من الصحافة

صحيفة 1949 – حول اشتراك المنتخب السوري في بطولة كأس العالم

شارك المنتخب السوري في بطولة كأس العالم التي جرت في تركيا عام 1949م.  وكانت نتيجة مشاركة الوفد مخيبة للآمال.

صحيفة التربية أفردت مادة للحديث عن مشاركة المنتخب السوري في مباريات كأس العالم في العدد الصادر في الرابع من كانون الأول عام 1949م.

عنوان الخبر:

حول اشتراك المنتخب السوري في بطولة كأس العالم في تركيا واليونان

نص الخبر:

مما يؤسف له كثيراً أن الحياة الرياضية في بلادنا لا تزال متأخرة وإننا لسنا قادرين على مجابهة أندية الدول الأخرى أو الخروج معها بنتائج يمكن أن تسرنا نوعاً ما وتكون طابع خير لنا يشجعنا على خوض البطولات الدولية الكبرى، نقول ذلك عندما طلب اشتراكنا في بطولة كأس العالم وكنا بينا رأينا في سوء نتائج هذا الاشتراك بالنسبة لسورية الفتية التي لم يلمع نجمها بعد في أفق الرياضة وذلك نظراً لسوء الإدارة الرياضية التي لم يعرف القائمون عليها كيف يسيرونها بطرق عصرية نافعة.

لقد سافر الفريق الذي يمثلنا في كرة القدم إلى البلاد التركية في أنقرة ولشد ما كانت دهشتنا حينما علمنا أن الكرة كانت تتمركز دائماً في منطقتنا مما يدل على ضعف لاعبينا وعدم أهليتهم بالوصول بالكرة إلى منطقة الفريق التركي وهكذا كان راديو أنقرة ينكت علينا في وصف المباراة وينعتنا بالهزال المميت. وحينما علمنا أن مباراة ثانية ستكون في أثينا تضرعنا إلى الله أن يأخذ بناصر الفريق السوري نوعاً ما في هذه المباراة علنا نثبت للعالم الأجنبي أن اللاعبين السوريين لا يقلون كفاءة ومقدرة عن إخوانهم في البلاد الأجنبية الأخرى، ولما وافتنا الأخبار بأن فريقنا خسر أيضاً (8-3) و (6-0) في المباراتين الأولى والثانية اللتان أقيمتنا في عاصمة اليونان ايقنا أن السبب في هذه الخسارات المتوالية وانكسار المعنويات يعود كله أولاً وآخراً على الأصول التي تركزت عليه هذه الرحلة من أساسها، باعتبار أن اللاعبين السوريين ينقصهم المران الكثير، ولم تكن المدة التي سبقت الرحلة والمباريات التي أقيمت خلالها في البلدان السوري لتعطينا فكرة صحيحة وسارة عن قوة المقاومة التي يستطيع اللاعب السوري أن يصمد أمامها إزاء لاعبي الدول الأخرى التي ضربت بسهم وافر في هذه اللعبة العالمية التي ارتكبها هؤلاء الذين سيطروا على هذه الرحلة من أولها لأخرها ونصبوا أنفسهم القيمين عليها كانوا لا يغارون على سمعة سوريا الرياضية بل همهم أن يستصحبوا أقاربهم وأحبائهم معهم بتذكرة مجانية في رحلة شيقة. وعلى هذا بلغ المشرفون واداريو هذه الرحلة خمسة أشخاص كان بالإمكان ان نكتفي باثنين منهما فقط. أفليس في ذلك شيئ يدعو للدهشة والاستغراب من نتائج رحلة الفريق السوري إلى تركيا واليونان وما رافق ذلك من تصرفات شاذة ومنافع متبادلة على حساب صندوق اللجنة العليا.

هذه كلمة عجلى سيتبعها بأخرى في الأعداد الآتية من هذه الجريدة التي آلت على نفسها تنوير أذهان الشباب الرياضي في الوطن السوري.

المصدر
صحيفة التربية - حلب، العدد1 الصادر يوم الأحد الرابع من كانون الأول عام 1949
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي