وثائق سوريا

بيان سرايا الدفاع بعد حل الخلاف بين رفعت وحافظ الأسد عام 1984

 
 
 

بيان سرايا الدفاع رقم 127 الصادر في الثامن من نيسان عام 1984م، بعد حل الخلاف بين رفعت الاسد وحافظ الأسد ، بتحويل رفعت الأسد إلى منصب مدني وتعيينه نائباً لرئيس الجمهورية، على أن يغادر سورية مؤقتاً.


أيها الرفاق الفرسان:

بالأمس كان ميلاد حزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي. الذي فجر ارادة الجماهير العربية إلى طموح عربي نبيل بالوحدة والحرية والاشتراكية.

وكنتم في هذا العيد الجماهيري الشعبي فرساناً صادقين نقلتم إلى شعبكم من خلاله افراحكم بولادة هذا الحدث العظيم وعبرتم باحتفالاتكم عن مدى التزامكم بمسيرة الحزب وقيادة الرفيق الأمين العام المناضل حافظ الأسد فأكدتم بهذا انكم أهل للمسؤولية التي ألقيت على عاتقكم، وأنكم بصدق فرسان العروبة وجنود الثورة ورفاق رفعت الأسد فأرسكم الأول قاهر المتآمرين والحامي البطل لمسيرة الثورة.

أيها الفرسان العقائديون:

أنكم تقدرون الوضع الذي تمر به منطقتنا العربية من أحلاف عدوان، ومحاور تآمر، تقودها دوائر الامبريالية واسرائيل، وانكم تقدرون أن هذه المرحلة بحياة الشعوب والأمم، والدول تتطلب المزيد من الالتزام الواعي، والايمان الشديد، والاقدام الرائع الذي لا يعرف الجبن ولا التردد، وانكم تعرفون جيداً أن هذه المرحلة تكشف الصامدين، من المتآمرين، وتعري الوجوه من الأقنعة، فتبين الأمور، وتتوضح الخطوط، وتعرف الاتجاهات والأهداف.

وأنتم فرسان سرايا الدفاع كنتم واعين لهذه المرحلة، متفهمين لدوركم المصيري فيها، وما يتطلبه منكم من يقظة دائمة، وحذر وترقب، والتزام طوعي بقائدكم، وايمان لايتزعزع بحزبكم، وشعبكم، وأرادة صعبة صلبة عنيدة وراء الرجل العظيم الرفيق الأمين العام للحزب رئيس الجمهورية حافظ الأسد.

أيها الرفاق الفرسان:

من هذا المنطلق من هذا التصميم الذي أعلنتموه، لم تكونوا في يوم من الأيام مثار تساؤلات مغرضة كما أنتم اليوم لأنكم بمقدار ما تزداد وتيرة ايمانكم بحزبكم وشعبكم ورئيسكم المناضل حافظ الأسد وقائدكم نائب رئيس الجمهورية فارسكم الأول رفعت الأسد بمقدار ما تزداد الهجمات الشرسة عليكم من أوكار المتآمرين، ومن اشاعات الجبناء الخانعين الانتهازيين.

نعم، بمقدار ما تعبرون عن التزامكم الصادق الأمين بالعهد الذي قطعتموه على أنفسكم: أنكم أبناء الشعب، وحماة آماله وأمانيه، بمقدار ما تلاقون من ألسنة السوء وخفافيش الظلام وادعاءات المتعبين.

نعم إن موقفكم الرائع وراء فارسكم الأول نائب رئيس الجمهورية العميد الركن رفعت الأسد قد جعل الذين يعملون في الظلام يفتعلون الآزمات، ويثيرون الاشاعات ويتقولون الادعاءات علّ هذا يجعلكم تحارون في رأيكم، وترتبكون في قراراكم، وتترددون في اقدامكم.

لكن الذي حدث هو غير توقعاتكم، لأن الشعب الذي وثق بكم لا يمكن أن يسمح لأحد بالنيل من دوركم وبالتعريض بمهمتكم وبتشويه سمعتكم.

أيها الرفاق الفرسان:

يكفيكم شرفاً أن الرفيق الأمين العام رئيس الجمهورية المناضل حافظ الأسد، وهو ميزان الأمور وحكيم الشدائد ورجل الصعاب، اختاركم باستمرار للمهمات الصعبة فوجدكم بين قواته من أصلبها مكسراً في حرب تشرين التحريرية فكنتم نموذج المقاتلين، وأصدقها ايماناً في لبنان من الأزمات، إلى الهجمات، إلى الحرب فكنتم ضمانة له ورعباً على أعدائه، وأطوع استجابة في استئصال جذور الاخوان المسلمين من على ساحة الوطن، فكنتم الأمن والأمان لجماهير شعبنا ومسيرة حزبنا.

نعم ان الرفيق الأمين العام يعرف الحقيقة ويدافع عنها، ويعرف النضال والناضلين فيأخذ بيدهم، ويعرف الفرسان الحقيقيين فيرفع من مكانتهم، فكنتم ابداً عند أكيد ثقته وأمين قناعته.

أيها الفرسان:

نحن فصيل طليعي من فصائل الطليعة للقوات المسلحة العربية السورية الباسلة، ونحن فصيل منظم ملتزم تحت السلاح من شعبنا الناهض لبناء الغد العربي المشرق، لذلك فليس همّنا ان نترقب المتآمر فلا نترك له مجالاً للنفاذ إلينا. وإلى رفاقنا في القوات المسلحة وشعبنا وحزبنا.

إننا نحن فرسان سرايا الدفاع كنا ابداً وسنظل ابداً رجال فعل وعمل وتحقيق وانجاز نرد الكيد إلى نحور الكائدين ونقلب السحر على الساحرين.

أيها الفرسان العقائديون:

بعد هذا الدور الذي أخذناه والثقة التي أولانا إياها الرفيق الأمين العام للحزب رئيس الجمهورية لا يجوز لأحد أن يجعلنا مثار تساؤلات وموضع اتهامات؟!

بعد هذا التاريخ الطويل ثمانية عشر عاماً من السهر الدائم على الأرض والشعب والحزب لا يحق لأحد أن يزايد علينا في حب الوطن والإيمان بالشعب والحزب؟!

لا، أيها الرفاق، لن نكون إلا كما نشأنا الفرسان الصادقين ابداً المؤمنين ابداً بالقول والفعل.

لن نكون الا المدافعين الحقيقيين عن حرية الجماهير ومكاسبها وعن تطلعات الجماهير وأمانيها.

لن نكون الا كما علمنا قائدنا العظيم وفارسنا الأول نائب رئيس الجمهورية والعميد الركن رفعت علي الأسد بناء حقيقيين للدولة وحماة حقيقيين للثورة ورعاة أمناء للمستقبل العربي.

عاش حزب البعث العربي الاشتراكي أمل الجماهير العربية في مجتمع التقدم والاشتراكية.

عاش الرفيق الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس الجمهورية العربية السورية المناضل حافظ الأسد قائداً للنضال العربي في سبيل الوحدة والحرية والاشتراكية.

عاشت سرايا الدفاع وفارسها الأول نائب رئيس الجمهورية رفعت الأسد رمزاً للتضحية والكفاح.

عاشت قواتنا المسلحة أداة الثورة ودرع الشعب.

عاش شعبنا العربي العظيم والمجد والخلود لشهداء العروبة في سبيل الوحدة والحرية والاشتراكية.

فرع التوجيه السياسي


انظر: 

رفعت الأسد وأحداث سرايا الدفاع عام 1984


انظر ايضاً:

وثائق وبيانات سورية 1900 – 2000

وثائق سورية في  أواخر العهد العثماني وثائق سورية 1918 وثائق سورية 1919 وثائق سورية 1920
وثائق سورية 1921 وثائق سورية 1922 وثائق سورية 1923 وثائق سورية 1924 وثائق سورية 1925
وثائق سورية 1926 وثائق سورية 1927 وثائق سورية 1928 وثائق سورية 1929 وثائق سورية 1930
وثائق سورية 1931 وثائق سورية 1932 وثائق سورية 1933 وثائق سورية 1934 وثائق سورية 1935
وثائق سورية 1936 وثائق سورية 1937 وثائق سورية 1938 وثائق سورية 1939 وثائق سورية 1940
وثائق سورية 1941 وثائق سورية 1942 وثائق سورية 1943 وثائق سورية 1944 وثائق سورية 1945
وثائق سورية 1946 وثائق سورية 1947 وثائق سورية 1948 وثائق سورية 1949 وثائق سورية 1950
وثائق سورية 1951 وثائق سورية 1952 وثائق سورية 1953 وثائق سورية 1954 وثائق سورية 1955
وثائق سورية 1956 وثائق سورية 1957 وثائق سورية 1958 وثائق سورية 1959 وثائق سورية 1960
وثائق سورية 1961 وثائق سورية 1962 وثائق سورية 1963 وثائق سورية 1964 وثائق سورية 1965
وثائق سورية 1966 وثائق سورية 1967 وثائق سورية 1968 وثائق سورية 1969 وثائق سورية 1970
وثائق سورية 1971 وثائق سورية 1972 وثائق سورية 1973 وثائق سورية 1974 وثائق سورية 1975
وثائق سورية 1976 وثائق سورية 1977 وثائق سورية 1978 وثائق سورية 1979 وثائق سورية 1980
وثائق سورية 1981 وثائق سورية 1982 وثائق سورية 1983 وثائق سورية 1984 وثائق سورية 1985
وثائق سورية 1986 وثائق سورية 1987 وثائق سورية 1988 وثائق سورية 1989 وثائق سورية 1990
وثائق سورية 1991 وثائق سورية 1992 وثائق سورية 1993 وثائق سورية 1994 وثائق سورية 1995
وثائق سورية 1996 وثائق سورية 1997 وثائق سورية 1998 وثائق سورية 1999 وثائق سورية 2000
المصدر
أرشيف موقع التاريخ السوري المعاصر
 أحداث التاريخ السوري بحسب الأيام


 أحداث التاريخ السوري بحسب السنوات


 
 
 
سورية 1900 سورية 1901 سورية 1902 سورية 1903 سورية 1904
سورية 1905 سورية 1906 سورية 1907 سورية 1908 سورية 1909
سورية 1910 سورية 1911 سورية 1912 سورية 1913 سورية 1914
سورية 1915 سورية 1916 سورية 1917 سورية 1918 سورية 1919
سورية 1920 سورية 1921 سورية 1922 سورية 1923 سورية 1924
سورية 1925 سورية 1926 سورية 1927 سورية 1928 سورية 1929
سورية 1930 سورية 1931 سورية 1932 سورية 1933 سورية 1934
سورية 1935 سورية 1936 سورية 1937 سورية 1938 سورية 1939
سورية 1940 سورية 1941 سورية 1942 سورية 1943 سورية 1944
سورية 1945 سورية 1946 سورية 1947 سورية 1948 سورية 1949
سورية 1950 سورية 1951 سورية 1952 سورية 1953 سورية 1954
سورية 1955 سورية 1956 سورية 1957 سورية 1958 سورية 1959
سورية 1960 سورية 1961 سورية 1962 سورية 1963 سورية 1964
سورية 1965 سورية 1966 سورية 1967 سورية 1968 سورية 1969
سورية 1970 سورية 1971 سورية 1972 سورية 1973 سورية 1974
سورية 1975 سورية 1976 سورية 1977 سورية 1978 سورية 1979
سورية 1980 سورية 1981 سورية 1982 سورية 1983 سورية 1984
سورية 1985 سورية 1986 سورية 1987 سورية 1988 سورية 1989
سورية 1990 سورية 1991 سورية 1992 سورية 1993 سورية 1994
سورية 1995 سورية 1996 سورية 1997 سورية 1998 سورية 1999
سورية2000

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: محتوى محمي