مقالات

بدر الدين تلجبيني: المولد النبوي الشريف في أعزاز 

مرويات من التراث الشعبي

التاريخ السوري المعاصر - بدر الدين تلجبيني: المولد النبوي الشريف في أعزاز بدر الدين تلجبيني- التاريخ السوري المعاصر

في الستينات من القرن الماضي، كنا نحتفل في مدينة أعزاز في الثاني عشر من ربيع الأول من كل عام بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكنا نشعر في ذلك اليوم بشعور العيد، فترى مظاهر البهجة تعمّ المنازل والشوارع والأسواق، فيزدان سوق المدينة بحبال الأعلام الورقية الملونة التي كتب عليها عبارات (ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسّم وثناء) و(صلى عليك الله يا علم الهدى)، وترى كل صاحب محل في السوق قد وضع أمام محله نوعاً من أنواع الحلويات ، فتنتشر صواني الشعيبيات من صنع (الحاج عمر حواره) يدعو اليها اصحاب الدكاكين المارة في السوق، ويفتح بائع الحلويات (الحاج محمد طيب) محله ليبيع منتجاته الرائعة من الهريسة الملونة وكعك الهوى والملبّسات وشتى انواع الطيبات.

وترى الجامع الكبير وقد زيّن بالقماش الذي يتبرع به اصحاب المخازن، وعلى منبر الجامع رفع (علم الصياد) العلم الأصغر حجماً من أعلام (النوبة).

وكان الاحتفال يقام دائماً في الجامع الكبير بعد صلاة الظهر، فترى الناس يبكّرون بالذهاب الى المسجد ليحجزوا أمكنة قريبة من منصة الإحتفال، ويقيم الحفل منشدوا الجامع (الحاج جنيد عاشور والحاج زينو حج عثمان وأبو عبد السلام سقيط والحاج سليم الحياني والشيخ حسن سيدو) ويحضره من خطباء مساجد أعزاز (الاستاذ يحيى الفاخوري والشيخ مصطفى عزو الياسرجي والشيخ احمد الشيخ سعيد والاستاذ الشيخ عيسى الخطيب والأستاذ حسن سيدو). يبدا الحفل بالتعطيرة النبوية (الحمد لله الذي انار الوجود بطلعة خير البريه، محمد عليه الصلاة والسلام ، قمر الهداية وكوكب العناية الربانيه، مصباح الرحمة المرسلة وشمس دين الإسلام )، ثم يأتي دور القصائد التي تتحدث عن أخلاق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وصفاته، وبين كل مقطع وآخر يصلّي الحضور على النبي ثلاثاً، ثم تبدأ أناشيد الاحتفال (عليك صلى الله يا خير خلق الله) من مقام الحجاز، و(صلوا عليه وسلموا تسليما، الله زاد محمداَ تعظيما) من مقام الصبا، و(يا امام الرسل يا سندي) من مقام البيات، يرددها العامة من الموجودين في المسجد بصوت واحد مع المنشدين، فيسمع لهم في المسجد دويّ محبب بين قرار وجواب، مهديء للاعصاب، ويتم توزيع صرر (الملبس) على المحتفلين.

وفي نهاية الاحتفال يلقي خطيب الجامع كلمة الحفل، فيتحدث عن أخلاق سيدنا محمد رسول الانسانية وصفاته، بعد ذلك يخرج خادم المسجد (علي الجوج) الى صحن المسجد حيث ينتظره جمع ٌ كبيرٌ من الأطفال متجمهرين، ولضيافة الحفل منتظرين، فيرش عليهم السكاكر وما تبقى من ضيافة المولد فيتلقفونها فرحين، وينصرف كل بغنيمته من ضيافة مولد النبي مسرورين. وينصرف بعد ذلك حضور الحفل الى بيوتهم منتشين، تنتابهم سكينة وطمأنينة بما سمعوا من ذكر سيد المرسلين.

 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي