بطاقات

المؤتمر الصحفي الذي عقده أديب الشيشكلي نيسان عام 1951

 
 
 

في مطلع شهر نيسان عام 1951 طردت إسرائيل نحو 650 فلسطينياً من مستنقعات الحولة وتطورت الأمور إلى اشتباكات جرت على الحدود الأردنية والسورية. كما انتهك الطيران الإسرائيلي الأجواء السورية.

واعتبر حينها الزعيم فوزي سلو في تصريحات صحفية له أن هذه الأعمال العدوانية التي تقوم بها إسرائيل تشكل انتهاكات ومخالفات لشروط الهدنة.

وقدمت الحكومة السورية على أثر ذلك ثلاث شكاوى إلى مجلس الأمن وطالبت بعقد جلسة طارئة.

وتطورت الحوادث الحدودية مع سورية التي خرج في شوارعها آلاف الفلسطينيين الذين طالبوا بالتطوع في الجيش السوري.

ضمن هذه الأحداث قام العقيد أديب الشيشكلي بزيارة إلى مصر، وعند عودته عقد مؤتمر صحفياً في نادي الضباط بدمشق في الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد الخامس عشر من نيسان عام 1951م. تناول فيه نتائج زيارته والتطورات السياسية الحاصلة.

بعد أن رحب العقيد الشيشكلي بالصحفيين تحدث بإسهاب عن رحلته إلى مصر، وقال: (لقد كان هدفي الرئيسي من زيارة مصر هو الاتصال بالسلطات المختصة فيها ولاسيما السلطات العسكرية لوضع حد لتعديات اليهود على حدود سورية. ولقد لقيت مهمتي كل نجاح لأن قضية خلافنا مع إسرائيل ليست قضية سورية. بل هي قضية عربية، ولقد أظهرت جميع الدول العربية دون استثناء استعدادها للتعاون مع سوريا في نزاعها المذكور).

وتابع: (وقد عمدت إلى تصحيح بعض الآراء الخاطئة عن الوضع في سوريا القائلة أن من يملك عشر بنادق يستطيع أن يهيئ إنقلاباً، وأبنت أنه لم يقع في سوريا سوى إنقلاب واحد، كان النتيجة الطبيعية لسوء الإدارة والدكتاتورية العسكرية وقد أدى ذلك إلى قتل حسني الزعيم واعتقال سامي الحناوي).

وأضاف الشيشكلي: ( ولقد أوضحت بطلان ما يشاع عن تدخل الجيش في إدارة الحكومة، وأفهمتهم أن تدخل الجيش السوري في بعض الشؤون العامة لا يعني تدخله في سياسة البلاد، ولكن الضباط السوريون كل حسب اختصاصه، يبدى رأيه عندما يطلب منه إبداء هذا الرأي وفقاً لهذه الاختصاصات وإنني بصفتي زعيماً للإنقلاب الأخير أريد أن أؤكد للجميع بأن الجيش السوري هو أداة طيعة بين يدي كل حكومة سورية تنبثق عن مجلس الأمة الشرعي.

وأكدت لهم أيضاً أن تدخل الجيش السوري في قضية بلاده لا يزيد عن تدخل أي ضابط بريطاني أو أميركي أو فرنسي في قضية بلاده، وإذا كان قد لوحظ نشاط بعض العسكريين فإنما كان ذلك في حدود ما أشرت إليه، فكل وزارة من وزارات الحكومة لها صلة بالجيش، فمثلاً وزارة الداخلية تستعين برجاله في شؤون الأمن إذا احتاجت لذلك، ووزارة الأشغال تحتاج إلى رجاله لوضع سياستها في تعبيد الأرض، وإقامة الطرق والمنشآت العامة لأن الجيش هو الذي يستفيد منها).

وانتقل العقيد الشيشكلي بعد ذلك إلى الحديث عما يشاع من وجود خلاف بين سوريا والأقطار العربية، ونفى وجود خلاف بين سوريا والأقطار العربية، وقال أن العلاقات قائمة على أساس من المودة وأن روح الإخاء تسود جميع المباحثات التي تجري الآن بين سورية وشقيقياتها العربيات دون استثناء.

وأضاف: (هذه بعض نقاط أردت تصحيحها بالنسبة لمصر والأقطار العربية جميعها).

واستطرد قائلاً: ( إن الموضوع الأساسي الذي أردت أن أتحدث إليكم عنه في هذا المؤتمر هو الخلاف القائم الآن بيننا وبين إسرائيل في المنطقة المجردة من السلاح ولقد أفهمت السلطات المصرية وجهة النظر السورية فيه وشرحت لهم دقائق هذه القضية وما اقترفه اليهود من خرق لإتفاقية الهدنة وأطلعت السلطات المصرية المسؤولة على أهم بنود هذه الإتفاقية التي اجترأ اليهود على خرقها).

وختم الشيشكلي المؤتمر بتوجيه الشكر إلى كافة الأقطار العربية لما قامت به من تأييد في الماضي لسوريا وتأييد للجيش السوري في موقفه المشرف من العدوان اليهودي، وصرح في ختام حديثه بأن بعثة عسكرية سورية سوف توفد إلى الباكستان.

وقد طرح على الشيشكلي عدد من الصحفيين بعض الأسئلة عن الضمان الجماعي واذا كان يتوقع أن تتخذ الدول العربية موقفاً واحداً لمساعدة سورية في نزاعها مع إسرائيل، فقال: ( في اعتقادي أن البلاد العربية ستتخذ كل التدابير لحماية حقوق العرب في هذه المنطقة).

وأجاب على سؤال آخر عما يشاع من أن ضغطاً وقع على سورية من بريطانيا وأميركا وفرنسا بقوله: ( اعتقد انه ليس من مصلحة الحلفاء الغربيين وجود اضطرابات وقلاقل في الشرق الأوسط).

وأجاب على سؤال حول رأيه في إجراء انتخابات نيابية في سورية فقال: ( إن الحديث في هذا الموضوع من الأمور السياسية وأنا لا أريد أن الجواب على هذا السؤال لأنه ليس من اختصاصي)(1).


(1) صحيفة الجزيرة، عمان، العدد 1564 الصادر في يوم الاثنين السادس عشر من نيسان عام 1951

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي