مقالاتالباحث عمرو الملاّح

عمرو الملاّح : حوض عين التل (1917-1929)

  •   
  •   
  •   

عمرو الملاّح – التاريخ السّوري المعاصر

يذكر مؤرخ حلب الغزي في كتابه المرجعي “نهر الذهب” في سياق عرضه لحوادث سنة 1335 هـ/ 1917 أن أحمد جمال باشا الملقب بالسفاح قائد الجيش العثماني الرابع في سوريا إبان الحرب العالمية الأولى أولى مسألة جر مياه عين التل إلى مدينة حلب جل عنايته واهتمامه بعدما اشتكى سكان المدينة من نضوب مياه الآبار والينابيع وشح مياه نهر حلب وقناتها، فأحضر لهذه الغاية قساطل الحديد. وفي مدة وجيزة مدها من نبع عين التل إلى محلة التلل (الهزازة)، حيث أقام لها خزانا عظيما يصب فيه الماء ومنه يتوزع إلى جهة حلب.

ويردف الغزي قائلاً: “وعمر في رحبة باب الفرج حوض جميل بديع الصنعة- لو تمّ عمله- يصب فيه الماء فينفر إلى العلاء قدر رمح، ثم يصب في حويض مستور، له مباذل مغروسة بدائره” .. ولما انتهى هذا المشروع أقيم حفل افتتاح عند حوض باب الفرج أنشد فيه الشيخ كامل الغزي قصيدة شعرية طويلة من نظمه.. (قارن مع: الغزي، نهر الذهب، طـ دار القلم، ج3، ص 475-476).

وتحمل العديد من البطاقات البريدية التذكارية الملتقطة لساحة باب الفرج ويظهر فيها هذا الحوض أو الخزان الفخم والجميل عبارات باللغة الفرنسية تحدد لنا هوية المبنى، وتذكر: حلب- سورية – موقع باب الفرج – ذكرى مياه عين التل.

ومما يؤسف له أن هذا الحوض الجميل قد أزيل في العام 1929 مع بدء مد خطوط حافلات الترام لئلا يقف عائقاً أمام سيرها.

والواقع إنه لا لصحة بل ولا سند تاريخياً يؤكد أن حوض ماء عين التل موضوع البحث كان يعرف باسم ميضأة أو سبيل نافع باشا الجابري على نحو ما هو متداول في بعض المراجع المتأخرة؛ إذ تخلو كتب مؤرخي حلب الغزي والطباخ والأسدي من أي إشارة لميضأة أو سبيل نافع باشا(كذا!). ولعل وقوع حوض عين التل ضمن حرم الطريق بجوار مبنى النافعية العائد بملكيته لنافع باشا الجابري هو ما جعل بعض الباحثين يعتقدون أنه سبيل ماء أقامه نافع باشا الجابري هناك.   

وأما البركة التي تذكر بعض المراجع المتأخرة أنها حوض عين التل فليست كذلك؛ إذ إنها تظهر في عدة صور ملتقطة لساحة باب الفرج في العقد الأول من القرن العشرين، أي قبل تشييد خزان أو حوض عين التل بعقد من الزمان.

ومما هو جدير بالذكر أن البركة هذه كانت جزءاً من إدارة ريجي حلب (حصر التبغ والتنباك) التي كان مقرها في ساحة باب الفرج؛ وذلك لأنني ظفرت ببطاقة بريدية نادرة ترقى إلى أواخر العهد العثماني تتضمن تسميات مشيدات جادة باب الفرج باللغة التركية العثمانية، ومنها هذه البركة التي كتب عليها ما ذكرت.

الوسوم
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


نيقولاس فان دام:  الأقليات الدينية المتماسكة .. العلويون
 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


  •   
  •   
  •   
سورية 1900سورية 1901سورية 1902سورية 1903سورية 1904
سورية 1905سورية 1906سورية 1907سورية 1908سورية 1909
سورية 1910سورية 1911سورية 1912سورية 1913سورية 1914
سورية 1915سورية 1916سورية 1917سورية 1918سورية 1919
سورية 1920سورية 1921سورية 1922سورية 1923سورية 1924
سورية 1925سورية 1926سورية 1927سورية 1928سورية 1929
سورية 1930سورية 1931سورية 1932سورية 1933سورية 1934
سورية 1935سورية 1936سورية 1937سورية 1938سورية 1939
سورية 1940سورية 1941سورية 1942سورية 1943سورية 1944
سورية 1945سورية 1946سورية 1947سورية 1948سورية 1949
سورية 1950سورية 1951سورية 1952سورية 1953سورية 1954
سورية 1955سورية 1956سورية 1957سورية 1958سورية 1959
سورية 1960سورية 1961سورية 1962سورية 1963سورية 1964
سورية 1965سورية 1966سورية 1967سورية 1968سورية 1969
سورية 1970سورية 1971سورية 1972سورية 1973سورية 1974
سورية 1975سورية 1976سورية 1977سورية 1978سورية 1979
سورية 1980سورية 1981سورية 1982سورية 1983سورية 1984
سورية 1985سورية 1986سورية 1987سورية 1988سورية 1989
سورية 1990سورية 1991سورية 1992سورية 1993سورية 1994
سورية 1995سورية 1996سورية 1997سورية 1998سورية 1999
سورية2000

عمرو الملاح

كاتب ومترجم وباحث في التاريخ السوري المعاصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي
إغلاق