الناصر الدين في عيد الأضحى عام 1949
برقية تهئنة هاشم الأتاسي للملك عبد الله بن الحسين بمناسبة عيد الأضحى عام 1949
برقية تهئنة هاشم الأتاسي إلى عبد الآله الوصي على العرش في العراق بمناسبة عيد الأضحى 1949
إضراب الموظفين السوريين في عام 1951
صحيفة 1937- حاكمية جبل الدروز وتطوراتها الخطيرة1937-08-06
برقية تهئنة هاشم الأتاسي إلى الملك فاروق بمناسبة عيد الأضحى عام 1949
كلمة هاشم الأتاسي بمناسبة انتخابه رئيساً للمجلس التأسيسي عام 1928
صحيفة 1954 – إعلان هاشم الأتاسي رئيساً بعد إجتماع حمص1954-02-27
إجتماع الكتلة الوطنية في حلب شباط 1933
قرار إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية في سورية عام 1932
صحيفة 1949 – الجمعية التأسيسية ترفض استقالة الرئيس هاشم الأتاسي1949-12-27
النظام الداخلي للكتلة الوطنية في سورية عام 1932
مرسوم تحديد موعد إجراء الانتخابات النيابية في سورية 19541954-08-20
مظهر الأتاسي
مرسوم تحديد اللغات المطلوبة في البكالوريا السورية عام 19381938-03-10
مرسوم تشكيل محكمة عسكرية مؤقتة لمحاكمة فؤاد مردم بك عام 1950
مرسوم تشكيل وفد سوري مفاوض لتهيئة مشروع معاهدة مع فرنسا عام 1936
مرسوم إنشاء علاقات دبلوماسية مع الأردن وإحداث مفوضية سورية فيها عام 1951
صحيفة 1949 – الجيش يقصي اللواء الحناوي عن رئاسة الأركان العامة1949-12-20
من الأرشيف العثماني 1912- محضر نتائج الانتخابات النيابية العثمانية عن حماة وحمص1912-05-04
مرسوم ملء المقعد النيابي الشاغر لغير المسلمين في دائرة دمشق عام 19551955-04-26
رسالة عبد الله بن الحسين إلى هاشم الأتاسي يستفسر فيها عن مؤامرات تُحاك ضد شرقي الأردن عام 19371937-09-29
استقالة الرئيس هاشم الأتاسي عام 19391939-07-07
بيان الكتلة الوطنية حول معاهدة دي مارتيل – حقي العظم عام 19331933-11-24
مرويات يوسف الحكيم حول زيارة القوتلي لـ هاشم الأتاسي قبيل ترشحه للرئاسة 19431943-05-09
التمثيل الدبلوماسي الأميركي في سورية 1945 – 1953
كتاب استقالة الرئيس هاشم الأتاسي عام 19391939-07-07
صحيفة 1939- رجالات سورية يهرعون لتحية هاشم الأتاسي قبل مغادرته القصر الجمهوري إلى منزله1939-07-09
برقية تهنئة مصطفى النحاس إلى هاشم الأتاسي بمناسبة بتقديم استقالته 1939م1939-07-12
مرسوم تخصيص راتب تقاعدي لـ هاشم الأتاسي وتاج الدين الحسني عام 1943م1943-02-10
مرسوم قبول طلاب من المدرسة الخيرية الإسلامية بحمص في مدرسة التجهيز فيها 19371937-01-20
مرسوم تسمية عمر أبو ريشة سفيراً لسورية في الهند عام 1954
مرسوم تعيين مظهر رسلان محافظاً في اللاذقية عام 19371937-01-10
مرسوم إحداث وظيفة مدير عام للأوقاف الإسلامية في سورية عام 1937
مرسوم نقل جواد المرابط رئيس ديوان محافظة دمشق إلى ملاك محافظة اللاذقية عام 19371937-02-14
نداء هاشم الأتاسي إلى السوريين في مصر عام 19281928-03-10
برقية اللجنة التنفيذية للمؤتمر السوري الفلسطيني في مصر إلى هاشم الأتاسي عام 19281928-03-21
مرسوم إحالة ضباط من الدرك والشرطة على التقاعد عام 19501950-01-11
مرسوم إحالة العقيد محي الدين البيروتي على التقاعد عام 19501950-01-11
مرسوم تعيين خليل رفعت محافظاً لمحافظة حلب عام 19501950-01-05
محمد سري الأتاسي
محمود رياض الأتاسي
توقيع الرئيس هاشم الأتاسي عام 1938
بيان استقبال هاشم الأتاسي لسفير النرويج في دمشق عام 19541954-10-13
مرسوم تسمية هاشم الأتاسي رئيساً لمجلس الوزراء عام 19491949-08-14
مرسوم تسمية أعضاء حكومة هاشم الأتاسي الثانية عام 19491949-08-14
مرسوم تسمية ضباط ملازمين في سورية عام 19501950-05-04
مرسوم قبول استقالة حكومة معروف الدواليبي الأولى عام 1954
مرسوم تسمية صبري العسلي رئيساً لمجلس الوزراء في سورية عام 19541954-03-01
مرسوم تشكيل حكومة صبري العسلي الأولى عام 19541954-03-01
قانون تحديد تعويض أعضاء مجلس النواب 1954
قانون فصل سلاح الدرك عن وزارة الدفاع عام 19541954-03-21
هاشم الأتاسي حياته – عصره .. مقدمه
هاشم الأتاسي حياته – عصره .. البيئة والعائلة
مرسوم قبول استقالة وزارة دولة الدكتور ناظم القدسي عام 1951م1951-03-27
مرسوم تسمية خالد العظم رئيساً لمجلس الوزراء عام 1951م1951-03-27
مرسوم تشكيل وزارة خالد العظم الرابعة عام 19511951-03-27
هاشم الأتاسي حياته – عصره .. العمل في الإدارة العثمانية
بيان هاشم الأتاسي حول انسحاب الكتلة الوطنية من المجلس النيابي عام 1932
الكتاب الجوابي لـ هاشم الأتاسي حول تشكيل الوزارة عام 19201920-05-03
كتاب المصادقة على تشكيل حكومة هاشم الأتاسي عام 19201920-05-03
البيان الوزاري لحكومة هاشم الأتاسي عام 19201920-05-03
مرسوم تحديد موعد انتخاب الجمعية التأسيسية في سورية 19491949-10-15
مرسوم تسمية ناظم القدسي رئيساً لمجلس الوزراء عام 19491949-12-24
مرسوم تشكيل حكومة ناظم القدسي الأولى عام 19491949-12-24
مرسوم قبول استقالة حكومة ناظم القدسي الأولى 19491949-12-27
مؤتمر حمص – تموز 19531953-07-04



 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى