وثائق سوريا

كلمة حافظ الأسد في المأدبة التي أقامها للرئيس ريتشارد نيكسون في دمشق عام 1974

 
 
 

كلمة الرئيس حافظ الأسد في المأدبة التي أقامها في الخامس عشر من حزيران عام 1974م، تكريماً للرئيس ريتشارد نيكسون رئيس الوالات المتحدة الأميركية بمناسبة زيارته لسورية.


السيد الرئيس،

السيد نيكسون،

أيها الضيوف المحترمون،

أيها السيدات و السادة،

إنه لمن دواعي سعادتي أن أرحب ترحيباً حاراً بالرئيس ريتشارد نيكسون و السيدة عقيلته، و بضيوفنا الأمريكيين المحترمين، متمنياً لهم طيب الإقامة في بلادنا.

إننا، أيها السيد الرئيس، إذ نحيي في شخصكم أيضاً الشعب الأمريكي، نقدر معنى زيارتكم التي تسجلون بها حدثاً تاريخياً، باعتباركم أول رئيس للولايات المتحدة يزور بلادنا.

ولزيارتكم، إضافة إلى ذلك، دلالة خاصة، من حيث أنها تأتي في مرحلة هامة من تاريخ منطقتنا الحديث، وفي أعقاب حقبة من التباعد في العلاقات بين بلدينا، ومن حيث أنها جزء من جولة أعلنتم أن هدفها هو العمل لإحلال السلام العادل في منطقتنا.

إننا نرحب بكل مسعى مخلص لتحقيق السلام العادل، ونرجو لكم النجاح فيما تسعون إليه. وأقول بكل وضوح: إن السلام نزعة أصيلة في أمتنا العربية، ولنا فيه مصلحة حقيقية، ونحن نريد استقراراً تظلله الحرية الحقيقية ويؤمن لنا التقدم المتعدد الجوانب، مما يؤدي في النهاية إلى أن يستعيد شعبنا قدرته على أداء دوره في المجتمع الدولي لما فيه خيره وخير البشرية.

وقد ناضلت أمتنا العربية خلال حقب طويلة، من أجل السلام، فلاقت الكثير من الصعاب، ووضعت في طريقها، العراقيل، وتعرضت للضغوط والتهديدات لسلبها إرادتها وحريتها ولحملها على التخلي عن مبادئها التي ترفض أن تساوم عليها.

إن أمتنا التي أنبتت أرضها أقدم حضارات الإنسان، وكان وطنها مهبط الرسالات السماوية، والتي أسهمت خلال تاريخها إسهاماً كبيراً في إغناء حضارة البشر، هي أمة معطاء، لاتضمر شراً لأحد، ولاتبغي سوى أن يعيش أبناؤها أحراراً في أرضهم، وأن يعيدوا بناء حياتهم في كل المجالات لتستأنف عطاءها السخي للبشرية في ظروف السلام. ولكنها لاتستطيع أن تفعل ذلك وهي مهددة في الوطن والمصير، في ظل حرية مبتورة، حيث تحتل أجزاء من أرضنا، ويشرد الملايين من أبناء أمتنا في فلسطين وفي غير فلسطين.

إن شعب فلسطين يعيش منذ ست وعشرين سنة، مشرداً محروماً من حقوقه التي أقرتها كل المواثيق الدولية وأكدتها قرارات الأمم المتحدة سنة بعد أخرى منذ عام 1947، مما دفع به إلى اليأس من عدالة الإنسان، ومن إنصاف المنظمات الدولية، لأنه كان كلما طالب بالإنصاف ازدادت وطأة العدوان عليه، وازداد المعتدون تنكراً لحقوقه، حتى بلغ بهم الأمر حد إنكارها وإنكار وجوده أصلاً، وكأنهم بذلك يدفعونه دفعاً إلى أن يسلك سبلاً لم يكن يريد أن يختارها، ليذكر العالم بوجوده وبقضيته التي لايمكن أن يستتب سلام في هذه المنطقة بدون حل حقيقي وعادل لها.

وباستطاعتكم أن تتصوروا مدى ما أصاب شعبنا العربي من خيبة أمل في السنين الماضية، وهو يرى كيف كانت تضحياته وجهوده من أجل العدل والسلام تقابل بإيصاد الباب في وجهه، وإحباط كل مسعى لإنصافه.

إن السلام القادر على البقاء والاستمرار هــو السلام العادل الذي ينهي الاحتلال الإسرائيلي، ويعيد الأرض إلى أهلها، ويزيل الظلم النازل بالشعب الفلسطيني، ويؤمن له حقوقه الوطنية المشروعة.

وقد جرت في السنين الأخيرة محاولات لفرض أمر يحمل في طياته كل عناصر تجدد الحرب وإراقة الدماء، ولايمت إلى السلام بأية صلة. وكان لزاماً علينا أن نقاوم تلك المحاولات، كما فعلنا في حرب تشرين الأول-اكتوبر- وامتدادها في حرب الجولان، حيث ثبت أن الأمر الواقع القائم على الاحتلال والعدوان لايمكن أن يستمر، وتأكد أن الاستناد إلى القوة لانتزاع مكاسب من الغير ومن صميم حقوقه المشروعة، إنما يشكل استخفافاً بالقيم الإنسانية من جهة، وسطحية في الرؤية والإدراك من جهة ثانية.

كما تأكدت حقيقة أكدتها الظروف التاريخية المتتالية، وهي أن كل انتصار يقوم على غير الحق والعدل- إن صح أن نسميه انتصاراً- إنما هو انتصار وقتي هزيل البنيان لايلبث أن ينهار عند أول رح عاصفة تحركها إرادة الخير والحق والعدل.

إن السلام الحقيقي مطلب ملح وحاجة أكيدة لجميع شعوب العالم. والسلام الحقيقي هو ما قام على تأمين حقوق الشعوب، بحيث تنتفي عوامل الشعور بالظلم. وإذا كان السلام العادل في عصرنا هدفاً أسمى للبشرية تتبناه الحكومات وتناضل من أجله الشعوب، فإن من تقرير الواقع أن السلام العالمي يكاد يكون مستحيل التحقيق بدون السلام العادل في هذه المنطقة التي تشكل أحد أهم مراكز الثقل في العالم.

السيد الرئيس

إننا نتمنى أن تشكل زيارتكم الجمهورية العربية السورية بداية عهد جديد في العلاقات بين بلدينا، على أساس الاحترام المتبادل، والتعاون النزيه، والالتزام بالمبادئ التي يجسدها ميثاق الأمم المتحدة. وفي قناعتنا، إن قيام مثل هذه العلاقات يخدم المصالح الحقيقية لشعبينا.

وفي اعتقادي، أن مفتاح التفاهم وأساس العلاقات السليمة بين أي دولتين، هما الصراحة والوضوح. وسنحرص، بكل تأكيد، على أن تكون محادثاتنا صريحة واضحة، آملين أن نصل عبرها إلى تصورات مشتركة حول الأمور موضوع البحث. وإلى فهم مشترك لمقومات السلام العادل في منطقتنا. ولاشك في أن ذلك سيساعدنا في التحرك بخطى ثابتة نحو سلام تكمن فيه مصلحة شعبنا العربي وشعوب العالم جميعاً.

إننا ندرك بوضوح دوركم الشخصي، ومبادرات السياسة الأمريكية، وقيمة هذه المبادرات، وأثرها في سياسة الوفاق الدولي، ونقدر حرصكم على إقامة علاقات طيبة وودية في منطقتنا، وتوجهكم للعمل على إقامة سلام عادل ودائم فيها. وقد رأينا تعبيراً عن هذا الموقف الجديد في إيفاد وزير خارجيتكم، الدكتور هنري كيسنجر، إلى المنطقة، للإسهام في تحقيق الخطوة الأولى على طريق السلام العادل والدائم. ونحن نقدر له الجهود الكبيرة التي بذلها في محادثات الفصل بين القوات على الجبهة السورية.

ولاشك في أنه لأمر هام جداً أن ننظر إلى ما تم على أنه مدخل إلى المرحلة المقبلة التي يجب أن ترسي السلام على أساس مقوماته الحقيقية، وهذا التحدي الكبير الذي يجب أن تبذل في سبيله جهود كل المخلصين لقضية السلام.

السيد الرئيس

إنكم في الولايات المتحدة مقبلون على الاحتفال بالذكرى المئتين للاستقلال، فلنستذكر المبادئ الرفيعة التي حاربتم من أجلها حرب الاستقلال، وأولها مبدأ الحرية.

ويسرني أن أنوه بأن في الولايات المتحدة عدداً كبيراً من المواطنين الذين ينحدرون من أصل عربي سوري، وقد عاشوا في وطنهم الجديد مواطنين صالحين في كل مجالات الحياة، وهذا في حد ذاته حافز لتعزيز صداقة الشعبين.

فلنعمل على فتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين بلدينا، نؤكد فيها على الحرية والعدل، ونزيل أسباب العدوان، ونسطر عليها أعمالاً تحظى بتأييد شعبينا ودعمهما، وتكون لخير الجميع.

وأخيراً، أيها السيدات والسادة، أود أن أؤكد أهمية هذه الزيارة، وأن أحيي الرئيس ريتشارد نيكسون والسيدة عقيلته، وأتمنى لهما الصحة والسعادة، وأحيي الشعب الأمريكي الذي نتمنى له استمرار النجاح والتقدم.


انظر: 

مراسيم وقرارات حافظ الأسد

زيارات وإجتماعات حافظ الأسد

كلمات ومقابلات رسائل حافظ الأسد


انظر ايضاً:

وثائق وبيانات سورية 1900 – 2000

وثائق سورية في  أواخر العهد العثماني وثائق سورية 1918 وثائق سورية 1919 وثائق سورية 1920
وثائق سورية 1921 وثائق سورية 1922 وثائق سورية 1923 وثائق سورية 1924 وثائق سورية 1925
وثائق سورية 1926 وثائق سورية 1927 وثائق سورية 1928 وثائق سورية 1929 وثائق سورية 1930
وثائق سورية 1931 وثائق سورية 1932 وثائق سورية 1933 وثائق سورية 1934 وثائق سورية 1935
وثائق سورية 1936 وثائق سورية 1937 وثائق سورية 1938 وثائق سورية 1939 وثائق سورية 1940
وثائق سورية 1941 وثائق سورية 1942 وثائق سورية 1943 وثائق سورية 1944 وثائق سورية 1945
وثائق سورية 1946 وثائق سورية 1947 وثائق سورية 1948 وثائق سورية 1949 وثائق سورية 1950
وثائق سورية 1951 وثائق سورية 1952 وثائق سورية 1953 وثائق سورية 1954 وثائق سورية 1955
وثائق سورية 1956 وثائق سورية 1957 وثائق سورية 1958 وثائق سورية 1959 وثائق سورية 1960
وثائق سورية 1961 وثائق سورية 1962 وثائق سورية 1963 وثائق سورية 1964 وثائق سورية 1965
وثائق سورية 1966 وثائق سورية 1967 وثائق سورية 1968 وثائق سورية 1969 وثائق سورية 1970
وثائق سورية 1971 وثائق سورية 1972 وثائق سورية 1973 وثائق سورية 1974 وثائق سورية 1975
وثائق سورية 1976 وثائق سورية 1977 وثائق سورية 1978 وثائق سورية 1979 وثائق سورية 1980
وثائق سورية 1981 وثائق سورية 1982 وثائق سورية 1983 وثائق سورية 1984 وثائق سورية 1985
وثائق سورية 1986 وثائق سورية 1987 وثائق سورية 1988 وثائق سورية 1989 وثائق سورية 1990
وثائق سورية 1991 وثائق سورية 1992 وثائق سورية 1993 وثائق سورية 1994 وثائق سورية 1995
وثائق سورية 1996 وثائق سورية 1997 وثائق سورية 1998 وثائق سورية 1999 وثائق سورية 2000

المصدر
صحيفة البعث، العدد الصادر في 16 حزيران يونيو 1974
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي