أعلام وشخصيات

محمد خير الدين الأسدي

1900 - 1971

التاريخ السوري المعاصر - محمد خير الدين الأسديولد خير الدين الأسدي في حي الجلوم بمدينة حلب عام 1900م.

 والده الشيخ عمر رسلان “أسد” كان من رجال الدين، ويعمل أستاذاً للصرف واللغة العربية في المدرسة العثمانية المعروفة آنذاك.

 تلقى تحصيله العلمي في المدارس الرسمية حتى بلغ “الرشدية”، إلا أن والده الشيخ عمر أخرجه نهائياً من الرشدية، وألحقه بالمدرسة العثمانية.

كان الأسدي من أوائل معلمي اللغة العربية ومدرسيها، وكان يُرغم طلابه على التحدث بالعربية الفصحى. وقد اشتغل حينئذ في عدة مدارس، ومنها “العربية” و”الشرقية” و”الفاروقية”. وفي غضون ذلك تجلت ريادته العلمية حين ألف كتابه الأول “قواعد الكتابة العربية” (حلب 1341هـ)، الذي أراد فيه أن يتوخى “سهولة العبارة من القواعد والتطبيقات وجمع الأحكام بطريقة عصرية”.

وكان منذ بداية حياته ميالاً إلى التجديد والإبداع؛ ففي عام 1922 كان أول من خلع الطربوش في حلب.

كما كان به ميل إلى المسرح والتمثيل، فأنشأ لطلابه مسرحاً. وفي عام 1923 قرر إخراج مسرحية “الاستقلال”، فقد كان لا يعدم وسيلة ينمّي بها في طلابه حب الاستقلال والحرية، ويزرع بذور الثورة على الاستعمار في قلوبهم، وبدأ تدريب طلاب المدرسة الفاروقية على المسرحية، وفي يوم العرض وضع في كيس كمية من البارود الذي يستعمله الأطفال في مسدساتهم، وأخذ يوزعه على الطلاب قبل ظهوره على خشبة المسرح حرصاً على أن يكون جو المعركة أقرب إلى الحقيقة، وفجأة انفجرت في يده قطعة من البارود أدت إلى التهاب الكيس بأكمله، وأصيب في يده كما أصيب بعض الطلاب. لكنه طلب من طلابه إكمال العرض، ثم أغمي عليه. وبعد أيام كان قد فقد كفه اليسرى بعد مداواة فاشلة.

 كان الأسدي ينفق بسخاء على شراء الكتب والأبحاث التي يجريها على الرغم من دخله المحدود فأثر هذا، بالإضافة إلى اعتناقه لأراء النباتيين، في ضعف صحته ومرضه في عام 1945؛ فقرر أن يهب مكتبته الضخمة  إلى مكتبتة دار الكتب الوطنية بحلب التي كانت آنذاك في طور إعادة التنظيم.

 اتخذت الترتيبات لنقل المكتبة إلى دار الكتب الوطنية عام 1946، وبعد مدة شجر خلاف بينه وبين رئيس البلدية الذي كانت تتبع له دار الكتب الوطنية آنذاك، فأقيل من وظيفته وظل يعيش على هبة المكتبة وما يأتيه من تدريس بضع ساعات يُكلف بها. ثم ما لبث أن حُرِمَ من هبة المكتبة (هذا المبلغ الضئيل). وذلك بموجب قرار من المجلس البلدي عام 1963 بذريعة أنه أخذ تعويضات توازي قيمة المكتبة أو تفوقها.

انتخب في عام 1950م أميناً للسر في جمعية العاديات بحلب وبقي بهذا العمل حتى وفاته.

في عام 1956 ترك التدريس في “الكلية العلمانية” (اللاييك) بعد أن اندلعت النار فيها، وحصل على تعويض مادي اشترى فيه أسهماً في شركة الغزل والنسيج لتكون له مورداً ثابتاً يعيش منه.

أسس مكتبة عدها الفيكونت دي طرازي في كتابه المرجعي “خزائن الكتب العربية في الخافقين” من أضخم المكتبات الخاصة في المدينة بقوله: “تعد مكتبة الأسدي العصامي من أكبر الخزائن في سورية ولبنان”، فتوافرت له بذلك ثقافة موسوعية كانت له رصيداً كبيراً استمد منه المادة الرئيسة لوضع معجمه الكبير (موسوعة حلب المقارنة) وغيره من مؤلفاته التي أثرت المكتبة العربية.

وفي عام 1961 تلقى أكبر صدمة مادية في حياته تركته حزيناً لمدة طويلة، فقد أُممت شركة الغزل والنسيج وخسر بذلك ما كان له فيها من أموال دفعة واحدة.

وفي 24 تشرين الثاني من عام 1967، ولمدة أربعة أيام عقد الأسدي ندوة عن لهجة حلب، كانت القاعة كل مساء تمتلئ بالرواد، يسألونه عن كلمات حلبية فيجيبهم عنها من معجمه الكبير (موسوعة حلب المقارنة)، كما كان يذيع مساء كل جمعة من إذاعة حلب حديثاً مماثلاً.

لم يقتصر الأسدي على نشر الكتب التي يطبعها على نفقته الخاصة على الرغم من وضعه المادي الصعب، وإنما كان يرسل المقالات العلمية والتحقيقات اللغوية والتاريخية إلى الصحف والمجلات العربية والسورية، ومنها: “الرسالة”، و”العمران”، و”الضاد”، و”الكلمة”، و”الحديث”، و”الجماهير”.

وفي عام 1970 زار سد الفرات، ولما رأى عظمة المشروع التفت إلى صديقه وتلميذه القاضي نبيه الجبل وقال: “أنا الآن سامحت الحكومة بأموالي التي أخذتها مادامت تصرفها على مثل هذه المشاريع”.

وفي أخريات حياته تجددت الاتصالات بينه وبين بلدية حلب لتشتري منه مكتبته الجديدة وموسوعته التي أشرف على إنجازها، ولكن لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين.

وفاته:

في عام 1971م. انتقل إلى دار العجزة بحلب، وتوفي هناك صباح 29 كانون الأول ديسمبر عام 1971م(1).


(1) عمرو الملاح: العلامة خير الدين الأسدي..مسيرة حياة


انظر:

رسالة خير الدين الأسدي إلى وزير الثقافة والإرشاد القومي عام 1960


صور خير الدين الأسدي:

صور تاريخية ملونة – العلامة محمد خير الدين الأسدي

خير الدين الأسدي في خمسينيات القرن العشرين

صور عام 1950

خير الدين الأسدي في حفل في مدرسة اللاييك الفرنسية في مدينة حلب 

صور عام 1967

خير الدين الأسدي في إعدادية الحكمة محاطاً ببعض الأساتذة و الطلاب 

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي