بطاقات

بيان فيضي الأتاسي حول سياسة حكومة صبري العسلي الخارجية 1954

 
 
 

بعد إقالة رئيس الجمهورية أديب الشيشكلي، وتسليمه كتاب الإستقالة إلى للزعيم شوكت شقير، اجتمع مجلس النواب وتليت في الجلسة استقالة الشيشكلي، واعتبر مأمون الكزبري رئيساً بالوكالة، وانتخب سعيد اسحق رئيساً لمجلس النواب خلفاً للكزبري ليوم واحد.

اجتمعت أحزاب وهيئات في حمص على عدة مقررات أهمها اسناد رئاسة الجمهورية إلى هاشم الأتاسي لاستكمال مدته الدستورية، ودعي البرلمان للغاية ذاتها، بينما تم الاتفاق على تكليف صبري العسلي لتشكيل حكومة ائتلافية.

صدرت مراسيم تشكيل حكومة صبري العسلي الائتلاف في مطلع آذار 1954، وهيمن حزب الشعب على الحقائب الرئيسية (الخارجية، الداخلية، الدفاع).

عقدت الحكومة مؤتمراً صحفياً في السادس من آذار عام 1954   أوضح فيه  فيضي الأتاسي وزير الخارجية  سياسة الحكومة الخارجية.

وألقى الأتاسي في مستهل المؤتمر بياناً قاء فيه:

لقد علم الناس ما كان من أمر حركة التمرد التي تمت في التاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني عام 1952 وكيف اعتقل رئيس الوزراء حينذاك وأعضاء وزارته وكيف أقيمت بعد ذلك حكومة “الأمر الواقع” المفروضة بالقوة ثم جاء زمن رأى فيه المسؤول عن حركة التمرد وما تلاها من أوضاع أن يعمد إلى إضفاء ثوب المشروعية  على تلك الأوضاع، وإني لا أظن أن هناك من يجهل الموقف السلبي الذي وقفه الشعب السوري من عملية الاستفتاء حول الدستور وعملية الانتخاب. ومنذ ذلك الحين وما فتأ الشعب السوري والحكومة يسيران  في اتجاهين متعاكسين.

وهكذا ساء الحال وتفاقمت الأمور حتى شعر ولي الحكم السابق أنه لا بد يتخلى عن مافي قبضة يده .. ثم تخلى…

واستطرد الأتاسي قائلاً:

إن مهمة الوزارة الحاضرة تتناول أسباب الحكم الجمهوري الديمقراطي النيابي حتى ترفل البلاد وشعبها بنعمة الاستقلال والحرية.

وقال أن الحكومة الحاضرة ستعمد في أقرب وقت إلى إجراء الانتخابات النيابية.

وقال الأتاسي أنه مما لاشك فيه أن الحكم الديمقراطي الصحيح في كل بلد هو الشرط الأول لإقامة تعاون دولي مثمر يحقق الأهداف الإنسانية ويكفل السلامة في العالم.

وتطرق الأتاسي إلى علاقات سورية الخارجية فقال:

ان سوريا في عهدها الجديد سوف تحرص على رعاية القانون الدولي فيما يتعلق بالتزاماتها الخارجية، وأن الشعب السوري يحرص كل الحرص على استقلاله وتمسكه بالحياة الدستورية وأن سوريا عضو في هيئة الأمم المتحدة وعضو في جامعة الدول العربية وعلى هذا الأساس يقوم تعاونها في الحقل الخارجية.

وقال أن من الأمور التي تم الإتفاق عليها في المؤتمر الذي عقده رجال سوريا في مدينة حمص أن ترتجل الحكومة الحاضرة في غضون فترة الانتقال عملاً ملزماً في الشؤون الخارجية.

وسئل فيضي الأتاسي أن يحدد موقف سوريا تجاه مختلف مشاريع الوحدة فقال أن الشعب السوري متمسك بنظامه الجمهوري واستقلاله وحياته الدستورية القائمة على النظام البرلمانية الديمقراطي(1).


(1) صوت الأهالي، العدد 130 الصادر في 7 آذار عام 1954

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي